رسالة ماجستار :المنطلقات النظرية والمنهجية لدراسات التلقي

by من أنتم ؟؟؟

جامعة الجزائر كلية العلوم السياسية والإعلام قسم علوم الإعلام والاتصال المنطلقات النظرية والمنهجية لدراسات التلقي -دراسة نقدية تحليلية لأبحاث الجمهور في الجزائر-( 1995 ـــ 2006 ) أطروحة مقدمة لنيل شهادة دكتوراه دولة في علوم الإعلام والاتصال إعداد: إشراف: علي قسايسية أ.د. مخلوف بوكروح السنة الجامعية 2007/2006

-1 -باسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والشكر له أو ً لا وأخيرًا

-2 -الإهداء إلى روحي والديّ الطاهرتين طيّب الله ثراهما وتغمّدهما برحمته الواسعة، إلى إيمان ونبيل وزهير حفظهم الله ورعاهم وسدّد خطاهم نحو الفلاح

-3 -كلمة شكر كلمة لابد منها... كلمة شكر واِمتنان، أتقدم ﺑﻬا إلى الأستاذ المشرف، الدكتور مخلوف بوكروح الذي أخذت الكثير من وقته الثمين قضاه في القراءة والمراجعة والتعليق على مختلف فصول هذا العمل. ومع إصراري الشديد على الالتزام الصارم بتوجيهاته وإرشاداته، فإنه بريء من كل الهفوات والنقائص والأخطاء التي قد تكتنف هذه الأطروحة، نظريا ومنهجيا وأمبريقيا، وإني لأقر بمسؤوليتي الشخصية المباشرة الوحيدة على ذلك. أتقدم أيضًا بجزيل الشكر إلى الصديق والزميل السعيد بومعيزة على مساعدته وانتقاداته التي كانت لي من الحوافز المشجعة على إتمام هذه الأطروحة. شكرًا إلى الأصدقاء والزملاء عبد الله قطاف، عبد العزيز بوباكير ورضوان بوجمعة على تعاطفهم وتشجيعاﺗﻬم ومساعداﺗﻬم. شكرًا جزي ً لا لكل الصديقات والزميلات والأصدقاء والزملاء الذين قدموا يد المساعدة من قريب أو من بعيد.

-4 -ملخص تشكل هذه الدراسة :" المنطلقات النظرية والمنهجية لدراسات التلقي-دراسة نقدية تحليلية لأبحاث الجمهور في الجزائر"-( 1995 ـ 2006 )، مقاربة نقدية وتقييمية للأبحاث الأكاديمية التي تمت على مستوى قسم علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر، . والتي ﺗﻬم جمهور وسائل الإعلام من 1995 إلى 2006 وتعتبر العشرية المشار إليها في الجزائر، فترة أساسية في عملية التحول الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، من مجتمع موجَّه إلى مجتمع ليبرالي، وتزامن معه تطور مهم في دراسات وسائل الإعلام بشكل عام بما فيها أبحاث التلقي و الجمهور، والتي انتقلت من . نسبة أقل من واحد بالمائة سنة 1995 إلى حدود 20 بالمائة سنة 2005 ويبدو أن هذا التوجّه الليبرالي الجديد ناجم عن مسار العولمة وخاصة مع تطور التكنولوجيات الجديدة للإعلام و الاتصال، وحيث يعتبر عام ً لا أساسيًا أفرز توجهًا جديدًا في دراسات الجمهور كسوق استهلاكية وكهيئة انتخابية. غير أن الاعتبارات السياسية والتسويق التجاري، ليست العوامل الوحيدة التي تفسر تطور دراسات التلقي في الجانب الأكاديمي، ففي اﻟﻤﺠتمعات الليبرالية خاصة تلك الموجودة في الفضاء الأنجلوساكسوني، تطورت دراسات الجمهور في القرن الماضي تبعًا للتطور التاريخي للمجتمعات وتبعًا للتاريخ الطبيعي لوسائل الإعلام والتطورات المعقدة أكثر من أي وقت مضى في مجال تكنولوجيات الإعلام و الاتصال. وخلال زهاء قرن من التطورات الحاصلة في الدراسات الإعلامية، دخلت أبحاث الجمهور الحقل الأكاديمي بقوة لم يسبق لها مثيل مساهمة في تعزيز المعارف النظرية والإجراءات المنهجية، وأصبحت الدواعي العلمية، واحدة من أهم العوامل المحركة لدراسات الجمهور.

-5 -ويبد من خلال التاريخ القصير لأبحاث الجمهور، أن المقاربة الأكثر ملاءمة لدراسة سلوكيات جمهور وسائل الإعلام من خلال سلوكيات الجماعات المحلية، يمكن أن تكون مشتركة مع المقاربة الاثنوغرافية المستخدمة منذ الثمانينيات، منذ أن بدأ دافيد مورلي تركيز جهوده البحثية نحو مشاهدي التلفزيون، والتكنولوجيات المترلية، ودينامكية العائلة والتحليل الاجتماعي الجزئي. وبلغة التقنية، فإن مسار العولمة ينتج وبشكل قوي عبر تعميم البث المباشر عبر السواتل للتلفزيون والراديو واستخدام الانترنيت، وهو ما لا يتناقض مع الجيل الأول من الأدبيات الخاصة بالتكنولوجيات الجديدة. إن أهمية وفعالية المقاربة الاثنوغرافية لدراسة التفاعلات الاجتماعية والتقنية في هذا الفضاء الافتراضي تنطلق من التأكيد على أنه من غير الممكن أن يفهم أحدهم الواحد دون الآخر. ومن جانب دراسات التلقي الشاملة عبر التاريخ الطبيعي لأبحاث الجمهور وطبيعة هذه الدراسات في الجزائر، ارتأينا اعتماد مقاربة مقارنة تفترض وجود خطوط مرتبطة بأبعاد استعمال وسائل الإعلام الجديدة، داعين إلى مقاربة إثنوغرافية لجملة من الاعتبارات العامة والخصوصية. و في هذه الدراسة نادرًا ما نتجه نحو مسألة النتائج الاثنوغرافية، وما إذا كانت متعلقة بجهة محددة، أو مشتركة مع جهات أخرى، لأننا لا نملك عناصر معرفية قوية وكافية تسمح لنا بذلك. وخلاصة هذه الدراسة، هي عبارة عن دعوة لصالح مشروع مقاربة بديلة لدراسات الجمهور في الجزائر، ويتعلق الأمر بالمقاربة الإثنوغرافية التي تتلاءم والأسس العامة و المحلية الخاصة باﻟﻤﺠتمع الجزائري.

-6 -Abstract This Study, Theoretical and Methodological Bases of Reception Studies: An Analytic and Critical Study on the Nature of the Audience Researches in Algeria, is an attempt to evaluate an ensemble of academic researches conducted at the Department of Information and Communication Sciences, University of Algiers, relating to the media audiences, during the period situated between 1995 and 2006. . The Above named decade, conceived as a necessary time for sociopolitical and economic transition from oriented to liberal society, had witnessed an important development in media studies in general including the audience researches that statically have moved from less than 1%, before 1995 to nearly 20%, by 2005. This new liberal orientation, generated by the globalisation process, and especially supported by the new information and communication technologies, seem to be the main factor leading to a new concentration of media studies on the audience as a market and an electorate mass. Nevertheless, political and trade marketing considerations could not be the only factors to develop audience studies in the academic level. In liberal societies, especially within the Anglo-Saxon sphere, audience studies have been developed throughout the last century following the nature history of the media and the ever-sophisticated developments in information and communication technologies. Based on theoretical and methodological developments, the different approaches to study the media audiences have included the most recent technological and political events in an attempt to understand and explain behaviours of different individuals and groups toward, for instance, the use of the Internet as a domestic technology besides the use of TV; and the "war on terror", started in late 2001, after the famous attacks on the Twin Towers of the TWC in New York and the Pentagon Quarters in Washington. Technically speaking, The Globalization process is, strongly, taking place through the generalization of TV and Radio Direct Broadcasting via Satellites (DBS) and the use of the Internet, that is not, contrary to the first generation of new technologies literature, a monolithic or placeless ‘cyberspace’; rather, it is numerous new technologies, used by diverse people, in diverse real-world locations.

-7 -The suitability of the Ethnographic Approach to study the social and technical interactions in this “Cyberspace” comes from the premise that one cannot understand the one without the other. The most suitable approach to study the media global audience behaviours starting from local communities, may have many things to do with the Ethnographical approach in use since 1980’s, when David Morley started focussing on TV viewing, on Domestic technologies, on family dynamism and on social micro-analysis. In inviting the global audience studies literature through the natural history of media researches and the nature of the audience researches in Algeria, we advocate a comparative ethnographic approach and we suggest that there are lines of enquiry, linked to dimensions of new media use, that can be usefully pursued across a wide range of settings; and that there are issues about social transformations in new media contexts that generally concern social science and other communities. In this study, we rarely address the question of whether the ethnographic findings are specific to a determinate area, or common to many areas. We simply do not have grounds for answering such question. The conclusion is a clear advocacy in favor of an alternative approach in the study media audience in Algeria, namely the ethnographic approach that is suitable for the specific global and local aspects of the Algerian society.

-8 -Résumé La présente étude : Les Fondements Théoriques et Méthodologiques des Etudes de la Réception -une étude analytique et critique sur la nature des recherches des audiences en Algérie, est une tentative pour évaluer un ensemble de recherches académiques menées dans le Département des Sciences de l’Information et de la Communication, de l'université d’Alger, concernant les audiences des mass média, entre 1995 et 2006. La décennie susmentionnée, conçue comme un temps nécessaire pour la transition sociale, politique et économique d’une société dirigée vers une société libérale, attestait un développement important dans les études des mass médias en général y compris les recherches d’audience qui ont, statistiquement, grimper de moins de 1% avant 1995 jusqu’à 20% en 2005. Cette nouvelle orientation libérale, engendrée par le processus de la globalisation et supportée particulièrement par les nouvelles technologies de l’information et de la communication, semble être le facteur principal conduisant vers une nouvelle concentration des études d’audience comme un marché et une masse électorale. Néanmoins, les considérations politiques et de marketing commercial ne pouvaient être les seuls facteurs pour développer des études d’audience sur le plan académique. Dans les sociétés libérales, en particulier au sein de la sphère Anglo-Saxonne, les études d’audience se sont développées durant le siècle dernier suivant l’histoire naturelle des médias et les développements plus que jamais complexes dans les technologies de l’information et de la communication. Basé sur les développements théoriques et méthodologiques, les différentes approches pour étudier les audiences des médias ont inclus les plus récents évènements politiques et technologiques dans une tentative pour comprendre et expliquer les comportements des individus et groups divers envers, par exemple, l’usage d’Internet comme une technologie domestique à coté de l’usage de la télévision ; et ‘‘la guerre sur la terreur’’, entamé fin 2000, après les fameuses attaques sur les tours jumelles à New York et les Quartiers du Pentagone à Washington. L’approche la plus pertinente pour étudier les comportements de l’audience globale des medias à partir des communautés locales, pourrait avoir plusieurs traits en commun avec l’approche ethnographique en usage depuis les années quatre-vingt, quand David Morley avait commencé à concentré ses efforts de recherche sur les téléspectateurs de la télévision, sur les technologies domestiques, la dynamique de la famille et sur la micro analyse sociale.

-9 -Techniquement parlant, le processus de la globalisation se produit fortement à travers la généralisation de la diffusion direct par satellite de la télévision et de la radio et l’usage de l’Internet, et cela n’est pas en contradiction avec la première génération de la littérature sur les nouvelles technologies, monolithique et ‘cyberespace’ sans base physique ; plutôt se sont des nouvelles technologies nombreuses utilisées par des gents divers, dans de divers localités réelles. La pertinence de l’approche ethnographique pour étudier les interactions sociales et techniques dans ce ‘cyberespace’ émane de la prémisse qui stipule qu’on ne peut pas comprendre l’un sans l’autre. Quant à la littérature des études d’audience globale à travers l’histoire naturelle des recherches sur les médias et la nature des recherches sur les audiences en Algérie, nous prônons une approche ethnographique comparée et suggérons que des lignes d’enquête existent, liées à des dimensions de l’usage des nouveaux médias, qui pourraient être suivies utilement à travers un vaste rayon de cadres ; et que des questions existent sur les transformations sociales dans les contextes des nouveaux medias qui, généralement, concernent les sciences sociales et d’autres communautés. Dans cette étude, nous nous adressons rarement à la question des résultats ethnographiques, i .e s’ils sont spécifiques à une région déterminée, ou s’ils sont communs pour d’autres régions, pour la simple raison, nous ne disposons pas de connaissances solides pour répondre à une telle question. La conclusion est une recommandation en faveur d’une approche alternative dans les études d’audience en Algérie, à savoir l’approche ethnographique qui convient le plus aux aspects globaux et locaux spécifiques de la société algérienne

-10 -خطة الدراسة مقدمة الفصل الأول: الإطار المنهجي للدراسة 1. إشكالية الدراسة وطبيعتها 2. نطاق الدراسة وحدودها 3. أهداف الدراسة 4. منهج الدراسة وأدواﺗﻬا 5. مجتمع البحث وعينته 6. مفاهيم الدراسة 7. الدراسات السابقة الفصل الثاني: خلفيات نظرية حول الجمهور ودراساته مفهوم جمهور وسائل الإعلام .I 1. المفهوم الكمي للجمهور 2. خصائص البنية الظاهرية للجمهور 3. السمات الديموغرافية والاجتماعية للجمهور خلفيات دراسات جمهور وسائل الإعلام . II 1. عوامل تطور دراسات الجمهور 2. نظريات تكوين الجمهور 3. الاتجاه الأمبريقي في أبحاث الجمهور الفصل الثالث: تطور مقاربات الجمهور خلفية التاريخ الطبيعي لأبحاث التأثير . I 1. ما قبل التحريات العلمية 2. مرحلة التحريات العلمية

-11 -3. ما بعد التحريات العلمية تطور مقاربات الجمهور .II 1. أنموذج التأثير 2. أنموذج التلقي 3. مؤشرات أنموذج جديد الفصل الرابع: الدراسات الإعلامية في الجزائر 1. الدراسات الإعلامية في الجزائر 2. المحاور الرئيسة للدراسات الإعلامية في الجزائر 3. مكانة دراسات الجمهور في الدراسات الإعلامية في الجزائر الفصل الخامس: طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر 1. الإشكاليات المطروحة في أبحاث العينة 2. المنطلقات النظرية والأسس المنهجية 3. نتائج أبحاث العينة استنتاجات عامة خلاصة مراجع الفهرس ملاحق

-12 -مقدمــة

-13 -مقدمة ينبع الاهتمام بجمهور وسائل الإعلام، وبالتالي بالدراسات المتعلقة به، منطبيعة العلاقات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية القائمة بين الجماعة والفرد من المنظور السوسيولوجي، و بين الحاكم والمحكوم من منظور المواطنة، وبين البائع والزبون من المنظور التسويقي. فبقدر ما يعير النظام الاجتماعي للفرد من مكانة ودور في سلمالقيم الاجتماعية، وبقدر ما يتمتع به المواطن من سيادة وسلطة في اتخاذ القرارات في مختلف أدراج سلم الهرم السياسي، وبقدر ما يتوفر عليه الزبون من قدرة على فرض اعتباره في السوق، بقدر ما تتوسع دائرة الاهتمام بجمهور وسائل الإعلام في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة والإلكترونية المكوَّن أساسا من أفراد اﻟﻤﺠتمع الذين هم في الوقت نفسه، مواطنون في الدولة وزبائن للسوق. وبعبارة أخرى، فإن المقصود بالجمهور في اﻟﻤﺠتمعات "الإعلامية" التي تجري فيها Dewey, ) عمليات الاتصال عبر وسائط متعددة، هو الشعب، كما تفطن إليه ديوي 1927 ) منذ العقد الثالث من القرن الماضي. وبالتالي، فإن درجة الاهتمام بالجمهور، تعكس القيمة الاجتماعية والسياسية و البضائعية التي يحظى ﺑﻬا الشعب في سلم النظام الاجتماعي-السياسي والاقتصادي.وقد توسّع استعمال مصطلح "الجمهور" في الدراسات السياسية والإعلامية والسوسيولوجية والثقافية، كصيغة حديثة مرادفة، وأحيانا بديلة، لصيغة "الشعب"، في اﻟﻤﺠتمعات العصرية، في فترة الخمسينيات والستينيات، أي فترة الازدهار الاقتصادي والرفاه الاجتماعي والسياسي المتمخض عن إعادة بناء أوروبا بفضل مخطط مارشال الذي أقرته الولايات المتحدة الأمريكية لفائـدة أوروبا المخربـة جراء الحرب العـالمية .(1945-الثـانية ( 1939 لقد ساهم إشراف الولايات المتحدة وقيادته لعملية "تحرير" أوروبا من الغزو النازي-الفاشي، ثم إعادة بنائها، في نشر أسلوب الحياة على الطريقة الأمريكية على نطاق واسع في القارة العجوز المستعادة وفي مناطق نفوذها عبر بقية أرجاء العالم. فبدأت

-14 -الثقافة الليبرالية الأمريكية تحتل "الجيوب" الفارغة في أوروبا وتتوسع في بقية المناطق الجغرافية على الكرة الأرضية، كقيم "وحيدة" للتحضّر والحداثة، والتي ستؤسِّس لاحقًا لما أصبح يسمي "العولمة"، كواقع يتأكد باستمرار في هذه العشرية الأولى من القرن الواحد والعشرين. وقد شمل انتشار قيم الثقافة الجماهيرية والثقافات المتفرعة عنها من المنظور الأمريكي، القائمة على مفهوم البضاعة إن في الثقافة أو الاقتصاد أو السياسة أو الإعلام، جميع مناحي الحياة العامة، اِبتداء من الإنتاج الجماهيري للسلع والخدمات بما فيها الشخصيات والبرامج السياسية والرسائل الإعلامية، إلى استهلاكها جماهيريا أيضا، وصو ً لا إلى الدراسات والأبحاث الرامية إلى تفسير واقع هذه "الجماهير" وفهم الآليات السيكولوجية والسوسيولوجية التي تتحكم في استجاباﺗﻬا للدعوات الإعلامية والإعلانية والدعائية التي تنشرها وتبثُّها وسائل الإعلام الجماهيرية. وقد بدأت الجزائر، أسوة ببقية البلدان الانتقالية، تنساب كّليًة وراء تيار العولمة هذا، منذ اﻧﻬيار المعسكر الاشتراكي وسقوط جدار برلين في ﻧﻬاية العقد الثامن من القرن الماضي، باعتناقها شك ً لا من النظام الليبـرالي إن في السياسة أو الاقتصاد أو الإعلام، . وفقا لدستور 1989 وانطلاقا من هذا التحول الدستوري العام ومن اعتبارات المبادئ الليبرالية، ولو في شكلها البدائي، برز نوع من أشكال مشاركة الشعب في سلطة اتخاذ القرار السياسيوالاقتصادي، باعتبار هذا الشعب، مصدرًا للسيادة الممارسة عن طريق الانتخابات، وباعتباره أيضا سوقًا استهلاكية للسلع والخدمات التي يعد بتوفيرها "اقتصاد السوق". ويعني هذا الشكل من أشكال المشاركة الديمقراطية من الناحية النظرية، انتقال مركز السلطة السياسية والاقتصادية، ولو جزئيا إلى الشعب، وبالتالي ينبغي معرفة هذا "المركز" وتعلم حسن التعامل معه لكسب رضاه في جوِّ التنافس على "صوته وجيبه" وفقا لمبادئ النظام الديمقراطي الليبرالي. واعتبارًا لكون الشعب في اﻟﻤﺠتمعات المتقدمة بالضرورة مستهلكا للمنتجات

-15 -الإعلامية، فهو جمهور لوسائل الإعلام كّلها أو على الأقل لواحدة منها. ومن هنا، فإن الاهتمام بالشعب يعني الاهتمام بجمهور وسائل الإعلام، وأفضل وسيلة لمعرفة هذا الجمهور متوفرة حاليا في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة، هي البحث العلمي في مجال الدراسات الإعلامية بصفة عامة، ودراسات الجمهور بصفة خاصة. قد تكون هذه الاعتبارات واحدة من مسببات إدخال مواد جديدة، ومنها مادة دراسات الجمهور، ضمن البرامج الجامعية لعلوم الإعلام والاتصال الناجمة عن الإصلاح البيداغوجي في سياق الإصلاحات السياسية والاقتصادية الشاملة. فقد تقرر تدريس مادة دراسة الجمهور كوحدة بيداغوجية مستقلة ابتداء من الموسم 1996 ، خاصة بفرع سبر الآراء والتحقيقات الاجتماعية الذي أدرج /الجامعي 1995 ضمن البرنامج الرسمي لشهادة الليسانس في علوم الإعلام والاتصال. وقدتم تعميم هذا المقياس على التخصصات الأربع (اتصال وعلاقات عامة، سمعي/بصري، صحافة مكتوبة، سبر الآراء) التي يتوفر عليها قسم علوم الإعلام والاتصال لجامعة الجزائر. جاء إدخال هذه المادة في البرنامج الجامعي في سياق الإصلاحات الشاملة التي شرعت فيها الجزائر على إثر التحول الذي أحدثه دستور 1989 في طبيعة النظام السياسي -الاجتماعي-الاقتصادي، وبعد عودة بعثات طلابية برتب أساتذة كانوا قد تكوّنوا بجامعات غربية. وتماشيا مع هذا التغيير في طبيعة نظام الحكم، أقدمت عدة جامعات وطنية على فتح فروع للاتصال والإعلام على مستوى معاهدها ثم كلياﺗﻬا، دون أن تتوفر لها الإمكانيات البيداغوجية (التأطير والمراجع خاصة) لتدريس علوم الإعلام والاتصال ولاسيما مادة دراسات الجمهور التي يتوقف فهمها وتفسيرها ودلالاﺗﻬا واستعمالاﺗﻬا على مجموعة من العوامل قد لا تتوفر،في بعض الأحيان، حتى في اﻟﻤﺠتمعات العريقة التي نشأت وتطورت وازدهرت فيها هذه الدراسات. وقد تبيّن من خلال معاينة وثائقية ومطالعة كتب الدراسات الإعلامية المتوفرة في سوق الكتاب المحلية والمكتبات الجامعية، أن ليس هناك فراغا فحسب، ولكن انعداما شبه كلي لكل مرجع جدي يمكن أن يسترشد به الأستاذ ويعتمد

-16 -عليه الطالب في دراسته لهذه المادة. وعلى الرغم من إنجاز مجموعة من الدراسات الأكاديمية، تتناول تأثير وسائل الإعلام على الجمهور بصفة مباشرة أو بصفة غير مباشرة، فإﻧﻬا نادرا ما تتناول الجمهور كظاهرة سوسيولوجية مستقلة عن نظريات التأثير. ويتعلق الأمر، في هذا الصدد، بالدراسات الإعلامية الخالصة، وليس بالدراسات التي يغلب عليها الطابع السوسيولوجي أو السيكولوجي-الاجتماعي. إن جمهور وسائل الإعلام هو في الوقت نفسه، سبب ونتيجة لانتشار وسائل الإعلام وتنوعها وتغلغلها في عمق الحياة الاجتماعية المعاصرة، الأمر الذي دفع بالباحثين في اﻟﻤﺠتمعات ذات التقاليد البحثية العريقة إلى العمل على جعل ظاهرة الجمهور، موضوعا محوريا للدراسات والأبحاث الأساسية والتطبيقية. أمام هذا الوضع الذي يعود إلى أسباب مختلفة قد يكون من بينها غياب تقاليد استغلال الدراسات العلمية في الحياة اليومية والعملية، ارتأيت أنه من المفيد، محاولة دراسة وتحليل التراث البحثي الذي أنجز خلال العشرية الأخيرة في مجال علومالإعلام والاتصال، والجمهور بصفة خاصة، سعيا للمساهمة في تأسيس تقاليد عملية أكاديمية على غرار الجامعات العريقة واﻟﻤﺠتمعات القائمة على العلم والمعرفة. ويتمثل هذا التقليد في جرد الأبحاث دوريا وتحليلها وتقييمها وإبراز النتائج التي توصلت إليها من خلال استعمال مناهج وأدوات بحث معينة ومقارنتها بما توصلت إليه نفس الأبحاث في اﻟﻤﺠتمعات المرجعية. وآمل أن ُأوفق في جعل هذا العمل خطوة أولية في سبيل وضع أسس تقليد علمي أكاديمي لا يمكن، من دونه، تحقيق التراكم والتواصل المعرفيين المنشودين. كما آمل أن يكون فاتحة إنتاج نظري ومنهجي يثري المكتبة الجامعية ويسهم في طرح موضوع حيوي في صيرورة عملية الاتصال على النقاش العام الواسع في الحياة الأكاديمية والثقافية. ذلك أن الجمهور ودراساته تعني، بصفة مباشرة، جميع أفراد اﻟﻤﺠتمع (الشعب) الذين هم أنفسهم جمهور فعلي، سواء بإرادﺗﻬم أو بغير إرادﺗﻬم، لوسائل الإعلام كّلها ، بعضها، أو على الأقل لواحدة منها.

-17 -والواقع أن دراسات الجمهور خارج إطار أبحاث تأثير وسائل الإعلام على مستقبلي الرسائل الإعلامية (ماذا تفعل وسائل الإعلام في الجمهور) تعد حديثة نسبيا مقارنة بمواضيع الدراسات الإعلامية الأخرى التي نشأت منذ بداية القرن الماضي، مركزة على الآثار التي قد تحدثها وسائل الإعلام، وخاصة أفلام الرعب والعنف السينمائية والتلفزيونية، في مرحلة لاحقة، على الأطفال. فقد تحول موضوع الدراسة والبحث إلى الجمهور ذاته، كظاهرة اجتماعية مستجدة يستدعي فهمها وتفسيرها، تحليل واقعها المعقد والكشف عن الآليات النفسية والاجتماعية والبيئية والإدراكية والمعرفية التي تحدد طبيعة العلاقات القائمة والمتوقعة بين مختلف عناصرها. وعلى الرغم من تغيير استراتيجية البحث في جمهور وسائل الإعلام (ماذا يفعل الجمهور بوسائل الإعلام وفيها) في بداية النصف الثاني من القرن الماضي، فإن دراسات الجمهور مازالت تغلب عليها النظرة التسويقية التي تعتبر الجمهور مجرد حصيلة عددية للقراء والمستمعين والمشاهدين وزوار المواقع الإليكترونية للشبكة ولعل هذا ما يفسر من جهة أخرى، ندرة المراجع .(Web -العنكبوتية (الواب الأكاديمية العلمية التي تعالج الجمهور باعتباره "وحدة" سوسيولوجية أفرزها ظهور ،(Information Societies) اﻟﻤﺠتمعات الجماهيرية وتواصلت معها اﻟﻤﺠتمعات الإعلامية على تأكيد ( e-Society وتعمل بوادر اﻟﻤﺠتمع ما بعد الحديث (اﻟﻤﺠتمع الإليكتروني وجودها الواقعي وإعطائها أبعادا جديدة، كوحدة سوسيولوجية متطورة في الزمان والمكان تحتاج إلى مراجعة نقدية دورية تبعًا لتطور المتغيرات المؤثرة فيها. ويبدو من خلال محتويات مادة دراسات الجمهور في برامج التعليم الجامعي الجزائرية المعدة في بداية العشرية الأخيرة من القرن الماضي، أن الهدف الأساسي المتوخى آنذاك كان يرتكز على النظرة الأكاديمية الكلاسيكية، كمدخل يغلب عليه الطابع النظري لموضوع أمبريقي بالأساس، لا تتوفر أدنى الوسائل الضرورية للقيام به في مجتمع متحول باستمرار، يصعب فيه رصد حد أدنى من مقومات الثبات التي تستند إليها خلاصات الدراسات الأمبريقية وتستمد منها

-18 -مصداقيتها. من هنا ارتأيت أن أتناول المنطلقات النظرية والمنهجية لدراسات الجمهور بكيفية تساعد على فهم الإشكالية التي يطرحها مفهوم جمهور وسائل الإعلام في حد ذاته، ثم طبيعة الدراسات المتعلقة به، قبل استعراض ومحاولة تصنيف نماذج دراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات المرجعية، مع التركيز على منظور الدراسات النقدية، وخاصة مقاربات التلقي التي تحاول تحليل مختلف أنماط التفاعلات التي يثيرها التعرض التزامني، ثم اللاتزامني في نظام الاتصال الرقمي، في بيئات سوسيو-ثقافية تقنية وتاريخية والتي تجري في إطار سياقات جزئية لجمهور يتخذ أكثر فأكثر طابع الكونية تبعا للتطورات التكنولوجية المتسارعة. (Universality, Globality) والشمولية وعلى ضوء تلك الأسس النظرية والمنهجية التي تطورها باستمراردراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة، سأحاول تحليل عينة قصدية من أبحاثالجمهور في الجزائر ذات الطابع الأكاديمي أساسا وحصرا، قبل محاولة تصور مشروع مقاربة منهجية لدراسة جمهور وسائل الإعلام في مجتمع كاﻟﻤﺠتمع الجزائري، ترتكز على المنطلقات النظرية الإنسانية العامة وتأخذ في الحسبان خصوصيات البيئة الثقافية الإثنية المتمايزة للجماعات المحلية، والتي ثبت أن لها دور ما تلعبه في تمايز أنماط التفاعلات التي تجري في بيئات تقنو-اجتماعية وثقافية صقلتها تكنولوجيات الإعلام والاتصال المترلية الجديدة.

-19 -الفصل الأول الإطار المنهجي للدراسة 1. إشكالية الدراسة وطبيعتها 2. حدود مشكلة البحث 3. أهداف الدراسة 4. منهج الدراسة وأدواﺗﻬا 5. مجتمع البحث وعينته 6. مفاهيم الدراسة 7. الدراسات السابقة

-20 -الفصل الأول الإطار المنهجي للدراسة اِرتبط مفهوم الجمهور بمدلولاته السوسيولوجية بعملية الاتصال في جميع أشكالهاالتي تتطلب على الأقل مُرس ً لا، رسالًة، ومُستقِب ً لا، أو متل ٍِِِِِِِِ ق، هو السبب والغاية، مهما كانت طبيعة الرسالة اُلمستقبَلة: دينية، سياسية، فكرية أو علمية، ومهما كانت الوسيلة المستعمَلة في نقلها، صوت، صورة أو لغة، مباشرة أو غير مباشرة، فردية أو جماعية. وقد ظهر ونما الشكل الجماعي لوسائل الاتصال بظهور ونمو التجمعات البشرية التي أقامت حضارات متنوعة لعب الاتصال دورًا حيويًا في نشر قيّمها ونقلها عبر الأجيال المتلاحقة، إلى أن أصبح الاتصال الجمعي جماهيريا بعد انتشار الصحافة في القرن الثامنعشر، وظهور وسائل الإعلام الإلكترونية من إذاعة في العشرينيات من القرن الماضي، والتلفزيون في بداية النصف الثاني منه، والأقمار الصناعية والأنترنت في العشرينيتين التاسعة والعاشرة الأخيرتين. ولئن كان الجمهور، كظاهرة اجتماعية قديم قدم التجمعات البشرية، والاهتمام به قديم أيضًا قدم الإثنولوجيا والأنثروبولوجيا والسوسيولوجيا العامة، فإن جمهور وسائل الإعلام، كشكل متمايز عن أشكال التجمعات البشرية الأخرى، لم يحظ بنفسالاهتمام، رغم مرور حوالى قرن من الزمن على ظهور الدراسات الإعلامية ورغموجود مبادرات عديدة لتأسيس فروع علمية تتكفل بدراسة هذا الشكل من تجمعالناس حول رسالة إعلامية، مثل علم الاجتماع الإعلامي وعلم النفس الإعلامي وغيرها من فروع التاريخ والاقتصاد والثقافة، المرتبطة بوسائل الاتصال الجماهيري. إن الاهتمام بالأبحاث المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام الجماهيرية، من قراء الصحافة المكتوبة ومستمعي المحطات الإذاعية ومشاهدي القنوات التلفزيونية ومستعملي الشبكة العنكبوتية العالمية (الأنترنات)، هو اهتمام حديث العهد نسبيا، ولكنه يتزايد باضطراد مواكبا التطورات المتصلة بتكنولوجيات الإعلام والاتصال المتجددة.

-21 -لقد بدأت هذه الأبحاث تحتل مكانة معتبرة ضمن الدراسات الإعلامية الشاملة التي تنجزها مؤسسات أكاديمية وإعلامية ومراكز متخصصة، والتي ما فتئت تنتشر مع اتساع ظاهرة العولمة المتسارعة و المتزايدة التعقيد، مفضية إلى تعميم ثقافة العولمة( 1) التي هي، في واقع الأمر، ليست سوى ثقافة القوى المهيمنة على الاقتصاد والسياسة والإعلام والمعرفة والتكنولوجيا ومختلف اﻟﻤﺠالات الصناعية وبخاصة الصناعات الإستراتيجية التكنولوجية والعسكرية، وحتى الدراسات المتعلقة ﺑﻬذه اﻟﻤﺠالات، ومنها أبحاث الجمهور التي تطرح إشكاليات متنوعة في طبيعتها ومنطلقاﺗﻬا النظرية وأسسها وأدواﺗﻬا المنهجية، حسب السياقات العامة والمراحل التاريخية لتطور الدراسات الإعلامية عامة، ودراساتالجمهور خاصة، وأيضًا حسب درجة تطور اﻟﻤﺠتمعات التي تجرى فيها هذه الدراسات. فما هي مكانة هذه الدراسة ضمن الإطار العام لدراسات الجمهور وما هي إشكاليتها وطبيعتها؟ 1. إشكالية الدراسة وطبيعتها كان الاهتمام بدراسة الجمهور، كطرف أصيل في العملية الاتصالية، قد بدأ بجدية علمية منذ ثلاثينيات القرن الماضي إثر تطور وسائل الإعلام في اﻟﻤﺠتمعات الجماهيرية بشكل لم يسبق له مثيل، و ما نتج عنه من انشغال مصحوب باعتقاد راسخ في قوة التأثير( 2) البالغ الذي يمكن أن تمارسه هذه الوسائل على جمهور المتلقين كأفراد وجماعات، وتوجيههم الوجهة التي ترغب فيها الجهات المؤثرة في السياسات الإعلامية في مختلفة اﻟﻤﺠتمعات عبر مختلف المراحل التاريخية. ومما زاد في ترسيخ الاعتقاد في قوة التأثيرالبالغ لوسائل الإعلام على الجمهور، مضامين الخلاصات التي كانت قد توصلت إليها بعض الدراسات السيكولوجية السلوكية بداية من العقد الثالث من القرن الماضي وتطبيق مناهج العلوم التجريبية في مجالات العلوم الإنسانية و الاجتماعية منذ ﻧﻬاية القرن التاسع عشر. وعلى الرغم من أن دراسات الجمهور كانت قد ظهرت وتطورت وازدهرت في بيئات اجتماعية متباينة إلا أنه كانت تسودها عموما المنافسة الاقتصادية والسياسية

-22 -والتسابق الأيديولوجي. وتكثفت هذه الدراسات بصفة خاصة بعد الحرب العالمية الثانية 1945-1939 )، وكان الهدف الرئيسي من وراء ذلك هو البحث عن كيفية إعداد ) الرسائل التي تمكن من الوصول إلى كسب رضا أكبر عدد ممكن من المستهلكين وتأييد أكبر عدد ممكن من الناخبين ومناصري التيارات الفكرية المتنافسة على كسب أكبر عدد ممكن من أفراد جمهور وسائل الإعلام. وبعبارة أخرى، كان الهدف من تلك الدراساتهو محاولة اكتشاف والتحكم في معرفة آليات تأثير الرسائل الإعلامية على سلوكيات المتلقين بغرض تغييرها أو تعديلها وتوجيهها الوجهة التي يريدها القائم بالاتصال. من هذا المنظور، كانت الأهداف التجارية والدعائية، ولازالت، هي المحرك الرئيسي للأبحاث المرتكزة أساسا على النظرة العددية لتحديد حجم الجمهور ووصف تركيبته في محاولة لمعرفة احتياجاته المادية والمعنوية والكشف عن اهتماماته و التطلع نحو العمل على إشباعها والاستجابة إليها، وفي الغالب التظاهر بذلك، سواء تعلق الأمر بالحملات الاشهارية أو الانتخابية. وفي السياق نفسه ، كانت الأبحاث التي تنجزها المؤسسات الإعلامية نفسها ولحساﺑﻬا، للتعرف على جمهورها الخاص، تصب، هي الأخرى، في اتجاه الأهداف التجارية؛ وغالبا ما كانت لاحقة لما أنجز ﺑﻬدف التقويم، ونادرا ما كانت قبلية لتمثل أرضية في أي تخطيط محكم قائم على معرفة حقيقية وشاملة بالجمهور المستهدف من .( وراء أي عمل إعلامي ناجح( 3 وتمثل مشاريع الأبحاث التي تُمَوَّ ُ ل لأهداف تسويقية، اقتصاديا وسياسيا و إعلاميا، نسبة كبيرة من هذه الدراسات التي نجدها تركز على الوصف الكمي ضمن المنظور الفردي لعضوية أفراد الجمهور. إلا أن الاهتمام بعضوية الجماعة والمفهوم السوسيولوجي للجمهور بدأ يتجلى مع مستهل العقد الخامس وبداية العقد السادس منالقرن الماضي، و هذا بعد ما تبنت وتكفلت مؤسسات أكاديمية بدراسة ظاهرة الجمهور وتحليلها لأهداف علمية بالدرجة الأولى. حيث ظهرت الحاجة إلى أطر ومناهج للبحثتكون أكثر قدرة على تقديم تفسير متكامل لظاهرة الجمهور وعلاقة سلوكه بالرسائل

-23 -الإعلامية والإعلانية التي يتلقاها من وسائل الإعلام المتجددة باستمرار. وقد أصبحتهذه الرسائل الإعلامية والإشهارية شيئا فشيئا جزءا من الحياة اليومية، يتعامل معها الإنسان في حياته المهنية والفردية والأسرية والجماعية، إلى أن بلغت درجة التعقيدمستويات عالية جرَّاء الانتشار الواسع والسريع لتكنولوجيات الإعلام والاتصال المتجددة؛ وأصبحت، بالتالي، المناهج التي كانت قد توصلت إليها دراسات الجمهور غير قادرة على الإلمام بجميع الأبعاد التي أدخلتها هذه التكنولوجيات على الحياة الاجتماعية. ولعل أحد أسباب هذا العجز المبكر لمناهج أبحاث الجمهور، يرجع لكون نموذج هذه الأبحاث هو أمريكي بالدرجة الأولى تم تصديره إلى مختلف بلدان العالم. ولقد كانت أبحاث الجمهور الأمريكية حول خصائص جمهور وسائل الإعلام الجماهيرية، بعد الحربالعالمية الثانية، سلوكية أمبيريقية، حيث يشير أحد الباحثين إلى أنه مع بداية الخمسينياتمن القرن الماضي، بدأت بحوث الإعلام الأمريكية تشق طريقها نحو أوروبا وأصبحت مصطلحات مثل "الجماهير" و"التأثيرات" و"الوظائف"، التي كانت مؤشرًا عن الانشغالات الأمريكية، قد نظمت وأطرت الكثير من الأبحاث على جانبي الأطلنطي (الولايات المتحدة وأوروبا). وكانت هذه الدراسات تنحصر في مجالات متخصصة قليلة مثل الصحافة و الإذاعة والتلفزيون والفيلم وما يسمى "الثقافة الشعبية"، أي محتويات ( وسائل الإعلام الجماهيرية( 4 ولأن الجمهور تم اعتباره جمهورًا حاشدًا سلبيًا وغير فعال، وأصبح مصطلح "الجماهير" ساكنًا في لغة الباحثين بمعناه الأضعف، أي الجمهور الحاشد، فكانت المشكلة بالنسبة للباحثين الأمريكيين في الاتصال، تتمثل في الإجابة على سؤال كيف يحدث الإقناع، وهو الهاجس المسيطر على البحوث الأمبريقية السائدة بدون منازع. وفيمايتعلق بتقليد نقاد الثقافة الجماهيرية، وبخاصة لدى رواد مدرسة فرانكفورت ومركز الدراسات الثقافية البريطانية بجامعة بيرمينغهام، فالسؤال الأساس الذي كان يطرح على مستواهم هو متى وكيف تفسد الأفلام والتلفزيون والكتب عقول الناس بسلبهم قيمهم الثقافية الأصيلة وتلقينهم قيم الثقافة المهيمنة.

-24 -وعليه، فإن الدراسات الاتصالية الأمريكية سواء الجماهيرية أو الاتصال الشخصي كان هدفها هو تحديد الشروط النفسية والاجتماعية الدقيقة التي يتم في ظلها تغيير الاتجاهات وتكوينها أو تعديلها، والسلوكيات يتم تثبيتها أو تعديلها أو إعادة توجيهها. أما الأشكال المحددة من الثقافة-الفن والطقوس والأساطير، الخ-فلا تدخل في التحليل إلا بصفة غير مباشرة، هذا إذا تم إدخالها، وهي تدرج في التحليل طالما كانت تساهم في مثل هذه الشروط الاجتماعية أو تشكل قوى نفسية. في تلك المرحلة كان الباحثون الأوروبيون يوجهون اهتمامهم نحو الماركسية والظاهرتية والبنيوية والنقد الأدبي لدراسة الظواهر الاتصالية. لكن هذا التقليد لم يجد طريقه إلى بحوث الإعلام بالولايات المتحدة، حيث لم يبدأ الباحثون الأمريكيون يهتمون بمثل هذه المقاربات إلا في وقت لاحق وبنسبة ضئيلة جدًا بالمقارنة مع بحوث التقليد الأمبريقي. ولقد انتشرت نفس الظاهرة، أي ظاهرة التقليد الأمريكي الأمبريقي، في معظم البلدان النامية وبصفة خاصة بلدان أمريكا الجنوبية. وتم ذلك عن طريق الوكالات الدولية والهيئات الأممية أو بعثات الطلبة إلى أوروبا وأمريكا الشمالية؛ حيث كان الانشغال بمسألة التأثير أقوى في هذه البلدان النامية لأسباب تاريخية ومقتضيات التنميةوما تتطلبه من تجنيد لوسائل الإعلام من أجل إحداث تغييرات منشودة على مستوى السلوك والأفكار والاتجاهات. فعلى سبيل المثال، كانت معظم بحوث الإعلام مع ﻧﻬاية الستينيات و بخاصة مرحلة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي تتم ضمن أنموذج، أي برادغم، الإعلام والتنمية، كما حددته منظمة اليونسكو والرواد الأوائل من الباحثين مثل لرنر وشرام وروجرز وباي.…( 5)، بينما لم يجد التقليد الأوروبي في بحوث الاتصال بمفهومه الشامل طريقه إلى البلدان الواقعة في محيط التأثير الأوروبي مثل الجزائر، إلا بنسبة ضئيلة جدا، وهذا رغم القرب الجغرافي واللغة وبعثات الطلبة. فعلى سبيل المثال، كانتالبحوث على مستوى أطروحات الدكتوراه التي تنطلق من منطلقات نظرية راسخة في التقليد الأوروبي، كالبنيوية والظاهرتية والسيميولوجيا، الخ.، كانت نادرة جدا، ولم

-25 -يتسن لنا الاطلاع سوى على أطروحة دكتوراه واحدة تمت مقاربتها من منظور ( سيميولوجي( 6 وكان مفهوم الجمهور، كما هو سائد في معظم البلدان الانتقالية، مغايرًا في الكثير من جوانبه لطبيعة المفهوم الأصلي في البحوث الأمريكية، حيث يعني في هذه الأخيرة أن الفرد من الجمهور سيد في استهلاكه واختياراته المختلفة. أما في معظم البلدانالانتقالية، ومنها الجزائر، حيث سادت ونفذت لعقود من الزمن خطابات تمجد الجماعة على حساب الفرد الذي لم يكن ينظر إليه على أنه سيد وحر في اختياراته، وإنما كانينظر إليه، في سياق الفكر الممجد للجماعة على حساب الفرد، كقاصر وغير راشد، وبالتالي تتكفل بعض المؤسسات العمومية، ومنها وسائل الإعلام بتوعيته وتحسيسه وتربيته وتثقيفه وتحديد احتياجاته الأساسية والكمالية والعمل، أو على الأقل التظاهر بالعمل، على تلبية بعض تلك الاحتياجات الأساسية. في هذا السياق، تحاول هذه الدراسة أن تلقي الضوء على تطور دراسات الجمهور وما توصلت إليه لدى اﻟﻤﺠتمعات الرائدة في تلك الدراسات، في ظل التطورات والتغييرات الاجتماعية السريعة المصاحبة لـِ "الانفجار الإليكتروني"، ومقارنتها بما يجري، في سياق زمني واجتماعي وسياسي واقتصادي مشابه، في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة العهد بوسائل الإعلام، على أن نأخذ الجزائر كنموذج لجملة من العوامل التي قد ترشحها لتمثيل تلك البلدان في هذا اﻟﻤﺠال. إن تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة قد أدخلت أبعادا تقنية واقتصاديةوثقافية واجتماعية جديدة على الفضاء الاتصالي عامة وعلى الفضاء الاتصالي داخل العائلة، كوحدة قاعدية للتحليل السوسيولوجي الجزئي، بصفة خاصة، حيث أصبح هذاالفضاء الاتصالي العائلي يتميز بنمط جديد من التفاعل بين أفراد الأسرة من جهة، و من جهة ثانية، فيما بينهم وبين التكنولوجيات المترلية التي أضحت ديكورا أساسيا في أغلبية المنازل، وخاصة الحواسب المرتبطة بالشبكة العنكبوتية العالمية بالنسبة لبعض العائلاتالجزائرية، وتلفزيونات الانترنيت التي يُتَوَقَّعُ أن تحل محل تلفزيونات الكابل والساتل

-26 -التقليدية والمشفرة في أوروبا بعد أن سجلت تقدما ملحوظا في الولايات المتحدة .( الأمريكية( 7 وعليه، فإن مجموع العناصر النظرية لمساهمة مقاربة التلقي يمكن أن تساعد على رسم معالم منهجية تمكِّن من دراسة النسق التفاعلي للجمهور العريض في المترل وحصر مختلف الإجراءات الشرطية لقبول تكنولوجيات اتصال مترلية، ومحاولة تصور نموذج اتصال بديل للنماذج التقليدية التي أصبحت مجتمعًة غير قادرة على احتواء الأبعاد الجديدة التي أسفرت عنها التكنولوجيات المتجددة. من وجهة النظر هذه، فإن الاتجاهات الحديثة في مقاربة جمهور وسائل الإعلام ﺗﻬدف إلى إبراز محاور تفرضها البيئة العلمية والتقنية الجديدة على الحياة في مجتمعات ما بعد الحداثة والتي بدأت تُوصَفُ بأﻧﻬا إليكترونية من جهة، وتؤطرها المعارف الإنسانية التي توصلت إليها العلوم الإنسانية والاجتماعية من جهة ثانية، وتتمثل هذه المحاور في: في التنظير لعملية التلقي؛ (Domestic Context) أ) إدخال مفهوم السياق المترلي ب) التوجيه المنهجي لهذه الأبحاث القائم على مقاربات المدرسة الإثنوغرافية؛ كوحدة للتحليل ومفهوم الديناميكية الأسرية (Household ) ج) اختيار الأسرة ؛(Micro-Social Analysis) والتحليل الاجتماعي الجزئي د) توجيه منهجية البحث نحو آفاق إثنوغرافية للبحث عن التفاعلات بين أفراد الجمهور (العائلة) أمام شاشة التلفزيون أو الحاسوب، سواء لعرض البرامج مباشرة من القنوات أو اختيارها أو استرجاعها من بنوك المعلومات في أنظمة الاتصال الرقمية أو .( قراءﺗﻬا من أشرطة الفيديو أو الأقراص المضغوطة( 8 تشكل، إذن، هذه المقاربات التقليدية والحديثة في أبحاث الجمهور، المرجعياتالنظرية لهذه الدراسة، حيث تبدو اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، ومنها اﻟﻤﺠتمع الجزائري، محكوم عليها بالاندماج الجبري في عالم العولمة، وبالتالي حتمية تكييف هذه المقتربات مع خصوصياﺗﻬا المحلية تعويضا للعجز الفادح عن إنتاج بدائل نظرية ومنهجية خاصة.

-27 -فاﻟﻤﺠتمع الجزائري، على سبيل المثال، قد شهد خلال العقود الأربعة الأخيرة من القرن الماضي، وبداية هذا القرن تطورا مضطربا نتيجة جملة من العوامل الداخلية والخارجية، لم تمكنه من إرساء أسس استقرار و توازن اجتماعيين ضروريين لأحداث أي تغير اجتماعي في الاتجاه الموجب طبقا للأهداف المعلنة ضمن مواثيق الحركة التحررية والاستقلال الوطنيين. فبعد زهاء نصف قرن من الإنعتاق عن القوة الاستعمارية السابقة وممارسة شكل من أشكال الاستقلال؛ يفترض أن حوالي نصف قرن من الزمن تقريبا يكون كافيًا لتثمين التجربة الذاتية واستخلاص النتائج ووضع مشروع توافقي واضح، على الرغم من الدور الفعال الذي لعبته وسائل الإعلام الجماهيرية على امتداد معظم القرن الماضي في مساعدة البشر أفرادا وجماعات ومجتمعات على إحراز تقدم سريع، لم يكن ممكنا في مرحلة ما قبل وسائل الإعلام، وذلك بفضل التدفق الهائل للمعلومات والمعارف ومعالجتها واستخدامها بكيفية فعالة في إيجاد الحلول المناسبة للمشاكل .( الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعلمية( 9 ومما زاد في اتساع الفجوة بين النوايا العلنية وتطور اتجاهات الواقع المعيش، وبالتالي انتكاس الطموحات في اللحاق بركب البلدان المتطورة، تلك السرعة الهائلة في إيجاد الحلول للمشاكل المختلفة بفضل تطبيقات تكنولوجيات الإعلام المتجددة وتوغلها في مختلف مناحي الحياة اليومية من جهة، ومن جهة أخرى موقف السلطات العمومية الفعلية ونظرة اﻟﻤﺠتمع لقدرات العلم والفكر والثقافة( 10 ) على إحداث التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية. ولقد دفعت هذه المواقف إلى جانب أحداث العنف المسلح التي اندلعت في بداية التسعينيات من القرن الماضي، واستمرت إلى بداية القرن الواحد والعشرين الحالي، عددا معتبرا من الباحثين في مختلف فروع العلم والمعرفة الذين تكونوا في الجامعات الغربية فيعقدي السبعينيات و الثمانينيات، إلى الهجرة في اتجاه الغرب والشرق بحثا عن ظروفاجتماعية وأمنية ومالية ومهنية تمكنهم من تحقيق ذواﺗﻬم الإنسانية أولا، وكينونتهم العلمية

-28 -وضمان أمنهم الجسدي والمعنوي( 11 )، في حين كان من الممكن أن يسهموا ليس في تطوير البحث العلمي في مجال تخصصاﺗﻬم، ولكن في تصور الحلول للعديد من المشاكل. ولم يتمكن الذين واصلوا، لأسباب مختلفة، مهام التدريس والبحث على مستوى الجامعات الوطنية بدورهم من إحداث تطور محسوس في التراكم المعرفي واستغلال وتطبيق مهاراﺗﻬم العلمية المكتسبة في مثل تلك الظروف التي لم تسمح بإيجاد الحد الأدنى الواجب توفره لأي نشاط إنساني في اﻟﻤﺠتمعات البشرية الطامحة للرقي والرفاهية. غير أن تحسن الظروف الأمنية ابتداء من بداية العشرية الجارية ومحاولة الجزائر الاندماج في مسار العولمة أوجد نوعا من الاستقرار سمح لعدد من الطلبة والأساتذة إجراءعدد معتبر نسبيا من الدراسات والأبحاث التي قد تشجع على الانطلاق نحو آفاق جديدة في مجال البحث العلمي. وقد تنعكس الحركية الجديدة على مناهج البحث في مختلف العلوم الإنسانية والاجتماعية بصفة خاصة، وفي علوم الإعلام والاتصال بصفة أخص، وفي ميدان جمهور وسائل الإعلام بصفة أدق. في هذا السياق، شهدت السنوات الأخيرة دفعا هاما للدراسات المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام أثرى المكتبة الجامعية ووفر كمّا معتبرا من المعطيات النظرية .( والمنهجية الخاصة بتأثير وأثر الرسائل الإعلامية على جمهور المتلقين( 12 ولكن يبدو، لأول وهلة، أن هذه الدراسات تستند في أغلبيتها إلى نماذج تقليدية تشاؤمية و/أو تفاؤلية، وضعت في ظروف تاريخية متعلقة بالتطور (Paradigms) التاريخي العام وبتاريخ تطور وسائل الإعلام الجماهيرية وملابسات بيئات اجتماعية واقتصادية وتكنولوجية، لم تعد قائمة في اﻟﻤﺠتمعات المرجعية نفسها. وتوفرها المحتمل في مجتمع الدراسة، أي البلدان الانتقالية، نموذج الجزائر، والبحث بشكل قد يشبه تلك الأشكال التي وجدت عليها في مجتمعاﺗﻬا الأصلية، قد لا يبرر استعمال نفس المناهج على أمل الوصول إلى نفس النتائج في بيئات مختلفة على الصعيدين السوسيولوجي-الثقافي والتاريخي.

-29 -إن السؤال الذي تطرحه هذه الدراسة في هذا السياق يتعلق، إذن، بمدىالانسجام بين واقع جمهور وسائل الإعلام والدراسات المتعلقة به في الجزائر، من جهة، وبينها وبين المنطلقات النظرية والمنهجية التي تستند إليها والتي توصلت إليها أبحاث الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات المرجعية. وتحاول هذه الدراسة، من خلال طرح هذه الإشكالية ومحاولة الإجابة عنها، المساهمة في تصور مقترب بحث بديل في دراسات الجمهور يستند إلى العناصر التنظيرية التي خَلُصَتْ إليها دراسات ظاهرة جمهور وسائل الإعلام الجماهيرية. ويأخذ المشروع المقترح المرتكز على العناصر النظرية والأمبريقية الحديثة، بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية الديموغرافية والسوسيو-ثقافية التي تلعب الدور الأساس في التفاعل الاجتماعي فيما بين أفراد الجمهور بمناسبة التعرض للرسائل الإعلامية (كمنبهات) من جهة، وفيما بين المتلقي والمرسل في سياق سوسيو-تقني وتكنولوجي جديد، من جهة أخرى. من هذه الزاوية، تسعى هذه الدراسة إلى القيام بتحليل نقدي تقييمي لعينة من الأبحاث التي تناولت جمهور وسائل الإعلام في الجزائر، مثل اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية المشاﺑﻬة لها، التي لم تتمكن من التميُّز و التفرُّد عن هذه البلدان الانتقالية، برغم توفرها على قدرات بشرية ومادية وتقنية وثقافية يفترض أﻧﻬا تمكنها من توظيف التقدم العلمي والتكنولوجي في إيجاد الحلول الملائمة للمشاكل الاجتماعية والثقافية المطروحة، والمساهمة في بناء نظرية للدراسات الإعلامية تسترشد بما توصلت إليه مختلف علوم الإعلام والاتصال. وذلك، في سبيل الإسهام في التأسيس لمنهج بحث يأخذ بعين الاعتبار ليسخصوصيات اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية والظروف التي أدخلت فيها وسائل الإعلام وكيفية تشكيل ظاهرة الجمهور تبعا لذلك فحسب ، وإنما ضرورة الانتقال من التحليل الكلي ذي النظرة الشمولية للمجتمع إلى التحليل الجزئي الذي يعيد الاعتبار للوحدة الاجتماعية .( الأساسية، الأسرة ومفردات مكوّناﺗﻬا الجزئية التي يمثلها أفراد الأسرة( 13

-30 -إننا نفترض أن هذا التحليل الجزئي والكيفي الذي يميز ما يُعرف بمقترب التلقي فيدراسات الجمهور أكثر ملاءمة للتقرُّب من ظاهرة جمهور وسائل الإعلام، وبصفة خاصة جمهور التلفزيون، في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، وتحديدا في الجزائر نظرا لما تتميز به هذه الأخيرة من تنوع ثقافي وتعدد إثني وعلاقات وروابط تقليدية تجعل مسألة تلقي الرسائل الإعلامية تتم في سياق وبطريقة تختلف عما هو جا ٍ ر في مجتمعات تفتقد إلى مثل تلك العلاقات والروابط التقليدية. ويلاحظ من خلال مراجعة أدبيات دراسات الجمهور والإطلاع الأولي على محتويات عينة الأبحاث، موضوع هذه الدراسة، وملاحظة الواقع الاجتماعي-السياسيالعام، أن النظرة الأولية للتأثير البالغ الذي تمارسه وسائل الإعلام على جمهور المتلقين والنظرة لسلبية الجمهور، لازالت انشغالا أكاديميا وأجندة عمومية في الجزائر التي لا زالت السلطات العمومية فيها تتردد في فتح الفضاء الإعلامي السمعي-البصري أمام المنافسة والمبادرات الخاصة على غرار الصحافة المكتوبة، بل عادت في بداية هذا القرن إلى تشديد 14 )، والتأكيد على ) الرقابة على الصحافة الخاصة من خلال تعديل قانون العقوبات 2001 تمسك الحكومة بالرقابة المباشرة على الإذاعة والتلفزيون عن طريق الملكية وسنّ القوانين والتنظيمات المناسبة لذلك. وترى السلطات العمومية، ممثلة في وزارة الإعلام أنه " ينبغي أولا وقبل التفكير في فتح مجال السمعي البصري أمام المبادرات الفردية، تحديد طبيعة المنتوج الإعلامي، هل هو مادي تجاري أم ثقافي فكري؟ وهل يتكفل الخواص بتنمية قطاع غير مربح تجاريا؟ هل يمكن للدولة في حالة الجزائر أن تتخلى عن المدرسة والجامعة ( والإعلام؟"( 15 إننا نفترض أن هذا التردد والتخوف من تحرير وسائل الإعلام السمعي-البصري المستمد من النظرة الأولية التشاؤمية التي صاحبت ظهور وانتشار وسائل الإعلام السمعية-البصرية في بداياﺗﻬا الأولى، وكانت الانطلاقة الفعلية للبحث العلمي الإعلامي في الغرب في الثلاثينيات من القرن الماضي، قد انعكست على مستوى الاهتمام الأكاديمي في الجزائر في بداية الانفتاح السياسي والاقتصادي. وكان هذا الانفتاح قد ترجم في الحقل

-31 -الإعلامي من خلال تخلي الدولة والحزب الواحد عن احتكار ملكية ورقابة وسائل الإعلام المكتوب، ومن خلال التدفق الحر الإعلامي الفضائي (الفضائيات التلفزيونية) والافتراضي (شبكة الواب) الذي فرضته تكنولوجيات الإعلام والاتصال بداية من العشرية الأخيرة من القرن الماضي( 16 ). ويعني ذلك أن الظروف السياسية والاقتصادية والإعلامية لجزائر بداية القرن الواحد والعشرين، تتشابه مع ظروف اﻟﻤﺠتمعات الغربية حين ظهور الحاجة لمعرفة تأثير الدعاية والحملات الانتخابية والتجارية الذي قد تمارسه وسائل الإعلام على سلوكيات أفراد الجمهور، وبالتالي على اﻟﻤﺠتمع، وعلى توجهات الرأي العام. وتتجلى هذا النظرة التقليدية المريبة لوسائل الإعلام بوضوح أكثر من خلال مفردات عينة البحث التي أنجزت في البداية الأولية للعشرية الجارية. كما نفترض أن هذا الواقع السياسي والاقتصادي الجديد وانعكاساته على الميدان الإعلامي والأكاديمي، أدى إلى بداية الاهتمام بالجمهور لمعرفة خصائصه وحاجاته واهتماماته وأنماط تفاعله مع الرسائل الإعلامية المتنوعة التي يتعرض لها من مختلف وسائل الإعلام المتاحة؛ ولفهم كيفية تكوين وتوجيه الرأي العام الوجهة التي ترضي القائم بالاتصال، بمعنى أن الانشغال بتأثير وسائل الإعلام على سلوك الجمهور واتجاهاته وآرائه، قد انتقل من الحقل السياسي والاقتصادي إلى اﻟﻤﺠال الأكاديمي، الأمر الذي قد يفسر الارتفاع الكمي للأبحاث المتعلقة بالجمهور خلال العشرية الأخيرة، كما توضحه الجدول الخاص الملحق ﺑﻬذه الدراسة. هذه الدراسة هي، إذن، من نوع الدراسات الاستكشافية، وما يجعلها كذلك هو غياب معرفة نظرية في السياق الذي تنجز فيه هذه الدراسة، بسبب ندرة الدراسات والأبحاث وربما انعدامها حسب علمنا، حول ظاهرة الجمهور وطبيعة الأبحاث المتعلقة به في الجزائر، وبالتالي، فهي تستوجب منهجيا طرح عدد من الفرضيات التي تسمح بتسليط الضوء على هذه الظاهرة و بتراكم معرفي قد يساهم في التأسيس النظري في ميدان أبحاث الجمهور. في هذا لسياق، يشير بعض الباحثين إلى " أن الدراسات الاستكشافية ﺗﻬدف إلى صياغة مشكلة دراسة بدقة أكثر أو لتطوير الفرضيات. والدراسة الاستكشافية يمكن

-32 -أن تكون لها وظائف أخرى: زيادة ألفة الباحثين بالظاهرة التي ينوون دراستها لاحقا في دراسة تكون أكثر بناء، أو بالسياق الذي يعزمون القيام بمثل هذه الدراسة ضمنه؛ وتوضيح المفاهيم؛ وتحديد الأولويات لأبحاث لاحقة؛ وجمع معطيات؛ وتوفير مسح للمشاكل التي ينظر إليها على أﻧﻬا ملحة من طرف الذين يعملون في ميدان ما من ميادين ( العلاقات الاجتماعية"( 17 إن مثل هذا التعريف للدراسات الاستكشافية يتطابق وطبيعة هذه الدراسة والتي من خلال فرضياﺗﻬا ستحاول أن تجيب، ضمن أشياء أخرى، على عناصر التعريف أعلاه. لكن، تجدر الإشارة إلى أنه برغم غياب الدراسات والأبحاث حول هذه الظاهرة، إلا أن هذه الدراسة وفرضياﺗﻬا تؤطرها المعرفة النظرية حول دراسات الجمهور ونتائجها المتراكمة عبر عقود من الزمن، وحول مفهوم الجمهور الذي أدخلت عليه تعديلات معتبرة تطورات تكنولوجيات الاتصال الحديثة، وأساسا الانترنت والوسائط المتعددة. إن تحديد مختلف جوانب هذه الفرضيات وتحديد مظاهرها وفق محاور أساسية، من شأنه أن يزيد درجة الوضوح على مستوى مظاهر الإشكالية المطروحة في سياق هذه الدراسة. ومن هنا، يمكن تحديد فرضيات الدراسة على النحو التالي: -الفرضية الأولى، من حيث الموضوع وانطلاقا من السياق السياسي والاقتصادي والأكاديمي المشار إليه آنفا، يبدو أن أغلبية أبحاث الجمهور في الجزائر وخاصة التيركزت على الجمهور، كطرف أساس في العملية الاتصالية، انصبَّ اهتمامها على ناهيك عن التفاعل (Impact) ونادرا ما اهتمت بمسألة الأثر (Effect) إشكالية التأثير وقد لا ﺗﻬتم إطلاقا بواقع الجمهور الذي لم يعد .(Interaction, Interactivity) والتفاعلية ذلك المتلقي السلبي وإنما هو الذي يحدد طبيعة وكيفية ومدى استجابته للرسائل التي يختار التعرض لها. -الفرضية الثانية، من حيث المنطلقات النظرية التي تؤطر هذه الأبحاث، وانطلاقا من اعتبار تشابه ظروف الجزائر في بداية القرن الحالي مع ظروف اﻟﻤﺠتمعات الغربية في بداية القرن الماضي، أي البدايات الأولى لدراسات الجمهور، يبدو أن هذه الأبحاث

-33 -ركزت على النماذج التشاؤمية أو التفاؤلية التقليدية، من مثل نظريات التأثير البالغ، ونظرية الوخز الإبري والجمهور السلبي وتأثير قادة الرأي والجماعات المرجعية. هذهالنظريات لم يعد يعتد ﺑﻬا في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة إلا على سبيل الاستئناس بمنحنى التطور التاريخي والتراكم المعرفي. -الفرضيه الثالثة، يفترض في أية دراسة حول الجمهور التموقع ضمن برادغم محدد والاستناد إلى نظرية معينة لاختبار مدى صحة فرضياﺗﻬا، وبالتالي المساهمة في التراكم المعرفي انطلاقا من سياقات وتجارب مختلفة، واعتبارا لاستمرار الاعتقاد بالقوى السحرية لوسائل الإعلام، فإن أبحاث الجمهور لازالت تستند إلى نماذج تقليدية لم يعد يعتد ﺑﻬا. وعليه، فإن معظم أبحاث العينة لا تتموقع ضمن برادغم محدد ولا تستند إلى نظرية بعينها. -الفرضية الرابعة، من حيث الاستنتاجات، يفترض أن يكون الموضوع والإشكالية والمنهج المستخدم منسجما مع الخلاصات المتوصل إليها، ولكن واستنادا إلى الاعتبارات المشار إليها آنفا، فإن معظم هذه الأبحاث لم تركز على واقع ظاهرة الجمهور، موضوع دراستها، ولكنها راحت تبحث عن تأثيرات يمكن إسنادها لوسائل الإعلام لتبرير أطروحاﺗﻬا ومحاولة إثبات أو نفي فرضياﺗﻬا، كما يحتمل أن تعود لأسباب أخرى لها علاقة ضعيفة أو لا علاقة إطلاقا مع وسائل الإعلام. 2. نطاق الدراسة وحدودها إن حدود هذه الدراسة الزمنية والمكانية والمعرفية تنحصر في مجال زمني يمتد من 1995 إلى الفصل الأول من سنة 2006 ، وهو النطاق الزمني الذي أنجزت فيه مجموعة منالرسائل والأطروحات على مستوى قسم علوم الإعلام والاتصال، بجامعة الجزائر، ضمن الأعمال الأكاديمية الرامية إلى الحصول على درجة علمية، درجة ماجيستر ودرجة دكتوراه. وعلى أساس ذلك، يخرج عن نطاق هذه الدراسة الأعمال التي أنجزت قبلمنتصف التسعينيات لانعدام سجلات إحصائية مضبوطة يمكن الوصول إليها بسهولة. ويخرج كذلك عن نطاقها، الدراسات الإعلامية التي أنجزت على مستوى كليات أخرى لمختلف فروع العلوم الإنسانية والاجتماعية التي لها علاقة ما بالاتصال والإعلام.

-34 -ويخرج أيضا عن نطاق هذه الدراسة تلك الأعمال المشتركة أو الفردية التي أنجزها أساتذة في سياق النشاطات البيداغوجية ونشاطات النشر الجامعي، وتلك الأبحاث التي قدمها باحثون جزائريون حول مختلف مظاهر الإعلام في الجزائر للحصول على درجات علمية من جامعات غربية (أمريكية وبريطانية وفرنسية وبلجيكية وكندية على وجه التحديد) وعربية (مصرية، عراقية، سورية تحديدا). كما أﻧﻬا تستبعد بعض المحاولات التي أجريت على مستوى وسائل إعلامية أو مؤسسات خاصة أو مؤسسات عمومية لكوﻧﻬا يغلب عليها الطابع إما الإداري و/أو السياسي والإيديولوجي أو التجاري، وذلك لافتقادها للمنطلقات النظرية والمنهجية التي نؤسس عليها هذه الدراسة. 3. أهداف الدراسة تستهدف هذه الدراسة التي تندرج ضمن المنظور النقدي الضروري لكل تراكم معرفي، وبالتالي ضروري لكل تقدم علمي في أي مجال من مجالات المعرفة، وبخاصة علومالإعلام والاتصال التي هي في حاجة مضاعفة لمثل هذا المنظور النقدي التحليلي التقييمي الدوري بالنظر إلى تبعيتها لفروع علمية مختلفة وحاجتها إلى نوع من الاستقلالية، كعلوم مستقبلية رائدة، إن لم تكن أهم العلوم على الإطلاق. ومن هنا تتوخى هذه الدراسة: أ-التعرف على واقع الدراسات الإعلامية بوضع حوصلة للتراث البحثي العلمي الإعلامي وبالذات في مجال الجمهور، ومحاولة تصنيف هذا التراث وفقا للأسسوالمقاربات النظرية والمنهجية المعتمدة، بكيفية يسهل معها استيعابه وتوظيفه في مستويات مختلفة واستعماله عند الضرورة. ب-تحليل المنطلقات النظرية والمنهجية على ضوء المرجعيات المتصفة بنوع من الثبات في اﻟﻤﺠتمعات المستقرة، وأيضا على ضوء المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية والتكنولوجية التي فرضتها حركية الفضاء الاتصالي الجديد. ج-تحديد نمطية النتائج المتوصل إليها لتكوين أرضية تنطلق منها الدراسات اللاحقة.

-35 -د-محاولة المساهمة في إرساء أسس لمثل هذا التقليد المعمول به في كل اﻟﻤﺠتمعات العلمية الأكاديمية بصفة منتظمة والتي ﺗﻬتم بالتواصل مع التراث السابق والمواصلة مع النتائج المستخلصة، الأمر الذي يؤدي إلى إثراء التراكم المعرفي والعلمي. ه-محاولة تحديد معالم مشروع مقترب بديل يعيد الاعتبار للأبعاد الأنثربولوجية الثقافية والاثنوغرافية في حدوث أنماط التفاعلات الممكنة في الفضاءات الاتصالية المتوقعة انطلاقا من معطيات اجتماعية وتكنولوجية. يمكن لمثل هذا المشروع أن يؤسس لنوع منالدراسات الجزئية للجمهور تأخذ في الحسبان الخصوصيات الثقافية للمجتمعات المحلية في الجزائر وفي اﻟﻤﺠتمعات المشاﺑﻬة لها ذات التركيبة البشرية المتنوعة. 4. منهج الدراسة وأدواته إن الدراسات والبحوث في العلوم الاجتماعية عموما تعتمد على جملة من المناهج العلمية، ويتعين على كل باحث أن يوضح المنهج الذي اعتمد عليه في بحثه، وفي غالب الأحيان طبيعة البحث هي التي تفرض على الباحث نوع المنهج الذي سيوظفه. وتجدر الإشارة إلى أن تعريف المنهج يكاد يتعدد بتعدد الكتّاب، ونعتقد أنه من غير الضروري أن نسرد مختلف التعريفات وهي تتشابه كلَّها؛ فيكفي أن نشير إلى أن المنهج العلمي، كما يعرفه (هادي نعمان الهيتي)، يشير إلى " مجمل القواعد والعمليات العقلية ( التي يتبعها الباحث للوصول إلى الحقيقة فيما يتعلق بالظواهر المختلفة" ( 18 وعليه، فإن طبيعة هذه الدراسة، تفرض اعتماد منهج تكاملي لأﻧﻬا تحتاج إلى أكثر من منهج لتسليط الضوء بما فيه الكفاية علي مختلف جوانب الإشكالية. و يتألف هذا المنهج التكاملي من ثلاثة أنواع من المناهج المطبقة في بحوث وسائل الإعلام: المنهج التاريخي، والمنهج المقارن، والمنهج المسحي.ويمكن تعريف كل منهج وتبرير استعماله فيما يلي: على أساس أنه عملية "إعادة بناء (Maurice Angers) -المنهج التاريخي، ويعرفه الماضي، بتفحص أحداثه انطلاقا أساسا من الوثائق والأرشيف، وهو مثل أي منهج آخر ( يقوم على خطوات بحثية خاصة"( 19

-36 -من هذا المنظور، وانطلاقا من قناعة راسخة مفادها أنه لا يمكن فهم واقع أبحاث الجمهور في الجزائر في الوقت الحالي بدون الرجوع إلى ظروف ظهورها وتطورها عبر مراحل تاريخية محددة. ولكي نقوم ﺑﻬذه المهمة يستوجب علينا منهجيا أن نعتمد على المنهج التاريخي الذي سيساعدنا على الكشف عن بعض العوامل التاريخية التي جعلت هذه الأبحاث تبدو على ما هي عليه في الوقت الحاضر. لأن بعض الظواهر والممارسات والأحداث الحالية تحتاج إلى العودة إلى التاريخ لإيجاد تفسيرات لها. -المنهج المقارن، يشير (الهيتي) إلى أن استخدام هذا المنهج يهدف إلى "مقابلة الأحداث والآراء والموضوعات المختلفة بعضها ببعض للكشف عما بينها من وجوه شبه أو اختلاف،...وينطوي على الحقيقة القائلة بأن دراسة الموضوعات بمعزل عن بعضها ( غير كاف في حد ذاته"( 20 فبناءًا على فحوى هذا التعريف، سنستعين ﺑﻬذا المنهج بسبب انشغال منهجي أساس، يتمثل في أنه لا يمكن أن نقوم بعملية تقييم لظاهرة ما (أبحاث الجمهور في هذه الدراسة) بدون الرجوع إلى مرجعية محددة، سواء كانت (المرجعية) مرحلة تاريخية معينة في مقابل مرحلة أخرى؛ أو بعض التجارب التي يعتقد أﻧﻬا نماذج مثالية، بناءًا على بعض المعايير النمطية؛ أو تجارب البلدان العربية ذاﺗﻬا التي بالرغم مما تشترك فيه من حضارة وتاريخ ومصير، إلا أن تجارﺑﻬا في دراسات الجمهور متباينة ومتفاوتة. وهكذا، من خلال المقارنة يمكن أن نقيِّم ونحكم على مدى نجاح تجربة بلد ما. -المنهج المسحي، هناك عدة أصناف في المنهج المسحي، ولكن عموما يعرف المنهج المسحي على أنه: " الطريقة العلمية، التي تمكن الباحث من التعرف على الظاهرة المدروسة، من حيث العوامل المكونة لها والعلاقات السائدة داخلها كما هي في الحيزالواقعي، وضمن ظروفها الطبيعية غير المصطنعة، من خلال جمع المعلومات والبيانات ( المحققة لها"( 21 إن هذا المنهج، مثلما هو مفهوم ومطبق في هذه الدراسة الاستكشافية، من صنف المسح الوثائقي، بمعنى مسح الأدبيات الموجودة حول الظاهرة (أبحاث الجمهور) حتى وإن

-37 -كانت غير مرتبطة ﺑﻬا بصفة مباشرة، وهذا في اﻟﻤﺠلات العلمية المتخصصة، وقوائم وملخصات أطروحات الدكتوراه والرسائل الجامعية، والأبحاث التي تعتمدها المنظماتوالوكالات الحكومية وغير الحكومية، وكذلك الأعمال المنشورة وغير المنشورة التي تنجزها المنظمات المهنية. من جهة أخرى، سيمكننا الجانب الوصفي من التعرف على مجتمع البحث والإلمام بمختلف العناصر المكونة له والعلاقات القائمة أو المفترض قيامها بين هذه العناصر والواقع المدروس. بمعنى أكثر دقة، سيسمح لنا الجانب الوصفي بتكوين نظرة شاملة على الدراسات الإعلامية الأكاديمية الكمية التي أنجزت على مستوى فرع علوم الإعلام والاتصال في جامعة الجزائر في الفترة من 1995 إلى غاية منتصف 2006 ، أي البدايات الانتقالية من نظام سياسي-اقتصادي-اجتماعي موجه مركزيا إلى نظام ليبرالي يفترض أنه يعتمد على المنافسة السياسية والاقتصادية في إطار المبادرة الفردية. كما يسمح لنا هذا الجانب من التعرف على طبيعة المواضيع الإعلامية المدروسة ودرجة الاهتمام الذي يفترض أنه يعكس الانشغال الأكاديمي بكل موضوع، مع التركيز على عينة البحث التي تشمل مجموع وحدات البحث التي تناولت الجمهور كهدف للرسائل الإعلامية وكموضوع للتأثير المفترض على هذا الجمهور. وأخيرا يسمح لنا الجانب التحليلي بإجراء وصف تقييمي لمحتوى عينة من الأبحاث التي تناولت موضوع الجمهور بالتركيز على الأسس النظرية والمنهجية التي استندت إليها والخلاصات التي توصلت إليها. (Descriptive Method) الوصفي (Survey Method) إن آليات المنهج المسحي الذي يبدو أكثر ملاءمة لمقاربة خطابات علمية مكتوبة (Analytic Method) التحليلي ترتكز على معارف نظرية وتقنيات منهجية يفترض أﻧﻬا ذات درجات عالية من الثبات والموضوعية، بعيدة عن الذاتية والانطباعات والمواقف والاتجاهات الظرفية. فالجانب المسحي من هذه الدراسة سيسمح لنا، أولا، بحصر الأدبيات المستعملة في الدراسات الإعلامية من مصادرها الأصلية والكيفيات التي تستعمل ﺑﻬا في فضائنا

-38 -الثقافي والحضاري، ويسمح لنا، ثانيا، باستدعاء التراث المعرفي الإنساني النظري والمنهجي الأمبريقي، ويسمح لنا، ثالثا، بمسح التراث البحثي في مجال الدراسات الإعلامية عامة ودراسات الجمهور والتلقي في الجزائر بصفة خاصة. سنحاول أن نختبر فرضيات هذه الدراسة من خلال استعمال العينية القصدية غير الاحتمالية، كتقنية لتفكيك مفردات الرسائل العلمية المكتوبة وتحليلها تحليلا كميا ونوعيا على ضوء منظور الدراسات النقدية. وقد استبعدت تحليل المضمون، كتقنية شائعة الاستعمال في دراسات محتويات الرسائل الإعلامية، لكون هذه التقنية، عانت كثيرا من نقص الوعي( 26 ) لأن أعمال تحليل المضمون اعتبرت أخيرا فقط ضمن التحقيق العلمي يمكن أن تستعمل في دراسة الرسائل التي ينتجها أي فعل اتصالي ،(Scientific Inquiry) ذات مضامين إعلامية و/أو سياسية و/أو إيديولوجية بطبيعتها متغيرة تبعا لتغير ظروف الزمان والمكان. فهي تحاول أن تصف ملخصات منهجيات يمكن أن تستعمل للتحري في عدة أنواع من الرسائل الكتابية والصوتية والمصورة الثابتة والمتحركة. (Investigate) وبما أن الأمر هنا يتعلق بدراسات أجريت حول جمهور وسائل الإعلام الجماهيرية في الجزائر في بداية القرن الواحد والعشرين، فإن طبيعة الرسائل، موضوع التحليل، محتواها المفترض علمي يتصف بالثبات والموضوعية، بمعني طرح إشكالية دقيقة واضحة ووضعفرضيات واختيار منهج علمي ملائم لاختيار الفرضيات والوصول إلى نتائج تجيب عن تساؤلات و/أو فرضيات الإشكالية 5. مجتمع البحث وعينته يتكون مجتمع البحث إذن من الدراسات الأكاديمية التي أنجزت خلال أكثر 2006 )، وهي تتضمن 144 رسالة وأطروحة منجزة -من عشرية من الزمن ( 1995 للحصول على درجة ماجسيتر أو دكتوراه دولة أو شهادة تأهيل في علوم الإعلام والاتصال، بجامعة الجزائر. وهي دراسات تتناول مختلف جوانب العملية الاتصالية. ولتسهيل عملية الوصف الكمي الموضوعي لهذا التراث، سيتم تصنيفه حسب العناصر التي 22 ) التي تتضمن ما يلي: )(Process) تتكون منها العملية الاتصالية. وهي العملية

-39 -أو المرسل أو المصدر أو نظام المصادر والذي تم (Sٍٍender = S) -1 القائم بالاتصال ترميزه بـِ "م" للإشارة إلى المصدر. التي يعتبر المحتوى أحد مظاهرها، ورمزها "ر". (Message = M) 2. الرسالة الوسيط، شبكات ما بين الأشخاص، ورمز ها "و". ،(Medium) -3 الوسيلة ويرمز له بحرف "ج". ،(Reciever = R) 4 -المتلقي أو الجمهور التي (Contexts) -5 السياقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسات الإعلامية تجري في ظلها العملية الاتصالية، ورمزها "س". تجدر الإشارة في المستهل إلى أن طبيعة الدراسة تفرض علينا اللجوء إلى اختيار عينة من النوع غير الاحتمالي المتميزة عن العينة الاحتمالية. فهذه الأخيرة تفترض في الباحث أن يتأكد من أن كل مفردة من مجتمع البحث يحتمل فيها أن تكون مدرجة في عينة الدراسة. بينما في العينات غير الاحتمالية لا يستطيع الباحث التأكد من احتمال إدراج كل مفردة من مفردات مجتمع البحث في العينة. وبطبيعة الحال تكمن أهمية اختيار العينة غير الاحتمالية في الملاءمة والاقتصاد. وتشمل العينات غير الاحتمالية: العينة .( العرضية والعينة الحصصية والعينة القصدية( 23 ولقد اخترنا العينة غير الاحتمالية القصدية لعدة أسباب. منها أنه إذا استطاع الباحث أن يتوصل إلى حكم صائب ورسم استراتيجية ملائمة يكون بإمكانه أن يختار الحالات التي تدرج في العينة وتلبي متطلبات بحثه. والاستراتيجية النمطية المطبقة في مثلهذه الحالات تتمثل في اختيار الحالات التي يعتقد فيها أﻧﻬا تتطابق مع مجتمع البحث قيد ( الدراسة.( 24 ومن جهة أخرى، فإننا استخرجنا العينة القصدية من مجتمع الدراسة، لكون مفرداﺗﻬا: 1-ذات علاقة مباشرة بموضوع دراستنا، أبحاث الجمهور بالجزائر، 2-وأﻧﻬا قدمت للحصول على أعلى درجة علمية في نظام التعليم العالي، دكتوراه الدولة، يفترض إذن أﻧﻬا أكثر صرامة وأكثر عمقًا في التحليل، 3-وهي تتناول أشكالا مختلفة من الجمهور تبعا للوسيلة المراد دراسة جمهورها، على أن قلة الدراسات ﺑﻬذه المواصفات في مجتمع

-40 -البحث جعلتنا نتناول بعض الأبحاث المتعلقة بجمهور المسرح رغم تمايز جمهوره عن جمهور وسائل الاتصال الجماهيري الأخرى، وأخرى متعددة الجمهور بتعدد وسائل الإعلام المدروسة. كما سندرج بحثا خاصا بجمهور وسيلة الوسائل، شبكة الشبكات، الأنترنات، الذي لم تتضح سماته النهائية بعد رغم ثبات خصائص تميزه في أنظمة الاتصال الرقمية، كما سنرى لاحقا في متن هذه الدراسة. وتضم عينة الدراسة ست أطروحات دكتوراه دولة ﺗﻬتم أساسا بالجمهور كموضوع للتأثير المفترض لواحدة من وسائل الإعلام التقليدية والإلكترونية أو بجمهور عدد من الوسائل مجتمعة أنجزت في الفترة الممتدة من 1998 إلى 2006 . فقد تناولت مفردات العينة مختلف أصناف جمهور وسائل الإعلام ابتداء من المتفرجين على العروض المسرحية، كما هو الحال بالنسبة لدراسة الباحث مخلوف بوكروح ( 1998 )، إلى المبحرين الافتراضيين على المواقع الإليكترونية على الشبكة العالمية العنكبوتية، كما هو شأن دراستي كل من الباحثين محمد لعقاب ( 2001 ) و السعيد بومعيزة ( 2006 )، مرور بقراء الصحافة المكتوبة عند الباحث تمار والمستمعين والمشاهدين عند كل من الباحثين بن روان وبوعلي. وهناك أطروحة دكتوراه سابعة تكاد تندرج ضمن هذه الفئة، هي دراسة الباحث مهدي زعموم التي تتناول برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري، نموذج الرسوم المتحركة، الأمر الذي يدرجها ضمن فئة محتوى الرسائل الإعلامية وفقا للتقسيم المعتمد في هذه الدراسة. وتكمن أهمية دراسة مهدي زعموم بالنسبة لدراسات الجمهور في أن الباحث أفرد 235 صفحة من حجم بحثه الكلي البالغ 414 صفحة، لدراسة جمهور الرسوم المتحركة من أطفال المدارس في ثلاث مناطق حضرية، وشبه حضرية وريفية، أي أنه خصص نظريا أكثر من 56 في المائة للدراسة الميدانية التي تشمل جمهور الأطفال والمحيط الطبيعي والاجتماعي والثقافي والتكنولوجي الذي يعيشون فيه. وقد تم استبعاد هذا البحث الأمبريقي لانضمامها جزئيا لفئة مضمون الرسائل الإعلامية الخارجة عن نطاق ( هذه الدراسة.( 25 6. مفاهيم الدراسة

-41 -سأستعين على امتداد هذه الدراسة باستعمال مفاهيم ومصطلحات لا تحظى بالإجماع في الأوساط الأكاديمية والمهنية على حد سواء رغم الاستعمالات المختلفة، والمتباينة أحيانا، بعضها قديم قدم الدراسات الإعلامية وبعضها يتجاوز الحدود المستقبلية المنظورة، أي يندرج ضمن عالم ما بعد الحداثة، ولكن تمليها إرهاصات العالم الإلكتروني المتميز في ميدان دراسات الجمهور بالانتشار السريع لمصطلحات غير قادرة على استيعاب جميع أبعاد الأوضاع التي أوجدﺗﻬا تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة. وقد وقع اختيارنا على تشكيلة متنوعة من هذه المفاهيم قد تساعدنا على التعبير موضوعيا عن تطور النظرة إلى الجمهور المكوّن من أفراد سلبيين لا حول ولا قوة لهم يبتلعون ما تنتجه لهم وسائل بدون نقاش أو مقاومة، إلى جمهور مكوّن من أفراد متفاعلين وفاعلين لهم القدرة على التواجد الكّلي في كل مكان في نفس الزمان، أي الجمهور غير الموجود ماديا في حيز جغرافي معين. ومن أهم هذه المفاهيم المفاتيح ما يلي: ويعني التغيير الذي يمكن أن يحدثه التعرض للرسائل الإعلامية (Effect) -1 التأثير على الحالة النفسية أو الذهنية أو المعرفية أو الثقافية أو الاجتماعية، أو على بعضها أو عليها كّلها. ويسود الاعتقاد منذ ثلاثينيات القرن الماضي، خاصة في أوساط مناصري مدرسة التأثير السحري لوسائل الإعلام، أن هذا التغيير يحدث في اتجاه خطي، أي أن الرسالة تصدر من القائم بالاتصال وترسل عبر وسيلة ملائمة إلى ملتقى محدد بمواصفاته الديموغرافية والنفسية والثقافية والفكرية، لتغيير سلوكه في الاتجاه الذي يرغب فيه القائم بالاتصال، وهو عادة الجهة السياسية أو المالية أو الأيديولوجية التي تتحكم في توجيه السياسة الإعلامية العامة بالنظام الإعلامي ككل، أو الخاصة بوسيلة إعلامية معينة. ويعتقد خبراء الدراسات الإعلامية في العالم الأنجلوسكسوني، أن هذا المفهوم يطرح العديد من الصعوبات الابيستومولوجية والتطبيقية في ميدان بحوث الإعلام، منذ أن شككت دراسة لازارسفالد في الأربعينيات من القرن الماضي، في قدرة وسائل الإعلام على تغيير مواقف الناس وسلوكياﺗﻬم واتجاهاﺗﻬم. وقد استبعد السعيد بومعيزة هذا المفهوم واستبدله بمفهوم الأثر الذي يقترب من

-42 -مفهوم التفاعلية، كما سيأتي لاحقا، معللا ذلك بتضمينه علاقة تفاعلية جديدة بين أفراد الجمهور ووسائل الإعلام التي تحاول، من جانبها "تكييف رسائلها مع خصائص وحاجيات الجمهور لكي يغيّروا شيئا ما على المستوى المعرفي أو الوجداني أو السلوكي الذي تتوجه إليه ﺑﻬدف استمالتهم لكي يتعرضوا لمحتوياﺗﻬا، وليس بالضرورة التأثير عليهم، ومن جانب أفراد الجمهور فهم يستعملون وسائل الإعلام ويتعرضون لمحتوياﺗﻬا لأسباب مختلفة باختلاف سياقاﺗﻬم الاجتماعية والنفسية والاقتصادية والثقافية، وهذا وفقا للقيمة التي تحملها هذه المحتويات وما تمثله بالنسبة إليهم ومدى قدرﺗﻬا على إشباع حاجاﺗﻬم المختلفة ( ومدى استجابتها لانشغالاﺗﻬم" ( 27 في حين استعمل الباحث بوعلي مفهوم الأثر بمعنى التأثير، خاصة "التأثير على القيم المادية التي تدعمها الروح التجارية للأفراد, مما يؤثر على أسلوب الحياة والأنماط الشرائية, ويمكن وضع هذه الظاهرة تحت عنوان "نقل التذوق" وهناك شكلان للتأثير وفق هذا النموذج. أولهما: التأثير المادي التجاري نفسه, والثاني: تأثير الملابس والماديات وأسلوب الحياة العام الذي يتضح من خلال البرامج التلفزيونية. وأضاف الباحث بوعلي في نفس سياق الخلط بين الأثر والتأثير أن "الأثر يمكن أن يتجسد بصفة تدريجية عبر الزمن وهو ما يتأكـد في نمـوذج التأثير المحـدود والتأثير المعتدل وفي نظرية الفجوة المعرفيـة .(28)(Knowledge gap media) ويعني لغويا، التلاحم بين جسمين أو أكثر، أو تأثير شخص أو شيء :(Impact) -2 الأثر الشهير( 29 ). ويختلف استعماله في (Larousse) على مجريات التاريخ، كما عرفه القاموس الدراسات الإعلامية باختلاف الكتّاب والباحثين، كما رأينا بمناسبة الحديث عن التأثير، حيث أن أغلبية الدراسات المتعلقة بالجمهور تستعمل المصطلحين في نفس المعنى تقريبا. غير أن السعيد بومعيزة حاول التمييز بين المفهومين، كما هو شائع الاستعمال في دراسات الاتصال الأنجلوسكسونية، للصعوبات التي يطرحها في مجال قياس درجته وتحديدمصدره، ويقصد به تلك العلاقة التفاعلية بين وسائل الإعلام والجمهور، أي التأثير المتبادل بين الرسائل الإعلامية، كمنبهات، والسلوك الذي يأتيه أفراد الجمهور، كاستجابات لتلك

-43 -الرسائل، في شكل تبادلي، وليس في شكل خطي، كما هو الشأن بالنسبة للتأثير. والواقع أن كلا المصطلحين يعبران عن تلك العلاقة في سياق تاريخي-ثقافي وتكنولوجي يخلف في الزمن والمكان، فالتمييز نسبي وليس مطلقًا. ويستعمل في هذه الدراسة للدلالة على الـتأثير المتبادل في :(Interaction) 3 -التفاعل شكله البسيط( 30 )، أي في شكل رسائل كمنبهات، واستجابات من لدن المتلقي كرد فعل على المثيرات التي يتعرض لها من وسائل الإعلام. وقد يعني التفاعل التأثير في مفهومه الخطي، أي التغيير الذي تحدثه الرسائل الإعلامية في الحالة الذهنية أو النفسية أو المعرفية، وينتج عنه تصرف ما، كما هو الشأن في حالة السلوك الانتخابي أو السلوك الاستهلاكي، نتيجة التعرض لرسائل الحملات الانتخابية أو الإشهارية. أما التأثير الذي يمكن أن يحدثه الجمهور في الرسائل فهو نادر في وسائل الإعلام التقليدية، ويكاد ينحصر في إمكانيات نشر بعض أوجه رجع الصدى المتمثلة في رسائل القراء أو في المكالمات الهاتفية التي لا تؤخذ دائما بعين الاعتبار، أو المشاركة بالحضور في الأستوديو والتي تتم في الغالب .( وفق شروط المهنيين( 31 وهي أحدث وأرقى أشكال التفاعل التبادلي، فيه تختفي :(Interactivity) 4 -التفا علية الحدود الفاصلة بين المرسل والمتلقي، حيث تتحول استجابات المتلقي إلى منبهات جديدة يتلقاها المرسل الأول، ويستجيب لها في شكل من الأشكال لتصبح منبهات أخرى. ويتراءى ذلك في نوادي الحوار والمناقشة والدردشة وتبادل الرسائل الفورية المباشرة على مواقع الواب المتخصصة، ومواقع النشر الاليكتروني والبث الإذاعي والتلفزي الخاصة. إن "الحديث عن التفاعلية يعني التخلي عن النظرة التقليدية لوسائل الإعلام كوسائط غيرتفاعلية وتدفق المعلومات في اتجاه واحد، والتخلي أيضا عن فكرة الجمهور المتلقي للرسائل بدون مشاركة حقيقية. "فالتفاعلية تعني حرية الفرد من الجمهور في أن يختار ( ويستهلك ما يريد حيثما أراد ومتى شاء، والأهم أن يؤثر في المحتوى"( 32 وهو فعل تلقي أو تسلم الرسالة الإعلامية، ويتم في ﻧﻬاية كل :(Reception) 5 -التلقى عملية اتصالية كاملة يمكن أن تؤدي وظيفة اجتماعية وثقافية، حيث تغير الرسالة من

-44 -وضعية المستقبل للرسالة الإعلامية. وقد أصبح فعل التلقي تيارًا نقديًا في الدراسات الثقافية والأدبية وأخيرًا في الدراسات الإعلامية وخاصة دراسات الجمهور. فقد ظهرت، في اﻟﻤﺠال الأدبي، نظرية التأثير والتقبل في ألمانيا في أواسط الستينيات محدثة انقلابًا على المناهج الخارجية التي تركزت على المرجع الواقعي، مثل النظرية الماركسية أو الواقعية الجدلية والمناهج البيوغرافية التي اهتمت بالمبدع، المرسل أو القائم بالاتصال، وبحياته وظروفه التاريخية، وكذلك المناهج النقدية التقليدية التي كان ينصب اهتمامها على المعنى واستخراجه من النص باعتباره جزءًا من المعرفة والحقيقة المطلقة، والمناهج البنيوية التي انطوت على النص المغلق وأهملت عنصرًا فعا ً لا في عملية التواصل الأدبي ألا وهو القارئ، المتلقى أو المستقبل، الذي ستهتم به نظرية التلقي، وتجعله مركز اهتمام لانظير له في التاريخ الطبيعي للدراسات الأدبية والثقافية والإعلامية الحديثة. ويشكل التعرض للرسائل الإعلامية مرحلة هامة في صيرورة :(exposure) -6 التعرض العملية الاتصالية وضرورية لكل عملية تلقي، فلا يمكن حدوث تلقي بدون تعرض. ويعد التعرض نقطة البدء في عمليات التفاعل والتأثير بين الجمهوركأفراد، والرسائل الإعلامية. إذ أن استقبال الجمهور للرسالة الاتصالية من خلال الوسيلة الجماهيرية مرتبطًا بفعلالتعرض بمعايير وخصائص منها ما يتعلق بشكل ومضمون الرسالة، ومنها ما يتعلق بالوسيلة وطبيعتها كأداة مادية ناقلة للمعلومات، ويصاحبه في ذلك عنصر إتاحة وتوافر هذه الوسيلة وتوافقها مع الجمهور. وهناك ناحية أخرى متعلقة بخصائص وعادات الأفراد والجماعات ومرجعياﺗﻬا تتضمن سمات نفسية وثقافية واجتماعية واقتصادية، تضفي طابعًا معينا على فعل التعرض، فقد يكون "اختياريا" يتمثل بالفعل الإرادي في طلب المعلومات وتلقيها للتدعيم والتعزيز أو التفسير أو الاستعلام، وقد يكون، قصريًا غير اختياري، يتم بصورة إجبارية، أو ظرفية، أو عارضة نتيجة لمؤثرات تتعلق بمدى قدرته على الاستجابة لمصلحة حقيقية أو إشباع حاجة للترفيه والتسلية والتنويع.

-45 -وتفضل الدراسات الحديثة، النظر الى المتلقي في إطار علاقته بوسائل الاتصال، من حيثكونه متلقيًا نشطًا يمتلك القدرة على الاختيار والتمييز والنقد واتخاذ القرار بالتعرض بناءً على اتجاهاته نحو الوسيلة أو ً لا، ومقدار الجزاء لهذا التعرض ثانيًا وتتضمن مجموع المنتجات :(Domestic Technologies) 7 -التكنولوجيات المترلية التكنولوجية التي تستعمل في سياق خلايا اجتماعية كوسائل اتصال جماعية وفردية مثل أجهزة الاستقبال الإذاعي والتلفزيوني والفيديو والدي في دي والحواسب الشخصية، خاصة منها المرتبطة بشبكة الأنترنات. وقد احتكر التلفزيون منذ ثمانينيات القرن الماضي استعمال المصطلح تبعا للدراسات المكثفة حول الانعكاسات الاجتماعية لهذه التقنية الجديدة وآثارها على العلاقات الاجتماعية الأسرية وعلى سلوكيات الأفراد وخاصة على سلوكيات الأطفال وعلى التحصيل الدراسي ودور الآباء في توليف (جعلها أليفة) هذه التكنولوجيا وتطويعها لإشباع الاحتياجات الإعلامية والترفيهية والتثقيفية والتعليمية لمختلف أفراد الأسرة. وقد شكلت التكنولوجيات المترلية انشغا ً لا أساسيًا للمقترب الإثنوغرافي في دراسات الجمهور الذي يتبناه فريق من الدارسين النقديين بقيادة دايفد مورلي الذين وسعوا في بداية هذا القرن مجال هذه التكنولوجيات ليشمل إلى جانب التلفزيون، الحواسب المتصلة بشبكة الأنترنات وأجهزة قراءة أشرطة الفيديو والأقراص المضغوطة .( والإبقاء على هذا الفضاء مفتوحا ليتقبل أي تكنولوجيا وافدة للفضاء الأسري( 33 ويقصد ﺑﻬا قدرة العائلات على التحكم في :(Family Dynamism) 8 -الديناميكية العائلية هذه التكنولوجيات وإدماجها، كأدوات عادية وضرورية، في الممارسة اليومية للأسرة، وقدرﺗﻬا على التأويل وإضفاء الرموز عليها وفقا للخصوصية الثقافية والطقوس الإثنية والدينية. كما تعني قدرة العائلات على استيعاب الرسائل الظاهرة والضمنية التي تحملها تكنولوجيات الإعلام والاتصال. غير أن حيوية العائلات تجاه هذه التكنولوجيات ليستمطلقة، ولكنها تتوقف على جملة من العوامل الوسطية والنفسية والاجتماعية والثقافية المهيمنة على إعداد الرسائل ووسائل تبليغها واستقبالها.

-46 -وهي اﻟﻤﺠتمعات التي تستطيع توفير كل :(Information Society) 9 -مجتمع المعلومات المعلومات التي يحتاجها أفرادها في حياﺗﻬم اليومية العادية وفي نشاطاﺗﻬم المهنية والدراسية، باستثناء المعلومات المرتبة استراتيجية، وهي عادة عسكرية و/أوعلمية و/أو اقتصادية. ويرتبط توفر المعلومات التي تجعل من مجتمع ما "مجتمع معلوماتي" بمدي تطوره في ميدان إنتاج واستعمال تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة، وخاصة بنوك المعطيات وشبكات الربط المحلية المختلفة والهاتف والحواسب. كما يتوقف أيضا على قدرة أفراد اﻟﻤﺠتمع على التحكم في استغلال المعلومات المتوفرة وتوظيفها في إيجاد الحلول المثلى للمشاكل النوعية المطروحة على اﻟﻤﺠتمعات الحديثة وما بعد الحديثة. وبعبارة أخرى، فإن تدفق المعلومات وتوفرها بكثافة في مجتمع ما واستغلالها بنجاعة، لا يمكن تصوره خارج ما ( أصبح يسمى"اﻟﻤﺠتمع الإليكتروني"( 34 وهي اﻟﻤﺠتمعات التي يتولى فيها الإليكترون مهام التنظيم :(e-Society) -10 اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني الاجتماعي/السياسي ليضفى الكثير من الشفافية على الحياة العامة، ويسمح بمشاركة أكبر عدد ممكن من الناس في تسيير الشؤون العمومية والاستفادة من المعلومات المتوفرة. فاﻟﻤﺠتمع الإلكتروني هو مرحلة لاحقة ﻟﻤﺠتمع المعلومات. ومن مظاهر هذا اﻟﻤﺠتمع، ظاهرة الحكم الإليكتروني، كما سيأتي لاحقا. فاﻟﻤﺠتمعات الإلكترونية، هي عبارة عن تجمعات بشرية في جميع أنحاء العالم تتواصل عن طريق الإنترنت واستخدام أدوات التقنية الحديثة. أي أن التواصل لا يتم عبر المواجهة الحسية، بل عبر الصوت والصورة والكتابة.وهذا يعني غياب التفاعل الحسي والمعنوي وضمور الشعور بالآخرين ووجودهم المؤثر، بل غياب صفات بشرية كثيرة مثل الحب والتعاون والمودة والصدق والصداقة. والواقع، أن ترتيب اﻟﻤﺠتمعات في هذا العصر، عصر الانفجار الإلكتروني، يتم على بمعنى انتشار أنظمة ،(Digitalisation) أساس مؤشرات إليكترونية( 35 )، أي مدى الرقمنة تدفق المعلومات بسرعة فائقة ووضوح تام بفضل التكنولوجيا الرقمية (نقل المعلومات في

-47 -شكل قيم ثنائية تتمثل في قيمتي 0 و 1، وهو ما يطلق عليه النظام البيناري) تتجاوز حواجز الطقس والجغرافيا والسياسة وتمنح المتلقي كثيرا من الاستقلالية عن القائم بالاتصال ومزيدا من الحرية في التصرف واتخاذ القرارات السيدة. وسيكتسب الناس بفضل الأنظمة الرقمية، وبالتالي، جمهور وسائل الإعلام أبعادا جديدة لم تكن متوفرة للجمهور في ظل اﻟﻤﺠتمعات التقليدية. وبصفة عامة، يعنى اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني، اﻧﻬيار الفواصل الجغرافية، حيث أن منتجًا صغيرًا في قرية نائية في الأوراس أو الونشريس أو جرجرة، على سبيل المثال، يستطيع أن يعرض منتجاته أمام مشترى في كوريا أو في جنوب إفريقيا أو ريو دي جانيرو أو في أي تعنى أداء الأعمال عن بعد مع ،(Placeless) مكان في العالم. واللامحدودية، أو اللامكانية منافسة عالمية، الأمر الذي يتطلب درجة تنافسية مرتفعة وأعلى مستوى من الجودة لتلك يتعامل فيه الناس دون (Virtual Society) المنتجات. وتعنى كذلك، قيام مجتمع افتراضي أن يلتقوا وجها لوجه. -11 المترل الإليكتروني: وكنتيجة لتعميم خدمات الإليكترون وإسهامه في تأسيس اﻟﻤﺠتمعات الإليكترونية، تحدث تطورات كبيرة في موجودات المنازل تتغير يومًا بعد يوم، بالانتقال من تكنولوجيات بسيطة إلى تكنولوجيات معقدة ، من الهواتف السلكية إلى اللاسلكية، ومن استخدام المفاتيح إلى الريموت في كل جهاز، ممهدة لتجسيد فكرة المترل الذي هو عبارة عن شبكة تفاعلية من الاجهزة المرئية والحسية والصوتية، ذات قدرات عالية في توفير المعلومات بكل أشكالها ولكل استخدام، محورها دفق المعلومات اللامتناهي عبر الانترنت والأقمار الصناعية لاستخدامها وتوظيفها في أنشطة العمل المترلي والتسلية وغيرها، مع تبسيط التشغيل والاستعمال وزيادة كفاءة الوصول إليها. لم يعد من الخيال، مثلا في اﻟﻤﺠتمعات الآسيوية الناهضة، أن يتحدث المرء عن الثلاجة التي تخبر عن الاحتياجات المترلية وتتصل بالمتجر لتموينها، ولم يعد من الخيال في شيء أن نتحدث عن آلاف القنوات التي تصلنا عبر وسائط تلفزة تفاعلية ، تجمع تقنيات التلفزة

-48 -بالتقنية الرقمية، وعن المترل التي تجتاز أبوابه وتعمل أجهزته بالصوت واللمس. إﻧﻬا تقنيات متوفرة وفي ازدياد وثمة جهد وتحد لتوفيرها بكلفة مقبولة في متناول الأغلبية الساحقة من الناس. وهو نظام شبكي يسمح بتوفر المعلومات :(e-Governement) -12 الحكم الإلكتروني تؤدي إلى (Single Window) والخدمات العمومية على الخط بشكل دائم عبر بوابة واحدة الخدمات الحكومية المركزية والمحلية، ويسمح لمواطن الشبكة في اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني من الحصول على الخدمات في أي وقت بدون انقطاع على مدار 24 ساعة، سبعة أيام في الأسبوع. غير أن الحكم الإلكتروني، لا يقتصر فقط على توفير المعلومات العامة التي تتكفل ﺑﻬا السلطات العمومية، ولكنه يشمل أيضا الخدمات التي يقدمها عالم الأعمال بمقابل أو بدون مقابل. ويشار إلى هذا النظام الإلكتروني في الأدبيات الأنجلوسكسونية أي الربط بين الوكالات الحكومية فيما ،(B2C) ،(G2B) ،(G2C) ،(G2G) : بالمفاتيح التالية بينها لتوفير الخدمات وتبادل المعلومات والآراء والقرارات، وعلاقة الربط بين الوكالات الحكومية والمواطن المستهلك للخدمات المتوفرة على الخط، وعلاقة الربط أيضا بينالوكالات الحكومية وعالم الأعمال، ثم العلاقة القائمة بين عالم الأعمال والمواطن المستهلك( 36 ). ويمكن أن يندرج أيضا ضمن مفهوم الحكم الإلكتروني، التعليم وغيرها من الخدمات المتوفرة (e-Health) والصحة الإلكترونية ،(e-Learning) الإلكترونيعلى الخط. ويستعمل في هذه الدراسة للدلالة على جميع الأوضاع التي :(Audience) -13 الجمهور تعني اشتراك مجموعة من الناس في التعرض للرسائل التي تقدمها وسائل الإعلام بمختلفأشكالها وفي مختلف مراحل تطورها، كما أنه يستعمل للدلالة على الجمهور كظاهرة سوسيولوجية ارتبط ظهورها وتطورها بانتشار استعمال وسائل الإعلام في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة وما بعد الحديثة. غير أن هذا الإطار العام للمفهوم، سيتم التعبير عن بعض مظاهره في بعض الحالات بمصطلحات أكثر دقة، على غرار الجمهور الإلكتروني وجمهور الواب، والجمهور الشامل وغيرها من المصطلحات التي أدخلتها التطبيقات التكنولوجية الحديثة

-49 -للتعبير على أوضاع لم تكن قائمة في المراحل السابقة لتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة، وأصبحت واقعا لا يمكن التغاضي عنه أو إهماله في كل عمل نقدي أو تحليلي. وهو مجموعة الأشخاص الذين يتدخل :(e-Audience) -14 الجمهور الإلكتروني الإلكترون بأي شكل من الأشكال في تقديم أو تسهيل تعرضهم للرسائل الإعلامية عبر مختلف الوسائط الإعلامية، بما فيها وسائل الإعلام التقليدية التي تستعمل شبكة الأنترنات للتوزيع الإلكتروني، أو يتدخل الإلكترون أيضا في مساعدﺗﻬم على القيام بسلوك تجاري أو e-) والانتخاب الإلكتروني (e-Commerce) انتخابي، كما هو في التجارة الإلكتـرونية .(37) (e-Democracy) والديمقراطية الإلكترونية (Voting وهو مجموع الأشخاص الذين يشتركون في : (Web Audience) -15 جمهور الواب استعمال مختلف المواقع الإلكترونية للحصول على المعلومات التي يحتاجوﻧﻬا في حياﺗﻬم اليومية .وقد يستعمل في نفس المعني الذي يتضمنه الجمهور الإلكتروني، والجمهور على للدلالة على ،(Offline Audience) أو الجمهور خارج الخط (Online Audience) الخط مستخدمي مواقع الواب بصفة مباشرة على الخط أو بصفة غير مباشرة، عبر البريد الإلكتروني أو عبر الرسائل القصيرة الفورية، كما هو الشأن بالنسبة لنظام شبكة الذي يحتفظ بالرسائل القصيرة التي ترسل لشخص في وقت لا (MSN) ميكروسوفت يكون فيه مرتبطا بالشبكة، تسلم إليه بمجرد دخوله الشبكة، وأيضا نظام التنبيه الذي تستعمله مختلف المواقع الإلكترونية لإعلام مشتركيها بوصول الرسائل الإلكترونية عبر الهواتف الخلوية المحمولة. وهي صفة أكسبتها التكنولوجيات الجديدة للمواطن : (Netizen) -16 مواطن الشبكة المرتبط بالشبكة العنكبوتية، والذي يقوم بمختلف نشاطاته اليومية وهو قابع بمكانه، مثل العمل المترلي والتسوق والانتخاب وغيرها من السلوكيات اليومية. ويعبر المصطلح عنالتحولات التي أدخلتها تكنولوجيات الإعلام والاتصال على العلاقة القائمة بين الفرد والوطن الذي ينتمي إليه. فلم تعد المدينة أو الدولة تحتكر هذا الانتماء، بل أصبحت تنافسهما الشبكة، وأصبح الفرد ينسب إليها أكثر مما ينسب للمدينة التي يقيم فيها أو

-50 -الدولة التي يحمل جنسيتها. وعموما، فإن هذه الصفة تعبر عن حالة الفرد في اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني الذي سيفقد الحدود السياسية والجغرافية والثقافة التي تفرضها حاليا مختلف .( الأنظمة القائمة في عالم اليوم( 38 وهي الصفة الأكثر حداثة :(u-Audience) -17 قدرة الجمهور على التواجد الكلي والأكثر إثارة للفضول، حيث أﻧﻬا تعبر عن حالة بدأت خيالية ولكنها تتجسد كواقع موضوعي يوميا، خاصة في اﻟﻤﺠتمعات الآسيوية الناهضة، اليابان وكوريا الجنوبية واندونيسيا، حيث تحظى بدراسة مستفيضة كظاهرة أوجدﺗﻬا التطبيقات التكنولوجية الجديدة في كل اﻟﻤﺠتمعات المتطورة إلكترونيا و اﻟﻤﺠتمعات السائرة في طرق التنمية لشيء أو (Ubiquity) التكنولوجية. فالقدرة على التواجد في كل مكان في نفس الزمن شخص أصبحت ممكنة بفضل عالم الحواسب التي تحيط بالإنسان تساعده على فعل ما يريد في الوقت الذي يريد والمكان الذي يريد وبالكيفية التي يريد، لا حدود لإرادته إلا الحدود التي تفرضها الإمكانيات التطبيقية للتكنولوجيات الجديدة. النشر والبث الإلكترونيين على مواقع الواب أعطى لوسائل الإعلام التقليدية صفة التواجد الكلي في كل مكان في نفس الزمن، وبالتالي، يمكن لجمهور أي وسيلة إعلامية أن يتواجد في كل مكان في نفس الزمن. وقد ظهر تبعا لذلك اتجاه جديد في دراسات الجمهور، يطلق عليها وهو اتجاه ،"(Third Generation of Reception Studies) "الجيل الثالث لدراسات التلقي يحاول أن يكيف تفسير ظاهرة الجمهور مع هذا العالم الجديد الذي يمكن أن يطلق عليه Remote ) أو "جمهور عن بعد ،"(Post-Audience World) "عالم ما بعد الجمهور وهو الجمهور الذي يتواجد في كل مكان في شكل سلوك استهلاكي أو ،"(Audience انتخابي يترجم في نصوص مكتوبة أو صوتية أو صور على شبكة الواب، ولكن لا وجود .( مادي له في تلك الأمكنة التي يقوم فيها بتلك السلوكيات( 39 وتعني تطابق زمن الإرسال مع زمن استقبال الرسائل :(Synchronization) -18 التزامنية الإعلامية، حيث تحدد طبيعة العلاقة بين المرسل والمستقبل بكوﻧﻬا علاقة تبعية وتحكم حيث أن القائم بالاتصال يفرض على المتلقي الرسالة التي يبثها بجميع خصائصها

-51 -وعناصرها التقنية والمضمونية، تبث في الوقت الذي يختاره الأول وبالكيفية التي يريدها وتستجيب لأهدافه من بث هذه الرسائل. ولا توفر التزامنية للمتلقي اختيارات كبيرة سوى اختيارين اثنين: قبول أو رفض التعرض للرسالة الإعلامية. والتزامنية لازمة للأنظمة التناظرية في إرسال النص والصورة والصوت، وهي تستجيب تماما لأهداف الأنظمة السياسية الشمولية التي يهمها تطوير أنظمة إعلامية تبقي على المتلقي تابعا كلية للقائم بالاتصال. غير أن تكنولوجيات الإعلام والاتصال المتجددة تعمل عادة دائما على تقويض هذه الأنظمة بتوفير إمكانيات الاستقلالية والحرية للمتلقي، وبالتالي تعمل عادة دائما على تغيير طبيعة علاقة التبعية القائمة بين المرسل والمتلقي في أنظمة الاتصالالتناظرية، حيث تستبدل هذه الأنظمة بالأنظمة الرقمية أو الخلوية وفقا لمبتكرات تكنولوجيات الثنائيات. وهي الحالة التي أوجدﺗﻬا التكنولوجيات الرقمية، :(Asynchronization) -19 اللاتزامنية حيث يمكن، بفضل نظام الاتصال الرقمي، أن يختلف زمن الإرسال عن زمن استقبالالرسائل الإعلامية، وذلك بتخزين الرسائل والتعرض لها في الوقت الذي يختاره المتلقي. وقد أصبحت اللاتزامنية ممكنة بفضل القدرات العالية لتخزين الرسائل في شكل قيم رقمية تشغل حيزات صغيرة على المواقع الإلكترونية، على الحواسب الضخمة لشبكة .( الأنترنات أو حتى على الحواسب الشخصية في المنازل( 40 -20 المقترب الاثنوغرافي: ينبغي في ختام تحديد المفاهيم، الإشارة إلى مفهوم المقاربة الإثنوغرافية التي تدعو هذه الدراسة إلى تطوينها لتكون بديلاً متكيفاً لدراسة جمهور وسائل الإعلام في الجزائر. فالإثنوغرافيا هي الدراسة التحليلية للمجموعات الاثنية المعاصرة، دراسة لخصائص تلك اﻟﻤﺠموعات المادية، والاجتماعية، واللغوية. وهي من ناحية أخرى، لاتجاهات دراسية حول العلاقات بين خصائص اﻟﻤﺠموعات الاثنية وحول أسباب الاختلافات بينها وخاصة التمايز في مختلف أنماط التفاعلات

-52 -التي تحدثها أنظمة الاتصال الرقمية في أوساط مختلف اﻟﻤﺠموعات المحلية وفيعلاقاﺗﻬا بالاتصال الدولي الشامل. وتقوم المقاربة الإثنوغرافية على الملاحظة وتحليل سلوكيات الجماعات البشرية معتَبَرةفي خصوصياﺗﻬا وتستهدف إعادة بناء، وبأقصى ما يمكن من الأمانة، حياة كل واحدة منها. ومهمة الدارس في اﻟﻤﺠال الإثنوغرافي الرئيسية، هي توضيح تجارب كائنات بشرية بالشكل الذي يساهم انتماؤها إلى جماعات اجتماعية في تحديده هويتها. وللوصول إلى ذلك، يعمل على تأويل بعض المظاهر الثقافية التي تتقاسمها هذه الجماعات المحلية، خاصة في اﻟﻤﺠتمع الكوني، كما يعمل على تفسير التمثلات الثقافية وتأويلها بشكل يجعلهما مهمتان متكاملتان في فهم الظواهر الثقافية لدى مختلف الشعوب والأمم. 7. الدراسات السابقة تسعى التقاليد الأكاديمية، كما جرت العادة، أن تكون الدراسات السابقة التي يطلب من الباحث تناولها، ذات علاقة مباشرة بموضوع دراسته حتى ينطلق مما توصل إليه السابقون ليؤكد أو يعدل بإضافة أو إلغاء ما يتمكن من البرهنة عليه. ولما كانت هذه الدراسة تندرج ضمن مقترب الدراسات النقدية، أعتقد أن الدراسات السابقة في هذاالميدان غير متوفرة في الجزائر، ليس بالنسبة لأبحاث الجمهور فقط، ولكن حتى بالنسبةللدراسات الإعلامية الشاملة، كما سيتبين بوضوح في الفصل الرابع، بمناسبة الوصف الكمي والتحليلي لتراث الدراسات الإعلامية خلال العشرية الأخيرة. وبما أن هذه الدراسة التحليلية النقدية ترتكز على خلفيات نظرية ومنهجية، وتحاكي تقليدًا متبعًا منذ أربعينيات القرن الماضي في ميدان الدراسات الإعلامية، سأشير فقط إلى بعض الدراسات التي تناولت أبحاث الجمهور من حيث الموضوع والتطور التاريخي وخلفياﺗﻬا النظرية ومناهجها والنتائج التي توصلت إليها. في البداية تجدر الإشارة إلى محاولتين أوليين أجريتا في الغرب في الأربعينيات و الستينيات من القرن الماضي واللتين تؤرخان لمرحلتين متميزتين من تطور الدراسات الإعلامية، وتتسمان بوضع معالم ﻧﻬائية لمقاربات علمية تتناول ظواهر اجتماعية ما كانت لتكون لولا تدخل

-53 -وسائل الإعلام بدعم من تكنولوجيات الاتصال في مختلف مناحي الحياة الإنسانية Lazarsfeld, والاجتماعية. ولقد تم إنجاز الدراستين من قبل كل من لازارسفالد (-1940 41 ) اللذين أجريا جردا شاملا لأغلبية المقاربات ) (Klapper, 1944 ) وكلابر ( 1960 الشائعة الاستعمال في المرحلة السابقة لكل دراسة في أبحاث الجمهور، وقد تمكن الباحثونمن تحليل وتقييم الأبحاث السابقة ومقاربتها أمبريقيا مما أفضى إلى إدخال تعديلات هامة على بعض الفرضيات وإلغاء البعض الآخر الناجم عن التخوف والتوجس من الوسائل الجديد الوافدة إلى اﻟﻤﺠتمع منذ عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي. فقد تمكن لازارسفالد وآخرون من إبطال مقولة القذيفة السحرية وتعديل فرضيات التأثير البالغ والمباشر لوسائل الإعلام على الجمهور، أي على الناخبين والجنود الأمريكيين، حيث تم التوصل إلى نتائج مفادها أن وسائل الإعلام المستعملة في الحملة الانتخابية –من صحافة مكتوبة وراديو-لم يكن لها سوى تأثير محدود، إذ أن عددًا قلي ً لا من الناس تم إقناعهم بتغيير اختياراﺗﻬم الانتخابية من حزب إلى آخر وتفضيلهم متر شح على آخر. كما أن نتائج دراسة تأثير الفيلم على تغيير مواقف الجنود الأمريكيين واعتقاداﺗﻬم فند ﻧﻬائيا نظرية الوخز الإبري التي سادت مع الانتشار السريع المذهل للدعاية النازية والفاشية والشيوعية، حيث اكتسب الجنود الخاضعون للتجربة بعض المعارف والمهارات، ولكن اعتقاداﺗﻬم الراسخة والتزاماﺗﻬم العسكرية لم تتغير بشكل يمكن مقاربته أمبريقيا، أي قياس مدى التأثيرات التي يمكن أن تحدثها وسائل الإعلام على جمهور المتلقين. وقد شجعت خلاصات هذه الدراسات الباحثين اللاحقين على المضي قدما في طريق محاولة تحديد دور وسائل الإعلام في إحداث التأثيرات على الجمهور من بين مجموعة متنوعة من العوامل الوسيطية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمعرفية والنفسية المؤثرة بصفة مباشرة أو غير مباشرة في سلوك ومواقف وانفعالات أفراد الجمهور. تندرج في هذا السياق دراسة جوزيف كلابر التي أجراها ضمن التقييم الدوري للدراسات والأبحاث، حيث لخص ما توصلت إليه الأبحاث السابقة، ورسم بعض الآفاق التي قادت ولا زالت تقود الأبحاث المتعلقة بجمهور التلفزيون في السبعينيات

-54 -والثمانينيات وجمهور الأنترنات في التسعينيات وفي العشرية الأولى من القرن الجاري. وقد توصلت دراسة كلابر التي تندرج أيضا في نطاق استراتيجية البحث الجديدة التي قد وضع معالمها قبل خمس سنوات بطرحه السؤال البديل: (Elihu Katz, كان كاتز( 1955 "ماذا يفعل الجمهور بوسائل الإعلام، بدلا من ماذا تفعل وسائل الإعلام في الجمهور؟( 43 )، توصلت إلى أن وسائل الإعلام ليست بالضرورة سببا وحيدا كافيا لإحداث تغييرات ما في مواقف واتجاهات وسلوكيات وانفعالات الجمهور، فهي تعملضمن سلسلة من العوامل تجعلها مجرد مساهم في عملية التأثير، وهذه المساهمة تتجلى سلوك ومعتقدات الجمهور السابقة على (Reinforcement) على الأرجح في عملية تعزيز التعرض لوسائل الإعلام، ولا تساهم على الأرجح إلا نادرا في عملية التغيير. وعلى الرغم من عودة بعض الكتّاب إلى طرح مسألة تأثير وسائل الإعلام عندما تعززت بالتكنولوجيات المترلية مثل التلفزيونات الفضائية والحواسب الشبكية وأجهزة قراءة الأشرطة المضغوطة والتي تبدو في فترات زمنية محددة، مصدرا وحيدا للمعلومات يبني عليها الجمهور صورة العالم من حوله، خاصة في أوقات الحروب والكوارث الطبيعية. و على الرغم من ذلك، فإن الآفاق البحثية التي فتحتها تلك الدراسات النقدية الأولية، وضعت أسسا نظرية ومنهجية ثابتة نسبيا لازالت تتدعم باستمرار بفضل استكشاف الباحثين المواليين لتلك العوامل الوسيطية الأساسية والمساعدة لوسائل الإعلام على تعزيزالسلوك المستحب لدى الجمهور، وتم التخلي ﻧﻬائيا، أو قبر تلك الأطروحات التشاؤمية المريبة التي صاحبت البدايات الأولى لدراسات الجمهور. غير أن تلك المقاربات التشاؤمية، لازالت ذات شأن في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، حيث سنجد لها انعكاسات في المقاربات المستعملة في عينة أبحاث الجمهور في الجزائر، كما سيتجلى بوضوح في الفصل الرابع من هذه الدراسة. و يمكن أن تكمل تلك الدراسات وتتواصل مع نتائجها من الجانب النظري، دراسة السعيد بومعيزة ( 2006 ) التي قدمت حوصلة مركزة حول تطور مقاربات التأثير والإقناع في اﻟﻤﺠتمعات الغربية وبخاصة في اﻟﻤﺠتمعات الأنجلوسكسونية، إلى جانب

-55 -بعض الإرهاصات المتعلقة بمرحلة ما بعد الجمهور والتي لم تكتمل معالمها بعد. فقد أفرد الباحث فصلا كاملا لإشكالية التأثير في بحوث الإعلام بصفة عامة، حيث تناول على امتداد أكثر من 100 صفحة، أبرز المقتربات الشائعة الاستعمال في أبحاث الجمهور، التقليدية منها والحديثة الأمر الذي يضفي عليها طابع الدراسة النقدية بصفة غير مباشرة. فبعد استعراض أهم مراحل تطور أبحاث الجمهور في فترة ما قبل الأربعينيات وبعدها، تطرق بشيء من التفاصيل إلى المقترب الأمبريقي السائد في تقليد الأبحاث الأمريكي، ومقترب الاستعمالات والإشباع والمقترب المعرفي ومقترب الإعلام الإنمائي ونظرية التحديث والتغير الاجتماعي والمقترب النقدي للإعلام الإنمائي ومقترب ما بعد الحداثة .( ونظرية الاتصال والتغير الاجتماعي –الثقافي في ظل العولمة( 44 كما تجدر الإشارة في نفس هذا السياق، إلى دراسة نقدية للدراسات الإعلامية في الوطن العربي أنجزها في بداية التسعينيات، باحث إعلامي مغربي، في سياق اقتصادي وسياسي وثقافي وإعلامي مشابه للسياق الجزائري( 45 )، سنتطرق بشيء من التفصيل لها في الفصل الرابع المتعلق بطبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر ومقارنتها بتلك التي أنجزت في العالم العربي والمغرب العربي. وتكمن أهمية هذه الدراسات النقدية بالنسبة لدراستنا الراهنة في كوﻧﻬا أجريت في سياقات تاريخية وثقافية واجتماعية متنوعة وتستند لمنطلقات نظرية ومنهجية تعكس تلك السياقات، وبالتالي تصبح المقارنة ذات دلالات كبيرة رغم اختلاف السياق التاريخي والثقافي الذي ننجز فيه هذه الدراسة. هذه إشارات مختصرة لأهم الدراسات النقدية في بحوث الإعلام، و هذا النوع من الدراسات لم ينطلق بعد في الجزائر، على حد علمنا، لنفس الأسباب المتعلقة بغياب تقاليد بحثية علمية سواء على الصعيد الاجتماعي أو على الصعيد الأكاديمي، بل يبدو أن هناك تجاهلا شبه كلي لموقع العلم في سلم القيم الاجتماعية. من هذا المنطلق، يمكن التأكيد أن الدراسات النقدية في الجزائر، لازالت تقتصر على ذكر الدراسات المنجزة في علاقتها مع موضوع البحث، كإجراء منهجي "إجباري"

-56 -لكل باحث وعلى سبيل الاستئناس ﺑﻬا ومحاولة تقييمها من حيث الإشكاليات والفرضيات أو التساؤلات والخطوات المنهجية المتبعة وكذلك من حيث النتائج المتوصل إليها. وعادة ما يحاول الباحثون اللاحقون الانسجام مع الخلاصات المستنتجة من قبل الباحثين السابقين. نأمل أن يعكف الجيل الجديد من الباحثين على تدارك هذا النقص وسد هذه الثغرة بإجراء تقييم دوري لما ينجز من دراسات في جميع اﻟﻤﺠالات لضمان نوع من التواصل والتراكم المعرفي الذي يؤدي حتما إلى التقدم العلمي. الهوامش -1 سمير أمين وآخرون، ثقافة العولمة وعولمة الثقافة، دار الفكر المعاصر، بيروت، 2002 -2 تفاصيل أكثر دقة في الفصل الثالث من هذه الدراسة حول التاريخ الطبيعي لدراسات الجمهور. -3 محمد عبد الحميد، دراسة الجمهور في بحوث الإعلام، عالم الكتب، القاهرة، 1993 4-James Carey, “ Mass Communication Research and Cultural Studies: An American View”, in James Carey, Micheal Gurevitch and Janet Woollacat (Eds) (1977), Mass Communication and Society, Edward Arnold: London. Pp.409-25 -5 السعيد بومعيزة، أثر وسائل الإعلام على القيم والسلوكيات لدى الشباب، أطروحة دكتوراه دولة غير منشورة، جامعة الجزائر، 2006

-57 --6 فايزة يخلف،خصوصية الإشهار التلفزيوني الجزائري في ظل الانفتاح الاقتصادي،أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر 2006 -7 يبدو أن تقنية تلفزيون الأنترنات ستصبح أقل تكلفة بالنظر إلى تأثير ،Giving less, Having more تكنولوجيات الإعلام الجديدة على التكاليف وفقا لمبدأ 8-Jeppe Nicolaisen, The Epistemological Lifeboat: Diffusion Researches and Reception Studies, April 2005 9 -من بين دوافع استعمال وسائل الإعلام والمداومة على متابعتها تتوقف على مدى قدرﺗﻬا على مساعدة الناس على إيجاد حلول لمشاكلهم العامة... وعموما، فإن عصر وسائل الإعلام وخاصة الإليكترونية منها ساعد البشرية على إحداث طفرة نوعية فريدة لم يعرف التاريخ مثيلا لها. -10 يبدو عدم الاعتراف بقدرة العلم والفكرة والثقافة من خلال الضيق الذي يشعر به المعلمون والأساتذة في مختلف المستويات وكل المشتغلين في الحقل الثقافي، والذي يتم التعبير عنه في الاحتجاجات والاضرابات وأحيانا المواجهات... التي تميز مختلف أطوار التعليم منذ أكثر من عشرية من الزمن.، كما يبدو من خلال تصنيف التعليم والبحث العلمي خارج الاهتمام الاستراتيجي للسلطات العمومية. -11 استفادت دول الخليج والدول الأوروبية والولايات المتحدة وكندا ولازالتتستفيد من كفاءات السواد الأعظم الإطارات التي تكونت في الجامعات الغربية وحتىفي الجامعات الجزائرية، تكونت على حساب الميزانية العمومية في سياق سياسة تكوين المكونين، ولكن سياسة التفقير والتكفير والتهجير المتبعة لاحقا، جعلت الجزائر تشكو نقص الكفاءة في التسيير، تصريح لرئيس الحكومة، أحمد أو يحي،أفريل 2006 -12 نوقشت خلال العشر سنوات الأخيرة 144 أطروحة ماجيستر ودكتورة في قسم علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر، منها 30 تعالج الجمهور، أغلبها أنجز في ( 2006-سنوات الألفية الأولى، سجل قسم علوم الأعلام والاتصال ( 1995 13-Morley, Robins K., Spaces of Identity, Hanul, Seoul, 2000, p.384

-58 --14 كانت الرقابة الفعلية لمحتويات للصحافة المكتوبة التي استقلت عن الدولة تم في شكل لجان للقراءة على مستوى مطابع الدولة خلال العشرية الأخيرة من القرن الماضي، أحيانا يقوم فرد واحد بالمهمة حتى قبل وصول الجريدة إلى المطبعة. لم يكن ذلك إجراء قانونيا، ولكن سياسيا وأمنيا. -15 مداخلة غير مكتوبة لوزير الاتصال في ملتقى " الإعلام وقضايا المرأة" كلية العلوم السياسية والإعلام، 4 مارس 2007 -16 انتهى احتكار الدولة لإنتاج وتوزيع الصحافة في مطلع التسعينيات من القرن ، الماضي بمقتضى دستور 1989 وقانون الإعلام المستمد منه الصادر في 3 فيفري 1990 ( ولكن قطاع البث السمعي-البصري لازال محتكرا من قبل الحكومات المتعاقبة ( 2007 ولا تبدو هناك أي رغبة في رفع اليد عن التلفزيون والإذاعات رغم أن الفضاء الإعلامي السمعي -البصري لا يمكن التحكم فيه، فما بالك بالادعاء بمراقبته مهما كانت قدرات الحكومات على المناورة عالية لا يمكنها أن تعلو على الحرية الإليكترونيـــة الرقمية سواء تعلق الأمر بحرية البث أو حرية التلقي. (e-Freedom) -17 السعيد بومعيزة،مرجع سابق. -Clair Selltiz, Laurence Wrightsman and Stuart W. Cook, Methods in Social Relations, Third Edition, Holt, 18Research Rinehart and Winston, New York, 1976, Pp. 91-94 -19 هادي نعمان الهيتي، ملاحظات حول حدود استخدام مناهج وطرق وأدوات البحث العلمي في بحوث الإذاعة والتلفزيون في الوطن العربي، شؤون عربية، 24 -24 ، فيفري 1983 ، ص. 14 20-Maurice Angers, Initiation pratique à la méthodologie des sciences humaines, Casbah Edition: Alger, 1997, p.9}

-59 --21 هادي نعمان الهيتي، ملاحظات حول حدود استخدام مناهج...(م.س.ذ) ص. 17 -22 أحمد بن مرسلي، مناهج البحث العلمي في الإعلام والاتصال، ديوان 287-المطبوعات الجامعية، الجزائر، 2006 ، ص. 286 23-Klapper, J., The Effects of Mass Communication, Free Press, NY, 1960 24-Selltiz clair, Writhtsman S.lawrence and Cook W.Stuart, …op.cit. p.516 25-Selltiz, ibid 26 – مهدي زعموم، برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري، نموذج الرسوم المتحركة من 1999 إلى 2001 ، أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2006 27-Richard W.Budd et al, Content Analysisi of Comunications; The Macmillan Company, New York, 1967 -28 السعيد بومعيزة( 2006 )، م.س.ذ ص. 30 -29 نصير بوعلي، أثر البث التلفزيوني "الفضائي" المباشر على الشباب الجزائري، دراسة تحليلية وميدانية، أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2003 ، ص. 6 30-Petit Larousse, Librairie Larousse, Paris, 1980, p.473 31-McQuail, D. Towards a Sociology of Mass Communication, Macmillan, London, 1976, P.48 137-32 – السعيد بومعيزة ( 2006 )، م. س.ذ ص. 35 -33 السعيد بومعيزة، إشكالية التفاعلية والإذاعة، ورقة عمل غير منشورة،قدمت لإتحاد الإذاعات العربية، تونس، 2007

-60 -34-Daniel Miller and Don Slater, The Internet, An Ethnography Approach, Oxford Berg, 2000, P.93 35-Javan Kurbalija, Gouvernance de l’Internet, DiploFoundation, Malt, 2005 36-Op.cit. P.25 37-Korea IT Training Program, e-Government Consultant Course, November 2003, http://www.Kado.or.kr 38-Reaching Your E-Audience eGov monitor, Knowledge Asset Management 2006, http://www.cppih.org/39-Ministry of Information and Communication, Dynamic u-Korea, November 2006 www.nesc.ac.uk/action/esi/contribution.cfm 40-Ubiquitous computing, Particip@tions Volume 2, Issue 2 (December 2005) 41-Dawn Lewcock, 42-McQuail, D. Mass Communication Theory, Sage Publication, London, 1984, Pp.179 43-Katz, E, (1955), op.cit. -44 السعيد بومعيزة، ( 2006 )، م.س.ذ -45 محمد طلال، الاتصال في الوطن العربي، قضايا ومقاربات، الشركة المغربية للطباعة والنشر، الرباط، 1993

-61 -الفصل الثانيخلفيات نظرية حول الجمهور ودراسات التلقي مفهوم جمهور وسائل الإعلام . I 1. المفهوم الكمي للجمهور 2.خصائص البنية الظاهرية للجمهور 3. السمات الديموغرافية والاجتماعية للجمهور خلفيات دراسات جمهور وسائل الإعلام . II 1. عوامل تطور دراسات الجمهور 2. نظريات تكوين الجمهور 3. الاتجاه الأمبريقي في أبحاث الجمهور

-62 -الفصل الثاني خلفيات نظرية حول الجمهور ودراساته إن دراسات جمهور وسائل الإعلام، مهما كانت طبيعة الجهة التي تتبناها أو تنجزها، تندرج في نطاق الدراسات الشاملة لعملية الاتصال الجماهيري المعقدة. وقد صاحب ظهور وسائل الإعلام الجماهيرية وتطورها ارتفاع في درجة تعقيد نشاطات اﻟﻤﺠتمع وتنظيمه وتغير اجتماعي سريع وابتكارات تكنولوجية عالية الجودة والفعالية وتحسن ملموس في الدخل الفردي وفي شروط الحياة العامة والتخلي عن بعضأشكال الرقابة والسلطة، أي اتساع نطاق الحرية الفردية مقابل تقلص في هيمنة الجماعة. وقد ترسخ المذهب الفردي بعد سقوط الاتحاد السوفيتي سابقًا وفشل استراتيجيات التنمية في الدول المتخلفة التي كانت تنتهج شك ً لا من أشكال النظام الشمولي السلطوي، الأمر الذي فسح اﻟﻤﺠال واسعًا أمام الليبرالية على الطريقة الأمريكية،في جميع مظاهرها الاقتصادية والسياسية، لكي تصبح الوعاء الفلسفي الذي تنمو وتزدهر .( فيه ثقافة العولمة ذات الصبغة الأمريكية( 1 إن الربط بين تنمية وسائل الاتصال الجماهيري والتغير الاجتماعي قد أضحى بداهة، ولو أن اتجاهات هذه العلاقة وطبيعتها لازالت موضوع جدال نظرا لحداثة الاهتمام ﺑﻬذا اﻟﻤﺠال من جهة، وتعقيداته من جهة أخرى. ومن هنا يأتي الغموض الذي لازال يكتنف هذه العلاقة إن على صعيد التنظير أو الممارسة. ولعل هذا اللبس الذي لازال يحيط بطبيعة العلاقة القائمة بين وسائل الاتصال الجماهيري والتغير الاجتماعي هو واحد من الأسباب الكامنة وراء التباين القائم بين مختلف نماذج دراسات تأثير وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري( 2)، الأمر الذي قد يتطلب التفكير الجدي في إيجاد أداة بحث قد تتجاوز هذا الإشكال وتستجيب للفضول العلمي وتلبي الحاجات المعرفية. ولعل مثل هذه الانشغالات هي التي كانت وراء إدخال سوسيولوجيا وسائل الاتصال كفرع خاص من فروع السوسيولوجيا العامة التي أصبحت قواعدها ومناهجها التقليدية غير كافية لملاحقة التغيرات السريعة التي تطرأ على اﻟﻤﺠتمعات الحديثة منذ

-63 -منتصف القرن الماضي، وبخاصة التغيرات التي حدثت منذ بداية القرن الحالي في فضاء الاتصال الشخصي والجماهيري. إن العديد من الانعكاسات المفيدة أو المضرة التي أسندﺗﻬا السوسيولوجيا العامة إلى وسائل الإعلام، قد تعود إلى أسباب وعوامل أخرى في اﻟﻤﺠتمع، حيث أن هذه الوسائل نفسها وسرعة تطورها تبدو نتيجة لهذا التغير الاجتماعي أكثر مما هي سبب فيه. هذا الفرع العلمي، سوسيولوجيا وسائل الاتصال، الذي أملته التحولات الكبرى التي يشهدها العالم منذ خمسينيات القرن الماضي في جميع مناحي الحياة، وبصفة خاصة في مجال الاتصال الجماهيري، يعنى أساسا بدراسة طبيعة العلاقة بين وسائل الإعلام الجماهيري واﻟﻤﺠتمع الحديث ضمن ما أصبح يسمى بالمقترب السوسيولوجي للدراسات الإعلامية وبخاصة الدراسات المتعلقة بالقائم بالاتصال، وتلك المنصبة على دراسات التلقي، من جهة، وطبيعة التفاعل الذي يتم بينهما من خلال الرسائل الإعلامية من جهة ثانية. ولقد ازدهرت هذه الدراسات التي كانت قبل الحرب العالمية الثانية مقتصرة على النقد الأدبي والفني والدعاية، تجريها عادة وسائل الإعلام نفسها لتبيين تأثيرها على الجمهور وأذواقه وتنظيم الحملات الإشهارية والانتخابية واستفتاءات الرأي العام ودعم أنشطة العلاقات العامة وزيادة توزيع الصحف والدوريات .غير أن التغيرات التي أدخلت على الدراسات الإعلامية بعد الحرب العالمية الثانية في اﻟﻤﺠتمعات الديموقراطية الليبرالية نتيجة عوامل تكنولوجية وسياسية واقتصادية وثقافية، ظلت حبيسة تصاميم نمطية استرشد في وضعها بنتائج الدراسات السيكولوجية الفردية والسيكولوجية الاجتماعية، ﺗﻬدف إلى تمكين الأفراد من التكيف مع القواعد الاجتماعية و لتوفير وسائل ورسائل إعلامية قادرة على إحداث الأنماط السلوكية المطلوبة، وخاصة أنماط السلوكيات الاستهلاكية والانتخابية. هذه الدراسات التي نمت وازدهرت إذن في بيئات اجتماعية تتسم عموما بالمنافسة الاقتصادية والسياسية الليبرالية( 3) والتوسع المتنامي في استعمال وسائل الإعلام

-64 -إلى جل النشاطات الاتصالية في اﻟﻤﺠتمع، اقتصرت في بداياﺗﻬا الأولى على وصف السمات العامة للقراء والمستعملين والمشاهدين وحديثا مستعملي الخدمات المتعددة لشبكة الانترنيت وتوضيح العوامل الشخصية والجماعية التي تحفز الأفراد على استعمال وسائل الإعلام وآليات الاستجابة لدعوات هذه الرسائل الإعلامية والإعلانية. ولتوضيح مكانة دراسات الجمهور في سياق الدراسة الشاملة للاتصال الجماهيري يمكن الإشارة إلى أن البحوث الإعلامية النظرية والأمبريقية تركز عموما على اﻟﻤﺠالات :( الرئيسية( 4 (Sources System) 1 -نظام الإرسال (Message System) 2 -نظام الرسائل (Medium) 3 -الوسيلة، الوسيط أو شبكات الاتصال بين الأفراد (Réception System) 4 -نظام الاستقبال غير أن الحاجيات المتنامية الناجمة عن تعاظم وظائف الاتصال الجماهيرية في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة ولدت الحاجة إلى دراسات شاملة ومعمقة للاتصال الذي أصبح "عصب العصر"، إذ انتقلت موضوعات البحث والتحليل من كفاءة وسائل الإعلام في إحداث التغيير المطلوب إلى دراسات الآثار الفعلية التي تحدثها وعلاقاﺗﻬا بالمحيط العام الذي يتم فيهإعداد الرسائل وتبليغها عبر القنوات المختلفة إلى المتلقين الذين يتخذون مواقف منها تبعا لإدراكهم ومعرفتهم وفهمهم لمضموﻧﻬا واستجابتها لاهتماماﺗﻬم ومصالحهم المختلفة والمتنوعة وتطابقها مع معتقداﺗﻬم وقيمهم الثقافية. فقد أصبحت دراسات الاتصال الجماهيري، تبعا لاستراتيجية البحث الجديدة هذه، ﺗﻬتم بالمحيط العام الذي يتم فيه إعداد وتبادل الرسائل الإعلامية بين المرسل والمتلقي عبر قنوات مختلفة أصبحت تمثل امتدادا .( ماديا وتقنيا وفكريا للإنسان( 5 وقد استحدثت مجالات جديدة للدراسات تتعلق بالسياقات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والتشريعية والرقابة الاجتماعية في أطر محلية، ووطنية ودولية أشمل، وأصبحت تنمو بسرعة موازاة مع التطورات المتلاحقة في تكنولوجيات

-65 -الاتصال نحو الاستقلالية عن فروع الدراسات الأخرى، ولو أﻧﻬا لازالت تستعير مناهجها وأدواﺗﻬا التحليلية من فروع علمية مثل السوسيولوجيا والسيكولوجيا والديموغرافيا والأنثروبولوجيا والإثنوغرافيا والسبيرنيقيا والإليكترونيك وعلوم الحساب الآلي وأيضا من الفلسفة والتاريخ والقانون والاقتصاد …التي يتعين الجمع بينها لتحقيق نتائج مرضية وتذليل الصعوبات البالغة التي تكتنف الاتصال كمجال تتداخل فيه مختلف فروع المعرفة بشكل بارز. ونتيجة لتطور الدراسات الإعلامية في هذا السياق العام، برزت دراسات الجمهور كمجال من مجالات الاتصال الجماهيري تشير إليه الأدبيات الشائعة كمستقبل .( أو متل ٍ ق( 6 وﺑﻬدف الإحاطة بمختلف مظاهر إشكالية جمهور وسائل الإعلام وطبيعة الدراسات المتعلقة به، يقودنا هذا المدخل المقتضب إلى تناول الأبعاد التاريخية والسوسيولوجية والسيكولوجية والتكنولوجية والاقتصادية والسياسية والثقافية لمفهوم جمهور وسائل الإعلام وكذلك طبيعة الدراسات التي تعالج هذه الظاهرة من مختلف جوانبها وأسسها ومناهجها وأهدافها وتطورها المستمر في الزمن والمكان. مفهوم جمهور وسائل الإعلام .I يرتكز مفهوم جمهور وسائل الإعلام في صياغته الشكلية وفي مضامينه الراهنة على جملة من الاعتبارات لها علاقة بالتطور السريع الذي تشهده اﻟﻤﺠتمعات الحديثة في مجالات الإعلام والاتصال الجماهيري خاصة انعكاسات الاستعمال المكثف لتكنولوجيات الاتصال التي أدت إلى التفكير في إعادة صياغة العديد من المفاهيم السائدة حتى تتمكن من استيعاب العناصر المستجدة الناتجة عن هذا التطور. غير أن إعادة صياغة المفاهيم غالبا ما تضيف عناصر جديدة مستجدة، ولا تعني دائما وبالضرورة إلغاء و/أو .( تعديل العناصر السابقة التي تدخل في تكوين المفهوم( 7 إن مفهوم جمهور وسائل الإعلام الذي يعنينا في هذا المقام، لازال أصله التاريخي . “Audience” يلعب دورا أساسيا في الدلالات المختلفة والاستعمالات المتعددة لمصطلح وقد كانت فكرة الجمهور تعني في الأصل مجموع المتفرجين على عرض درامي أو

-66 -لعبة أو أي استعراض عام يستقطب عددا من الناس .و اتخذ الجمهور أشكالا مختلفة في كل الحضارات عبر كل مراحل التاريخ .وعلى الرغم من اختلاف الحضارات التي عرفتها البشرية وبالتالي تنوع الجمهور (جمهور الصلوات في المساجد والكنائس ودور العبادة في الديانات الأخرى)، إلا أن بعض الخصائص الجوهرية التي وجدت في فترة ما قبل وسائل الإعلام الجماهيرية، لازالت قائمة وتكون جزءا هاما من معارفنا وفهمنا وتفسيرنا للظاهرة. لقد كان الجمهور واسعا، حيث يتكون من مجموع سكان القرية أو المدينة، وكان أفراده معروفين بذواﺗﻬم ومحددين في الزمن والمكان. كما كان تجمع الناس لتشكيل جمهور دور العبادة أو المسرح أو الملعب أو السوق، في الغالب منظما بحكم العادة ومعين المواقع وفقا للمراتب والمراكز الاجتماعية تشرف عليه سلطة روحية أو إدارية .وأضفت .( تلك السلطات على "الجمهور طابع مؤسسة" تفرض سلوكيات جماعية معينة( 8 العديد من هذه الخصائص لازال قائما في المفهوم السائد في الاستعمالات الراهنة للجمهور مع بعض التعديلات والتغييرات الشكلية في الترتيب والأهمية. وعليه، فإن المفهوم الراهن لجمهور وسائل الإعلام لم يتكون طفرة واحدة، وإنما مر بمراحل تاريخية ساهمت كل واحدة في إضافة عناصر جوهرية جديدة وإدخال تعديلات شكلية على خصائص أخرى تبعا للتطور التاريخي العام وتطور تقنيات الاتصال الجماهيري على وجه الخصوص .ويتضح ذلك من خلال محطات تاريخية بارزة تركت بصماﺗﻬا واضحة على الدلالات المختلفة لمفهوم الجمهور. ويمكن تلخيص مساهمات هذه المراحل كما يلي: المرحلة الأولى أول وأهم مرحلة في تاريخ وسائل الإعلام الحديثة كانت اختراع حروف الطباعة في حيث ،(Gutenberg, 1394-القرن الخامس عشر على يد العالم الألماني غونتبرغ ( 1468 ظهر جمهور القراء بفضل التمكن من إصدار النشريات والمطبوعات بما فيها الصحف

-67 -.( لاحقا وتوزيعها على نطاق أوسع مما كان عليه الحال سابقا( 9 وقد أوجد هذا التطور النوعي تقسيما اجتماعيا/اقتصاديا كان معروفا في السابق بينالأغنياء والفقراء والحضر والبدو، وساعد هذا التطور على تكوين مفهوم أولي لما يعرف كتيار فكري أو رأي يربط بين عدد غير محدود من ،(Public) " حاليا ب"الجمهور العام الناس يوجدون ضمن السكان ويختلفون عن عامة الناس تبعا لاهتماماﺗﻬم ومستوى تربيتهم وتعليمهم وتطلعاﺗﻬم الدينية أو السياسية أو الفكرية، أي بداية الظهور إلى الملألطبقة مستنيرة هدفها تكوين رأي عام حول القضايا المشتركة التي يحملوﻧﻬا ويحلمون بتجسيدها على أرض الواقع. المرحلة الثانية إن التطور التاريخي الرئيسي الثاني الذي كان له تأثير بالغ في تشكيل مفهوم الجمهور، هو الإفرازات الاجتماعية للثورة الصناعية التي أعطت دفعا قويا للطباعة مما أسهم في تنمية الصحافة وتسويقها، خاصة الصحافة الشعبية أو الموجهة إلى أفراد "اﻟﻤﺠتمعات الجماهيرية" الجديدة التي بدأت إرهاصاﺗﻬا الأولية تتكون حول المدن الصناعية الكبرى والمكونة خاصة من شتات من المهاجرين انتقلوا من الأرياف التي تسودها الروابط العائلية والصلات الاجتماعية، إلى المدن واﻟﻤﺠتمعات الجديدة التي تتميز بالتباين بين أفرادها، لغياب قيم ثقافية وتقاليد وأعراف اجتماعية مشتركة. في هذه المرحلة التاريخية بدأت الصحافة تتخذ شكلها الجماهيري الذي لازال يلازموسائل الإعلام والاتصال إلى الوقت الراهن مع بعض التعديلات الشكلية، كما سنرى لاحقا. المرحلة الثالثة إن العامل الثالث الذي ساهم مساهمة كبيرة في الصياغة الحالية للجمهور ورسم معالمها الحديثة هو ظهور وسائل الإعلام الإليكترونية من إذاعة في عشرينيات القرن الماضي وتلفزيون في خمسينيات القرن نفسه( 10 ). إذ أصبح الجمهور غير محدد فيالمكان حيت باعد البث الإذاعي والتلفزيوني بين أفراد الجمهور من جهة، وبينهم وبين

-68 -المرسل أو القائم بالاتصال من جهة ثانية، فظهر شكلان جديدان من أشكال الجمهور أي "المستمعين" و "المشاهدين" الذين لم تعد الأمية والحواجز الطبيعية تحولان دون تعرضهم للرسائل الإعلامية، كما كان الشأن بالنسبة للصحافة المكتوبة. كما يسجل دخول الوسائل الإليكترونية الحقل الإعلامي حيث أدى اختراع الإذاعة إلى تحول الاستماع إلى الآلة على حساب الاستماع المباشر للآخر، واستقطب ظهور التلفزيون جل الأنظار، إذ أصبح الفرد يرى بعينه أكثر من الرؤيةا بالإدراك والوعي الفردي ( والجماعي( 11 المرحلة الرابعة ويتمثل العنصر التاريخي الرابع الذي أثرى مفهوم الجمهور في تبني مبادئ الديموقراطية السياسية التي تعتبر وسائل الإعلام وحرية الصحافة والحق في الإعلام، أهم مظاهرها. فقد انعكس تطبيق الأفكار الديموقراطية في أنظمة الحكم على مهام وسائل الإعلام ووظائفها وعلى الرقابة السياسية والاجتماعية ومبادئ الوصول إلي وسائل الإعلام والمشاركة فيها. كما انعكس على وعي اﻟﻤﺠتمع ككل بأهمية الإعلام ودوره في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية .فلم يعد الجمهور مجرد قراء للصحف و مستمعي الإذاعة ومشاهدي التلفزيون وحسب، ولكنه في نفس الوقت يتضمن ناخبين يمتلكون سلطة تقرير مصير الطامحين في تولي مناصب القيادة السياسية، كما يتضمن مستهلكين للسلع والخدمات يحددون بسلوكهم الاستهلاكي مصير المؤسسات الإنتاجية والوكالات التجارية. فقد ظهرت مصطلحات لها علاقة وطيدة بالجمهور أثرت أدبيات أبحاث الجمهور، ومن ضمن تلك المصطلحات الوافدة مع التطورات التكنولوجية جمهور .(Mass Market) وجمهور السوق (Mass Electorate) الناخبين المرحلة الخامسة ينبغي أخيرا، في سياق استعراض المراحل التاريخية التي مر ﺑﻬا مفهوم جمهور وسائل الإعلام، الإشارة إلى تأثير البث التلفزيوني المباشر عبر السواتل والتوسع المتسارع

-69 -في استعمال الشبكة الدولية للإعلام "الأنترنات". هذه المرحلة التي يمكن أن تسمى "ثورة تكنولوجيات الاتصال الحديثة"، لم تكتمل بعد ولم تظهر بوضوح تأثيراﺗﻬا على مفهوم الجمهور، غير أن التغييرات التي تشمل جميع منظومات المفاهيم في شتى اﻟﻤﺠالات تطال أيضا وبصفة خاصة الدراسات الإعلامية الشاملة، وبالنتيجة طبيعة جمهور وسائل وجمهور (Internautes) الإعلام، مصطلحات من مثل مستعملي أو مستخدمي الانترنيت وجمهــور على الخــط أو خارج الخــط (Web Audience) الــواب وحتى ( Global Audience) والجمهور الشامل أو الدولي (Online-Offline audience) والجمهور ذو القدرة على التواجد الكلي ،(e-Audience) مصطلح الجمهور الإليكتروني هذه المصطلحات أعطت للجمهور أبعادًا ...(U-Audience) في كل مكان وزمن جديدة تتجاوز الحدود السياسية والجغرافية والثقافية للبلدان والشعوب والأمم، بدأت .( تغزو بكثافة الدراسات التي تتناول الجمهور الذي نحن بصدد محاولة فهمه وتفسيره( 12 أضفى على مفهوم جمهور وسائل الإعلام في عالم ما (Ubiquitous) وآخر المصطلحات صفة التواجد الكلي الذي لا يحده مكان جغرافي معين ،(Post-Audience) بعد الجمهور في زمن معين، فهو قد يتواجد في كل مكان في نفس الزمن بصورته وصوته وكلماته المكتوبة، وهو المتلقي للرسائل الإعلامية وفي نفس الوقت القائم بالاتصال أو المرسل. هذه أهم المحطات التي تكونت في ظلها المظاهر المختلفة لمفهوم الجمهور كظاهرة نحاول ،(Post-Industrial Societies) سوسيولوجية مرتبطة باﻟﻤﺠتمعات ما بعد الصناعية فيما يلي تحديد بعض المفاهيم الإجرائية للجمهور: -1 المفهوم الكمي للجمهور نشأت دراسات الجمهور وتطورت، كما سبقت الإشارة، في ظل ظروف المنافسة الاقتصادية والسياسية الليبرالية التي تسعى إلى البحث عن أنجع السبل وأقصرها لكسب رضا أكبر عدد ممكن من الزبائن و/أو من الناخبين. حتى الدراسات التي تنجزها هيئات وفرق بحث جامعية غالبا ما تمولها شركات تجارية أو مؤسسات سياسية مما يؤدي إلى التركيز على الأهداف التي ترمي الجهات الممولة إلى تحقيقها.

-70 -ونتيجة لذلك، فإن الاستعمالات الشائعة لمفهوم الجمهور تعتبر هذه الظاهرة الاجتماعية المعقدة مجرد حصيلة عددية للمتفرجين على مسرحية أو مقابلة رياضية …أو بصفة أكثر شمولا هو مجموع قراء صحيفة أونشرية، و مجموع المستمعين لمحطة إذاعية، ومشاهدي قناة تلفزيونية( 13 )، ومجموع زوار موقع إليكتروني على شبكة الانترنيت. هذا المفهوم نجده أكثر شيوعا واستعمالا في معظم الأبحاث الخاصة التي تنجزها وسائل الإعلام نفسها باسمها ولحساﺑﻬا، لأن أهمية أية وسيلة إعلامية، بالنسبة للمعلنين والقادة السياسيين، تكمن في حجم جمهورها . فالجمهور، حسب المفهوم العددي، هو مجموع الأشخاص الذين يفترض أن تصلهم وحدة إعلامية لمحطة إذاعة، أو لقناة تلفزيونية، أو لصحيفة أو لموقع إليكتروني، أو مجموع جمهور هذه الوسائل مجتمعة. وهو بالتحديد مجموع الأشخاص الذين تتوفر فيهم ولديهم خصائص معينة ﺗﻬم المرسل للرسالة الإعلامية من مثقفين، وشباب، وربات بيوت، وأجراء، ومستهلكين…الخ إن تطبيق هذا المفهوم ﺑﻬذا الشكل المبسط لا يعكس الواقع ويخفي اعتبارات أخرى هامة وضرورية ليس فقط لفهم هذه الظاهرة، ولكن حتى بالنسبة للحملات التسويقية والانتخابية. وقد تفطن منذ ﻧﻬاية الستينيات من القرن الماضي البـاحث كلوس إلى بعض التعقيدات والصعوبات التي يخفيها الاعتبار العددي (Clausse, 1968) للجمهور. إذ بين هذا الباحث مختلف درجات مساهمات الجمهور التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار عند تحليل جمهور وسيلة إعلامية معينة تحليلا عدديا، حيث يزعم أن هناك، عدة :( أنماط من الجمهور( 14 وهو مجموع السكان المستعدين لاستقبال : (Supposed Audience) الجمهور المفترض عرض "وحدة اتصال"، أي الذين يمتلكون الوسائل المادية والتقنية التي تمكنهم من استقبال الرسائل الإعلامية لوسيلة معينة .ومن هنا، فإن كل الذين يمتلكون جهاز استقبال تلفزيوني أو إذاعي يشكلون الجمهور المفترض لهما، وجمهور الصحيفة المفترض ،( يقاس غالبا بعدد نسخ السحب والمبيعات والمرتجعات، أما جمهور الواب المفترض( 15

-71 -حسب هذا المنظور، فهو أكثر تعقيدا، لأنه يتطلب توفر جهاز كومبيوتر، وخط هاتفي، خاصة في (Provider) وآلة مودام، إلى جانب اشتراك في الانترنيت عن طريق ممون محلي البلدان التي لم تصبح فيها خدمات الأنترنات مجانية بعد. وهو مجموع الأشخاص الذين استقبلوا فعلا :(Effective Audience) الجمهور الفعلي العرض الإعلامي مثل المشاهدين المواظبين على برنامج تلفزيوني معين والمستمعين المداومين على حصة إذاعية، أو قراء صحيفة، خاصة المشتركين، أو زوار موقع إليكتروني .(link) على الرابطة (Click) يسجل حضورهم بمجرد النقر وهو جزء من الجمهور الفعلي الذي يتلقى :(Exposed Audience) الجمهور المستهدف الرسالة الإعلامية بصرف النظر عن إدراكها وعن الموقف الذي سيتخذه منها، هناك من أفراد الجمهور الذين يستجيبون للرسالة، وهناك من يتجاهلوﻧﻬا، تبعا لتطابقها مع احتياجاﺗﻬم ومصالحهم المادية واهتماماﺗﻬم الفكرية والإعلامية وقيمهم الثقافية والروحية ومعتقداﺗﻬم الدينية. وهو الجزء الذي يتفاعل، أي يستجيب للرسائل :(Active Audience) الجمهور النشط الإعلامية سواء بالإيجاب، وهو الجمهور المستهدف من خلال الإعلانات التجارية والدعوات الانتخابية، أو بالسلب، وهو الجمهور الذي يحاول المرسل كسب وده أو على الأقل ضمان حياده. وإلى جانب هذه الاعتبارات التي يخفيها الكم العددي للجمهور، فإن فهم وتفسير السلوك الذي يقدم عليه أفراد الجمهور الفعال ينبغي أن يأخذ بعين الاعتبار أيضًا أن هناك الجمهور الذي فهم الرسالة واستجاب لها عن وعي وإدراك وهناك الجمهور الذيتفاعل معها تحت التأثير المحدود في الزمن، كما سنرى عند دراسة العوامل السيكولوجية الفردية والاجتماعية المؤثرة في السلوك الاتصالي للجمهور . غير أن الكتاب والباحثين في ميدان دراسات الاتصال الجماهيري يعيبون على المفهومالعددي أنه يفتقد إلى النظرة المكتملة التي يمكنها أن تقدم تفسيرا شاملا لواقع الجمهور وتحليلا واقعيا لجزئياته وكلياته .فهذا المفهوم يعتبر الجمهور مجرد هيئة للمتلقين، حيث

-72 -يأخذ الكمية كغاية في ذاﺗﻬا، في حين يتجاهل النوعية والتمايز بين أفراد الجمهور، وبالتالي فهو عاجز عن توقع الاستجابة المطلوبة ويتجاهل المهام الاجتماعية المنوطة بوسائل الاتصال الجماهيرية، كمؤسسة اجتماعية تؤدي وظيفة في اﻟﻤﺠتمع طبقا للمبادئ .( الديمقراطية ونظرية المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام( 16 في محاولاﺗﻬم لتجاوز القصور في المفهوم العددي للجمهور والعيوب التي لازالت تكتنفه عمد الباحثون إلى توظيف المعارف التي توصلت إليها السوسيولوجيا العامةوفروعها المتخصصة في إبراز نقاط التلاقي والاختلاف بين جمهور وسائل الإعلام وأشكال التجمعات البشرية الأخرى التي أصبحت أسسها وقواعدها معروفة و محددة في والحشد (Group) والجماعة (Mass) سياقاﺗﻬا التاريخية والاجتماعية والثقافية، مثل الجماهير حيث سمحت مقارنة هذه الأشكال باستخراج ،(Public) والجمهور العام (Crowd ) كما سنوضحه فيما يأتي: ،(Audience) سمات ومميزات خاصة بجمهور وسائل الإعلام (Mass) والجماهير ( Audience) الجمهورإن مصطلح "الجماهير" أكثر شيوعا واستعمالا في الأدبيات المتداولة في الدراسات الإعلامية والثقافة الشعبية (منتجات وسائل الإعلام) للإشارة إلى الجمهور العريض الذي تستهدفه غالبا وسائل الإعلام .غير أن هذا المصطلح يحمل دلالات معقدة ومتناقضة تبعا للسياقات الاجتماعية/الثقافية، حيث لازال الاعتقاد سائدا بأنه يحمل معان سلبية وأخرى ( إيجابية( 17 فالجانب السلبي للمصطلح الناجم عن الاستعمالات العمومية، يشير إلى جماعاتالأميين والمتمردين على القواعد وقيم الجماعات النافذة والفاعلة في الحياة الاجتماعية، حيث أن "الجماهير "تعني مجموع الأشخاص الذين يفتقدون قيم الثقافة السائدة ولهم مستويات دنيا من الذكاء والعقلانية، أي بعبارة بسيطة الرعاع من الناس أو العامّة. أما الجانب الإيجابي للمصطلح، و خاصة في التقاليد الاشتراكية إلى وقت غير بعيد، فإنه يعني القوة و التضامن بين أفراد الطبقة الشغيلة عندما ينتظمون معا من أجل

-73 -تحقيق أهداف سياسية والوصول إلى غايات أيديولوجية . ويظهر من خلال هذه الدلالات الاصطلاحية، أن كلا الاستعمالين يتضمنان الإشارة إلى عدد واسع من الأفراد يشتركون في ظروف اجتماعية/اقتصادية تجعل منهم قوة رفض وضغط و مواجهة الظروف المهيمنة. ويبدو أن دراسات الاتصال الجماهيري استعارت هذا المصطلح من منبعه الشعبي حيث يستعمل للدلالة على العدد أو الحجم الواسع، أي عامة الناس الذين يتعرضون لواحدة أو عدة وسائل إعلامية .كما يتضمن أيضا معنى الشكل الجماعي. يقترب اللغويون أيضا من هذا المعنى، حيث تعرف بعض المعاجم "الجماهير" وهو المعنى الذي يعطيه علماء ،(Larousse, باﻟﻤﺠموعة التي تختفي فيها سمة الفرد ( 1983 .( السوسيولوجيا للمصطلح عند ما يتحدثون عن جمهور وسائل الإعلام( 18 إعطاء تعريف أصيل بإبراز الاختلافات (Blumer, ولقد حاول بلومر( 1939 بين "الجماهير "والأشكال الأخرى لتجمعات الحياة الاجتماعية، مثل "الجماعة " :( و "الحشد "و"الجمهور العام"، حيث يرى أن( 19 تتميز بأن كل أعضائها يعرفون بعضهم البعض، وهم واعون :(Group) الجماعة بعضويتهم المشتركة في الجماعة، ويتقاسمون نفس القيم، ولهم بنية لعلاقاﺗﻬم مستمرة في الزمن، ويعملون من خلالها على تحقيق أهداف مشتركة ومخططة. يطلق بعض الكتّاب العرب على الشكل الاجتماعي :(Crowd, la foule) الحشد "الزمرة" أو "الجمهرة"، وهو يتميز بكونه أوسع من الجماعة، محدود في الزمن والمكان، ومؤقت ونادرًا ما يعاد تكوينه بنفس الشكل، قد يكون أعضاؤه محددي الهوية، ومعروفين، ويتقاسمون نفس الاهتمامات، ولكن لا توجد، عادة، بنية ولا تنظيم اجتماعي أو معنوي يربط بينهم. وأعضاء الحشد متساوون ومدركون بأن تجمعهم مؤقت أملاه الحدث العارض. ويمكن أن يحقق الحشد هدفا ما ولكن عمله يتصف، غالبا، بالعاطفة والانفعال وأحيانا بالعفوية. وهو أكبر حجما من التجمعات الأخرى، أعضاؤه أكثر تبعثرا، :(Public) الجمهور العام

-74 -ومتباعدون في المكان وأحيانا في الزمن، ولكنه ذو ديمومة أطول، يتشكل حول قضية مشتركة في الحياة العامة ‘هدفه الرئيسي تكوين اهتمام أو رأي عام حول قضية أو مجموعة من القضايا للوصول إلى تغيير سياسي. والجمهور العام عنصر أساسي للمشاركة في المؤسسات الديموقراطية، يقوم على أساس خطاب عقلاني في الأنظمة المفتوحة، ويتكون في الغالب من الجزء المستنير (المطلع) من السكان. ولقد ارتبط ظهور الجمهور العام، كظاهرة اجتماعية، وتطوره ب"البرجوازية " و"الصحافة "حتى أصبح خاصية من خصائص الديموقراطية الليبرالية الحديثة. و يتميز بوجود جماعة نشطة متفاعلة ومستقلة في وجودها عن الوسيلة الإعلامية التي تعمل من خلالها. قد عرف الجمهور العام بأنه (Dewey, في هذا السياق كان ديوي( 1972 "تجمع سياسي لعدد من الأفراد يشكلون وحدة اجتماعية من خلال الاعتراف المتبادل بوجود مشاكل مشتركة ينبغي إيجاد حلول مشتركة لها( 20 )، ويحتاج مثل هذا التجمع يرى أن (Mills, إلى وسائل متنوعة للاتصال من أجل تنميته واستمراره. لكن ميلز ( 1956 وسائل الإعلام تطورت بكيفية تخفي تكوين الجمهور العام وتعمل آلياﺗﻬا على دمجه ضمن ( جمهورها الكلي لتدعيم موقع القائم بالاتصال كصانع وممثل للرأي العام( 21 ويمكن التدليل بطرق مختلفة على أن جمهور وسائل الإعلام، يتضمن فئة تسمى"جمهور عام" لها خصائص مميزة عن بقية الفئات الأخرى حيث أن كل مجتمع يتوفر على "جماعة مستنيرة "أكثر نشاطا في الحياة السياسية والاجتماعية والفكرية تستقي معلوماﺗﻬا من مصادر مختلفة، خاصة النخبة المثقفة وقادة الرأي ورجال الصحافة والقانون .وهناك عدد من اﻟﻤﺠتمعات تتوفر على صحافة حزبية أو صحافة لها ارتباطات حزبية تعمل على كسب ود وتأييد القراء لبرامجها السياسية .ومن هنا، يرى سايمور يور أن أعضاء الحزب أو المناصرين له يشكلون جمهورا عاما هو " (Seymour-Ure, 1974 ) في نفس الوقت جمهور وسائل الإعلام ". هنا أيضا نجد أشكالا أخرى من الجمهور تتكون حول مصالح أو اهتمامات مشتركة بين الأعضاء، وليست مجرد جمهور تخلقه

-75 -( وسائل الإعلام( 22 وعلى العموم، فإن هذه الأشكال تتضمن العديد من الخصائص التي يمكن أنتنطبق على جمهور وسائل الإعلام، سواء كحصيلة عددية أو كجماعة سوسيولوجية. حيث أن جميع هذه الأنواع من تجمع الناس حول مضمون رسالة إعلامية أو حول مصلحة مشتركة أو انشغال جماعي يستدعي موقفا جماعيا وعملا تضامنيا يتوقف على الإمكانيات الإعلامية المتوفرة في كل مجتمع وعلى الظروف الثقافية والسياسية .وكلشكل من هذه الأشكال يبقى مفتوحا للتعديل والتغيير بسبب التغيرات التي تحدث في السياق الاجتماعي، وبالتالي في أنظمة الإعلام والاتصال الجماهيري. وقبل التطرق إلى خصائص جمهور وسائل الإعلام، على ضوء ما سلف ذكره، ينبغي الإشارة إلى ملاحظتين هامتين في سياق التغيير الذي طرأ على وسائل الإعلام: الملاحظة الأولى: أن مضاعفة المواد الإعلامية ووسائط الاتصال الجماهيري وتطوير أساليبها وتنويعها وتوسيع الاستعمال الفردي للمواد الإعلامية و تغيير أنظمة التوزيع والرقابة، جعل من الصعوبة بمكان، التفرقة أو التعرف على من يرسل ومن يستقبل،حيث أن الحدود الفاصلة بين القائم بالاتصال والمتلقي أصبحت متداخلة ومتشابكة . القائمة على (Interactive Media) الملاحظة الثانية: أن تطوير وسائل الإعلام التفاعلية الربط عبر الكابلات بواسطة الكومبيوتر والاستعمال المتنوع المتنامي لشبكة "الأنترنات"، كوسيلة إعلامية في طريق الجمهرة في حد ذاﺗﻬا وكناقل لوسائل الإعلام الجماهيرية التقليدية من جهة أخرى، وفر للأفراد حرية أكثر في اختيار المواد التي يرغبون فيها وفي الوقت الذي يريدونه وبالكيفية التي تستهويهم :مكتوبة إليكترونيا على الشاشة أو مطبوعة بالأحرف التقليدية على الورق أو بطريقة مصورة أو مسموعة. خلاصة هاتين الملاحظتين تفيد أن تطوير وسائل الإعلام جعل من الصعوبة بمكان "عد" الجمهور والإجابة على السؤال "من يستقبل من و ماذا ."غير أن هذا التطور يجعل وسائل الإعلام أكثر تخصصا ويعطي للجمهور دورا أكثر حيوية وإيجابية.

-76 --2 خصائص البنية الظاهرية للجمهور يتضمن العديد من خصائص (Mass) " يبدو مما سبق، إذن، أن مفهوم "الجماهير السينما والإذاعة والمسرح التي تستوعبها المفاهيم التي تناولناها، فهو (Audience) جمهور أوسع من الجماعة والحشد والجمهور العام. فمصطلح الجماهير، في هذا السياق، عنصر أساسي في الشكل الجماعي لجمهور وسائل الإعلام، حيث أنه يتضمن، في بنيته الظاهرية، العديد من الخصائص التي تميزه عن قد حددها على النحو التالي: (McQuail, تلك الأشكال الأخرى( 23 )، وكان ( 1984 حيث يتخذ شكل "الجماهير "حجما أوسع بكثير من ،Large Size -الحجم الواسع الأشكال الأخرى. إذ يتواجد عناصر الجماهير في أوضاع وأماكن متباعدة، ومع ،Dispersion -التشتت الاستعمال المكثف لتكنولوجيات الاتصال الحديثة، وخاصة الأنترنات، اكتسب الجمهور جعله غير محدد في المكان، وأضفى عليه صفة التواجد الكلي في كل (Global) بعدا كونيا كما سيأتي شرحه بالتفصيل في فصل لاحق. ،(Ubiquitous) مكان في نفس الزمن فأفراد الجمهور غير متجانسين، الأمر الذي يجعلهم ،Heterogeneity -عدم التجانس متمايزين في احتياجاﺗﻬم وإدراكهم ومصالحهم واهتماماﺗﻬم، وبالتالي في سلوكهمالاتصالي، كما سنرى لاحقا عند دراسة الخصائص الديموغرافية والسوسيولوجية. فعناصره غير معروفين بذواﺗﻬم ومجهولون لدى ،Anonymity -عدم التعارف أو اﻟﻤﺠهولية بعضهم البعض، من جهة، ولدى القائم بالاتصال من جهة أخرى. حيث أن تباعد عناصره ،Lack of Social Organization -غياب التنظيم الاجتماعي وعدم معرفة بعضهم البعض يفقدهم القدرة على التوحد والتضامن أو الدخول في تنظيمات اجتماعية بصفتهم كأفراد الجمهور. عكس ما Unstable Social Existence -وجود اجتماعي غير مستقر في الزمن والمكانيرغب فيها أصحاب المؤسسات الإعلامية الذين يريدون جذب الاهتمام لأهمية الوسيلة الإعلامية التي تتوقف على حجم جمهورها.

-77 -إن مصطلح الجماهير، إذن، هو أقرب الأشكال الجماعية إلى جمهور وسائل الإعلام الذي بدأ يبتعد أكثر فأكثر عن الثقافة اللاعقلانية ويقترب أكثر فأكثر من مفهوم "الجمهور العام"، كخطاب عقلاني، بسبب انتشار التعليم وتعميمه على الناس أجمعين وكذلك الانتشار المتنامي لوسائل الإعلام المتخصصة التي أصبحت أيضا تشتت الجمهور من حيث تفضيل الوسائل التي تستجيب مضامينها أكثر لاهتمامات وانشغالات فئات تزداد صغرا بقدر زيادة التخصص في مضامين وسائل الإعلام، الأمر الذي يملي ضرورة تغيير إستراتيجية أبحاث من التحليل الكلي إلى التحليل الجزئي لهذه الظاهرة. ومن هنا يبدو واضحا أن فكرة الجمهور تتوسع باستمرار وتزداد تعقيدا بتعُقدّ الحياة الاجتماعية المعاصرة وتعاظم مكانة ودور وسائل الإعلام في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة. وتزدادظاهرة الجمهور تعقيدا مع الاستعمال الواسع لمبتكرات تكنولوجيات الاتصال الحديثة، حيث أن وسائل الإعلام "التقليدية "تتداخل في وسيلة واحدة، هي الشبكة الدولية، الأنترنات التي تتجاوز الحدود الزمنية والمكانية، إذ أدخل الاستخدام المتنامي لهذه الوسيلة تغييرات جذرية وعميقة على كل المفاهيم والمعايير السائدة في الأدبيات المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام التقليدية. 3 -السمات الديموغرافية للجمهور يتداخل في خصائص بنيته (Audience) يتضح مما سبق أن مصطلح الجمهور خاصة في الحجم الواسع و التشتت. كما يتجلى ،(Mass) الظاهرية مع مفهوم الجماهير أيضا أن الأغراض التجارية التي قادت و تقود دائما أبحاث الجمهور تركز على المفهوم العددي لنفس الأهداف التسويقية و كذلك الأهداف الانتخابية. و مع اتساع حجم الجمهور بفعل تعدد و تنوع وسائل الإعلام و توافرها لعدد من الناس، متنامي باستمرار، و كذلك تنوع احتياجات هذا الجمهور و اهتماماته و مصالحه، أصبحت هذه الدراسات تعتمد على المعطيات الإحصائية في تحديد حجم الجمهور ووصف تركيبته وصفا دقيقا وتجزئته إلى فئات فرعية تتشابه أو تتقارب احتياجاﺗﻬا الاستهلاكية واهتماماﺗﻬا الانتخابية. وبمعنى آخر فإن تجزئة الجمهور إلى فئات

-78 -اجتماعية على أساس اشتراك أفرادها في مجموعة من السمات الديموغرافية مثل السن، والنوع، ومستوى التعليم، والمهنة أو الوظيفة، والحالة الاقتصادية أو الدخل، تتفاعل مع عناصر سيكولوجية وسوسيولوجية وإدراكية ومعرفية وثقافية، تؤثر وتقرر نمط السلوك الاتصالي، و بالتالي تحدد السلوك الاستهلاكي و/أو الانتخابي للجمهور. ولتوضيح هذه السمات وتعدد التسميات التي يستخدمها الخبراء والباحثون في وصف التركيبة السكانية، يمكن تصنيفها إلى نوعين أساسيين: أ-السمات الأولية وهي الخصائص غير القابلة للتغيير، أي الثابتة وتنسب إلى الفرد بميلاده مثل تاريخ ومكان الميلاد والجنس والانتماء العرقي والسلالات. ب-السمات المكتسبة والقابلة للتغيير، أي المتغيرة، مثل اللغة، والدين، والسن، ومستوى التعليم، ومكان الإقامة والوظيفة والدخل والحالة المدنية. وقد أصبح لهذه السمات دلالات اجتماعية منذ أن لاحظ روبرت ميرتون أن عناصر بعض الفئات مثل فئات السن، والنوع والتعليم والدخل، ،(Merton, 1957) يمكن أن تتماثل في سلوكياﺗﻬا تجاه الرسائل الإعلامية في إطار العلاقة كلها أو بعضها ﺑﻬذه .( السمات( 24 فهي تشكل اتجاها في بحوث الإعلام يهدف إلى تحليل تركيبة جمهور المتلقين لمعرفة أنواعه التي تميل إلى وسيلة إعلامية معينة في أوقات مختلفة ونوع المحتوى، وذلك لأسباب سياسية أو/واقتصادية. ولقد انتشر استخدام هذه السمات من خلال الدراسات التي تقوم ﺑﻬا المراكز والوكالات والمؤسسات المتخصصة في التسويق التجاري والسياسي حتى أصبحت صناعة قائمة بذاﺗﻬا في اﻟﻤﺠتمعات الليبرالية، وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتستخدم الدراسات الإعلامية هذه السمات تبعا لطبيعة وأهداف أبحاث الجمهور، إلا أن فئات النوع، والسن، ومستوى التعليم، والدخل نجدها أكثر السمات الديموغرافية استعمالا نظرا لدورها في تكوين خبرات الفرد وموقعه في سياق حياته الخاصة والاجتماعية ونظرا لتأثيرها في شخصيته ونموذج سلوكه الاجتماعي بصفة عامة،

-79 -.( وسلوكه الاتصالي بصفة خاصة( 25 وانطلاقا من استعمالها الواسع في أبحاث الجمهور، نتطرق فيما يلي لهذه الفئات الأربع وعلاقتها بطبيعة المواقف الممكن اتخاذها تجاه الرسائل الإعلامية: :(Genre) النوع ويقسم الجمهور وفقا لسمة النوع إلى ذكور/إناث ، اعتمادًا على عوامل بيولوجية وفسيولوجية نظرًا لثبوت تباين استجابة كل نوع للرسائل الإعلامية تبعًا لاختلاف مصالح وحاجيات كل من الذكور والإناث التي يمكن إشباعها من خلال التعرض لوسائل الإعلام وكذلك اختلاف درجة قابلية الإقناع. وتستعمل عادة فئة إناث/ذكور للدلالة على النوع فقط دون الخوض في الفئات الفرعية، لأن رجال/نساء أو فتيان/فتيات تتضمن الإشارة إلى فئات عمرية .غير أن البحوث الأكثر دقة تتناول النوع مقترنا بالعمر أو المهنة أو مستوى التعليم والوضعية الاجتماعية والاقتصادية. وهي منهجية مثلى لتجزئة الجمهور تجزئة أكثر دقة، لأن هذه السمات العامة غير كافية في حد ذاﺗﻬا وينبغي النظر إليها في علاقتها بالسمات الأخرى التي تعكس مجتمعة المستويات الوجدانية والمعرفية والإدراكية التي يستند إليها الشخص في تكوين آرائه ومواقفه. :(Age) السن ويستخدم علماء السكان الفئات الخماسية أو العشرية لتبيان الهرم السكاني في دراسة التركيب العمري لسهولة التصنيف والتبويب .إلا أن هذه الفئات العمرية لا تقدم دلالات عملية لتفسير السلوك الاتصالي للجمهور عبر مختلف مراحل العمر التي تنتقل بالفرد من الطفولة إلى الكهولة والشيخوخة، حيث تتمايز مصالح الفرد واهتماماته. ولقد استخدمت البحوث المبكرة حول جمهور وسائل الإعلام الفئات العشرية (Lazarsfeld) حسب طبيـعة وأهداف الدراسـة، حيث استخدم لازارسفيــلد 60 ) ، لاهتمامه بالسلوك الانتخابي لقراء الصحافة +) ،(49-40) ،(39-30) ،(29-فئات ( 21 ( التي كانت تشكل في أربعينيات القرن الماضي، الوسيلة الإعلامية الأكثر انتشارًا( 26

-80 -39 )، لنفس -30) ،(29-20) ،(19-فقد استخدم فئات ( 10 ،(Schramm) أما شرام .( الأسباب المتعلقة بالقدرة على القراءة التي تمكن من التعرض إلى رسائل الصحافة( 27 -10) ،(9-البريطانية في السبعينيات فئات ( 5 BBC وبدورها استخدمت مؤسسة 19-)، لأهداف الدراسة الرامية إلى علاقة السن بتأثير أفلام العنف التلفزيونية 15) ،(14 على سلوكيات الأطفال والمراهقين. :(Education) مستوى التعليم تمكِّن دراسة هذه السمة من تحديد مستوى المعارف والخبرات التي قد يتحصل عليها الفرد من خلال أسلوب التعليم المنظم في الدولة نظرا للتأثير المدرسي على الفرد من حيث التعليم والتربية والتنشئة الاجتماعية التي توجه السلوك تجاه الرسائل الإعلامية والذي يتباين بتباين المعرفة المكتسبة في مختلف المراحل التعليمية. ويعتبر إدماج فئة الأميين الذين لا يقرؤون ولا يكتبون ضرورة موضوعية في مجتمعات ترتفع فيها نسبة الأمية ويرتفع تمثيلها في عينة البحث، لأنه وإن كانت هذه الفئة لا تقرأ الصحافة المكتوبة، فإﻧﻬا تتعرض إلى الصور وتذهب إلى السينما وتشاهد التلفزة وتستمع إلى الإذاعة. وقد ظهر نوع جديد من الأمية في مجتمعات الإعلام والمعلوماتية التي قضت ﻧﻬائيا على الأمية التقليدية، يتمثل في فئة الذين يجهلون لغة .( الاتصال مع الآلات، أي المعلوماتية والإليكترونية( 28 وفيما يلي أهم فئات المستوى التعليمي: • لا يقرأ ولا يكتب ( أمي) • يقرأ ويكتب ( فئة الذين تعلموا خارج النظام المدرسي، بفضل برامج محو الأمية مثلا) • المرحلة الابتدائية • المرحلة المتوسطة • المرحلة الثانوية • المرحلة الجامعية • المرحلة العليا (ما بعد التدرج).

-81 -(Social Class-Income الحالة الاقتصادية ( الدخل تحدد فئة الدخل قدرة الأفراد على اقتناء الوسيلة الإعلامية الملائمة لوضعهم الاقتصادي، وعلى استهلاك السلع والخدمات، ولذلك تنال اهتماما كبيرا في وصف الجمهور لارتباطها الوثيق بتخطيط الحملات الإشهارية بالإضافة إلى أﻧﻬا تعكس الوقت المتاح للقراءة أو الاستماع أو المشاهدة. وفي التفرقة بين مستويات الدخل، يلجأ الباحثون عادة إلى أحد الخيارين :-وضع مستويات ثلاثية أو خماسية تعبر عن الحالة الاقتصادية، مثل: عالية، متوسطة، منخفضة. أو: عالية، فوق متوسطة، متوسطة، تحت المتوسطة، منخفضة. 20 ألف --وصف المؤشرات الدالة على الحالة الاقتصادية مثل معدلات الدخل: ( 10 50 +) أو عائدات الوظيفة المعروفة -40 ألف دج)، ( 40 -30 ألف دج)، ( 31 -دج)، ( 21 (كاتب، مدير، رئس مؤسسة، أستاذ) أو نوع المسكن وحجمه (فيلا، شقة) أو مكان الإقامة (حي را ٍ ق، حي شعبي)، أو ملكية أجهزة التلفزيون والراديو والكومبيوتر والخط الهاتفي والاشتراك في الصحف واﻟﻤﺠلات وشبكة الانترنيت. وتختلف هذه المؤشرات على سبيل المثال وليس الحصر من مجتمع إلى آخر تبعا للظروف الاجتماعية الاقتصادية السائدة .( في كل مجتمع( 29 هذه السمات الديموغرافية الأربع، النوع والعمر والتعليم والدخل، هي أكثر السمات استعمالا وشيوعا في علاقتها بأنماط السلوك الاتصالي ولكنها ليست الوحيدة، فقد يلجأ الباحث إلى سمات أخرى تتفق مع طبيعة البحث وأهدافه، مثل الحالة العائلية (أعزب، متزوج، أب ، أم)، أو مكان الإقامة ( مدينة، ريف)، أو اللغة ، أو مكان الميلاد وغيرها من السمات التي ﺗﻬتم ﺑﻬا الإحصائيات ومراجع علم الاجتماع والسكان. وبخصوص السمات الاجتماعية، يتعلق الأمر أساسا بالزاوية التي ينظر منها إلى جمهور وسائل الإعلام: هل هو مجرد حصيلة لعدد معلوم أو غير معلوم من الأفراد يشتركون فيتعرضهم لرسائل إعلامية معينة تنقلها لهم وسيلة إعلامية معينة، أم هو جماعة اجتماعية تختفي فيها بعض السمات الخاصة بالأفراد وتحكم سلوكياﺗﻬا ضوابط ومعايير اجتماعية

-82 -أكثر منها فردية؟ بعض أشكال تجمعات الناس حول هدف مشترك (التعرض لوسائل إعلام كالذهاب إلى السينما على سبيل المثال) تتوفر فيها خصائص شبيهة بتلك الخصائص التي تتوفر في الجماعة الاجتماعية والبعض الآخر لا يعدو أن يكون مجرد تجمع مؤقت لعدد معين من الأفراد. وهنا أيضا يلجأ الباحثون المهتمون بالاتصال الجماهيري إلى الدراساتالسوسيولوجية أساسا في محاولتهم تحديد مفهوم جمهور وسائل الإعلام تحديدا سوسيوليوجيا، حيث أن أغلب الدراسات التي أنجزت في هذا اﻟﻤﺠال هي محاولات سوسيولوجية أو سيكولوجية-اجتماعية بالدرجة الأولى. في سياق هذا الاتجاه السوسيو-ديموغرافي، كرس الباحث السوسيولوجي جهدًا معتبرًا في البحث عن سمات الجمهور (Ennis الأمريكي إينيس( 1961 السوسيولوجية التي تنطبق على الجماعة ووضع عددا من السمات التي حاول الباحثون الإعلاميون تطبيقها على جمهور وسائل الإعلام. وكانت نقطة البداية في محاولة إينيس أنه فإذا ،(Internal Structure) ميّز بين الحدود الظاهرية لأي تجمع وخصائص البنية الداخلية انطبقت على جمهور ما مواصفات جماعة موجودة مسبقا ( جمهور عام، أعضاء حزب، جمعية، أو مجموعة محلية...) اكتسب هذا الجمهور خصائص البنية الداخلية للجماعة، مثل الحجم، درجة الالتزام، الاستقرار في الزمن...، ولما كان من المتعارف عليه أناستعمال وسائل الإعلام المحلية يؤدي دورا في تدعيم الترابط والانسجام بين أعضاء مجموعة محلية، فإن إدخال وسيلة جديدة من شأنه أن يساعد على تدعيم التضامن بين أعضاء الجماعة المحلية، ويضفي على هذا التضامن نوعا من الاستقرار والديمومة. فما هي،إذن، خصائص البنية الداخلية للجماعة التي يمكن أن تتدخل في تكوين الطابع الاجتماعي لجمهور وسائل الإعلام؟ وضع هذا الباحث السوسيولوجي منذ بداية الستينيات ثلاثة جوانب رأى أﻧﻬا حاسمة في تحديد الطابع الاجتماعي لسلوك أي جماعة عممها كتاب وباحثون إعلاميون :( بعده على جمهور وسائل الإعلام، ولو بدرجات متفاوتة، وهي على النحو التالي( 30

-83 -(Social differentiation) -التمايز الاجتماعي (Social Interaction) -التفاعل الاجتماعي (Normative Control Systems) -أنساق الضبط المعيارية التمايز الاجتماعي: ينبغي في هذه المرحلة، مرحلة مناقشة خصائص البنية الداخلية للجمهور، تأجيل التطرق إلى مسألة الإشباع الاجتماعي لمختلف فئات الجمهور وكيفية تكوينها إلى حين مناقشة طبيعة دراسات الجمهور في هذا الفصل النظري. ويجدر بنا، هنا، التمييز بين نوعين من المعطيات: معطيات تتعلق بالعوامل "الظاهرية" للجمهور كشكل من أشكال وآخرون (Blumer 1939, Mills التجمعات البشرية، والتي لخصها بلومر وميلز ( 1956 في الحجم الواسع، وعدم التجانس، وعدم التعارف، والتباعد المكاني، (McQuail 1984) وغياب التنظيم والرقابة الاجتماعية، ومعطيات تخص "خصائص البنية الداخلية" التي حيث ينبغي التمييز عند الحديث عن ،(Internal Structure Proprieties) سماها إينيس (Gratification) التمايز الاجتماعي فيما بين أفراد الجماعة، بين مفهوم إشباع الحاجات وبين الاختلافات (Katz, Lazarsfeld) كما وضعها كل من كاتز ولازارسفالد الاجتماعية لأفراد الجماعة عند إينيس. فإشباع الحاجات يخص دراسة الجمهور للكشف عن حاجياته التي يتعين على وسائلالإعلام إشباعها، أما التمايز الاجتماعي فيتعلق باختلاف الحاجيات لدى مختلف فئات الجمهور ولدى أفراد الفئة الواحدة من الجمهور. من هذا المنظور، فإنه يوجد دائما عند كل جمهور اختلاف في المصالح والاهتمامات وفي درجة الإدراك وفي الاستجابة للرسائل الإعلامية، أي اختلاف درجة التأثير، وبالتالي فإن سلوك جمهور ما تتحكم فيه العوامل التي تتدخل في تشكيل السلوك الاجتماعي العام للجماعات الاجتماعية. ولقد توصلت دراسات الاستجابة الشخصيةوالجماعية للرسائل الإعلامية إلى أن الجمهور يمكن أن تكون له بنية داخلية قائمة على استعمال وسائل الإعلام ومضامينها. غير أن هناك اعترافا ضمنيا بأن الفروق الملاحظة

-84 -بين مختلف فئات الجمهور، وهي خاصية لبقية الحياة الاجتماعية، ليست نتيجة مباشرة لاستعمال وسائل الإعلام، رغم أن هذا الاستعمال يوفر فرصة للتعبير عن تلك الفروق أو يدعمها. ومهما يكن من أمر، فإن الدراسات والأبحاث الأمبريقية التي أجريت على جمهور وسائل الإعلام، أثبتت وجود اختلافات "شكلية وجوهرية عند جمهور وسائل الإعلام المختلفة وعند جمهور الوسيلة الواحدة( 31 ). ويمكن تلخيص هذه الفروق فيما يلي: لقد أصبح بديهيًا أن مصالح :(Interests, attentions) أ-اختلاف المصالح والاهتمامات أفراد الجمهور من خلال استعمال وسائل الإعلام ليست متجانسة ولا متطابقة. وهذا ما يفسر جزئيا تنوع الرسائل الإعلامية في الوسيلة الواحدة وتنوع وسائل الإعلام الموجهةللجماعة الواحدة، ويحدد الدوافع والحوافز التي تدفع الجمهور إلى اقتناء وتفضيل رسالة إعلامية أو وسيلة إعلامية دون أخرى. وينبغي هنا التمييز بين إشباع الرغبات والتمايز الاجتماعي. يظهر التمايز الاجتماعي أيضا من خلال :(Perception) ب-اختلاف درجات الإدراك الاختلاف في مستوى الإدراك العقلي والحسي الذي يتوقف على التربية والتعليم والثقافة العامة، وهو يحدد الموقف تجاه الرسائل والوسائل الإعلامية وفهمها وتفسيرها. وقد أدى هذا التمايز الاجتماعي لأفراد جمهور وسائل الإعلام إلى ظهور مفهوم (قادة الرأي Two Step Flow of ) ونظرية "تدفق الاتصال على مرحلتين ،(Opinion Leaders كما سيأتي ذكره بمناسبة الحديث عن النماذج التقليدية والحديثة ،(Communication لدراسات الجمهور. لقد لوحظ أن الاستجابة لمضمون الرسائل :(Effects) ج-اختلاف مدى التأثير الإعلامية يختلف أيضا من فئة جمهور إلى أخرى، ويختلف لدى أفراد الفئة الواحدة من الجمهور الواحد، نتيجة لجملة من العوامل تتعلق بالجمهور ذاته وبالرسالة والوسيلة والبيئة الاجتماعية والثقافية. وبصفة عامة، فإن التمايز الاجتماعي لجمهور وسائل الإعلام ليس نتيجة مباشرة

-85 -لاستعمال تلك الوسائل. فمثل هذه الاختلافات توجد عند أفراد كل جماعة قبل التعرضللرسائل الإعلامية، فهي موجودة عند أفراد العائلة وجماعة الأقران وتلاميذ القسم وطلبة الفوج الواحد وأعضاء حزب أو جمعية. كما أﻧﻬا موجودة عند قراء جريدة، وعند مستمعي محطة إذاعية أو مشاهدي قناة تلفزيونية أو مستعملي شبكة الأنترنات، ولو أن استعمال وسائل الإعلام يدعم بروزها ويسهل دراستها. :(Social Interaction) التفاعل الاجتماعي تستدعي معالجة التفاعل الاجتماعي الذي يثيره التعرض لوسائل الإعلام، النظر إلى جملة من العناصر تتداخل بشكل بارز في توضيح هذه الظاهرة. يختلف سلوك أفراد :(Sociability of Audience Behavor) أ-اجتماعية سلوك الجمهور على (Freidson, ففريدسون ( 1953 .(Medium) الجمهور تبعا لطبيعة الرسالة أو الوسيلة سبيل لمثال، كان قد استخلص منذ بداية النصف الثاني من القرن الماضي، أي بدايةدخول التلفزيون فضاء الاتصال، أن وسائل الإعلام أقحمت في جل نشاطات الحياة الاجتماعية حتى أصبح الناس ينظرون إلى أعمال فردية، مثل الذهاب إلى السينما، على أﻧﻬا سلوك اجتماعي. فالتلفزة، على سبيل المثل، التي تشاهد وسط العائلة تعرض رسائل إعلامية يتفاعل معها أفراد العائلة ويتفاعلون مع بعضهم البعض لما توفره لهم من موضوعات للحديث وتبادل الآراء والأحاسيس، وربما تبني مواقف مشتركة( 32 ). بعض وسائل الإعلام، مثل الكتاب، يستدعي استعمالها العزلة عن المحيط الاجتماعي، وهي غالبا ما تفضل لذلك، ولكن نادرا ما تعرقل تفاعل الإنسان المستعمل مع آخرين من قراء الكتب، بل غالبا ما توفر موضوعا للنقاش المباشر أو غير المباشر خاصة بين القراء المشتركين. ولقد توصلت عدة دراسات نظرية وأبحاث أمبريقية إلى نتائج تدعم الأطروحة القائلة بأن استعمال وسائل الإعلام هو أداة فضلى لتحسين العلاقات الاجتماعية وفي نفس الوقت توفر للأفراد حرية أكثر في اختيار العزلة الوجدانية ﺑﻬدف لما يفتقدونه في حياﺗﻬم (Substitute) أو إيجاد البديل الوظيفي (Compensation) التعويض

-86 -الاجتماعية. أصبح واضحا أن استعمال وسائل :(Social Uses) ب-الاستعمالات الاجتماعية الإعلام والاتصال، الجماهيرية منها خاصة، هو عمل اجتماعي أكثر من أي شيء آخر. حول James Lull , 1982 –David Morley, 1986 -وقد أنجزت عدة دراسات(( 1992 مشاركة أفراد العائلة في استعمال وسائل الإعلام مترليا، وتوصلت إلى وضع إطار يتجلى من خلاله الطابع الاجتماعي لاستعمال وسائل الإعلام. وقد سمي هذا الإطار " نمطية 33 )، تتضمن الجوانب البنيوية )Social Use Typology الاستعمال الاجتماعي (Affiliation/Avoidance) والانضمام/التجنب (Relational) والعلاقتية (Structural) .(Competence/dominance) والكفاءة/الهيمنة (Learning Social) والتعلم الاجتماعي وتعني هذه الجوانب علاقات أفراد الأسرة، كبنية توفر خلفية مشتركة لبناء علاقات وتنظيم نشاطات وتوفير مواضيع للحديث وتكوين رأي مشترك، وأحيانا تبني موقفٍ مشتركٍ. كما أن الاستعمال الجماعي لوسائل الإعلام يدعم هذه العلاقات البنيوية ويوفر الفرصة لتبني الفكرة أو تجنبها حسب قناعة الفرد والجماعة ومدى قدرة هذا الاستعمال الجماعي على إشباع الحاجات الفردية والجماعية. وفيما يتعلق بالتعلم الاجتماعي، ينصرف التفكير إلى التنشئة الاجتماعية وتعلمقواعد السلوك الاجتماعي الذي ينطلق من الأسرة، إذ أن استعمال وسائل الإعلام في الفضاء الأسري يسهم إلى حد كبير في تدعيم الانسجام الاجتماعي ككل، انطلاقا من العلاقات البنيوية الأسرية. وبخصوص جانب الكفاءة/الهيمنة من هذه النمطية، يرى الباحثون أن استعمال وسائل الإعلام يعمل على توفير المعلومات الآنية التي تمكن بعض الأفراد بحكم تمايزهم من اكتساب كفاءات ومهارات جديدة يسمح استعمالها من التفوق على الآخرين .( وبالتالي الهيمنة عليهم وفقا لمبدأ الجدارة( 34 يتعلق الأمر هنا بخاصية استعمال وسائل :(Social Isolation) ج-العزلة الاجتماعية الإعلام بمعزل عن الآخرين وبخاصة الاستعمال المفرط. وقد تم تفسير هذه المسألة من

-87 -نتيجة (Self Isolation) زاوية سيكولوجية على أﻧﻬا شكل من أشكال العزلة الذاتية وهي مظهر من مظاهر الهروبية (Alienation) الشعور بالحرمان أو الاستلاب والانصراف عن الواقع الضاغط خوفا و/أو عجزا عن مقاومة الضغوطات (Escapism ) الاجتماعية التي يفرضها الواقع المثقل بالهموم المتعبة بالنسبة للمفرط في استعمال الوسيلة الإعلامية بغية الهروبية. وقد دعم دخول التلفزيون الفضاء الإعلامي كوسيلة مترلية وبخاصة جماعية الاستعمال، هذه الظاهرة لواحد من هذه الأسباب أو لكلها. وتتجلى هذه الظاهرة بصفة خاصة لدى الأوساط المهمشة اجتماعيا مثل المرضى والعجزة والعاطلين عن العمل والفقراء والمتقاعدين وربات البيوت. وقد طرحت هنا مسألتان تبدوان متعارضتين: هل وسائل الإعلام تعمل في اتجاه مناقض للانسجام الاجتماعيوتحسين العلاقات الاجتماعية؟ أم أن الظروف الاجتماعية المتدنية هي التي تدفع إلى استعمال وسائل الإعلام لتدعيم العزلة الاجتماعية؟ في هذا الصدد، أثبتت الدراسات الحديثة أن الاستعمال المكثف لوسائل الإعلام يعمل في اتجاه تحسين التواصل الاجتماعي وتطويره وأن الظروف الاجتماعية المتدنية هي التي تحرم الناس من (Social Contact) استعمال وسائل الإعلام للتخفيف من حدة التوترات النفسية التي يتعرض لها هؤلاء المعوزون. إن الحديث عن التفاعل :(Audience/Sender Relationship) د-علاقة الجمهور/المرسل الاجتماعي عند الجمهور يحيل أولا إلى الاتصالات الشخصية بين الناس، ولكن الأمر هنا يتعلق بنوع من العلاقات الاجتماعية بين الجمهور والمرسل. يرى جل الباحثين الغربيين أنه من الممكن النظر إلى العلاقة الممكن إقامتها أو المحافظة عليها بين المرسل والجمهور من خلال وسائل الإعلام، من مستويين اثنين: عندما يحاول المرسل الاتصال بمستقبليه عن طريق رسالة إعلامية أو عند ما يحاول كل من المرسل والجمهور بلوغ نفس الأهداف عن طريق وسائل الإعلام. ويمكن أن ينظر إلى هذه العلاقة أيضا من خلال علاقات وهمية، افتراضية، عن بعدية، يقيمها أفراد من الجمهور مع شخصيات أو نجوم إعلامية أو فنية مسوّقة إعلاميا

-88 -Para وقد سمي هذا النوع من العلاقات ب " شبه التفاعل الاجتمـاعي .(Médiatisées) 35 ). وعلى الرغم من صعوبة الدراسة العلمية لمثل هذه الظاهرة، )"Social Interaction فإﻧﻬا تزداد اتساعا حيث أصبحت ظاهرة مألوفة تماما من خلال الأوهام التي تخلقها لدى فئات من جمهور المسلسلات "الصابونية" والأفلام الخيالية وأفلام المغامرات بجميع أنواعها ونجوم الموسيقى وغناء الراي والبوب و الراب، حيث يتحدث بعض الأفراد عننوع من العلاقة مع النجوم بكيفية يصعب في أغلب الأحيان الفصل بين الخيال والواقع، وخاصة مع انتشار شبكة الأنترنات والإقبال على مواقع الدردشة ونوادي الحوار التي تخلق نوعا من العلاقة شبه واقعية، حيث أن التواصل يتم فعلا عن طريق الصوت المتصل (Modem) والصورة والكتابة في الوقت الحقيقي الذي يعني أن يقوم جهاز المودام بالحاسوب وخط الهاتف الثابت بتحويل الحروف والصور والصوت إلى قيم رقمية تنقل لدى المتلقي الذي يقوم بتحويلها إلى قيمها (Demo) بسرعة البرق إلى جهاز الديمو الأولية. ويمكن أن يطلق على هذا النوع من العلاقات"التفاعل الاجتماعي الافتراضي"، e-Social ) أو ،(Virtual Social Interaction) " أو"التفاعل الاجتماعي الإليكتروني و هذا النوع من العلاقات يؤدي إلى ما يسمى في علم النفس الإجتماعي (Interactionحيث يصبح المتلقي يتماهى أو يشبه نفسه ببطله المفضل في ، Identification" "بالتماهي السلوك و الملبس و الهيئة إلخ... :Normative Control Systems أنظمة الرقابة المعيارية إن وجود أنظمة معيارية متعلقة باستعمال وسائل الإعلام، تبدو للوهلة الأولى متعارضة مع الرأي القائل بأن وسائل الإعلام وجدت لنشاط إضافي لملء أوقات الفراغ، حيث يعتقد الأستاذ عزي عبد الرحمان، أن "طبيعة هذه الوسائل(السمعية البصرية) ترفيهية تخاطب الجمهور وهو في حالة استرخاء آخر النهار." مضيفا " تاريخيا ارتبط ظهور هذه الوسائل جزئيا بالحاجة إلى ملء أوقات الفراغ بعد انخفاض ساعات العمل بفضل التطور التكنولوجي"( 36 )، وهي بالتالي ليست لها التزامات اجتماعية. ومما يزيد في هذا الاعتقاد أن استعمال وسائل الإعلام هو نسبيا غير مراقب

-89 -مقارنة بأنواع أخرى من المؤسسات الاجتماعية. كما أن أبحاث الجمهور لا تتناول غالبا بطرق (Media Behaviour) " وجود أنظمة قيم اجتماعية تنظم "سلوك وسائل الإعلام مختلفة: أولا، هناك قيم تحكم المحتوى وتفرق غالبا بين محتوى هذه الوسيلة ومحتوى وسيلة أخرى وفقا للسياق. ثانيا، هناك تقييم لمختلف وسائل الإعلام والوقت الذي يُخصّص للتعرض لها مقابل الاستعمالات الأخرى للوقت. ثالثا، يتوقع الجمهور أن لمنتجي وموزعي وسائل الإعلام التزامات عقدية اجتماعية بتقديم بعض الخدمات العمومية. إن القيم المتعلقة بالمحتوى مستمدة أساسا من الأحكام التقليدية التي تتضمنها الثقافة السائدة وتعاضدها المؤسسات التربوية والأسرية والدينية. وتنطبق هذه القيم أولا على بعض الأنواع من المحتوى، حيث يفضل الجمهور، خاصة الآباء أن توفر هذه الوسائل الإعلام والتعليم والتربية والأخلاق على أن تقتصر على التسلية والترفيه والثقافةالمبسطة والمبتذلة التي تحتويها الرسائل التلفزيونية والأفلام السينمائية ومواقع الواب أكثر مما تتضمنه الصحافة والكتب. ومن هنا، فإن الآباء يميلون إلى تحديد استعمال التلفزيون أكثر من قراءة الصحف والكتب. والأمر هنا يتعلق أكثر بمعايير تفرض على الاستعمال .(Unwanted Influence) العائلي لوسائل الإعلام، لمقاومة التأثير غير المرغوب فيه عموما، ينتظر الجمهور من وسائل الإعلام أن توفر له الإعلام والتعليم والترفيه في مع قواعد الذوق الرفيع. ومن جهتها، تعتبر وسائل الإعلام (Conformity) تطابق تام التي تعمل في ظل المبادئ الليبرالية، هذه المطالب نوعا من الرقابة الاجتماعية على نشاطها الأمر ،"(Free Market of Ideas) وخرقا لحريتها وتعدٍ على مبادئ " سوق الأفكار الحرة ،( الذي أدى إلى التفكير في وضع معايير توافقية طبقا لنظرية المسئولية الاجتماعية( 37 والتي تمخض عنها إنشاء مدونات قواعد الأخلاق المهنية تنظم السلوك المهني وفقا لقيم مشتركة تم قبولها إجمالا على مستوى قطاع إعلامي أو على مستوى وطني أو على صعيد .( دولي( 38 ...

-90 -خلفيات دراسات جمهور وسائل الإعلام -II يتوقف تحديد طبيعة الدراسات الاتصالية المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام على معالجة العوامل الرئيسة المحركة لهذه الدراسات والتي تتوقف على أهداف الجهة الممولة والأطراف المنجزة لها. كما تتوقف على طبيعة العلاقة القائمة بين الجمهور ومقرريالسياسة الإعلامية للمؤسسة أو النظام الذي يرتبط بدوره بطبيعة العلاقة القائمة بين الحكام والمحكومين في نظام اجتماعي/سياسي تعمل في ظله وسائل الإعلام وتنتج رسائل إعلامية معينة لجمهور معين من أجل أهداف معينة. وعلى الرغم من الأهمية التي يكتسيها الإطار الأيديولوجي والسياسي في تحديد طبيعة دراسات الجمهور، إلا أنه خارج عن نطاق هذه الدراسة التي تتناول الطرف النهائي لأي عملية اتصالية. وعليه سنقتصر هنا على معالجة أهم العوامل المؤثرة في هذه الدراسات وأهم نظريات تكوين الجمهور التي أسفرت عنها هذه الدراسات، قبل معالجة الطابع الأمبريقي الغالب لهذه الدراسات. 1. عوامل تطور دراسات الجمهور ويمكن حصر أهم هذه العوامل في أربعة عناصر متداخلة في أسباﺑﻬا ووسائلها .( ومختلفة في أهدافها: الدعاية والإشهار والرأي العام وأخيرا الاحتياجات العلمية( 39 (Propaganda) أ-الدعاية ارتبط ظهور دراسات الجمهور وتطورها باستعمال وسائل الإعلام، لاسيما الصحافة المكتوبة والسينما المتنقلة، كقنوات لنشر الدعاية على نطاق واسع، خاصة في 1945 )، لتمس -1918 ) والثانية ( 1939 -الفترة ما مابين الحربين العالميتين الأولى( 1914 أكبر عدد ممكن من أفراد اﻟﻤﺠتمعات الجماهيرية التي كانت نظريات فلسفية وسيكولوجيةترى أﻧﻬا مجرد تجمعات بشرية لا حول ولا قوة لها يمكن التأثير فيها وقيادﺗﻬا بالكيفية التي كما أن مقتضيات مواجهة الدعاية .(Powerful Leaders) يرغب فيها القادة الأقوياء المهاجمة بدعاية مضادة استلزم دراسة تأثير مضامين الدعاية على الجمهور( 40 ). واستمرتالدعاية كمحرك نشيط لدراسات الجمهور إلى الوقت الراهن، مع اختلاف الأساليب

-91 -والأهداف باختلاف المراحل التاريخية التي أعقبت الحرب العالمية الثانية. وقد استندت دراسات الجمهور على نتائج الأبحاث والتجارب السيكولوجية والسوسيولوجية وحتى الفيزيولوجية والإثنية العرقية في محاولة لفهم وتوظيف آليات قيادة الشعوب، كما كان الشأن مع النازية والفاشية. فقد استفاد معدو ومروجو الحملات الدعائية النازية من خلاصات نظريات فلاسفة وعلماء أمثال داروين ونتشه وهيجل وماركس وفرويد و بوفلوف وغيرهم من الذين كانوا قد وضعوا نظريات حول الطبيعة البشرية الفردية والجماعية وتفاعلاﺗﻬا النفسية والاجتماعية. واستفاد الشيوعيون والليبراليون من نتائج علم النفس السلوكي لتصميم حملات الدعاية والدعاية المضادة أثناء الحرب الباردة التي استمرت إلى غاية اﻧﻬيار المعسكر الشيوعي في ﻧﻬاية الثمانينيات من القرن الماضي. ولا تزال الدعاية الأيديولوجية للأحزاب والتيارات الفكرية، واحدة من العوامل المنشطة للدراسات المنصبة على الجمهور سواء تعلق الأمر بالحملات الانتخابية الدورية أو الظرفية لاستمالة الرأي العام وتجنيده حول قضايا وأفكار معينة. وتستعمل لهذه الأغراض تقنيات عالية وأساليب دقيقة في إعداد وإنجاز الحملات واستفتاءات الرأي العام ونشاطات العلاقات العامة الرامية إلى تحسين صورة الشخص أو المؤسسة أو النظام لدى الجمهور. وينطبق هذا القول بصفة خاصة على اﻟﻤﺠتمعات القائمة على مفهوم البضاعة الذي يشمل الأشياء المادية وغير المادية( 41 ) بما فيها الشخصيات التي يمكن صناعتها وتزيينها وتسويقها. فالسوق هي العيار الذي يحدد قيمة "الأشياء" بما فيها الأفكار والأشخاص، وهي لا تعترف بقيمة الشيء لذاته. (Advertising) ب-الإشهار لئن كانت الدعاية سببا غير ظاهر بوضوح في تنشيط دراسات الجمهور، لتستر الممولين غالبا وراء أهداف إنسانية أو ثقافية أو علمية، فإن الإشهار أو الإعلانات التجارية كانت ولا تزال هي المحرك البارز في إعطاء دفع قوي لدراسات الجمهور، سواء تعلق الأمر بالمعلنين عن السلع والخدمات المادية وغير المادية أو بالناشرين، أي موزعي

-92 -الرسائل الإشهارية على الجمهور، حتى الدراسات التي تنجزها مراكز علمية أو أكاديمية غالبا ما تكون وراءها مصالح تجارية معلنة أو متسترة. وقد تطورت أبحاث الجمهور في الولايات المتحدة الأمريكية بعد الحرب العالمية الثانية لتصبح تدريجيا ميدانا متخصصا يستجيب نموه لاحتياجات مجتمع صناعي/إليكتروني يركز على الجانب السلعي، فمن الطبيعي أن تظهر أغلب النظريات ونماذج الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية وتنطبع بسمات هذه البيئة البراغماتية. ( ومع الانتشار التدريجي لظاهرة "كونية" أو "عبر أممية" النشاطات الإعلامية( 42 بفضل الاستعمال المكثف لتكنولوجيات الإعلام (Transnationality, Univerality) (Globalisation" الجديدة والتي تعمل على إضفاء طابع الكونية على الجمهور("عولمة بالموازاة مع عالمية الاقتصاد والثقافة الاستهلاكية والحملات التسويقية، أصبح بالإمكانالحديث عن دراسة هذا الشكل من الجمهور المتعرض للرسائل الإشهارية من القنوات الفضائية و مواقع شبكة الواب. وينبغي هنا ملاحظة الارتباط الوثيق بين الإشهار والدعاية، حيث تكاد تختفي أهمية التفرقة بينهما، فالإعلانات هي بشكل أو آخر دعاية لبضاعة أو خدمة وهي في نفسالوقت تحمل مضامين أيديولوجية وثقافية سائدة في مجتمعات معدي ومرسلي الرسائل الإشهارية. (Public Opinion) ج-الرأي العام تنطلق فكرة الرأي العام، كعامل من عوامل تنشيط دراسات الجمهور من مقولة أن "شرعية الحكومات تقوم على رضا المحكومين"، وبالتالي تستجيب لفكرة الديموقراطية. ففي أي نظام ديموقراطي تعمل الحكومات على كسب تأييد رعاياها في القرارات الحاسمة لضمان تطبيقها بنجاعة من جهة والمحافظة على قبول الرعايا ومصالحهم تحسبا للانتخابات اللاحقة. وعلى الرغم من الغموض والتعقيد والعمومية التي لازالت تكتنف الظواهر الاجتماعية الحديثة من مثل جمهور وسائل الإعلام والرأي العام ودور كل من وسائل الإعلام

-93 -والجمهور في تكوينه وصناعته وتسويقه والأهداف الكامنة وراء ذلك، فإن اهتمام الحكومات والأحزاب السياسية وبخاصة المعارضة والمتنافسة على الوصول أو البقاء في السلطة، تحاول فهم الظروف والعوامل المؤثرة في سلوك جمهور وسائل الإعلام واحتياجاﺗﻬا للتظاهر بالعمل على الاستجابة لها أو إشباعها كسبا لأصوات الناخبين وتأييدهم. تخصص الأحزاب والأشخاص المتنافسة على السلطة أموالا معتبرة اللحملات الإعلامية ومسح وقياس توجهات الرأي العام وتمويل الصحف ووسائل الإعلام الأخرى ومراكز التحقيقات الاجتماعية المتخصصة، بصفة مباشرة في حالة وسائل الإعلام الموالية وفي شكل إشهار في أغلب الأحوال، لإجراء بحوث واستفتاءات الرأي ومحاولة التأثير وتغيير هذه التوجهات لصالح الجهات الممولة للدراسات. وعلى الرغم من أن دراسات الرأي العام ارتبط ظهورها كلازمة للأنظمة الديموقراطية ثمتلتها دراسات الجمهور مع انتشار وسائل الإعلام الحديثة، كمظهر من مظاهر الممارسةالديموقراطية، فإن بحوث الجمهور تكثفت خلال النصف الثاني من القرن العشرين ضمن تطور الدراسات الإعلامية بصفة عامة، حتى أصبحت صناعة قائمة بحد ذاﺗﻬا متخصصة في قياسات الرأي العام تعمل لحساب الحكومات والأحزاب والمصالح المالية والتجارية بما فيها وسائل الإعلام نفسها. وتستعمل أحدث وأسرع التقنيات التكنولوجية الحديثة. غير أن تلك الوسائل العالية الجودة في التصميم والأداء، يسرت فرصًا كبيرة للتلاعب بعقول الناس( 43 ) والتأثير فيالرأي العام ومراقبة اﻟﻤﺠتمع والتحكم في أفراده في بعض البلدان، إن لم يكن في جميعها ولو بدرجات مختلفة وطرق متسترة في أغلب الأحيان. وفي نفس السياق، يمكن الحديث عن تأثير الأفكار الجديدة حول الأجيال الجديدة لحقوق الإنسان، في تطور دراسات الجمهور، لاسيما بعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لسنة 1948 الذي أنشأ جي ً لا جديدًا من حقوق الإنسان هو الحق في الإعلام والحقوق اﻟﻤﺠاورة والمشاﺑﻬة( 44 )، حيث أصبح هذا الحق نظريا ثم قانونيا منذ سنة 1966 ، من حق الجمهور

-94 -أن يطلع على المعلومات والآراء التي تلبي حاجاته وتستجيب لاهتماماته، وبالتالي يفترض أن تجرى دراسات للكشف عن احتياجات الجمهور الإعلامية المتغيرة بتغير ظروف المكان والزمان، بصرف النظر عن كونه مستهلكا و/أو ناخبا. (Scientific Needs) د-الاحتياجات العلمية برزت الحاجة إلى دراسة جمهور وسائل الإعلام دراسة معمقة لأهداف علمية/أكاديمية في النصف الثاني من القرن العشرين بعد التقدم الهائل في الدراسات المتعلقة بنظام مصادر الرسائل الإعلامية ومضامينها ووسائل الإعلام والآثار التي قد تحدثها في سلوكيات الجمهور. فالكم الهائل من الدراسات التسويقية وتوجهات الرأي العام، وفرت مادة دسمة من المقاربات الأمبريقية التي دفعت الباحثين الإعلاميين إلى اختبارها وإعادة صياغتها في محاولة إثراء مشروع النظرية العلمية للإعلام والاتصال. وقد ازدادت الحاجة إلى مثل هذه الدراسات الإعلامية، بعد تبني عدد كبير من الدول الحديثة الاستقلال المسماة خلال الستينيات "بلدان العالم الثالث"، أفكار الحداثة والتنمية وقدرات وسائل الإعلام على المساهمة في عملية الانتقال من مجتمعات تقليدية إلى مجتمعات حديثة وفقا لنظرية الإعلام الإنمائي( 45 ). وقد تجسد ذلك، خاصة، في إنشاء معاهد متخصصة في الدراسات الإعلامية على مستوى أغلب جامعات تلك الدول وإشراف منظمة اليونسكو على برامج إنشاء وتنمية أنظمة إعلامية مستوحاة من نماذج .(Goal-Societies) الأنظمة الإعلامية في اﻟﻤﺠتمعات/الغاية وكانت البداية الفعلية للاهتمام العلمي بجمهور وسائل الإعلام مع ظهور فكرة الوظائف التعليمية لوسائل الإعلام حيث أجرى علماء النفس السلوكي بحوثا يسرت نظريات التعليم واستعمال وسائل الإعلام في أغراض التعليم والتدريب المهني. وقد استفاد الباحثون الإعلاميون من الوسائل الفنية التجريبية والمخبرية والأساليب الإحصائية المتقدمة وعمليات المسح الاجتماعي في إجراء دراسات متخصصة على مستوى المعاهد والكليات في أغلب الجامعات العالمية أسفرت عن تكوين جيل جديد من الباحثين الإعلاميين ينتمون في أغلبيتهم إلى اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية حيث تتزايد الحاجة إلى توظيف

-95 -المعارف العلمية والمهارات المكتسبة. وقد حاول هؤلاء الباحثون الذين تخرجوا من جامعات الدول الرائدة في مجال الدراسات الإعلامية، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، تكييف تطبيق معارفهم على مجتمعاﺗﻬم التي تختلف في سياقاﺗﻬا الثقافية والاجتماعية والحضارية والاقتصادية. غير أن مثل هذه المحاولات غالبا ما تصطدم بمعوقات سياسية وثقافية وحضارية في بيئات ليست فقط غير مبالية بالتحقيقات الاجتماعية، ولكنها تبدو أحيانا معادية لها، لما قد يترتب عنها من إخراج معطيات، تعتبر شخصية أو عائلية، إلى الفضاء العمومي. ولذلك نجد جل الباحثين في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة العهد بالاتصال يكتفون بدراسات تعليمية إما للحصول على درجة علمية أو ترقية مهنية. Audience Composition Theories 2. نظريات تكوين الجمهورلازالت الدراسات الوصفية المنبثقة عن التوسع في استعمال السوسيوغرافيا تشكل الطابع الغالب لأبحاث الجمهور وجل الدراسات المهتمة ،(Sociography) باستعمال وسائل الإعلام وتأثيراﺗﻬا على الجمهور، ولكن نتائج هذه الأبحاث لا تكتسي أهمية كبرى بالنسبة للتراكم المعرفي لأن منطلقاﺗﻬا وأهدافها الغالبة إما تجارية أو انتخابية ظرفية. هذه الملاحظة تنطبق على اﻟﻤﺠتمعات المنتجة والمصدرة للتكنولوجيا والأيديولوجيا "الإعلاميتين". أما في اﻟﻤﺠتمعات الهامشية، فتكاد تنعدم فيها مثل هذه الدراسات لأسباب حضارية أولا ثم سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية، ثانيا. ورغم الكم الهائل من الدراسات التسويقية التي تجرى على تعرض الجمهور لمحتويات وسائل الإعلام المختلفة والمعطيات التي توفرها عن الجمهور، فإن توظيف نتائجها لازال محدودا لاقتصارها على عوامل ديموغرافية واجتماعية تستعمل لتحديد حجم وتشكيل الجمهور وطبيعة أنماط سلوكياته. أن السن والطبقة الاجتماعية أو الدخل ،(McQuail, يرى مكويل ( 1984 ومستوى التعليم لها أهمية كبيرة في تحديد حجم جمهور أي وسيلة إعلامية، لأن كلا منها يتدخل في تحديد حجم الوقت وكمية المال اللازمين لاستعمال وسائل الإعلام. فالسن

-96 -يحدد مدى الاستعداد والحرية في اختيار واستعمال وسائل الإعلام، حيث أن الأطفالالصغار، مثلا، يخضعون لاختيار العائلة ويتعرضون للتلفزة أكثر من أي وسيلة أخرى. ومع تقدم السن، يكتسب الإنسان حرية في تعامله مع وسائل الإعلام خارج البيت، وتؤدي هذه الحرية إلى استعمال الراديو أو الذهاب للسينما والمسرح مثلا. وعند ما يصبح الشخص رب عائلة يعود إلى السياق المترلي ولكن باهتمامات مختلفة: يخصص، مثلا، وقتا أكثر لقراءة الصحف والاهتمام بقضايا الإعلام والفكر والثقافة. أما الدخلالمرتفع، فيقلل من استعمال التلفزة بفضل ما يوفره من إمكانيات الوصول إلى وسائل إعلامية أخرى أكثر تكلفة مثل الذهاب إلى المسرح أو البقاء على الخط بدون انقطاع والتعليم العالي والمسئولية المهنية يلعبان أيضا دورا هاما في اختيار .(Non stop online) المحتوى الإعلامي والفني الراقي والجدي. هذه الاعتبارات وغيرها مثل النوع ومكانالإقامة تساعد على وصف الجمهور وصفا مقبولا وتساعد على التقرب من حجمه ونوعيته. ولقد أسفرت الدراسات عن تأسيس مجموعة من النظريات تتكامل فيما بينها ﺗﻬدف إلى تصنيف الجمهور وفق فئات (Typology) لإعطاء نمطية وصفية للجمهور اجتماعية وشرائح ديموغرافية وتحديد خصائصها وأساليب اتصالها ليسهل في النهاية تحليل واقعها المعقد في سياق اجتماعي وثقافي-تاريخي. ويمكن تقسيم هذه النظريات إلى ثلاثة أنواع رئيسة، يهتم النوع الأول بالعروض التي تقدمها وسائل الإعلام، ويخص النوع الثاني شروط التوزيع وإمكانيات الاستقبال، بينما يتعلق النوع الثالث بطلبات الجمهور. ونتطرق فيما يلي لأهم النظريات المتداولة في :( الأدبيات الإعلامية الانجلوسكسونية بصفة خاصة، لكوﻧﻬا الرائدة في هذا الميدان( 46 :(Historical Accident) أ-نظرية الحدث التاريخي قد يثير هذا العنوان بعض الغموض، فالنظرية في حد ذاﺗﻬا واسعة، ولكنها تتضمن عنصرين رئيسيين في كل بنية لجمهور معين ويتدخلان بشكل مباشر في فهم بعض جوانب تكوين جمهور وسيلة إعلام معين من وجهة نظر تاريخية.

-97 -العنصر الأول: ويتعلق بتاريخ وسيلة الإعلام نفسها، حيث أن هذه الوسائل تطورت تاريخيا بالتدريج في توجهها لجماعات اجتماعية معينة قبل أن تتوسع لجماعات أخرى. فالجريدة مثلا، وجهت في أول الأمر إلى قراء ذكور مدنيين (حضر=يقيمون في المدن)، ينتمون إلى طبقة اجتماعية متوسطة، يشتغلون في الحقل السياسي أو عالم الأعمال، ولا زالت الصحافة النوعية تتطور في هذا الاتجاه، بعد أن توسعت الصحافة الشعبية إلىالطبقات الجماهيرية نتيجة لتطبيق مبدأ الإنتاج الجماهيري على الصناعة الصحافية. كما للترفية والتسلية (Domestique) أن التلفزة، وريثة الفيلم والراديو، وجدت كوسيلة مترلية وقضاء وقت الفراغ، تتوجه في الغالب إلى شرائح اجتماعية يفترض أﻧﻬا تمكث في البيت، مثل النساء والأطفال دون سن التمدرس والعجزة والمرضى والعاطلين عن العمل. العنصر الثاني: ويخص نجاحات بعض وسائل الإعلام في تكوين وتطوير هوية أو "شخصية" إعلامية متميزة تتجه لنوع معين من الجمهور، مثل هيئة الإذاعة والتلفزيون Herald ) الفرنسية وهيرالد تريبيون (Le Monde) وجريدة لوموند (BBC) البريطانيةالأمريكية. فهذه النظرية تعنى بتفسير نوعية جمهور الوسيلة الإعلامية من (Tribune خلال تحليل مضمون العرض الذي تقدمه، وهو مرتبط بمجرى الزمن، حيث يلعب التاريخ دورا في تكوين حجم ونوعية جمهور الوسيلة الإعلامية تدريجيا مع تكوين تلك "الشخصية" الإعلامية المتميزة. :(Market Management Theory) ب-نظرية إدارة السوق ﺗﻬتم هذه النظرية أيضا بالعرض الذي تقدمه وسائل الإعلام لأﻧﻬا تعتني بشكل مباشر بالسوق سواء تعلق الأمر بالوسيلة الإعلامية كسلعة تطرح في السوق أو كناقل لرسائل إشهارية حول سلع مادية أو خدمات موجهة للزبائن. وهي تشير إلى تأثير الإشهار على السياسة الإعلامية للمؤسسات ومضامين الرسائل الإعلامية التي تنقلها إلى جمهور معين يستهدفه المعلن، حيث يتعين على المؤسسة الإعلامية التجارية أن تكيف منتوجها الإعلامي مع نوع الجمهور الذي توجه إليه الرسائل الإشهارية. ونوع الجمهور المستهدف وحجمه يلعبان دورا أساسيا في النجاح أو الفشل وإدارة سوق وسائل

-98 -الإعلام تستهدف بالضبط الكشف عن الآليات الممكنة لرفع حجم عدد جمهور وسيلة إعلامية إلى أكبر عدد ممكن. وقد تم إنشاء الأنظمة الإعلامية في اﻟﻤﺠتمعات الليبرالية، خاصة الأنجلوسكسونية (بريطانيا والولايات المتحدة وأستراليا...) على أساس دراسات قبلية لميكانيزمات السوق لجذب أكبر قدر ممكن من الجمهور. فلا يمكن إقامة مشروع إعلامي ناجح دون دراسة دقيقة توقعية لمستهلكي الرسائل الإعلامية والإعلانية. :(Individual Differences Theory) ج-نظرية الفرو قات الفردية Giving The Public ) " وترتكز هذه النظرية على مقولة "إعطاء الجمهور ما يريد وهي تندرج أيضا ضمن نظريات العروض التي تقدمها وسائل ،(What it Wants الإعلام. وجوهر هذه النظرية أن تكوين جمهور وسيلة إعلامية هو نتيجة أفعال واختيارات عدد واسع من الأفراد، ويتوقف كل فعل أو اختيار على اختلاف الأذواق والمصالح والاهتمامات واختلاف القدرات العقلية للأفراد. ويجب أن يحصل الجمهور على ما يريد في ظل شروط المنافسة الاقتصادية والتعددية السياسية والثقافية وفقا لقوانين العرض والطلب. وترى هذه النظرية البراغماتية أن مختلف أنواع المحتوى المقدم علىأساس الدراسة و التجريب من شأنه أن ينبئ بتوقعات معقولة حول حجم وتكوين الجمهور. :(Differential Leisure Resources) د-نظرية اختلاف مصادر الترفيه تركز هذه النظرية التي تندرج ضمن نظريات الطلب، على الاستعدادات والفائدة من استقبال الرسائل الإعلامية أكثر من تركيزها على المحتوى أو الاختيار النشيط للمحتوى من قبل الجماعات الاجتماعية. فالأمر بالنسبة لهذه النظرية يتوقف على ثلاثة عناصر: وقت الفراغ المتوفر، والمستوى التعليمي، ووفرة المال، حيث يمكن النظر إلى استعمال وسائل الإعلام من قبل مختلف الفئات الاجتماعية، كمركب لكل واحد من هذه العناصر الثلاثة، وبالتالي، فإن النساء والأطفال والمسنين هي فئات يتوفر لديها وقت فراغ كبير وقلة من المال. فهذه الفئات تقبل على استعمال وسائل إعلامية غير مكلفة والتي تأخذ وقتا أوسع. كما أن المستوى الثقافي له دور في تكوين الجمهور إلى جانب

-99 -الدخل، وتوفر وسائل ترفيه وإعلام بديلة لوسائل الإعلام الجماهيرية. :(Functional Theory) ه-النظرية الوظيفية تتمحور هذه النظرية التي هي من نظريات الطلب أيضا، على الحوافز التي تدفع الجمهور إلى استعمال وسائل الإعلام الجماهيري ﺑﻬدف إشباع حاجاته. وينبغي وفقالهذه النظرية أن نتوقع أن الجمهور يبحث في وسائل الإعلام دائما عما يشبع رغباته وعما يساعده على إيجاد الحلول لمشاكله النفسية والاجتماعية ويشبع خاصة حاجاته إلى الإعلام والترفيه والتربية. فالبحث عن حلول "المشاكل" وإشباع "الحاجات" التي تقدمها وسائل الإعلام يحدد حجم ونوع الجمهور. غير أن هذه العناصر متغيرات تابعة للظروف الاجتماعية والفردية وشروط الحياة العامة، ومن ذلك أن تكوين الجمهور يعكس الربط بين بعض الأنواع من المحتوى والاحتياجات النوعية لجماعات اجتماعية معينة. تبدو هذه النظرية أكثر ملاءمة لدراسة تكوين الجمهور، إلا أنه يؤخذ عليها أﻧﻬا تخلط بين المحتوى مع أن مضمونًا واحدًا لا يمكن أن ،(One-to-One والوظيفة في علاقة (واحد لواحد يشبع احتياجات عديدة ومتنوعة، ولا يمكنه أن يحل مشاكل نفسية واجتماعية مختلفة، وأحيانًا متباينة. وهناك أيضا بعض الغموض، مما قد يؤدي إلى الخلط بين ما يتحصل عليه فعلا الجمهور وبين ما يريده و ما يحتاجه. :(Socio-cultural Explanation) و-نظرية التفسير السوسيو-ثقافي الواقع أن محاولات تفسير ميكانيزمات تكوين جمهور وسائل الإعلام وفقًا لقانون السوق (العرض والطلب) تقدم تفسيرا مجزأ حسب الزاوية التي ينظر منها إلى تكوين الجمهور: من زاوية تاريخية، استهلاكية، اختلافات فردية، وظائف وسائل الإعلام الاجتماعية...وكل واحدة ﺗﻬمل على انفراد السياقات الثقافية والاجتماعية التي يوجد فيها الجمهور والظروف المادية والتقنية التي تعد وتعرض فيها الرسائل الإعلامية وطلبات المحلية، حيث أن الأفراد، واحتمالا (Life-Space) الجمهور المرتبطة بفضاء الحياة الجماعات أو الفئات، يميلون إلى إعطاء الاهتمام للمحتوى الإعلامي المتعلق بالمحيط القريب( 47 ) منهم وبالأشياء المألوفة لديهم والإيجابية بالنسبة إليهم والتي لا تشكل خطراً

-100 -وتعادل أو تخضع للقيم الاجتماعية والروحية السائدة. ومن هنا فإن مناهج الأبحاثوالدراسات الموضوعية المعتمد عليها تأخذ بعين الاعتبار ظروف البيئة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وخاصة ظروف المكان والزمان لكل جمهور. 3. الاتجاه الأمبريقي في أبحاث الجمهور رأينا أن النظريات والنماذج المتعلقة بالجمهور تتسم بنوع من التباين في أطروحاﺗﻬا وأحيانا بتناقض في نتائجها. وقد يرجع ذلك إلى درجة العلمية التي بلغتها العلوم الاجتماعية في محاولتها الاقتراب من مستوى اليقين والثبات في العلوم الطبيعية. إذ ساعدت محاولات تطبيق مناهج العلوم التجريبية على العلوم الاجتماعية وتوسيعها إلى علوم الإعلام والاتصال، على ظهور نوع من الدراسات الميدانية، يطلق عليه عادة تعتمد على المعطيات الواقعية أكثر من (Empirical Researches) " "الأبحاث الأمبريقية اعتمادها على النظريات التي تبقى مع ذلك تقود خطوات البحث الأمبريقي وتؤطر أساليبه. ويستخدم البحث الأمبريقي منهجا معينا ذا قواعد معينة تؤدي إلى نتائج معينة. ويمكن اختبار صحة المنهج المستخدم والنتائج المتوصل إليها بحيث إذا استخدم باحثون آخرون نفس المنهج في سياقات اجتماعية وثقافية متشاﺑﻬة، وجب الوصول إلى نفس النتائج، و إلا هناك خطأ ما ينبغي البحث عنه وتصحيحه. فإذا توصل باحث على سبيل المثال إلى أن "س" من جمهور حصة "آخر كلمة"( 48 ) التلفزيونية في الجزائر هم من فئة الشباب الأقل من "ص" سنة، باستعمال أسلوب الاستمارة، وجب أن يتوصل باحث آخر في نفس الظروف إلى نتائج تقارب قيم "س" العددية في البحث الأول. فالبحث الأمبريقي يمكن التحقق من نتائجه ومدى مطابقتها للواقع، ويمكن للبحث الأمبريقي ﺑﻬذه الصفة أن يختبر صحة أو خطأ فرضية أو تحليل نظري، مثل ما فعل لازارسفالد وآخرون بشأن نظرية التأثير البالغ والشامل لوسائل الإعلام على المتلقين، حيث أثبتت نتائج البحث الميداني الذي أجراه هذا الفريق على دور ومكانة وسائل الإعلام في الحملة الانتخابية الرئاسية، بطلان نظرية "الوخز الإبري" أو " القذيفة السحرية" التي تمارسها وسائل الإعلام على أفراد "اﻟﻤﺠتمع الجماهيري"، وفقا للافتراضات

-101 -السابقة لهذه الدراسة. وعلى الرغم من الانتقادات التي وجهت للدراسات الأمبريقية والتشكيك في قيمتها العلمية، فإﻧﻬا تتميز بما يلي: -الموضوعية، أي الابتعاد عن الذاتية بقدر التقرب من الواقع موضوع الدراسة. -إمكانية التحقق من النتائج، أي إمكانية إعادة الدراسة للتأكد من صحة أو خطأ النتائج المتوصل إليها. -استخدام أسلوب أو منهجية بحث مناسبة للقضية، موضوع البحث الأمبريقي. وللاستفادة علميا من نتائج الأبحاث الأمبريقية، يوصي الاختصاصيون بضرورة مراجعة جملة من الاعتبارات منها، 1) الاستمرار مع النتائج السابقة، أي أن الباحث مطالب بالإطلاع على نتائج الأبحاث السابقة التي أجريت حول موضوع بحثه، و 2) الانسجام بين محتوى الفرضيات والنتائج المتوصل إليها، و 3) احترام صارم للأمانة العلمية وأخلاقيات البحث لتفاديالتلاعبات السياسية التي غالبا ما تحاول توجيه نتائج الدراسة، وبخاصة في ميدان سبر .( الآراء( 49 ويمكن حصر أهم جوانب الدراسة الأمبريقية فيما يلي: أ-الأبحاث الأمبريقية التي يشار إليها في الأدبيات الأنجلوسكسونية عادة بأبحاث أي ،(fieldwork) ترتكز بالأساس على العمل الميداني ،(Audience Research) الجمهور جمع المعطيات والبيانات والمعلومات المتعلقة بحجم الجمهور وبنيته الديموغرافية والمهنية والسوسيو-ثقافية وأنماط التفاعل مع الرسائل الإعلامية. وبتأثير من نفس العوامل السياسية والاقتصادية التي أدت إلى ازدهار دراسات الجمهور النظرية، وتطور الأبحاث الميدانية في اتجاه تبسيطي مضر أحيانا بالتراهة والجدية والصرامة العلمية. ولكن هذا الاتجاه التبسيطي يبدو مجديا اقتصاديا وسياسيا، حيث ازدهرت اقتصاديات أبحاث الجمهور، خاصة سبر الآراء والدراسات التسويقية حتى أصبحت مجالا واسعا للتنافس بين أطراف عديدة منها الحكام والسياسيين والمعلنين والتجار ومكاتب الدراسات ومصنعي أجهزة القياس الإليكترونية. كما تتسابق صناعات تقنيات سبر

-102 -(Audiomètre, People Meter) الآراء على تطوير الآلات الأوتوماتيكية والإليكترونية تحولت من القياس الكمي الذي يقتصر على متابعة حالة أجهزة الاستقبال الإذاعي والتلفزيوني ونسخ سحب الجرائد واﻟﻤﺠلات ومقاعد دور السينما والمسارح، إلى قفزة نوعية تحصي وتفرز الأشخاص الذين يشاهدون ويستمعون ويقرءون ويتفرجون على عرض درامي أو يبحرون افتراضيا عبر المواقع الإليكترونية. تتم عمليات الإحصاء والفرزوالتصنيف بسرعة فائقة بفضل المعلوماتية التي تـطور يوميا أدوات الإحصاء وبرمجيات المعالجة الإليكترونية والتحكم عن بعد والبريد الإليكتروني وأنظمة الرسائل القصيرة للهاتف الرقمي والتيليماتيك وغيرها من التقنيات المتطورة بسرعة مذهلة تصعب متابعتها ورصد انعكاسات بنفس السرعة. ب-أساليب الأبحاث الأمبريقية الشائعة هي أخذ عينة تمثيلية للجمهور المراد بحثه وقياس حجمه وكيفية تشكيله وأنماط استجاباته للرسائل الإعلامية، إلى جانب قياس فئات العينة: السن، والجنس، والمستوى التعليمي، والوضع الاجتماعي أو مستوى الدخل، والمهنة، والدور الاجتماعي، ومكان الإقامة. تأخذ بعين الاعتبار الخصائص السيكولوجية والسوسيولوجية والسياقات الاجتماعية والسياسية والثقافية التي يجري فيها التفاعل بين الجمهور والرسائل الإعلامية. وهناك ثلاثة أساليب تستعمل على نطاق واسع في دراسة جمهور أي وسيلة إعلامية: ويستعمل خاصة في عملية الكشف ،(Experimental) -أسلوب البحث التجريبي عن الخصائص السيكولوجية والاجتماعية والتفاعل الاجتماعي وتأثير السياقات المتنوعة في استجابة الجمهور للرسائل الإعلامية. ويقوم أساسا على الاستجوابات ،(Survey Method) -أسلوب المسح والاستمارات لتحديد فئات الجمهور على أساس الجنس والسن ومستوى التعليم والوظيفة والمواقف والآراء...

-103 -ويستخدم الملاحظة ومتابعة الحالة المدروسة ،(Case Study) -أسلوب دراسة الحالة لفترة زمنية معينة، والمقابلة الجماعية أو الفردية والوثائق. وهو أسلوب لبحث ظاهرة معينة في فضاء معين، لكن نتائجها غير قابلة للتعميم. ج-مؤسسات أبحاث الجمهور: ظهرت أبحاث الجمهور الميدانية مع ظهور وسائل الإعلام الإليكترونية (الإذاعة في العشرينيات والتلفزيون في الخمسينيات) في كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية، ثم تلتها فرنسا بعد إدخال الإشهار التجاري في التلفزيون سنة 1968 . ولم تعرف هذه الأبحاث أية انطلاقة جدية في الجزائر بعد أكثر من أربعة عقود من الاستقلال، كما هو الشأن في البلدان المشاﺑﻬة لها في الظروف الديموغرافية والسياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والعلمية. وقد يرجع ذلك إلى جملة من العوامل منها على وجه الخصوص: -انعدام المعطيات الإحصائية الدقيقة أو عدم نشرها، -حداثة التعددية السياسية والإعلامية، أي غياب مبررات التنافس التجاري والسياسي على المواطن كزبون وكناخب، -غياب مؤسسات البحث العلمي وتقاليد التحقيقات والتحريات الاجتماعية. -غياب تقاليد التعامل مع المحققين، وأحيانًا الخوف منهم والتشكيك في نوايهم -إخفاء الحقيقة نتيجة الريب والخوف، وأحينا اللجوء للكذب لتضليل المحققين غير أن إقبال الجزائر على الاندماج في الاقتصاد المعولم وتعدد وسائل الإعلام الإليكترونية التي يتعرض لها الجمهور الجزائري، أصبح يشكل مؤشرات جديرة بالاعتبار عند الحديث عن مستقبل أبحاث الجمهور في الجزائر. ورغم ذلك فهناك محاولات ذات أهمية قام ﺑﻬا جيل جديد من الباحثين في قسم علوم الإعلام والاتصال 2006 ) تمثلت خاصة في مناقشة 144 -بجامعة الجزائر خلال العقد الأخير ( 1995 أطروحة ماجيستر ودكتوراه دولة في مختلف مجالات الدراسات الإعلامية، منها 30 دراسة تعالج بصفة مباشرة أو غير مباشرة مختلف مظاهر الجمهور قام ﺑﻬا أساتذة و/أوطلبة في إطار واجبات بيداغوجية ﺑﻬدف الحصول على درجة علمية أو ترقية مهنية،

-104 -يمكن أن تشكل منطلقات لأبحاث الجمهور في سياق الآفاق التي تميز التوجه الاجتماعي-السياسي العام( 50 ). وعموما، هناك ثلاثة أنواع من المؤسسات التي تقوم بأبحاث الجمهور لأهداف تجارية و/أو سياسية و/أو علمية. -وسائل الإعلام: تنجز المؤسسات الإعلامية دوريا أبحاثا لمعرفة جمهورها في محاولة لتلبية رغباته وإشباع حاجاته للإعلام والتثقيف والتسلية والترفية، والتي تختلف من جمهور إلى آخر، وخاصة لزيادة مبيعاﺗﻬا ومدا خيلها من الإشهار الذي يشكل عموما النسبة الأعظم في تمويل وسائل الإعلام التجارية. وتتوفر المؤسسات الإعلامية الجدية الكبرى والصغرى على دوائر وأحيانا مراكز متخصصة، مهمتها متابعة التغيرات التي تطرأ على حجم الجمهور وحاجاته ومواقفه من نشاطات المؤسسة. وتكاد لا تخلو أية مؤسسة جدية من مصلحة ﺗﻬتم بمتابعة حالة الجمهور متابعة دورية منتظمة لا تتجاوز أسبوعا بالنسبة ﻟﻤﺠموع البرامج ويوميا بالنسبة لبعض الأنواع من البرامج. -مكاتب دراسات، تنجز دراسات مسحية عند الطلب لجهات تجارية في اﻟﻤﺠتمعاتالتنافسية، حيث تشكل هذه الدراسات سوقا اقتصادية وإعلامية مزدهرة، ولكن الدراسات التقويمية للسياسات الإعلامية( 51 ) تكاد تنعدم في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية إلا في حالات نادرة وعلى مستوى هيئات رسمية (وزارات الإعلام، معاهد استراتيجية، مصالح الاستعلام والاستخبارات) لأهداف استمالة ومراقبة الرأي العام ومحاولة التحكم في توجهاته. -مؤسسات علمية، مثل معاهد العلوم الاجتماعية أو معاهد متخصصة لأسباب علمية أكاديمية. وتقوم المؤسسات الجامعية بأبحاث عند الطلب لجهات صناعية أو تجارية أو سياسية، وقد يكوّن الأكاديميون فرق بحث خاصة لمشروع معين تموله جهة معينة لأهداف تخصها. لقد تبين من خلال هذا العرض لبعض العناصر التنظيرية والتاريخية التي ساهمت في بناء إطار تأملي تستند إليه مختلف المقاربات التي تناولت بالدراسة والبحث

-105 -والتمحيص مختلف الجوانب المتعلقة بتطور النظرة لطبيعة العلاقات التي قامت فيالماضي والقائمة في الحاضر والتي يمكن أن تقام في المستقبل بين وسائل الإعلامكمصدر أساسي، إن لم يكن وحيدا، لرسائل من شأﻧﻬا أن تعمل على إشباع حاجات اﻟﻤﺠتمع المتنامية للإعلام والتثقيف والتسلية والترفيه من جهة، وبين الجمهور كأفراد وجماعات من جهة ثانية. كما سمحت هذه الخلفيات النظرية بمسح الأدبيات الأساسية المتعلقة بمفهوم جمهور وسائل الإعلام وطبيعة هذه الظاهرة السوسيولوجية التي هي سمة من سمات اﻟﻤﺠتمعات الحديثة، وقد تبقى واحدة من السمات الرئيسة ﻟﻤﺠتمع ما بعد الحداثة ذي الصبغة الإليكترونية. هذا من جهة، ومن جهة أخرى، سمح لنا هذا العرض في جزئه المتعلق بصيرورة دراسات الجمهور وعوامل تطورها التاريخي وطبيعتها الأمبريقية الغالبة، بالتطرق للمقاربات التي حاولت أن توظف خلاصات الدراسات السيكولوجية والسوسيولوجية في تفسير السلوك الاتصالي لجمهور وسائل الإعلام ومحاولة فهم الآليات التي تتحكم في حدوثه وتوجيهه، الأمر الذي يسمح لنا بالانتقال إلى الفصل الثالث من هذه الدراسة المتعلق بتطور دراسات الجمهور من أبحاث التأثير( 52 ) إلى دراسة التلقي في إطار الاتجاه النقدي للدراسات الثقافية، ثم سنحاول معالجة مفهوم الجمهور في "عالم مابعد الجمهور" الناجم عن التأثيرات العميقة التي تحدثها تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة.

-106 -الهوامش -1 يشمل الإطار الفلسفي للثقافة الليبرالية على الطريقة الأمريكية الدراسات الأمبريقية، وخاصة دراسات التسويق التجاري والسياسي التي يتم من خلالها التأكد من نفعية أو عدم نفعية الفكرة مهما كانت طبيعتها. -2 تفاصيل أكثر في مبحث التاريخ الطبيعي لدراسات الجمهور في الفصل الثالث من هذه الدراسة. -3 تطورت دراسات الجمهور في الولايات المتحدة الأمريكية (أمبريقيا) وبريطانيا (نظريا) ( ثم تبعتها مجتمعات أخرى مثل فرنسا (بع إدخال الإشهار في التلفزيون سنة 1968 وبلجيكا وكندا... 4-Fridson Eliot, The concept of Mass Communication research, American Sociological Review, 1993, p.83-5 محمد عبد الحميد، دراسات الجمهور في بحوث الإعلام، عالم الكتب، القاهرة 1993 ص. 91 -6 على قسايسية، مداخل أساسية لدراسات الجمهور، في "الوسيط في الدراسات الجامعية"، الجزء الأول، دار هومة، 2002 7-Ali Kessaissia, The Role of the Algerian Media in Global development, Paper Prepared to a Seminar on Home Crisis, CCCS, Birmingham, March 1998, eedition on http//:Alik.dzblog.com 8-Blumer H, Mass, the Public and Public Opinion, Burners, 1989 -9 شون ماك برايد وآخرون، أصوات متعددة وعالم واحد، الشركة الوطنية للكتاب، الجزائر، 1983 10-McPhail, Electrnic Colonization, Sage Publication, YN, London, Toronto, 3rd ed, 1985 -11 عزي عبد الرحمان، الزمن الإعلامي... مجلة المستقبل العربي، بيروت، 2005 ص. 70 -12 كثافة استعمال مثل هذه المصطلحات تتراءى من خلال النصوص المتواجدة على خاص ب (Google.Com) الخط : 97.600.000 نص موجود على محرك البحث وأكثر من (Reception Studies) و 48.000.000 ل (Global Audience Studies)

-107 -خلال شهر أفريل 2006 ، و تحين باستمرار مما ، (Ubiquitous Audience) 7.000.000 ل يضاعفها تبعا لغزارة الإنتاج باللغة الإنجليزية. 13-Lewis, G.H., Taste cultures and their composition, Towards a New Theoretical Perspective, in Katz and Szecsko, 1980: 201-217 14-Clausse R., The Mass Public at Grips with Mass Communication, International Social Science Journal, 20(4) :625-643, 1969 ، -15 علي قسايسية، مدخل لإشكالية جمهور الواب، اﻟﻤﺠلة الجزائرية للاتصال، العدد 18 2004 ص. 157 16-Siebert F.; T. Peterson and W.Schramm, Four Theories of the Press, Urbana III, University of Illinois Press, 1956 17-McQuail D., Mass Communication Theory, Sage publications, 1984, p.151 18-McQuail D., Towards Sociology of Mass Communication, Macmillan, London, 1969 19-Blumer H., op.cit. p.124 20-Dewey J., The Public and its Problems, Holt Rinehart, NY, 1972 21-Mills C.W., The Power Elite, Oxford University Press, NY, 1956 22-Seymour-Ure C., The Political Impact of the Mass Media, Constable, London, 1974 23-McQuail D., (1984), op.cit. p.152 24-Merton R. K., Social Theory and Social Structure, Glencoe III, Free Press, 1957, p.209 -25 محمد عبد الحميد، مرجع سبق ذكره ص. 185 26-Lazarsfeld P.F.; et al, the People’s Choice, Duell Sloan and peace, NY, 1944 27-Schramm W. et al, Television in the lives of our children, Stransford University Press, Stransford, 1961 -28 على قسايسية، المفهوم الكمي للجمهور، في دراسات جامعية، الجزء الثاني، دار هومة، الجزائر، 2003 29-Ktaz, E. and P.F. Lazarslefd, Personal Influence, Glencoe III, Free Press 1955 30-Ennis, P. The Social Structure of Communication Systems, A Theoretical Proposal, University of Chicago, 1961 31-Ennis, ibid. p.25 32-Freidson, E., Communication Research and the Concept of the Media, American Sociological Review, 18(3):313-317, 1953

-108 --33 تتجلى المساهمات النظرية لهؤلاء الباحثين من خلال المؤلفات التالية: -Morley, D., Family Television: Cultural Power and Domestic Leisure, Comedia/Routledge, London, 1986 -Morley. Television, Audiences and Cultural Studies, Routledge, London, 1992 -Lull, J., The Social Uses of Television, Wartella and windalh, 1983 34-Renuy Rieffel, Sociologie des Medias, Paris, 2001 35-Thompson, N., Responsible and effective Communication, Boston Mifflin, 1978 -36 عزي عبد الرحمان، مرجع سابق، ص. 73 37-Ali Kessaissia, The Legal Aspects of The Transnational Flow of Information, Unpublished MA Thesis, University of Wales Cardiff, UK, 1988 (University of Algiers Library) 38-Ali Kessaissia, The Nature of the Current Principles Governing the Use of the Mass Media, Les Annales de l’Universite d’Alger, Tome 2, No11, 1998 -39 علي قسايسية، عوامل تطور دراسات الجمهور، في الوسيط في الدراسات الجامعية، الجزء الخامس، دارهومة للنشر، الجزائر، 2003 -40 تطلق الدعاية في مفهومها الشعبي على الإعلانات التجارية وهذا راجع إلى التداخلبين الموضوعين من حيث الأسباب والوسائل والأهداف أيضا. -41 برهان غليون وسمير أمين ، ثقافة العولمة وعولمة الثقافة، دار الفكر المعاصر، بيروت، 2002 -42 مؤيد عبد الجبار الحديثي، العولمة الإعلامية، الأهلية، عمان، 2002 -43 السعيد بومعيزة، التضليل الإعلامي وأفول السلطة الرابعة، اﻟﻤﺠلة الجزائري للاتصال، العدد 2004 ،18 ، -44 علي قسايسية، التشريعات الإعلامية الحديثة، اﻟﻤﺠلة الجزائري للاتصال، العدد 8 1992 45-Schramm, W., Mass Media and National Development, Stransford University Press, Stansford, 1964 46-McQuail, D. (1984), op.cit. p. 164 -47 لعل سياسة إنشاء محطات إذاعية محلية في الجزائر، بمعدل إذاعة لكل ولاية تقريبايستند في تبريره إلى نظرية الإعلام الجواري، والتوازن الجهوي وضمان نوع من المساواة في الوصول إلى وسائل الإعلام العمومية والتعبير عن الخصوصيات الثقافية المحلية... ولو

-109 -أن خلق هذه المحطات يخضع في الواقع إلى اعتبارات ديماغوجية بدرجة أولى وسياسيةبدرجة ثانية. -48 حصة إشهارية للألعاب والتسلية قدمها التلفزيون الجزائري، منذ سنة 2005 إلى غاية ﻧﻬاية 2006 من تمويل متعامل الهاتف النقال، نجمة. -49 جان ستوتزل، ترجمة عيسى عصفور، استطلاع الرأي العام، منشورات عويدات، بيروت، 1982 -50 سجل دائرة ما بعد التدرج قسم علوم الإعلام والاتصال، كلية العلوم السياسية (2006-والإعلام، جامعة الجزائر، ( 1995 -51 محمد عبد الحميد، نظريات الإعلام واتجاهات التأثير، عالم الكتب، القاهرة، 2000 -52 على قسايسة، مقاربات السلوك الاتصالي للجمهور، في الوسيط في الدراسات الجامعية، العدد الحادي عشر، دار هومة للنشر، الجزائر، 2005

-110 -الفصل الثالثتطور مقاربات الجمهور خلفية التاريخ الطبيعي لأبحاث التأثيرت . I 1. مرحلة ما قبل التحريات العلمية 2. مرحلة التحريات العلمية 3. مرحلة ما بعد التحريات العلمية تطور مقاربات الجمهور . II 1. أنموذج التأثير 2. أنموذج التلقي 3. مؤشرات أنموذج جديد

-111 -الفصل الثالث تطور مقاربات الجمهور لقد تبين من خلال عرض بعض الجوانب النظرية والمفاهيمية المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام والدراسات الخاصة به، أن الباحثين المهتمين ﺑﻬذا الميدان لا يتعاملون مع أنموذج واحد أومع مقاربة واحدة لأبحاث الجمهور أو نظرية واحدة للاتصال الجماهيري، ولكنهم يعالجون شيئا أكثر بقليل من مجموعة من التطلعات البديلة على توفر ،(Applicability-Validity) والتعميمات التي تتوقف قابليتها للتطبيق وقبولها ظروف اجتماعية وتاريخية متنوعة وعلى شروط الزمن والمكان الراهنة. إن الدراسات الإعلامية عامة، لم تتوصل بعد إلى اعتماد أدبيات موحدة حتى في ناهيك عن اللغات المتعددة. هناك مثلا مصطلحات ،(Jargon) اللغة المتخصصة الواحدة الدراسات " ،(Mass Communication Studies)" من مثل "دراسات الاتصال الجماهيري Sciences de l’Information et )" علوم الإعلام والاتصال " ،(Media Studies)" الإعلامية (Science de la communication)،" وحتى "علم الاتصال (de la Communication سائدة في الأدبيات الغربية الأوروبية وا لأنجلو-سكسونية( 1). وقد يعود تنوع مصطلحات الإعلام والاتصال، إلى عدم التوصل بعد إلى صياغة نظريات تعيد بلورة مبدأ تداخل العلوم الذي تم التخلي عنه منذ انفصال العلوم عن الفلسفة واعتماد فلسفة المتبعة في البحث العلمي الإعلامي وواقعه (Paradigms) التخصص، حيث أن النماذج حتى في الدول المتقدمة، لم تتوصل بعد إلى صياغة "كيان نظري متكامل لعلم الاتصال، باعتباره أحد العلوم المستقبلية، إن لم يكن أهمها على الإطلاق"( 2). غير أن هذا الأمر لا يوجد له مثيل في البلدان الانتقالية وفي مقدمتها البلدان العربية، حيث أن الأدبيات الإعلامية المتداولة، شأﻧﻬا شأن جميع "اللغات" المتخصصة، ليست متنوعة وغير موحدة وغير دقيقة وحسب، ولكنها أحيانا متباينة، خاصة بين المشرق العربي المتأثر بالثقافة الأنجلو-سكسونية، والمغرب العربي المتأثر بالثقافة اللاتينية (خاصة الفرنسية).

-112 -والراجح أن هناك العديد من المحاولات النادرة التي قام ﺑﻬا باحثون عرب في ميدان الدراسات الإعلامية، شأﻧﻬا شأن جميع ميادين المعرفة الأخرى، لم تنشر على نطاق واسع لأسباب عدة، لعل في مقدمتها، أن الحقائق المتعلقة بالواقع الاجتماعي، ولو كانت نسبية ولاتنتمي للعلوم الصحيحة، تبدو مخيفة بالنسبة لجل الأنظمة القائمة في البلدان الانتقالية( 3) عامة ومنها العربية خاصة، الأمر الذي يلغي الحرية العلمية المتمثلة في حرية الفكر وحرية البحث العلمي وحرية التعبير عن النتائج وحرية نشرها. ويحول غياب الحرية العلمية دون الاستفادة من الكفاءات التي تتوفر عليها هذه اﻟﻤﺠتمعات، وفي النهاية يحول دون تراكم معرفي يسمح بصياغة مقاربات تأخذ بعين الاعتبار الخصوصيات المحلية. ومن هنا، يبقى المصدر الوحيد للدراسات النظرية والأمبريقية ذات المصداقية والدلالة العلمية هو اﻟﻤﺠتمعات المتطورة التي جعلت من العلم والمعرفة والتكنولوجيات الروافد الأساسية والآمنة لنهضتها واستمرارها في النهوض والتطور الدائم في الزمن وفي المكان، وجعلتها أيضا وخاصة الدعائم التي يقوم عليها بناؤها الاجتماعي والحضاري. ولكن عند محاولة توظيف هذه المعارف العلمية فيما يتعلق بالعلوم الإنسانية والاجتماعية، تطرح أمام الباحثين في الدول الانتقالية تحديات إبستومولوجية كبرى من نوع آخر، تواجه محاولات تأصيل وتوطين وتوظيف مناهج بحث نشأت في بيئات ثقافية واجتماعية ونفسية معينة من أجل تحقيق أهداف مغايرة، وفي كثير من الأحيان متباينة مع تلك الأوضاع القائمة والأهداف المنشودة من وراء أي نشاط بحثي محلي. كما أن تعدد النماذج والنظريات والمقاربات والأساليب المنهجية النابعة من تطور وتنوع وسائل الإعلام من جهة، ومن التطور التاريخي العام من جهة أخرى، م ّ كن من تراكم تراث نظري ومنهجي متطور تطورًا تصاعديًا في اتجاه منحى التاريخ الإيجابي، بمعني مراجعة هذا التراث مراجعة دورية منتظمة وإعادة صياغته بإدخال التعديلات الضرورية التي يمليها هذا التطور، إما بإلغاء عناصر منتهية صلاحيتها أو بإضافة عناصر جديدة للتعبير عن الواقع المستجد.

-113 -ولكي تتسنى لنا الإحاطة بالمنطلقات النظرية والمنهجية التي أطرت دراسات الجمهور في البلدان المتقدمة تكنولوجيًا وإعلاميًا وعلميًا عبر الحركية التاريخية ومقارنتها بما جرى وخاصة بما يجري في الجزائر، مثلها مثل بقية البلدان الانتقالية، قد يكون من المفيد استعراض أهم المقاربات التي أسفرت عنها مسيرة بحثية تمتد إلى حوالي قرن من الزمن، خطت فيها أبحاث الجمهور خطوات كبيرة، ذلك أنه لايتسنى فهم الحاضر دون الاستعانة بالتراكمات الماضية التي تشكل هذا الحاضر وتؤسس للمستقبل. لقد انتقلت هذه الأبحاث من" السلبية المطلقة" للجمهور أمام " القوى الخارقة" لوسائل الإعلام، إلى الجمهور النشط الفعال وتأثيره ومشاركته في إعداد الرسائل الإعلامية، مرورًا بتجزئته وتحليله جزئيا وإثنوغرافيا في سياق الاستعمال المترلي لوسائل الاتصال في اﻟﻤﺠتمعات الصناعية وما بعد الصناعية، وهي مجتمعات إليكترونية أو ما بعد في عالم ما بعد (Morley, الحديثة، وصولا إلى جيل ثالث من دراسة التلقي( 2001 أوالجمهور الإليكتروني ،(Hartley & Lull, 1988) (4) (Post-Audience World) الجمهور وأخيرا الجمهور ذي القدرة الكلية على التواجد في كل مكان في نفس (e-Audience) .(u-Audience) الزمن من هذا المنطلق، سأحاول أن أتناول في هذا الفصل، جانبا أولا يتعلق بالتاريخ (Typology) وجانبا ثانيا يخص تصنيفية ،(Natural History) الطبيعي لأبحاث الجمهور المقاربات الأكثر استعمالا في ظل النماذج المتبعة تبعا لانعكاسات المستحدثات التكنولوجية من جهة، ونتائج أبحاث الجمهور الأمبريقية وكثافة الأحداث المؤثرة في التطور التاريخي العام للمجتمعات من جهة أخرى. كما سأتناول، في جانب ثالث، بعض مظاهر المفاهيم الناجمة عن الانفجار الإليكتروني والمتعلقة بالدراسات الإعلامية عامة، ودراسات الجمهور بصفة خاصة في عالم ما بعد الحداثة، العالم الإليــكتروني الذي يجري بناؤه من خلال ترسانة السواتل والطرقات الإعلامية السريعة (e-World) والشبكات الداخلية والمحلية والإقليمية والدولية والبيئات التقنو-اجتماعية القائمة في

-114 -المنازل والمكاتب والأماكن العمومية من مطارات ومحطات القطارات والحافلات، وحتى .(Kurbalija, في جيوب الأشخاص ( 2005 يعتمد هذا العالم الجديد أساسًا على العقل البشرى والإليكترونيات الدقيقة والهندسة الحيوية والكمبيوتر وهندسة الاتصالات والذكاء الإصطناعى وتوليد المعلومات المتعلقة بشئون الأفراد واﻟﻤﺠتمعات، واختزان هذه المعلومات والاحتفاظ ﺑﻬا واستردادها عند الحاجة وتوصيلها بسرعة لامتناهية إلى أفراد الجمهور في أي مكان يتواجدون وفي أي وقت يريدون. وعلى الرغم من التغييرات الجدرية التي أحدثتها التطورات التكنولوجية الجديدة على الدراسات الإعلامية عامة، ودراسات الجمهور خاصة، والمفاهيم الجديدة التي أْثرَت ﺑﻬا المنظمومة الإصطلاحية، فإن عناصرها الجوهرية مستمدة من التطور التاريخي لهذه الدراسات، كما يمكن استخلاصه مما سيأتي: خلفية التاريخ الطبيعي لأبحاث التأثير -I تجدر الإشارة في مستهل هذا التذكير التاريخي إلى أن هذا التقسيم الذي يبدو مسايرًا للتسلسل الزمني، ليس تصنيفًا كرونولوجيًا للأحداث بقدر ما هو محاولة قراءة التطور الذي شهدته أبحاث الجمهور عبر مختلف المراحل التاريخية، انطلاقا من وقائع الوضع الراهن. وقد تدخّلت عوامل محيطية لعبت، إلى جانب التطور التاريخي العام وتاريخ تطور وسائل، دورًا بارزًا في رسم معالم مميزة لتاريخ نظريات التأثير وهيكلة فعل التلقي وتفكيك البيئة الاجتماعية، بتصور نموذج اتصالي جزئي لجمهور مجزأ، وأخيرا مشروع محاولة تخطى الوجود المادي للجمهور وتبنى السلوك المعبر عن هذا الوجود اللامادي في العالم الإليكتروني الذي يتميز فيه هذا الجمهور بكونه ذو قدرة كلية على التواجد في كل مكان في نفس الزمن. ولعل من بين أبرز عوامل المحيط المساعدة، مصالح الحكومات والمشرعين، واحتياجات الصناعات ونشاطات الجماعات الضاغطة واهتمامات مروجي الدعاية السياسية والتجارية وتنامي دور الرأي العام في الحياة السياسية والاجتماعية وموضة

-115 -التي تضفي على هذه الحركية ،(Fashions of Social Science) العلوم الاجتماعية التكنولوجية والسياسية والاقتصادية والتاريخية نوعا من الطابع العلمي يخرجها، ولو قليلا، من الدائرة الأيديولوجية. وقبل محاولة تصنيف تراث أبحاث الجمهور المتراكمة إلى نماذج ونظريات وتطبيقاﺗﻬا الميدانية خلال زهاء قرن (Paradigms, Approaches, Theories) ( ومقاربات( 5 من الزمن، قد يكون من المفيد إبراز أهم المحطات في هذا التاريخ الطبيعي لأبحاث الجمهور: 1. ما قبل التحريات العلمية تمتد هذه المرحلة، تاريخيا، من بداية القرن العشرين إلى أواخر الثلاثينيات منه،ويمكن أن يطلق عليها مرحلة ما قبل التحريات أو التحقيقات العلمية، حيث كانتالمحاولات التي تتناول العلاقة بين ما تبثه وسائل الإعلام والجمهور المتلقي، عبارة عن انطباعات وآراء ونظرات ذاتية أكثر منها استنتاجات لتحليل وقائع موضوعية. و في هذه المرحلة، كانت النظرة السائدة، لوسائل الإعلام، أﻧﻬا مصدر لقوى خفية خارقة تعمل على صقل الرأي والاعتقادات وتغيير عادات الحياة وقولبة السلوك وفقا لإرادة أولئك الذين يملكون سلطة الرقابة على هذه الوسائل وتوجيه نشاطاﺗﻬا نحو .(Bauer & Bauer مواضيع معينة ويمتلكون أيضا قوة التأثير في مضامينها( 1960 ولم تكن مثل هذه الأفكار، كما سبقت الإشارة، قائمة على أساس تحريات وإنما مجـرد أراء مستوحاة من ملاحـظة الشعبية ،(Scientific Invistigation) علمية الكبيرة التي تكتسبها الصحافة والوسائط الجديدة، مثل الفيلم السينمائي، والراديو ابتداء .( من العقد الثاني( 6 ومما زاد في ترسيخ الاعتقاد في التأثير المطلق لوسائل الإعلام، تدعيم المعلنين والحكومات الإمبراطورية في أوروبا خلال الفترة ما بين الحربين، خاصة أثناء الثورة البولشيفية في ﻧﻬاية العشرية الثانية، والأزمة الاقتصادية الكبرى في الثلاثينيات والتحضيرات النازية والفاشية للحرب الثانية، في سياق اتساع نطاق استعمال الفيلم

-116 -السنمائي المتنقل الصامت ثم الناطق، والراديو منذ العشرينيات إلى جانب المنشورات المكتوبة. فقد كانت هذه الوسائل تستعمل على نطاق يتوسع باستمرار، وكان الناس لايدركون كنهها ومختلف أبعادها ومراميها لعدم تعودهم عليها وعدم وجود تفسيرات محايدة سابقة تعرِّفها بوضوح. إذ أن أوّل نوع من التآلف مع هذه الوسائل، تتضمنه التي تشير إلى الأفكار التي يكوّﻧﻬا عامة (Commun-Sense Theory) " "نظرية المعنى العام الناس حول موضوع معين، هو وسائل الإعلام في هذه الحالة، والمستمدة أساسًا منالتجربة المباشرة واستعمال الشخصي لهذه الوسائل، والانطباعات التي تولدّها هذه التجربة ويثيرها هذا الاستعمال. كان، بمقتضى هذه النظرية،كل قارئ للصحيفة أو مستمع للراديو أو مشاهد لفيلم سنمائي، يحمل مجموعة من الأفكار الشخصية حول الوسيط المعني وطبيعته ومحاسن استعماله وسيئاته، وكيف يمكن ملاءمته مع متطلبات الحياه اليومية وكيف ينبغي قراءةوتفسير مضامينه، وما هي علاقته بمظاهر التجربة الاجتماعية الأخرى، مما دفع المهتمين إلى محاولة فهم طبيعة العلاقة القائمة بين هذه المتغيرات وتقديم تفسير مقنع لمختلف أبعاد هذه الظاهرة الاجتماعية التي ستزداد تعقيدًا بمرور الزمن وتبعًا لتطور وسائل الإعلام وتغلغلها في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية، واتساع اعتماد الناس عليها في الاستعلام والاسترشاد والتسلية والترفيه. وقد أثارت مؤشرات فضاء الاتصال والإعلام الجديد فضول الباحثين المهتمين، بمتابعة ظواهر الحياة الاجتماعية وملاحظة التغييرات المتتالية، وخاصة التأثيرات الحاصلة فيسلوك الناس والتي كانت تبدو كنتيجة للتعرض لمضامين وسائل الاعلام واستعمالها في أوضاع مختلفة. فجاءت البدايات الأولى للتحريات الموضوعية في مجال البحث الإعلامي، تحاول توظيف خلاصات التأملات النظرية والتجارب المنهجية التي كانت قد توصلت إليها مختلف فروع المعرفة الاجتماعية والنفسية، لاسيما السوسيولوجيا العامة والسيكولوجيا الفردية والاجتماعية، في تفسير الظواهر الجديدة والعلاقات القائمة والممكن قيامها بنين مختلف التغيرات الاجتماعية التي أسندت لوسائل الإعلام.

-117 -فقد تميزت الدراسات الإعلامية منذ انطلاقتها الأولى بالتوجه السوسيولوجيوالسيكولوجي الاجتماعي بالدرجة الأولى، هذا التوجه الذي يلازمها عبر تاريخها الطبيعي، وما زال يقود خطواﺗﻬا المنهجية رغم إدخال عناصر جديدة تتعلق بالاتجاه الوظيفي لوسائل الإعلام واتجاه التقاليد النقدية الذي يهتم بالأبعاد الثقافية والرمزية لتلقي الرسائل الإعلامية. ويبدو أن الأحداث الكبرى التي شهدﺗﻬا تلك المرحلة الأولى، عجلت بإيجاد مناهج وتقنيات جديدة لفهم وتفسير مكانة ودور وسائل الإعلام، أسست لبروز اتجاه أمبريقيسيسمح بتجاوز قصور انطباعات المعرفة العامية والأفكار التأملية والنمطية النظرية على تفسير الظاهرة الاتصالية الجديدة. 2. مرحلة التحريات العلمية ظهر، في نفس السياق من الاعتقادات والتفكير، مع بداية العشرية الرابعة من القرن الماضي، نوع جديد من التحريات أسس لدخول البحث العلمي في مجال الجمهور استنادًا إلى منهج المسح والتجربة المخبرية واعتمادًا على خلاصات علم النفس وعلم النفس الاجتماعي والرياضيات والإحصاء والسيبرنيقا.وقد مهدت هذه المنهجية في التفكير والممارسة، الطريق أمام سلسلة من الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية منذ بداية الثلاثينات واستمرت إلى أوائل الستينات .(Blumer, 1933 ; Hauser, 1943 ; Peterson, 1954 ; Thurstone, 1958) أجريت خلال هذه المرحلة دراسات أمبريقية متفرقة على تأثير أنواع من المحتوى، خاصة الأفلام وبرامج الحملات الانتخابية والإشهارية. كانت العينة واسعة، ولكن الاهتمامات تركزت حول إمكانيات استعمال الفيلم ووسائل أخرى، في الإقناع النشط حول دور الصحافة في (Lazarsfeld et al., والإعلام مثل دراسات لازارسفالد ( 1944 الحملة الانتخابية لرئاسيات 1940 ، وتأثير الفيلم السينمائي على الجنود الأمريكيين، أو لتفادي تأثيـرات أفــلام العنـف والاعتـداءات (Hovland et al., 1949) .(Star and Hughes, والجنـس على الأطـفال والمراهقيـن ( 1950

-118 -وقد أسندت تلك الدراسات، ابتداء من دراسة لازارسفالد وكاتز، دورًا متواضعًا لوسائل الإعلام في أحداث التأثيرات المتوقعة أو غير المنتظرة وغير المرغوب فيها، لخصتها نشرت سنة 1962 في العبارات (Joseph Klapper) دراسة حول أبحاث الجمهور للباحث التالية: " إن وسائل الاتصال لا تعمل عادة كسبب ضروري وكافي للتأثير في الجمهور، .( ولكن بالأحرى تعمل ضمن جملة من عوامل التبليغ الوسيطية المترابطة"( 7 لم يعد في هذه المرحلة ينظر إلى وسائل الإعلام، كما كان ينظر إليها سابقا، على أﻧﻬا تُحدث في كل الظروف نفس التأثيرات البالغة أو المحدودة، وإنما هي تعمل ضمن بنية من العلاقات الاجتماعية موجودة مسبقا في سياق سوسيو_ثقافي معين يلعب الدور الأول في تشكيل وتوجيه اختيارات واهتمامات واستجابات الجمهور. ولم يكن سهلا أن تتغير الآراء خارج اﻟﻤﺠتمع العلمي_الاجتماعي، وخاصة مواقف الآباء تجاه التأثير المتوقع لوسائل الإعلام المترلية، التلفزة آنذاك، على الأطفال والمراهقين. وكان من الصعب أيضا قبول هذه الأفكار الجديدة بالنسبة لأولئك الذين تعودوا على تصميم الحملات الإشهارية والدعائية على أساس الأفكار السابقة. وكذلك كان الأمر بالنسبة لمحترفي الإعلام الذين آمنوا بأسطورة القوى السحرية لوسائل مهنتهم، كما كان من الصعب أيضا أن يسلم علماء الاجتماع ب" اللاتأثير" المطلق، حيث فضل المشككون في هذه الخلاصات إعادة دراسة المسألة انطلاقا من فرضية مفادها أن وسائل الإعلام يمكن أن يكون لها تأثير اجتماعي من نوع ما. وقد سلم العديد من الباحثين ابتداء من الستينيات بممارسة وسائل الإعلام لنوع من التأثير يحدث غالبا على المدى البعيد، مثلها مثل المؤسسات الاجتماعية المشكلة لما يسمى بالجماعات الثانوية التي يكون تأثيرها في تنشئة الفرد بطيئ .(Lang and Lang, 1959 ; key, 1961 ; Blumer, 1964 ; Halloran, 1965) رافق هذه الطريقة في التفكير انتشار التلفزيون على نطاق واسع واستعماله كوسيلة تكنولوجية مترلية تقريبا وحيدة، استقطبت فرضيات التحليل والدراسة التي ميزت ﻧﻬاية القرن الماضي إلى أن بدأ الحاسوب المرتبط بحواسب أخرى عبر شبكة الشبكات العالمية " الأنترنات" في عملية تفاعلية متمايزة لم يسبق لها مثيل في تاريخ

-119 -دراسات تأثير تكنولوجيات الاتصال الحديثة، وأدخلت أبعادًا جديدة على عمليات وأنماط السلوك الاتصالي (Synchronized, Asynchronized) التعرض التّزامني وال ّ لاتزامني الذي وفرﺗﻬا وسائل الإعلام التقليدية على امتداد القرن العشرين.ولقد استمرت أفكار هذه المرحلة من التنظير والبحث في تاريخ تطور ظاهرة الجمهور، تقود التأطير النظري والخطوات المنهجية التي أدخلت آخر اعتبارات طرحها، حول الجيل الثالث من دراسات التلقي( 8) إلى ،(Morley) في بداية القرن الحالي مورلي تتعلق بالمقاربة ،(Daniel Miller ; Don Slater ) جانب دانيال ميلر ودون سلايتر الإثنوغرافية لتحليل استعمال الإنترنت في بيئات سوسيو_ثقافية مختلفة. لم يتم طرح التساؤلات التقليدية حول "استعمال" و"تأثير" هذا الوسيط الاتصالي الجديدة، ولكن حول معرفة كيف أن ثقافة معينة تحاول أن تستمر في "مترلها" في هذا المحيط الاتصالى السريع التحول (غير مستقر)، وكيف يمكن لهذه الثقافة أن تكيف وتدمج هذا الوسيط في خصوصياﺗﻬا المحلية وتطوعه لخدمة عملية التعولم( 9)، وكذلك معرفة الآثار، أي التأثيرات المتبادلة بين هذه العناصر المدمجة، أو أشكال التفاعلية بينها. لقد استمر التفكير في وجود " تأثير" و "تأثير قوي" يطبع العلاقة القائمة بين الرسائل الإعلامية والجمهور، خاصة طبيعة العلاقة بين درجة " التعرض" لمحتوى معين أي التحول من ،(Variation) ونوع من التغيير يمكن قياسه، أو لنقل نوع من التنوع حالة إلى أخرى في مواقف وآراء ومعلومات المتعرض لمحتويات وسائل الإعلام. فقد تميز جديد البحث في "تحول الاهتمام من تغيير المواقف والتأثير إلى التغيير الطويل المدى والإدراك وإدخال متغيرات السياق والاستعدادات والحوافز وأجواء الرأي وبنيات المعتقد .( والإيديولوجيا والأمور الثقافية وحتى الأشكال المؤسساتية( 10 3. ما بعد التحريات العلمية بعد هذا العرض التاريخي المختصر حول دراسات تأثير وسائل الإعلام في الجمهور، وقبل استعراض أهم التطورات التي أدخلت على مقاربات التأثير وتنمية الذي ساهمت نوال نيومان في إعادة بعثه (Direct Effect) النموذج الأولي للتأثير المباشر

-120 -،( ابتداء من سبعينات القرن الماضي تحت عنوان "عودة لمفهوم وسائل الإعلام القوين( 11 تجدر الإشارة إلى أن وسائل الإعلام لاتتوفر على في ذاﺗﻬا على قوة تأثير، ولكن يتوقف الأمر على اعتقاد الناس في قدرﺗﻬا على تغيير مجرى الأحداث والأفكار والاتجاهات والمواقف. قد حاول تفسير إشكالية التأثير ودرجاته واللاتأثير (Carey, وكان كاري ( 1978 وحدوده بتغيير الاعتقاد في قدرة وسائل الإعلام وفقا لسلم يتدرج من التأثير البالغ إلى ويخضع لملابسات الظروف التاريخية ،(More Effect) التأثير المحدود إلى مزيد من التأثير .( التي نشأت فيها كل فكرة( 12 فقد ساد الاعتقاد في قدرة وسائل الإعلام الجماهيري على التأثير البالغ في فترة الثلاثينات تحت ظل ضغوطات نفسية وتيارات سياسية وفرت أجواء الحرب وخلقت أرضية خصبة لإنتاج بعض أنواع التأثير. ولنفس المسببات، دفعت ظروف الاستقرار والهدوء التي سادت في العقدين الخامس والسادس إلى بزور فكرة التأثير المحدود، في حين أن ﻧﻬاية الستينات وبداية السبعينات شهدت توترات دولية نتيجة الحروب العربية 1973 ) وأزمتي البترول سنتي ( 1985 ،1973 ) وزيادة حدة الصراع -الإسرائيلية ( 1967 الإيديولوجي بين المعسكرين الليبرالي والشيوعي. وقياسا على ذلك، يمكن إضافة الأحداث القريبة والآنية، من مثل سقوط خط برلين في ﻧﻬاية الثمانينيات( 1989 ) والهجمات على مركز التجارة الدولي بنيويورك ومقر البنتاغون (سبتمبر 2001 ) والحرب الأنجلو-أمريكية ضد أفغانستان ( 2002 ) وضد العراق 2003 ) وتسو نامي آسيا( 2004 ) وغيرها من الأحداث والأزمات التي عرضت البنيات ) الاجتماعية للاهتزازات وجعلتها أكثر حساسية لوسائل الاتصال الجماهيري، خاصة وأن هذه الوسائل تكاد تحتكر "الحقائق" و الآراء حول الوقائع، لاسيما القنوات التلفزيونية الفضائية الآنية والمواقع الإليكترونية المتخصصة على شبكة الواب. غير أن بعض الباحثين يعتقدون أن الأمر لا يتعلق بقدرة وسائل الإعلام علىالتأثير، بقدر ما قد يتعلق باجتماع أسباب قد تكون مصادفة زمنية، جعلت وسائل

-121 -الإعلام تبدو بتلك القوة في مرحلة تاريخية معينة. ومن المؤكد أن الناس يطلعون غالبا على الأزمات من خلال وسائل الإعلام، وقد يخلطون بين الرسالة والوسيلة في أوقات التغيرات والشكوك. ومن المحتمل جدًا أن الناس يعتمدون أكثر فأكثر على وسائل ،(13)(Information & Guidance) الإعلام كمصدر، ربما الوحيدة للإعلام والاسترشاد وأﻧﻬا تبدو أكثر فعالية في مواضيع خارجة عن نطاق التجربة الشخصية ومكونات الحاضر والماضي، أي في ظل ظروف غير معتادة. ومما يزيد في تلك الافتراصية لوسائل الإعلام الجماهيري، أن الحكومات والنخب ومصالح المال والأعمال، تعمل في ظل التوترات والاضطرابات، على استعمال وسائل الإعلام في محاولة للتأثير على الناس ومراقبة وتوجيه سلوكهم. وهذا ما يعني أن وسائل الإعلام، يمكن أن تكون في ظل ظروف تاريخية ونفسية واجتماعية واقتصادية معينة ذات قوة بالغة، بالنظر للاستجابات الفورية أو المتوسطة التي قد يبديها الناس إزاء الدعوات الهادفة إلى تغيير المواقف في اتجاه يخدم مصالح هذه الأطراف في ظل تلك الظروف.وهذا ما يتجلى من خلال استعمال وسائل الإعلام الجماهيرية في حملات التضليل الاعلامي وعمليات غسل المخ. في ظل هذه المراحل التاريخية ظهرت وتطورت مقاربات الجمهور، متأبطة شكلوحجم ولون الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتكنولوجية التي تحيط ﺑﻬا، والمستمدة أساسًا من خلفيات الاطار الفلسفي العام. تطور مقاربات الجمهور -II قد يكون من المفيد، في هذه المرحلة من التحليل النظري للأبحاث الإعلامية التي (Paradigms) عالجت موضوع الجمهور من مختلف الجوانب، أن نذكر بأهم النماذج ومحاولة تصنيفها من حيث الموضوع حتى يمكن استيعاﺑﻬا وتوظيفها في تحديد معالم النظريات والمقاربات المتعددة التخصصات في دراسات الجمهور، والتي يمكن أن تفي بالغرض في التوصل إلى فهم وتفسير مقبول لظاهرة الجمهور ومختلف أنماط التفاعلاتوالسلوكيات وتنوعها وتطوراﺗﻬا المتسارعة تبعا لتطور المبتكرات التكنولوجية الحديثة.

-122 -في هذا الصدد، يمكن تمييز التوجهات الحديثة الكبرى لأبحاث الجمهور التي تبلورت منذ السبعينات ضمن نوعين من التيارات البحثية. النوع الأول، والذي يمكن أننطلق عليه أنموذج التأثير، أحدث قطيعة مع الأنموذج السائد منذ الأربعينات، حيث تخلى عن تحليل التأثير القصير المدى، حجر الزاوية في نظرية لازارسفالد، ليهتم بالتأثير على المدى البعيد ﻟﻤﺠموع أنظة وسائل الإعلام (Cognitive Effect) الإدراكي (كمؤسسات اجتماعية)، خاصة الأبحاث المتعلقة بتكوين الرأي العام. وظهر النوعالثاني، الذي يمكن أن نسميه أنموذج التلقي، في بداية الثمانينات ليهتم بالكيفية التي "يؤول ﺑﻬا المتلقي الرسائل الإعلامية"، أي التركيز على عملية التلقي في حد ذاﺗﻬا باعتبارها ممارسة لها أسسها اجتماعيًا وثقافيًا، وباعتبارها عملية بناء اجتماعي للمعاني التي يضفيها المتلقي على الرسائل الإعلامية. (Effect Paradigm) -1 أنموذج التأثير ويشمل هذا الصنف من النماذج، عموما، مجموعة النظريات والمقاربات التي تناولت التأثير البالغ والمباشر والتأثير المحدود الفوري والطويل المدى ثم المزيد من التأثير. وهي ﺗﻬتم بالتغير أو التحول الذي قد يلاحظ في سلوكيات الجمهور ومواقفه وحالاته الانفعالية والذهنية والإدراكية والمعرفية أثناء وبعد التعرض لوسائل الإعلام وعلاقة هذاالتغيير، مقارنة بالوضع السابق للتعرض، بالقدرة المفترضة التي أسندت لهذه الوسائل في مختلف مراحل تاريخ أبحاث الجمهور، كما سبقت الإشارة لذلك. وتوصف هذه النماذج، خاصة الأولية منها، بكوﻧﻬا تشاؤمية لنظرﺗﻬا السلبية لقدرة الجمهور على مقاومة القوة الخارقة لوسائل الإعلام التي تحدث تأثيرا في اتجاه خطي .( شقولي( 14 وتجدر الإشـارة في هذا الصدد، إلى نموذج القوى البـالغة لوسائل الإعــلام أو القذيفة ،(Hypodermic Paradigm) ونموذج الوخز الإبري (Powerful Media) السحرية، التي ميزت المرحلة الاريخية الأولى من دراسات الجمهور. وفي مرحلة لاحقة، ظهرت نماذج أقل تشاؤما في نظرﺗﻬا للجمهور، مثل تأثير وسائل الإعلام غير المباشر عبر

-123 -قادة الرأي أو التدفق الإعلامي عبر خطوتين والتدفق عبر خطوة واحدة ثم التدفق عبر خطوات متعددة( 15 )، ثم العودة إلى مزيد من التأثير المعمم على عدد متزايد من الناس مع تزايد الأزمات والتوترات وتزايد تحكم وسائل الاتصال الحديثة في النشر الآني للمعلومات عبر وسائط أقل تكلفة وأقل جهد وسهلة الولوج إليها وأكثر قابلية للاستعمال. فهي أسرع تكييفا مع حاجيات الناس المتمايزة وأكثر جاذبية وفي متناول جماعة من الناس غير محدودة عدديا (الهاتف الخلوي بجميع خدمات، الأنترنات بجميع تقنياﺗﻬا وتقنيات الجمع بينها وغيرها من التكنولوجيات الفردية والجماعية). وعلى الرغم من استمرار واتساع الاعتقاد في قدرة وسائل الاتصال والإعلام على إحداث تأثير ما في المتلقين، فلقد فقد هذا الصنف، بطبيعة الحال، العديد من النماذج،خاصة الأنموذجين التقليديين الأولين، القوى الخفية والقذيفة السحرية، الذين سادا فيالبدايات الأولى من محاولات تفسير إقبال الناس على مشاهدة الفيلم الجذاب أو قراءة القصة المشوقة أو متابعة الإعلان المغري. كما كادت تختفي تماما نماذج أخرى، مثل أنموذج الإعلام الإنمائي الذي زعم، في وقت من الأوقات، أن لوسائل الإعلام دور كبير وفعال في حث الناس وﺗﻬيئتهم الإنمائية ﻟﻤﺠتمعاﺗﻬم، وانتقالها من الحالة التقليدية إلى حالة الحداثة. (Take-off) للانطلاقة ويندرج في سياق نماذج التأثير التي لم يعد يعتد ﺑﻬا، إلى حد ما، أنموذج الإمبريالية الثقافية والغزو الثقافي الذي ازدهر خلال العقدين السادس والسابع من القرن الماضي فيما ومازالت نماذج .(Developing countries) كان يسمى البلدان السائرة في طريق النمو أخرى من نفس القبيل تتجدد تبعا للمستحدثات التكنولوجية، وتلح على البقاء والاستمرار، لارتباطاﺗﻬا الثيقة بتيارات أيديولوجية. ومن بين تلك النماذج التي لازالت لها أصداء في دراسات الجمهور، نذكر نموذج Use and ) ونموذج الاستعمال والإشباع ،(Selectiveness Paradigm) الانتقائية ،(Agenda Setting Paradigm) ونموذج تحديد مواضيع الاهتمام ،(Gratification .(16)(Silent Spiral) ونموذج لولب الصمت

-124 -تأثير وسائل الإعلام كانت (Process) وتجدر الإشارة إلى أن دراسة صيرورة مع تعاون وثيق بين علم الاجتماع وعلم (Multidisciplinary) دائما متعددة التخصصات من (Models) النفس، الأول يطرح فرضيات عامة ويقدم الثاني تفسيرات لنماذج السلوك مثل التعلم وتغيير المواقف والمناهج التجريبية والمعاني والدلالات. (Reception Paradigms) -2 أنموذج التلقي يقصد بأنموذج التلقي في هذا المقام، النظرية العامة والنظريات الفرعية والمقاربات التي حولت محور الدراسة من محتوى الرسالة وعلاقاته بالتأثير الذي قد يحدث في سلوك الناجم عن محاولة الإجابة عن التساؤل (M��E) الجمهور، أي علاقة الرسالة بالتأثير Lasswell, الأولي( ماذا تفعل وسائل الإعلام في الجمهور؟) في نموذج لاسويل ( ; 1948 1952 )، إلى التركيز على مصير الرسالة بعدما يتلقاها الجمهور الإنتقائي القوي والفعال والنشط الذي أعيد له الاعتبار نتيجة تغيير استراتيجية البحث إلى(ماذا يفعل الجمهور لقد أحدثت مقاربة الإشكالية الجديدة بأنموذج ( Katz Elihu, بوسائل الإعلام؟) ( 1955 الاستعمال والإشباع لكاتز، وبأنموذج التفاعل والتأويلات لمورلي، نقلة نوعية في نماذج .(M��R) أبحاث الجمهور، حيث أصبح التركيز على العلاقة بين الرسالة والمتلقي ونظرية التلقي التي تشكل حجر الزاوية في هذا الأنموذج الدراسي، هي امتداد لنظرية التأثير والتقبل الألمانية التي ظهرت، في مجال الدراسات الأدبية، في أواسط السيتينيات من القرن الماصي، موازاة مع التيارات الواقعية مثل النظرية الواركسية أةد و الواقعية الجدلية والمناهج البيوغرافية التي تركز اهتماماﺗﻬا على المبدع وحياته وظروفه التاريخية، أي القائم بالاتصال أو المرسل من منظور الدراسات الإعلامية. كما جاءت نظرية موازية للتيارات النقدية التقليدية التي كان ينصب اهتمامها على المعني واستخراجه من النص باعتباره جزءًا من المعرفة العامية والحقيقة المطلقة، وكذلك التيارات البنيوية التي غاصت في النص المغلق وأهملت عنصرًا فعا ً لا في عملية التواصل الأدبي ألا وهو القارئ الذي ستهتم به نظرية التلقي وتعيد له الاعتبار.

-125 -وترى نظرية التلقي أن أهم شيء في عملية التواصل الأدبي هي تلك المشاركة الفعالة بين النص التي أّلفه المبدع وبين القارئ المتلقي. أي أن الفهم الحقيقي للأدب ينطلق من وضع القارئ في مكانه الحقيقي وإعادة الاعتبار له باعتباره هو المرسل إليه والمستقبل للنص ومستهلكه وهو كذلك القارئ الحقيقي له. ويعني هذا أن العمل الأدبيلاتكتمل حياته وحركته الإبداعية إلا عن طريق القراءة وإعادة الإنتاج من جديد، لأن المؤلف ماهو إلا قارئ للأعمال السابقة وهذا ما يجعل التناص يلغي أبوية النصوص ومالكيها الأصليين. لقد طوّر بعض منظِّري وسائل الإعلام الجماهيري نظرية التلقي وأقاموا خطوطتلاقي بينها وبين نظرية الاستعمال والاشباع التي لاتركز، فحسب، على أثر أو تاثير وسائل الإعلام على الأفراد، بل أيضا على طريقة الاستخدام لهذه الوسائل وعلى المتعة والمنفعة التي يحصلون عليها من هذه الوسائل. وعلى نفس المنوال، يركز المنظِّرون الإعلاميون على الدور الذي يلعبه الجمهور المتلقي في فك رموز الرسائل وإضفاء معاني عليها ليست بالضرورة هي نفسها معاني النصوص، أي ليست نفس المعنى الذي يقصده القائم بالاتصال. وقد أصبحت نظرية التلقي واحدة من أبرز النظريات المعاصرة التي اعادت الاعتبار لفعل التلقي كأساس للعملية التواصلية بين المرسل والمستقبل، إضافة إلى الاطلاع على أساليب دراسة الرأي العام في مختلف الوسائل الإعلامية. فهي ﺗﻬتم عموما بمحاولة تفسير آليات فهم النصوص والصور الإعلامية من خلال فهم كيفية قراءة هذه النصوص من طرف الجمهور، حيث يرتكز الاهتمام من خلال دراسات التلقي، على تجربة مشاهدي السينما والتلفزيون وكيف يتم تشكل المعنى من خلال هذه التجربة. ومن بين مزاعم هذه النظرية، أن النصوص الإعلامية، من خلال الفيلم أو البرنامج التلفزيوني، لا يستقل بمعنى ذاتي، داخلي ملازم له، فالمعنى يولد لدى التفاعل بين المشاهد والنص (أي عندما يتعرض هذا الأخير للنص)، ويذهب أصحاب هذه النظرية إلى القول أن العوامل السياقية لها تأثير أكثر من العوامل النصية على الطريقة

-126 -التي يشاهد ﺑﻬا المتلقي الفيلم أو البرنامج التلفزيوني. وتشتمل عوامل السياق، على تشكيلة متنوعة من العناصر منها هوية المشاهد وظروف التعرض والتجارب القبلية لدى المشاهد وتصوراته السابقة عن نوع الفيلم وإنتاجه، و حتى قضايا سياسية وتاريخية واجتماعية محيطية. وعلى العموم، فإن نظرية التلقي تضع الجمهور، كأفراد وجماعات، في سياقات تأخذ بعين الاعتبار كل العوامل التي يمكن أن تؤثر في كيفية قراءة النص وبناء معنى انطلاقا من النص المسيق. وقد يكون مفيدًا، التذكير بأن إشكالية تلقي الرسائل الإعلامية طرحت، انطلاقا من ثمانينيات القرن الماضي، في السياق العام للتيارات النقدية وخاصة المدرسة الألمانية التي طورت نظرة نقدية في الستينيات حول علاقة النص الأدبي بالقارئ وتحول الاهتمام من جماليات التأثير إلى جماليات التلقي( 17 )، وقد ينسجم هذا الطرح عموما مع المنظور الذي Death of ) " في دراسته الشهيرة "موت المؤلف (Roland Barthes) طوره رولاند بارث حول التلقي، ويلتقي أيضا مع منظور مدرسة فرانكفورت ومركز (the Auther بيرمينغهام للدراسات الثقافية المعاصرة في بريطانيا. ويعتقد الباحث مخلوف بوكروح أن الفضاء الأكثر ملاءمة لدراسة عملية تلقي الرسالة، هو المسرح، إذ فيه " تتجلى استجابة الجمهور بصورة مباشرة"( 18 ). كما قد ينسجم مع التوجهات الجديدة في دراسات الجمهور ابتداء من العقدين الخامس والسادس من القرن الماضي، حيث أسند دور فعال للجمهور، في فك رموز مدونات الرسائل ولو أن النقاد المهتمون بعلاقة الجمهور/الاستجابة،لم يكونوا ،(Decoding) الإعلامية منسجمين فيما بينهم سواء في الولايات المتحدة الأمريكية أو بريطانيا. ولم يكن لهم، فرادى أو جماعات، أي اتصال مع نقاد المدرسة النقدية الألمانية( 19 ). غير أن هذا الاتجاه النقدي العام، يمكن تلمسه في الدراسات الإعلامية من خلال أنموذج نقد الثقافية ومركز الدراسات (Frankfort School) الجماهيرية التي اشتهرت ﺑﻬا مدرسة فرانكفورت الثقافية المعاصرة لجامعة بيرمينغهام والذي تحول فيما بعد إلى مركز للدراسات البريطانية

-127 -الذي انبثق (Birmingham Centre For Contemporary Cultural Studies=BCCCS) عنه تيار دراسة تلقي الرسائل الإعلامية. على نقد المضامين الرأسمالية (Cultural Studies) ويركز تيار الدراسات الثقافية للثقافة الجماهيرية التي تعمل وسائل الإعلام على فرضها على الجماهير التي تخلقها هذه .( الوسائل وتبيعها للمعلنين الرأسماليين( 20 وعلى الرغم من أن هذا الأنموذج يضم تيارات مختلفة، إلا أﻧﻬا تستهدف جميعها تجديد الأنموذج النقدي التقليدي في دراسات الاتصال الجماهيري، حيث يحلل الباحثون الثقافيون، الثقافة الجماهيرية على أﻧﻬا تعبير عن العلاقات بين الأفراد والطبقات الاجتماعية في السياق الاجتماعي والسياسي الخاص باﻟﻤﺠتمعات الرأسمالية، وينظرون Symbolic Interactions )" لوسائل الإعلام كجزء لا يتجزأ من"نظام التفاعلات الرمزية يساهم في إنتاج فضاء رمزي، أكثر مما هي أدوات في خدمة طبقة مهيمنة. (System وهنا يلتقي منظور الدراسات الثقافية مع منظـور الاستعمال والإشباع في القــول ( أن"الناس هم الذين يفعلون شيئا بوسائل الإعلام وليس العكس"( 21 وعلى الرغم من أن وسائل الإعلام تعبر عن موقع أيديولوجي-خاصة من خلال طريقة ترميز النصوص-إلا أنه ليس من المؤكد أن يقوم المتلقي بنفس التفسير، ذلك أن للرسائل الإعلامية يقدم تشكيلة واسعة من القراءات (Polysemic) طابع تعدد المعاني الممكنة التي تتوقف على الوضع الاجتماعي للمتلقي والذي يحدده السياق الاجتماعي والثقافي الذي يعيش فيه. Hibson, Radway, ang, ) من هذا المنطلق، عكف عدد من الباحثين الثقافيين على التأسيس لمقاربة تركز على المظاهر النصية للمشاهدة التلفزيونية إلى جانب (Morley الأبعاد الاجتماعية للتحليل وتأويلات المشاهدين. يكمن الهدف الرئيسي في محاولة فهم كيف أن جماعة المشاهدين يستعملون عمليا وبكيفية نشيطة التلفزيون كعنصر مندمج في ثقافتهم، بمعنى كيف يؤوِّلون محتوى الرسائل التلفزيونية انطلاقا من قيمهم الثقافية

-128 -وخبراﺗﻬم وتجارﺑﻬم الاجتماعية، وكيف يشاركون في البناء الاجتماعي لمعاني المنتوج الإعلامي من خلال القراءة التي يقدموﻧﻬا للنصوص. ولفهم تأويل مشاهد معين لمنتوج تلفزيوني ما، يلجأ الباحثون لمنظور أكثر نفعية حيث يستعملون بكثافة المناهج الإثنوغرافية لجمع المعطيات: الاستجوابات (Pragmatic) العميقة، والملاحظة المباشرة، والملاحظة بالمشاركة. ويرجع الفضل في تطوير المنهج الأنثروبولوجي في دراسات الاتصال الجماهيري عامة ودراسات الجمهور بصفة خاصة، إلى تيار الأبحاث المتعلقة بالأسر والتكنولوجيات المتولد عن الاستعمال العائلي المتنامي للمبتكرات التكنولوجية الجديدة (التلفزيون، مسجل وقارئ الفيديو، والحاسوب)، حيث سجلت منذ ثمانينات القرن الماضي قطيعةمع تيار الأبحاث الغالب في هذا اﻟﻤﺠال والذي كان يركز على تحليل البرامج الإعلامية ( العامة واﻟﻤﺠلات السياسية. وقد جاءت أولى المحاولات في هذا الصدد في العقد الثامن( 22 من القرن الماضي في وقت كان فيه العالم مقبل على عهد جديد في مجال الاتصال المباشر بفضل ظهور الصحافة الإليكترونية والبث التلفزيوني المباشر (Transnational) العبر وطني عبر السواتل ومطالبة الدول السائرة في طريق النمو آنذاك بنظام إعلامي دولي جديد أكثر عدلا وتوازنا، وبداية اﻧﻬيار الثنائية القطبية، وبروز الأحادية في تنظيم الشؤون الدولية. ولقد طرحت في سياق تلك الظروف التاريخية، تساؤلات حول الحصص المسماة قبل أن تشمل (Heterogene) الاتصال السياسي الموجهة لجمهور عريض غير منسجم جميع الأنواع المسماة شعبية (رياضة ومنوعات وأوبرات صابونية ومسلسلات بوليسية). كما طرحت على بساط البحث القضايا المتعلقة بالعينة التمثيلية مثل النوع (ذكر/أنثى) والانتماء الطبقي والجماعات الإثنية. وكان هدف هذا التيار الجديد الذي يندرج في ،(Stuart Hall, الذي تبناه ستيوارت هول ( 1973 (Encoding-Decoding) نفس منظور الوصول إلى مؤشرات تأويل الجمهور للرسائل الإعلامية انطلاقا من متغيرات النوع والانتماء الطبقي الاجتماعي. وقد أظهرت نتائج هذه الدراسة درجات التعقيد وتنوع

-129 -أنماط فك الرموز واستحالة فهم تعدد القراءات الممكنة انطلاقا من متغير الانتماء الطبقي الاجتماعي وحده. وقد وجهت لهذا التيار الجديد انتقادات، منها إهماله لإمكانيات التقاطع بين مدونات المتلقين من مختلف الطبقات الاجتماعية. إهمال التفاعل الاجتماعي ﺑﻬذا الشكل، والمركزة على (Public knowledge) أوجد هُوّة بين الأبحاث المتعلقة بالمعرفة العامية (Popular Culture) الإنتاج غير الخيالي، من جهة، وبين الأبحاث المتعلقة بالثقافة الشعبية من جهة أخرى. ومن هنا، فإن ،(Entrtainment) المركزة أكثر على التسلية والترفيه مختلف التباسات مفهوم المعنى لم تكن لتيسر عملية التنظير للعلاقة بين النص والجمهور وتوضح مضامينها. لقد بدأ الاهتمام في منتصف الثمانينات ينصب حول الاستعمالات الأسرية حيث كان قد تم الاعتراف (Morley, D., Family Television, للتلفزيون( 1986 للمتلقي بدور فعال في بناء معاني الرسائل الإعلامية وبأهمية السياق الذي تتم فيه عملية وتحول ، (Viewing)" التلقي، حيث استبدل مفهوم "فك الترميز" بمفهوم "سياق المشاهدة مركز الاهتمام إلى عملية "المشاهدة" نفسها ومحاولة فهم هذا النشاط في حد ذاته أكثر مما هو مجرد استجابة خاصة لبرنامج إعلامي خاص. وقد اهتم مورلي في هذه الدراسةالتي استعمل فيها المنهج الإثنوغرافي، بالتفاعلات بين مختلف أفراد العائلة أمام الشاشة الصغيرة في السياق "الطبيعي" لاستقبال التلفزيون الذي هو الفضاء المترلي. حيث استجوب ولاحظ بالمشاركة ثمانية عشر عائلة بريطانية تتكون من شخصين بالغين وطفلين وتنتمي للطبقة العاملة في أغلبيتها. وقد اهتم بالاختلافات بين العائلات من جهة، وبين أفراد العائلة الواحدة من جهة ثانية مركزا على علاقة السلطة بين الجنسين وبين البالغين والقصر، دون أن يهمل إطار التحليل، وبنية الجمهور من منظور الانتماء الطبقي والتربية والايدولوجيا... التي تحدد السياق الاجتماعي والثقافي الذي تحلل فيه تركيبية الجمهور وواقعه وأنماط تفاعله. ويقترح هنا اعتبار الطبقة الاجتماعية أو الدخل

-130 -كمؤشر أكثر مما هو عامل يؤثر مباشرة في تحليل الأبعاد الاجتماعية للمشاهدة التلفزيونية وتأويل الرسائل. سجل في بداية العشرية التاسعة من القرن الماضي، تطور آخر في دراسات الاستعمالات المترلية لتكنولوجيات الإعلام والاتصال، حيث لم يعد التلفزيون وحده مركز الاهتمام ضمن التكنولوجيات المترلية( 23 ) الأخرى التي ينبغي تحليل دورها في تمفصل الفضاءات الخاصة والعمومية ومحاولة تحديد السياق الذي يجري فيه النقاش حول قدرة وسائل الإعلام على خلق وصيانة الهويات الثقافية. ويتعلق الأمر هنا بإعادة دراسة استهلاك التلفزيون في إطار اجتماعي-تقني (Re-contextualisation) تسييق وثقافي أوسع والالتزام بعمل أمبريقي إثنوغرافي من شأنه أن يساعد على فهم ظاهرة التكنولوجيات داخل (Domestication) التلقي المعقدة، وإدراك ديناميكية مترلية العائلات، أي إدماج هذه التكنولوجيات في الفضاء الأسري اليومي، والكيفية التي تعمل ﺑﻬا كل عائلة في إدارة فضائها الاجتماعي والتكنولوجي( 24 ). وينبغي أن تفهم دلالات التلفزيون كخصوصيات صاعدة للممارسة المسيّقة للتلقي وأن هذه الممارسات تتشكل داخل المحيط الاجتماعي الجزئي الذي تكوّنه الأسرة والتفاعلات التي تجري في هذا المحيط. تميز التطور الأولي لأنموذج التلقي،بانتقال اهتمامات البحث من قضايا الايدولوجيا وتحليل الرسائل المتلفزة من خلال تساؤلات حول البنية الطبقية وعملية فك الرموز إلى التمايز في ممارسة المشاهدة من منظور النوع داخل العائلة. وقد ترتب عن هذا التحول إعادة تأطير قضية التلقي داخل سياق أوسع يستدعي الربط بين التكنولوجيات الجديدة ووسائل الاتصال الجماهيري والديناميكيات العائلية ﺑﻬدف فهم عملية التلقي في أبعادها المتعددة. وهكذا أثارت مسألة التلقي فضول العديد من الباحثين الذين اهتموا، كل حسب الأنموذج الذي ينطلق منه وحسب طبيعة أهداف البحث، بمختلف جوانب عملية التلقي

-131 -سواء تعلق بالمتلقي(القارئ-المشاهد) أو بالنص أو بطبيعة العلاقة بينهما أو بالتأويل (فك الرموز). (Morley, 1980, 1986, 1990, 1992, غير أن الأعمال التي قدمها كل من ( 2001 (Baker Martin, و( 2005 (Daniel Miller ; Don Slater, و( 2000 (Staiger Janet, و( 1992 وغيرهم، تبقى أكثر دلالة في جانبها التنظيري والأمبريقي السريع الذي يجعلها أكثر ديناميكية وقدرة على ملاحقة، وبالتالي تأطير التغييرات التي تدخلها يوميا التكنولوجيات الجديدة على الفضاء الإعلامي والاتصالي، وبالنتيجة على الأبحاث المتعلقة بالجمهور. 3. مؤشرات أنموذج جديد تستمد المفاهيم الجديدة المتعلقة بجمهور وسائل وسلوكياته وأبحاثة، كما هو الشأن بالنسبة لمختلف المفاهيم والدراسات الإعلامية عامة، تستمد مقوماﺗﻬا أساسا من الأدبيات التي أوجدﺗﻬا تيارات ما بعد الحداثة ابتداء من القرن العشرين، وأيضا منالأجواء التي خلقتها تكنولوجيات الإعلام والاتصال المستجدة في المحيط الاتصالي المتحرك. ومن هناك، فإن حصر دلالات هذه المفاهيم المستجدة، يستدعي استحضار بعض الجوانب المناسبة في إطارها المرجعي السيميولوجي والتقني. تكثف استعماله منذ العقد الثامن (Post-modernitsm) إن مفهوم ما بعد الحداثة للقرن العشرين، للدلالة على تشكيلة واسعة من التغيير في أنماط التفكير، مشيرًا على العموم إلى التيارات النقدية للحقائق المطلقة والهويات إن في الفلسفة و الفن والموسيقى أوالهندسة المعمارية أوالأدب والشعر واللغة أوالتاريخ والسياسة والثقافة. وهو يعني فيهذه اﻟﻤﺠالات بالذات مواقف أيديولوجية أكثر من كونه يعبرعن حقبة زمنية في تاريخ .(25)(Post-modernity) الحضارة الإنسانية، كما يشير إليه البعد التكنولوجي وقد شاع استعمال مصطلح ما بعد الحداثة بعد دخوله، أولا اﻟﻤﺠال، الفلسفي سنة الذي نشر" شرط ما بعد (Jean-François Lyotard) 1979 على يد جون فرا نسوا ليوطار ، وهو العمل الذي نشر بالإنجليزية سنة 1984 ،(La Condition Post-moderne) " الحداثة

-132 -أي أن الأدبيات الأنجلو-سكسونية بدأت تكتشف وتستعمل المفهوم في أواخر العقد الثامن من القرن الماضي. وقد تتجلى أفكار ما بعد الحداثة المطروحة في جوانب التلقي المختلفة وفي ميادين نشر المستحدثات( 26 )، من خلال دراسة إبيستومولوجية للباحثة "جاب والنقاشات التي كانت قد جرت من قبل حول العناصر ،(Nicolaisen, نيكولايزن"( 2005 الأكثر دلالة في المفاهيم الأكثر تداولا في أبحاث الجمهور خاصة خلال العشرية الخيرة 2005-1995 ) على يد كوكبة من الباحثين منهم مورلي، كاران، فيسك وسلايتر ) وغيرهم من الذين لازالوا يواكبون عن قرب تطورات دراسات الجمهور. ولئن كانت هذه الارهاصات لاتشكل بعد أنموذجًا متمايزًا، فإﻧﻬا مؤشرات قوية على ظهور تيار جديد في الدراسات الإعلامية، ولاسيما دراسات الجمهور في عالم ذي حركية سريعة، يمكن أن تستقر قريبا في أنموذج يتخذ وصف ما مابع الحداثة. وحتى يمكن التعرف على إرهاصات هذه المرحلة ومؤشرات تيار الدراسات الجديد، نستعرض فيما يلي ملخصات لأهم المفاهيم المتداولة في هذه المرحلة الانتقالية من مجتمعات الحداثة التي شكلت (After post-Modernism) إلى اﻟﻤﺠتمعات اللاحقة لما بعد الحداثة التقنية . موضوع ملتقي في جامعة شيكاغو عام 1997 (Domestic Context) مفهوم السياق المترلي تعتبر الاتجاهات الحديثة، المشاهدة التلفزيونية كنشاط يومي معقد يجري في السياق .( المترلي ويمارس أساسا ضمن العائلة، فالتلفزة تستقبل في سياق بالغ التعقيد والقوة( 27 غير أن الطابع السياقي للتلقي يطرح تساؤلات مؤرقة حول الكيفية التي تستعمل ﺑﻬا التلفزة في المترل، وحول سلطة اتخاذ القرارات المتعلقة باختيار القنوات التلفزيونية والبرامج التي تشاهد في هذا الوسط الأسري. إن مفهوم السياق المترلي يسمح بالإلمام أكثر بمختلف جوانب الظاهرة، فالمحيط أو الإطار الذي تستقبل فيه الرسائل الإعلامية، خاص أوفي حضور أفراد العائلة الذين يفترض أﻧﻬم مصقولو ن بمتطلبات هذا المحيط ذاته، يطرح التساؤل حول الكيفية التي

-133 -تتحقق ﺑﻬا عملية الاتصال في هذا السياق "الطبيعي" نفسه الذي ينظر إليه داخل ومن خلال هذه الصيرورة، وكيف يتم داخل هذا السياق ذاته إدماج التكنولوجيات المترلية وفي نفس الوقت تكييفها مع مستلزمات هذه البيئات وتجنيدها لتدعيمها. تسعى أبحاث التلقي الحديثة، من خلال محاولة الإجابة على مثل هذه الإشكاليات، تطوير نموذج للاتصالات المترلية يأخذ بعين الاعتبار نشاطات الاتصال المتنوعة التي تتعايش في وضعية المشاهدة التلفزيونية من بين تشكيلة الاستعمالات الأخرى لتكنولوجيات الاتصال والإعلام المترلية.وينبغي أن يأخذ نموذج الاتصال المترلي بعين الاعتبار، أيضا، أوجه التشابه والتمايز بين الأسر وفهم مكانة هذه الفروق والتماثل فيفضاء الثقافة واﻟﻤﺠتمع الواسع حيث تحدد قضايا الانتماء الطبقي والإثني والايدولوجيا والسلطة والجوانب المادية لعالم الحياة اليومية. يستبعد تحليل سياق المشاهدة التلفزيونية المفهوم العددي للجمهور حيث لم يعد مجرد حصيلة عددية لأفراد الأسر الذين يتابعون البرامج والحصص، وإنما أصبح ينظر إلى المتلقي كعضو ديناميكي ممارس لنشاط اتصالي رتيب في الحياة اليومية للأسرة (الجماعة). فلا ينبغي أن يستمر البحث في النظر إلى الأفراد على أساس أن آراءهم وسلوكياﺗﻬم .( فردية ومنعزلة عن تلك الظروف السياقية التي تتشكل فيها الأفكار وتعتنق وتعدل( 28 كما ينبغي أن يركز تحليل السياق المترلي على بحث الكيفية التي يتم ﺑﻬا إدماج التكنولوجيات حتى تصبح جزءًا لا يتجزأ من الديناميكية الداخلية وتنظيم (Encastre) الفضاء المترلي. (Domestic Technologies) مفهوم التكنولوجيات المترلية على الرغم من أن دراسات الاستعمالات التكنولوجية المترلية قد انطلقت منذ حوالي ربع قرن من الزمن، ورغم التطور الهائل في هذه التكنولوجيات، فإن فهم مكانه التلفزيون في اﻟﻤﺠتمع المعاصر لا زالت تشكل قضية هامة ضمن إطار الأبحاث الحديثة، حيث تنظر هذه الأبحاث إلى هذه التكنولوجيات كوسيلة إعلام مترلية أساسًا، والتي ينبغي النظر إليها في نفس الوقت، في السياق العائلي وفي داخل السياق العام للحقائق

-134 -الاجتماعية والسياسية والاقتصادية التي يعاد تمفصلها بدون انقطاع في السياق المترلي. فالتلفزيون يعتبر، على الصعيدين المترلي والوطني، الخاص والعمومي، عاملا فاعلا في ثقافة ( الاستهلاك وفي الثقافة التقنية( 29 غير أن التلفزيون ينبغي، على أهميته المتميزة، أن يعتبر واحدا فقط من مظاهر الثقافة التقنية، إلى جانب عدد متنامي من تكنولوجيات الإعلام والاتصال التي تشغل حيزا مترليا في السياقات الأسرية، مثل آلة تسجيل وقراءة أشرطة الفيديو، وجهاز الكومبيوتر الشخصي، و الستريو، واﻟﻤﺠيب الآلي، والو لكمان والهاتف والراديو. وتعني التكنولوجيا هنا، الموضوع في حد ذاته والممارسات المتولدة عنها والدلالات التي تثيرها. فالتكنولوجيا لا تتوفر فقط على قيمة مادية ولكنها تتضمن أيضا قيمة رمزيةتأخذ شكلها من خلال استعمالاﺗﻬا، الأمر الذي يعطي كل الأهمية لفهم الكيفية التي يتم ﺑﻬا إدماجها في الحياة العائلية اليومية وفي المقابل، فهم الكيفية التي تؤثر ﺑﻬا الحياة العائلية اليومية في التكنولوجيات المترلية. وﺑﻬذه الصيغة تصبح "دلالات التلفزيون، وبالتالي كل التكنولوجيات المترلية، تضم في نفس الوقت دلالات النصوص ودلالات التكنولوجيات، وينبغي أن تفهم كخصائص مستحدثة لممارسات الجمهور المسيّقة. وينبغي أن ينظر إلى هذه الممارسات في موقعها ضمن تسهيلات ومعوقات تفاعلات المحيط الاجتماعي الجزئي في العائلة والمترل( 30 ). تصبح تكنولوجيات الإعلام والاتصال من هذا المنظور، نظاما تقنيا وماديا واجتماعيا وثقافيا يشمل قواعد واستعمالات وعلاقات. (Family Dynamism) الديناميكية العائلية أدخل هذا المنظور تعديلا هاما على مفهوم الجمهور الذي لم يعد مجرد فرد مشاهد، ولكنه عضو في الجماعة (العائلة) المشاهدة، وأصبحت الأسرة بالتالي، هي الوحدة القاعدية بدلا من المشاهدة الفردية. ويستهدف هذا البعد التحليلي للديناميكية العائلية، جعل الأسرة مجالا نشيطا للممارسات الاجتماعية التي تتأثر في نفس الوقتبالمحيط الاجتماعي والثقافي الكلي وبالخصوصيات الموجودة داخل كل عائلة التي مع الأفراد المكونين لها، لهم تاريخ خاص وعادات وتقاليد وطقوس وأسرار خاصة، تحدد

-135 -درجات تفتحهم أو انغلاقهم على التأثيرات الخارجية وتجعلهم أكثر أو أقل حساسية لدعوات المعلنين أو المربين أو المسلين أو المرشدين للشراء والتعلم والترفيه والهداية. أن مراجعة الإجراءات (Mick Underwood, ويعتقد ميك أندر وود ( 2006 المنهجية لدراسات الجمهور، حولت فهمنا، وبالتالي نظرتنا للجمهور الذي اعتبرته الدراسات والأبحاث الأولية مجرد أفراد متأثرين بالقوى البالغة للرسائل الإعلامية قارئينللنصوص ومؤولين للصور التي تخلقها وتوزعها وسائل الإعلام، والتي جعلت جيمس على سبيل المثال يتمكن من كتابة تاريخ دراسات التلقي ويعيب (Curran, كارن ( 1997 وغيرهم من المحللين الثقافيين (Morley, Fiske, Certau ) على مورلي، وفيسك، وسارطو .( المحدثين، إفراطهم في الاعتماد على مذهب "المراجعة" الجديد( 31 ومع ذلك، فإن طرح إشكالية الديناميكية العائلية ﺑﻬذه الكيفية، يسمح بوضع إطار للتفكير قد يكون مفيدا في دراسة العلاقات الاجتماعية (العائلية في المقام الأول) التي تتم من خلال عملية استعمال مجموع التكنولوجيات المترلية الجديدة وتأويل الرموز التي تحملها هذه التكنولوجيات ومضامين الرسائل التي تنقلها. يتم في إطار هذه العلاقات الاجتماعية من جهة، بحث مختلف أشكال الديناميكيات الداخلية للأسرة المرتبطة بتمايز سلوك أعضائها تبعا لاختلاف متغيري السن والنوع، ومن جهة أخرى، بحث ديناميكيات العلاقات الخارجة عن الأسرة حيث أن تأويل دلالات الرموز التي تحملها الرسائل الإعلامية والاستجابة لمضامينها، يحدد طبيعة العلاقات مع العالم الخارجي. كما يجري في نفس الإطار تحليل طبيعة القرارات المتخذة داخل البنية العائلية والكيفية التي تتخذ ﺑﻬا هذه القرارات (أي عضو من أفراد العائلة يتخذ أي قرار ومتى ولماذا) وأيضا الكيفية التي تناقش ﺑﻬا القضايا المرتبطة باختيار المحتوى. إذن، تمكن دراسة الديناميكية العائلية من تحليل المشاهدة و/أو الاستعمال الفردي في إطار العلاقات العائلية من خلال التفاعلات التي تحدث داخلها. ويسمح هذا السياق بتحديد العوامل الحاسمة في ممارسة المشاهدة من حيث السلطة والمسؤولية والرقابة في مكان معين وفي أوقات معينة.

-136 -( Third Generation of Reception Studies Aspects) "جيل ثالث " من دراسات التلقي شهدت دراسات الجمهور في بداية هذا العقد الأول من الألفين تطورًا كبيرًا سماه الجيل الثالث من دراسات التلقي( 32 ) في سياق إعادة التفكير في (Morley, مورلي ( 1999 جمهور وسائل الإعلام، في إشارة ملخّصة لمرحلتين آيلتين للزوال مرت ﺑﻬما هذه الدراسات (الجيل الأول متعلق بالتأثير والجيل الثاني خاص بالتلقي، أوالمشاهدة كفعل اجتماعي وثقافي). إن هذا الجيل الجديد الذي لم ترتسم معالمه النهائية بعد، ولكن يمكن تلمسه في إرهاصات العديدة من الظواهر والمفاهيم المرتبطة ﺑﻬا، هو انعكاس لانشغال عام ناجم عن جملة من الأحداث والعوامل والمؤشرات التكنولوجية والاقتصادية والسياسية التي كان لوسائل الإعلام الدور الحاسم في توزيع صورها وبناء الرموز الاجتماعية الدالة عليها في الذاكرة الجماعية للجمهور، والتي عايشتها بداية هذه العشرية. فعلى الصعيد التكنولوجي، تسارعت عملية انتشار الواب وتغلغله في جميع مناحيالحياة، واجتياح العولمة الإعلامية مختلف مناطق المعمورة، وتعميم أنظمة الاتصال الرقمية التي غيرت جذريا علاقات التبعية بين المرسل والمتلقي. وعلى الصعيد الاقتصادي، أعاد ﻧﻬوض البلدان المسماة "النمور الآسيوية" في ﻧﻬاية القرن الماضي والنمو الاقتصادي المذهل الذي تحققه الصين منذ بداية القرن الحالي، الثقة في الذاتية وحرر القدرات الكامنة لتلك الشعوب التي أصبح بإمكاﻧﻬا المحافظة على خصوصياﺗﻬا الثقافية والروحية والحضارية، وفي نفس الوقت العيش في مجتمعات ما بعد الحداثة بمنتجاﺗﻬا الذاتية، وفتح لديها آفاق الدخول في منافسة مع الأمم المحتكرة للاقتصاد والسياسة و التكنولوجيات والعلم. أما الأحداث السياسية الأكثر انعكاسا على عملية إعادة التفكير في أنماط التفاعلات الممكنة بين التدفق الإعلامي المعولم والمتلقين من مختلف الانتماءات الثقافية والعرقية والإثنية، تبرز أحداث نيويورك وواشنطن عام 2001 وما تلاها من حرب ضد "الإرهاب" والتي طرحت إشكاليات معقدة تخص أطروحات صراع الحضارات والتخلي

-137 -عن الكثير من المبادئ التي أقيم عليها النظام الدولي لعالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، من مثل سيادة الدول والشعوب، والديموقراطية وحقوق الإنسان، بما فيها الحق في الإعلام والحق في الاختلاف. لقد أصبحت بعض مظاهر هذا الجيل الثالث من دراسات التلقي الذي يرتكز على منظور المنهج الإثنوغرافي( 33 )، واضحة، ولكنها غير دقيقة تحتاج إلى أبحاث واسعة وعميقة، ومن ضمن الأبعاد الجديدة التي اكتسبها منظور التلقي بفضل تطور أبحاث الجمهور، من جهة، وانعكاسات تكنولوجيات الاتصال والإعلام الجديدة، عنصر الوجود اللامادي واللامحدودية في الزمن والمكان للجمهور والذي أصبح يطلق عليه "عالم ما بعد حيث أضافت هذه التكنولوجيات تشكيلة ،(Post-Audience World) الجمهور"ـ متنوعة من العناصر الداخلة في تكوين مفهوم الجمهور، لم تكن متوفرة في أنظمة الاتصال الجماهيرية السائدة قبل نظام الاتصال الرقمي. إن الرقمية لم تمنح حرية الاختيار المطلق للمتلقي وحسب، ولكنها قضت على العديد من القيود التي تفرضها وسائل الإعلام التقليدية على جمهورها قبل عرض نسخ وقبل إنشاء ،(World Wide Web) من خدماﺗﻬا عبر مواقع الشبكة العنكبوتية العالمية وبصفة خاصة الجرائد واﻟﻤﺠلات ،(e-Media) وسائل إعلام جماهيرية إليكترونيــة وتلفزيونات الأنترنات. (e-Magazine, e-Journal) الإليكترونــية سيوفر نظام الاتصال الرقمي بعد تعميمه، أي جمهرته في عمليات الاتصالات المحلية والإقليمية والدولية، وخاصة تلفزيون الأنترنات و توسيع شبكات الخوادم المضيفة ذات سعة تخزين هائلة، سيوفر لجمهور المتلقين، وخاصة جمهور مشاهدي (Servers) التلفزيونية، خيارات عديدة. من هذه الاختيارات المتاحة، القدرة على التجوال بين الزوايا المختلفة والأزمنة المختلفة، لتلقي كافة التفصيلات الدقيقة عن الحدث أو العمل الدرامي مثل القرب والبعد والزوايا الأمامية والجانبية والتكبير والتصغير، ومصاحبة الصوت أو بدون صوت، التوقف عند لقطة مختارة في لحظة معينة، و الرجوع إلى الخلف أو التقدم إلى الأمام، وغيرها من العمليات الدالة على سيادة المتلقي في اتخاذ القرار

-138 -المناسب لظروفه الخاصة، واستقلاليته عن المرسل الذي يفقد باستمرار التحكم في مصير نص الرسالة الإعلامية. فقد أضافت، مثلا، هذه الحرية في الاختيار التي يكتسبها واللاتزامنية (Interctivity) باستمرار الجمهـور، سمـات أخرى مثل سمـة التفاعلية في المشاهدة التلفزيونية، حيث تتيح للمشاهد إمكانيات المشاهدة (Asynchronization) وإعادة المشاهدة بالتفاصيل التي يريدها المتلقي نفسه لا كما يريدها، أو كما كان يتوقعها، القائم بالاتصال. وهكذا، ساهمت هذه التكنولوجيات في تنامي مفهوم جمهور المتلقين النشط الذييتخذ قراره بناء على معطيات سابقة لتلقي الرسالة والمصدر والمحتوى وأعطت للمعرفة الإدراكية دورا فعالا كإحدى القوى الوسطية التي تعمل على إحلال التفاعلية محل التأثير بتغيير اتجاهه الخطي. فالفرد في الجمهور" يقبل أو يرفض، يقترب أو يتجنب، يتعرض أو لا يتعرض إلى وسائل الإعلام بناء على قرار اختياره وتفضيله ومستوى هذا التفضيل .( وشدته( 34 وإلى جانب ذلك، بدأ هذا النظام يجسد مبدأ المشاركة الفعالة في العملية الاتصالية من خلال نوادي المحادثة والحوار التي يتم فيها تبادل الرسائل الإعلامية فوريا وبصفة تزامنية مستقلة عن التموقع الجغرافي للحضور المشترك في الزمن. يمكن إذن تلمس فكرة "عالم ما بعد الجمهور" من خلال مختلف أنماط السلوكيات المشتركة التي يقوم ﺑﻬا جمهور غير محدد في فضاء جغرافي معين. (Networked) مشبك وقد ُأْثريت اللغة المتخصصة بعدة مصطلحات للدلالة، من زوايا مختلفة، على واقع الجمهور الجديد التي خلقته تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة، مثل الجمهور والمواطن المشبك (Remote Audience) والجمهور عن بعد (e-Audience) الإليكتروني في مجال السلوك الانتخابي خاصة. ولكن أحدث هذه المفاهيم الأكثر انتشارا (Netizen) والتي دخلت الحقل الأكاديمي هو ما يمكن أن نسميه – الجمهور القادر على التواجد ويشــار إليه في الأدبيــات الإلكترونيــة (Ubiquitous Audience) ( الكلي( 35 (u-Audience)

-139 -ويدل هذا المصطلح، على العموم، إلى الشيء الذي يبدو متواجدا في كل مكان في ﻧﻬاية التسعينات (Mark Weiser) وغالبا غير متموقع جغرافيا. وقد استعمله ماك ويزر للدلالة على عالم تحيط فيه الحواسب والتجهيزات الإعلامية بالناس وتساعدهم في كل شيء يقومون به. هذه البيئة قائمة الآن في المترل وفي المكتب وفي الجيب، مثل الهاتف توفر للمستعملين الذين يتزايد عددهم ،(PDA) الخلوي ومذكرة الجيب الرقمية باضطراد، القدرة على الاستعلام والاتصال والتسوق والشراء والبيع ودفع الفواتير ومختلف التحويلات المالية واستشارة الأطباء والمحامين، أي القيام بالنشاطات اليومية وهذا .(Non-Stop) العادية في أي مكان يتواجدون فيه وفي أي زمن، أي بدون انقطاع بفضل تطوير الواب وتكييف التكنولوجيات الجديدة مع احتياجات المستعملين. غير أن الأبحاث التي تجريها الجامعات ومراكز الدراسات، لازالت تركز، في هذه المرحلة من تطور الواب على الجوانب التقنيــة للبحث عن أنجع وأقصر السبل لجمهــرة تكنولوجيات الإعلام والاتصال، أي تمكين أكبر عدد من الناس، من (Massification) خلال تخفيض السعر وتيسير طرق الاستعمال، من الاستفادة من المزايا التي توفرها. ومع ذلك، فإن مناهج الأبحاث في هذه البيئات التقنية-الاجتماعية ومختلف أنماط التفاعلات بين مختلف العناصر المكونة لها، بدأت في أقل من عشرية من الزمن تعطي بعض النتائج التي لم تكن متوقعة قبل حلول هذا العالم ما بعد الحديث.

-140 -لهوامش 1-Mcquail D, Mass Communication Theory, Sage publication, London, 1984, p.13 -2 مصلح البلدان أو اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، وأيضا التقليدية يعني البلدان التي كانت فيالسبعينات سائرة في طريق النمو الذي كان يستهدف الانتقال بالمستعمرات السابقة للإمبراطوريات الاستعمارية إلى دول نامية على شاكلة تلك الدول الاستعمارية الكبرى. وهو مصطلح لا يحظى بالإجماع.، خاصة بعد فشل الاستراتيجيات الإنمائية. الأستاذ بوكروح، على سبيل المثال يفضل استعمال مصطلح " البلدان غير المستقرة "، مناقشة دكتوراه في علوم الإعلام والاتصال، بقسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2 مارس 2006 للدلالة على تلك اﻟﻤﺠتمعات التي لا يستقر لها حال. 3-Journal of Broadcasting and Electronic Media, spring 2001. p.348 4-McQuail, D., (1964) op.cit, p.176 -5 تعريف كل من البراد يغمات أو النماذج والمقاربة والنظرية وعلاقة كل وحد منها بالآخر. فالنموذج هو منظور عام يضم نظرية عامة إلى جانب نظريات متفرعة، وكل نظرية يمكن أن تشتمل على عدة مقاربات. الوارد في العبارة التالية المترجمة عن كتاب كليبر يعني الترابط أو nexus -6 مصطلح أونطاريو كندا، 1987 ص. 343 ،Collins Robert الربط حسب المعجم الإنجليزي Klapper, J., The Effects of Mass Communication, New York, Free Press, 1960, p.8 “Mass Communication does not ordinarily serve as necessary and sufficient cause of audience effects. But rather functions through a nexus of mediating factors” 7-Morley, D., Rethinking the Media Audience, sage publication, London, 1999 8-Daniel Miller & Don Slater, The Internet: An Ethnographic Approach, Oxford Berg, 2000, chapter One, p.1 9-McQuail, 1984, Op.cit. P.177

-141 -10-Noelle Neuman, Return to the Concept of Powerful Mass Media, Studies of Broadcasting, 9:66-112, 1973 11-Carey J., The Ambiguity of Policy Research, Journal of Communication,28 :114-119, 1978 12-Ball-Rokeach & DeFleur, A Dependency Model of Mass Media Effects, Communication Research, 3:3-21, 1976. -13 سعيد بومعيزة، أثر مسائل الإعلام على القيم والسلوكيات لدى الشباب، أطروحة 37-دكتوراه دولة ( موصى لها بالنشر)، جامعة الجزائر، 2006 ص. 35 -14 علي قايسية، مقاربات السلوك الاتصالي، في الوسيط في الدراسات الجامعية الجزء الحادي عشر، دار هومة للنشر، الجزائر، 2005 -15 مزيد من التفاصيل في: -* عزيز لعبان، إشكالية التأثير: من الأثر المؤكد إلى الأثر المحتمل، في الوسيط في الدراسات الجامعية، الجزء الحادي عشر، دار هومة للنشر، الجزائر، 2005 133--*سعيد بومعيزة، 2006 ، م/س. ص. 39 -16 روبرت هولب، نظرية التلقي: مقدمة نقدية، ترجمة عز الدين إسماعيل، النادي الأدبي الثقافي، جدة، 1994 -17 مخلوف بوكروح، ا لتلقي والمشاهدة في المسرح، مؤسسة فنون وطباعة، الجزائر، 2004 -18 عز الدين إسماعيل، م/س ص. 8 19-Graham, M., & Peter, G.,.... ? 20-Florence Millerand, David Morley et la problématique de la réception, Thèse, université de Montréal, 1997 21-Morley, D., The Nationwide Audience, British Film Institute, London, 1980 22-Morley, D., Family Television, Comedia/Routlege, London, 1986 23-Free Encyclopedia, post-Modernism, Http://Wikipedia.org, April 2006

-142 -24-Silverstone R. Morley, D., Domestic Communication, Media, Culture and Society, University of Brunel, 1990 25-Jeppe Nicolaisen, The Epistemological Lifeboat : Diffusion Researches and Reception Studies, April 2005 26-Morley D., Television, Audience and Culrural Studies, Routlege, London, 1992, p.202: « Television is received in an already Complex and powerful context” 27-Morley, ibid.p.17 28-Dayan, Danielle, Raconter le Public, Hermès No 11-12, 1993, p.15 المرجع السابق ص. 202 ،(Morley, 29 -ترجمة شخصية للنص التالي ( 1992 « Within this formulation television's meanings, that is the meanings of both texts and technologies have to be understood as emergent properties of contextualized audience practices. These practices have to be seen as situated within the facilitating and constraining microsocial environments of family and household interaction.» 30-Mick Underwood, Reception Studies-Criticisms, CCMS InfoBase, htm, April, 2006 “New audience research as the 'new revisionism' shows how many, much earlier; studies have demonstrated that audiences construct highly individual readings of media texts (Curran 1990). There is, however, certainly some justice in David Morley's claim 1997 that neither Curran nor anyone else could have written that particular history of cultural studies until the 'new revisionism' had transformed our understanding of audience research”. 31-Morley, D. The Third Generation of reception Studies, in Rethinking the Media Audience, (Ed: Alasantari P), sage, London, 1999. -32 تفاصيل أكثر دقة عن المنظور المنهجي الجديد، الإثنوغرافي، في الفصل الخامس من هذه الدراسة. -33 محمد عبد الحميد، نظريات الإعلام واتجاهات التأثير، عالم الكتب، القاهرة، 2004

-143 -بطوكيو في شهر مارس 2006 ، ملتقى حول ظاهرة (Keio) -34 نظمت جامعة كايو القدرة الكلية على التواجد في كل مكان في نفس الزمن، شارك فيه عن قرب، ولكن عن بعد أيضا باحثون وأساتذة وجمهور من مختلف الجامعات المتوفرة على إمكانيات التواجد في كل مكان، من مختلف الأماكن الجغرافية عبر الكرة الأرضية.

-144 -الفصل الرابع الدراسات الإعلامية في الجزائر 1. واقع الدراسات الإعلامية في الجزائر 2. محاور الدراسات الإعلامية في الجزائر 3. مكانة دراسات الجمهورفي الدراسات الإعلامية في الجزائر

-145 -الفصل الرابع الدراسات الإعلامية في الجزائر لقد تبين من خلال التوقف عند أهم محطات التاريخ الطبيعي للدراسات المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام الجماهيرية، أن استراتيجيات البحث والدراسة في هذا اﻟﻤﺠال، قد تطورت وغيرت اتجاهاﺗﻬا تبعاً لمعطيات المحيط الاتصالي المتغير باستمرار بفعل التطورات المتلاحقة في تكنولوجيات الإعلام والاتصال، وتبعا للتغير الاجتماعي وتتابع الأحداث ومدى تحكم وسائل الإعلام في توزيع صورها ورموزها ودلالاﺗﻬا على جمهور متغير الاتجاهات والمواقف والسمات الديموغرافية والمميزات الاجتماعية. ففي ظل الاكتساح الشامل للعولمة والتدفق الحر للإعلام عبر وسائل اتصال لظاهرة (Macro-Analysis) شاملة، انتقلت استراتيجية هذه الأبحاث من التحليل الكلي الجمهور وفي أغلب الأحيان من مجرد الوصف السوسيوغرافي لها، إلى التركز في ﻧﻬاية وهو من أبرز الاتجاهات البحثية الجديدة ،(Micro-Analysis) الأمر على تحليلها الجزئي التي ﺗﻬمنا في هذه الدراسة النقدية التحليلية لأبحاث الجمهور في الجزائر. فقد ساهمت دراسات الجمهور، وبخاصة دراسات التلقي ابتداء من العقد الثامن من القرن الماضي، في إعادة الاعتبار لفضاء الاتصال الجزئي من خلال اتخاذ الأسرة، الخلية الأساسية في البنية الاجتماعية، كوحدة للتحليل السوسيولوجي الجزئي واختبار مختلف أنماط وأشكال التفاعلات التي تجري في سياق هذا الفضاء الأسري، وعلاقات هذه التفاعلات بتغيرات البيئة الطبيعية والسياسية والتقنو-اجتماعية والثقافية الجديدة. ولم يكن هذا التحول ممكنا لولا استقرار الأوضاع الاجتماعية وقابلية تبني المستحدثات التكنولوجية المنتشرة بسرعة وتوفر مناخ ملائم للبحث العلمي، حيث يجري نقاش دائم ومتابعة مستمرة ومنتظمة لما ينتج من أفكار ومعارف وما يبتكر من تقنيات وأدوات بحث وتحليل، تعمل بدون انقطاع على تعزيز الاتجاه نحو استقلالية علوم الإعلام والاتصال عن فروع العلوم الأخرى.

-146 -وإذا كان هذا الأمر صحيحا ويتأكد باستمرار في الدول الرائدة في مجال العلوم والتكنولوجيات، فإن الحال يختلف في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية التقليدية المتميزة عموما بمظاهر الاضطراب والاختلال في الأوضاع الاجتماعية غير المستقرة، وبالتردد والتحفظ تجاه المبتكرات والمستجدات التكنولوجية( 1) والمتميزة أيضا بغياب الاهتمام بالبحث العلمي، وبالتالي، غياب تقاليد البحث النظرية والمنهجية، الأمر الذي ينعكس سلبا على النشاطات العلمية، ويقلل من شأن وجدية ومصداقية الخلاصات التي قد تتوصل إليها أية نشاطات ذات طابع بحثي علمي. فكما هو الشأن بالنسبة للهوة السحيقة التي تفصل بين مستوى التطور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتكنولوجي والعلمي في كلا العالمين المتقدم والانتقالي، تتسع باستمرار الفجوة العميقة بين درجات المعرفة والتحكم في مناهج استعمالاﺗﻬا في مختلف مناحي الحياة، بما فيها الأبحاث الإعلامية العلمية عامة والأبحاث المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام، التي تعنينا في هذا المقام، بصفة خاصة. سنحاول في هذا القسم الثاني من الدراسة المخصص للجانب التطبيقي، معالجة (Audience بصفة عامة وأبحاث الجمهور (Media Studies) وتحليل الدراسات الإعلامية بصفة خاصة، والتي أنجزت على مستوى قسم علوم والاتصال بجامعة Researches) .(2006-الجزائر، خلال العشرية الأخيرة ( 1995 وقد يسمح التعرف على طبيعة الدراسات الإعلامية وأبحاث الجمهور في الجزائر، بالاطلاع، ولو جزئيا على وضع هذه الدراسات في البلدان الانتقالية المشاﺑﻬة لها في الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية العلمية والتكنولوجية، لاسيما البلدان المغاربية والعربية. وقد ارتأينا أن نخصص لهذا الجانب التطبيقي من الدراسة فصلين مقابلين لفصليالإطار النظري ﺑﻬدف، أو ً لا، خلق نوع من التوازن، وثانيا، الربط بين تطور المعارفالنظرية والمنهجية في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة ومقارنتها بما يجري في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية من

-147 -خلال محاولة تحديد طبيعة الدراسات الإعلامية في الجزائر، ودراسات الجمهور بصفة خاصة. وسننطلق في هذا الجانب التطبيقي، من محاولة التعرف على التراث البحثي في مجالالإعلام والاتصال الجماهيري وتصنيفه وتحديد مكانة أبحاث الجمهور فيه، في هذا الفصل الرابع على أن نخصص الفصل الخامس لتحليل عينة من هذه الدراسات تتمحور حول جمهور وسائل الإعلام. ونأمل أن يضفي الجانبان النظري والتطبيقي في مرحلة ختامية، إلى طرح مشروع مقاربة بديلة لدراسة الجمهور في الجزائر، قد تمكِّن الأجيال القادمة منالباحثين من المساهمة في التأسيس لأنموذج متمايز للدراسات الإعلامية عامة، ودراسات الجمهور خاصة، في مثل اﻟﻤﺠتمع الجزائري المتمايز قطعًا عن اﻟﻤﺠتمعات الأخرى. هذا التمايز بين الكيانات الاجتماعية، مثل التمايز الاجتماعي بين الأفراد، يمكن تحليله ودراسة مساهمته في مختلف أنماط التفاعلات التي تجري في الفضاءات الاتصالية الجديدة وذلك بتفعيل تقنية التحليل الاجتماعي الجزئي ضمن المقاربة الإثنوغرافية التي يطورها الباحثون في مجال الدراسات الإعلامية منذ منتصف الثمانينيات، تبعا لتطور واتساع أوجه الاستعمالات الفردية والجماعية لتكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة. وأمام التكاليف، في الوقت والمال والجهد، التي تتطلبها الدراسة الميدانية للبحث عن الخصوصيات المحلية ودورها في السلوك الاتصالي، سنحاول الاستفادة من التحليل الكمي والكيفي للدراسات الإعلامية على ضوء الأسس النظرية والمنطلقات المنهجية المطبقة في اﻟﻤﺠتمعات المنتجة للمعارف والمناهج والتقنيات، خاصة اﻟﻤﺠتمعات الأنجلو-سكسونية، الأوروبية والأمريكية، الرائدة في هذا المضمار، إن على الصعيد النظري أو في الميدن الأمبريقي. ويمكن أيضًا الاسترشاد بالتجارب الرائدة للبلدان المسماة "النمور الآسيوية" فيمجال الاستثمار في اقتصاد المعرفة وتوطين مناهج البحث العلمي الغربية وتكييفها مع الخصوصيات المحلية التي تبدو على طرفي نفيض مع نمط الحياة في اﻟﻤﺠتمعات الغربية. 1 -واقع الدراسات الإعلامية في الجزائر

-148 -يبدو من خلال السرد التاريخي لظهور ومتابعة تطور الدراسات الإعلامية عامة، ودراسات الجمهور خاصة في اﻟﻤﺠتمعات المرجعية، أن نشأة هذه الدراسات وتطورها فياﻟﻤﺠتمعات الانتقالية من مثل الجزائر،لم تكن نتيجة طبيعية لتطور اﻟﻤﺠتمع وتطور وسائل الإعلام نفسها في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية. فقد صاحبت هذه الدراسات عموما، دخول وسائل الإعلام إلى تلك البلدان واستعمالها كأسلحة أيديولوجية مكمّلة لعمليات الإحتلال والسيطرة والتحكم في الشعوب المستعمَرة. فكانت وظيفة هذه الوسائل في كلا العالمين مختلفة، إعلامية وتثقيفية وترفيهية ذات وظائف اجتماعية في الأولى، دعائية وتضليلية وقمعية ذات وظائف أيديولوجية في الثانية. واستمرت على نفس المنوال لحقب طويلة في البلدان الحديثة العهد بالاستقلال، على غرار الجزائر التي ورثت وسائل إعلام سمعية-، بصرية وصحافة مكتوبة، عن الحقبة الاستعمارية. فقد تواصل، بعد الاستقلال سنة 1962 اعتبار واستعمال تلك الوسائل كأدوات دعائية بالدرجة الأولى تعمل على نشر وترسيخ خطاب السلطة الحاكمة وحدها، إلى غاية بداية التسعينيات، حيث تخلت السلطات العمومية جزئيا، عن احتكار الصحافة المكتوبة لصالح مبادرات خاصة فردية وحزبية، تبعا . لشكل التفتح السياسي الذي جاء به دستور 1989 ولم يكن بالإمكان، في الفترة السابقة لذلك، الذهاب بعيدًا في تصور مهام إعلامية وثقافية واجتماعية لوسائل الإعلام خارج الإطار الذي رسمته السلطات العمومية، المتمثلة في "القيادة الثورية"، وبالتالي، لم تكن هناك أية ضرورة لإجراء دراسات حول دور وسائلالإعلام ووظائفها وعوامل النجاعة والفعالية في السياسات الإعلامية والتخطيط الإعلامي خارج الأدوار والأهداف التي تضبطها السلطات العمومية، وذلك على الرغم من وجود مؤسسسات أكادمية جامعية مهمتها النظرية، تأطير المهنيين الإعلاميين وتطوير البحثالعلمي في مجال الإعلام والاتصال، وعلى الرغم أيضا من البعثات الطلابية لجامعات أوروبية وأمريكية وعربية. غير أن تخلي السلطة جزئيا عن احتكار إنتاج وتوزيع وبيع الصحافة المكتوبة، نتيجة التفتح السياسي والاقتصادي، أدخل بعض التغيير على طبيعة الملكية والتنظيم والرقابة

-149 -الاجتماعية والسياسية والقانونية على السياسة الإعلامية و داخل المؤسسات الإعلامية، وكذلك على طبيعة العلاقات القائمة بين مختلف الأطراف المرتبطة والمعنية مباشرة أو بصفة غير مباشرة بالعملية الإعلامية. وقد انعكس هذا التغيير أيضا على طبيعة الدراسات الإعلامية التي كانت قد انطلقت في السبعينيات في جامعات أجنبية من قبل جزائريين وأجانب، تحديدًا فرنسيين. وفي بداية الثمانينيات انطلقت الدراسات الإعلامية الأكاديمية في جامعة الجزائر، وبالذاتعلى مستوى قسم علوم الإعلام والاتصال، وريث معهد الإعلام والاتصال وقبله المدرسة الوطنية العليا للصحافة. فكيف نشأت وتطورت هذه الدراسات الإعلامية في الجزائر وما هي اهتماماﺗﻬا الرئيسة ومحاورها الهامة وما هي طبيعتها؟ وما هو واقعها الراهن وهل يمكن استشراف مستقبلها المنظور؟ وقبل الشروع في محاولة الإجابة على مثل هذه التساؤلات، تجدر الإشارة إلى أن وضعية البحث العلمي في الحقل الإعلامي في الجزائر، لا تختلف كثيرًا عما هو حاصل في فضائها الحضاري والثقافي، كما هو الشأن بالنسبة للمجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية السائدة في البلدان العربية وفي بلدان المغرب العربي. إذ يؤكد معظم المهتمين من دارسين وباحثين أن "الإنتاج المعرفي العربي في مجال البحوث والدراسات الإعلامية والاتصالية يكاد يكون في درجة الصفر"( 2) رغم الوعي المتزايد بأهمية وسائل الإعلام والاتصال في تطوير وتحديث اﻟﻤﺠتمعات، مما يفرض علىاﻟﻤﺠتمعات الانتقالية عمومًا والعربية خصوصًا، رهانات جديدة لايمكن، في ظل العولمة الكاسحة، كسبها إلا "بمراجعة استراتيجيات الأنظمة العربية وفلسفاﺗﻬا تجاه الإعلام، انطلاقًا من النظر إيجابيًا إلى وسائل الإعلام باعتبارها تخدم اﻟﻤﺠتمع ككل وليس السلطة لوحدها، ويتحقق هذا الشرط عبر تغيير النظر للمواطن العربي واعتباره مشاركا ومساهما .( ومرس ً لا وليس منفِّذًا وتابعًا ومُستقِب ً لا"( 3مثل هذه الخلاصات التي توصلت إليها تحليلات المهتمين بقضايا الإعلام في الوطن العربي، تؤكدها معطيات إحصائية لباحثين آخرين، حيث أن العالم العربي، لم يتنج على

-150 -سبيل المثال، خلال نصف قرن تقريبا، من سنة 1939 التي أنشئ فيها أول قسم عربي لتدريس الإعلام بجامعة القاهرة، وإلى غاية 1987 ، سوى 350 عنوانا في مجال الدراسات الإعلامية. يتضمن هذا العدد الزهيد المذكرات والرسائل والأطروحات الجامعية والترجمات من اللغات الأجنبية لاسيما الإنجليزية. ولا توجد بين هذه العناوين أية دراسة .( خاصة بالجمهور، باستثناء ترجمة التأثير في الجماهير ( 4 إن هذا الوضع الذي يميز الإنتاج العلمي الإعلامي في أكبر وأعرق بلد عربي، لا يبيِّن فقط "الغياب الكلي للمساهمة العربية في جهود التأسيس لنظرية الاتصال والإعلام-الجهود التي تكاثفت خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين-، وإنما يؤكِّد حقيقة يائسة تتجلى في ذلك الفقر في المؤلفات والأبحاث"( 5)، وبالأخص ذلك الفقر في الأبحاث المتعلقة بالجمهور التي ماتزال ضعيفة أمام استمرار المسببات السياسية والاقتصادية والعلمية لغياﺑﻬا شبه الكلي، رغم بعض الجهود المحتشمة التي تبدو تقليدًَا أكثر مما هي استجابًة لانشغال أكاديمي ولهاجس البحث العلمي. هذا الغياب الذي هو، في أغلب الأحيان تغْييب، يعكس إلى حد بعيد، طبيعة علاقة السلطة بالمواطنين الذين هم، في اﻟﻤﺠتمعات الاتصالية، جمهور لوسائل الإعلاميعتمدون عليها اعتمادًا شبه كلي في اتصالاﺗﻬم الاجتماعية وفي الرقابة على أعمال السلطة وتقييم أدائها ومراجعة مواقفهم وآرائهم بصفة دورية. فجمهور وسائل الإعلام ومن وجهة نظر ،(Mass Electorate) هو من وجهة نظر النظام السياسي هيئة ناخبين .(Mass Market) النظام الاقتصادي مستهلكين أما في البلدان الانتقالية، وفي مقدمتها البلدان العربية، فإن المواطنين، أيى جمهور وسائل الإعلام من منظور الدراسات الإعلامية بمتغيراته الديموغرافية ومميزاته الاجتماعية والثقافية وأهليته القانونية والسياسية، لايمتلكون سوى سلطة محدودة، إن كانت لهم أصلا سلطة، في تقرير مصير الحكام في أنظمة سياسية عموما شمولية. كما أﻧﻬم، كمستهلكين من منظور تسويـقي (الإعلانات والحملات الاشهارية)، لايمتلكون قدرة

-151 -كبيرة ولا سلطة واسعة في اختيار واقتناء السلع والخدمات المعروضة في أسواق عموما احتكارية، لاتعير اهتمامًا كبيرًا للإحتياجات الفعلية والرغبات الحقيقية للمستهلكين. إن هذه الاعتبارات السياسية والاقتصادية المتغيرة لجمهور وسائل الإعلام، تجعل من الصعوبة بمكان، محاولة تصور الكيفية التي يمكن ﺑﻬا فهم وتفسير آليات دراساتالجمهور وفقا لمختلف النظريات التي مرت بنا في الجزء النظري من هذه الدراسة. كما أن طبيعة الأبعاد السياسية والاقتصادية في هذه الأنظمة الانتقالية، من شأﻧﻬا أن ُ تحيد بالتاريخ الطبيعي للدراسات الإعلامية عن مساره العادي. هذا التفاوت في الأوضاع العامة، وبالتالي في الدراسات الإعلامية، بين العالمين المتطور المستقر والمتخلف المتغير، سيزيد من تبعية البلدان الانتقالية للبلدان الغربية المتطورة تبعية مطلقة في جميع اﻟﻤﺠالات، خاصة بعد فشل استراتيجيات التنمية الموجهة، وتكريس الليبرالية على الطريقة الأمريكية، كنظام عالمي وحيد، ليس فقط في اﻟﻤﺠالات السياسية والاقتصادية، ولكن أيضا في ميادين العلم والمعرفة وتكنولوجيات الإعلام والاتصال،وبالنتيجة في ميدان الدراسات المتعلقة بتلك اﻟﻤﺠالات الحيوية، ومنها أبحاث الجمهور ( الأمبريقية النظرية والأمبريقية على حد سواء( 6 وعلى سبيل المقارنة دائما، نشير إلى أن تشابه المعطيات الواقعية والعوامل التي تتحكم في الإنتاج العلمي في الوطن العربي عموما، وتقارب المعطيات والعوامل السائدة في بلدان المغرب العربي، لاينفي وجود نوع من الاختلافات في منطلقات وأسس التوجهات العامة للدراسات الإعلامية في بلدان المشرق العربي، وبالتحديد دراسات الجمهور. وقد يعود ذلك إلى اعتبارات إنمائية وارتباطات بالمدارس الفكرية الكبرى، وتحديدًا المدرستين اللاتينية، في المغرب العربي، والأنجلو-سكسونية، في المشرق العربي عموما، والتماثل ﺑﻬما ولو في حالتيهما الجامدتين غير المتطورتين. في هذا السياق العام من التبعية والتقليد المرتبط بالمدرسة اللاتينية، والفرنسية تحديدا في المغرب العربي عموما، والجزائر خصوصا، شهد عقد الثمانينيات انطلاقة في الدراسات الإعلامية على مستوى المؤسسات الجامعية المتخصصة في كل من تونس

-152 -والجزائر والمغرب باللغتين العربية والفرنسية على مستوى التدرج، وكذلك على مستوى ما بعد التدرج في جامعات أجنبية وفرنسية فيما يخص حالة الجزائر( 7)، حيث أنجزت،II حسب المعطيات المتوفرة لدينا، أطروحتي دكتوراه من الدرجة الثالثة في جامعة باريس سنة 1975 ، في حين أنجزت أول رسالتي ماجيستر في الدراسات الإعلامية المعربة في سنة 1978 بجامعة القاهرة (ملحق رقم 3، ص 245 )، وانطلقت الدراسات العليا محليا في بداية الثمانينيات، على أن دراسات إعلامية حول مواضيع إعلامية لها علاقة بالجزائر، كانت قد جرت على مستوى جامعات فرنسية، منذ سبعينيات القرن الماضي، من قبل جزائريين .( وفرنسيين( 8 هذه الانطلاقة في الدراسات الإعلامية في بلدان المغرب العربي، تبرزها المعطيات الإحصائية والتحليلية لدراسة أنجزها باحث مغربي في بداية التسعينيات من القرن الماضي حول الدراسات والبحوث الإعلامية في المغرب العربي( 9)، كما تتضمن بعضها مصنفات .( جامعة الجزائر( 1991 ) وكلية العلوم السياسية والإعلام ( 2005 ولئن كانت هناك بعض الاختلافات الطبيعية، فإن القاسم المشترك في عموم الإنتاج العلمي في ميدان الإعلام والاتصال، في البلدان الثلاث، كما هو الشأن في بلدان المشرق العربي، ممث ً لا بنشاطات النشر والبحث بالقاهرة، هو غياب دراسات الجمهور، كما يبيِّنه الجدول التالي المستخرج من المعطيات العددية للدراسة المشار إليها في الفترة الزمنية المبينة أدناه الممتدة من منتصف العشرية الثامنة إلى ﻧﻬايتها. : جدول رقم 1 1990/مكانة دراسات الجمهور ضمن الدراسات الإعلامية في بلدان المغرب العربي 85 عدد الأبحاث المنجزة الأبحاث المتعلقة بالجمهور النسبة المئوية تونس 0.92 20 216 المغرب 0.90 25 225 الجزائر 0.84 22 261 . المصدر: محمد طلال، الاتصال في الوطن العربي-قضايا ومقاربات-، الشركة المغربية للطباعة والنشر، الرباط، 1993

-153 -ويلاحظ من خلال التحليل الاحصائي للجدول، أن الجزائر، ولئن كانت تحتل المرتبة الأولى في عدد الدراسات الإعلامية والتي تتضمن، في أغلبيتها، مذكرات التخرج في مستوى التدرج( 10 )، فإﻧﻬا كانت تتبوّء المرتبة الأخيرة في الأبحاث المتعلقة بالجمهور المنجزة قبل التسعينيات من القرن الماضي، أي في المرحلة السابقة للفترة الزمنية التي تمتدعليها هذه الدراسة، المرتكزة أساسا على أبحاث الجمهور، كما سيأتي في الفصل الموالي. وقد تعود هذه الوضعية بالدرجة الأولى، ولو جزئيا، إلى اختلاف طبيعة الأنظمة السياسية والاقتصادية التي كانت سائدة آنذاك في بلدان المغرب العربي، وبالتالي اختلاف طبيعة العلاقة القائمة بين هذه الأنظمة والمواطنين، أي جمهور وسائل الإعلام بالمعنى المتعارف عليه في اﻟﻤﺠتمعات التطورة. أما وقد اندمجت الجزائر في نفس الشكل من النظام الليبرالي المتخلف منذ بداية العشرية الأخيرة من القرن الماضي، فإﻧﻬا شهدت قفزة عددية معتبرة في الدراسات الإعلامية وفي تغيير استراتيجية الأبحاث نحو التوجه العام الذي تسلكه دراسات التلقي منذ عقد الثمانينيات، والمتمثل في التركيز على الجمهور كطرف جوهري أصيل في مسببات وأهداف العملية الاتصالية والاعلامية، فالجمهور هو السبب و هو في نفس الوقت، الغاية والنتيجة التي تحدد مدي فعالية أو عدم فعالية العملية الاتصالية. وتجدر الإشارة إلى أن صعوبة حصر دراسات الإعلام والاتصال في هذه البلدان الانتقالية المشاﺑﻬة للجزائر، رغم المكانة التي تتبوؤها بنوك المعلومات على الشبكة العنكبوتية، هي مؤشر آخر يضاف إلى الضعف الكمي والنوعي في هذه الأبحاث والتخلف عن التطور العلمي والتقني الحاصل في العالم من حولنا، وقلة التجربة إن على صعيد النظرية أو الممارسة، وعجزها على خلق تقاليد بحث علمي ونشر الوعي بقدرة العلم والتكنولوجيات على إيجاد الحلول الملائمة لجل مشاكل التخلف المطروحة في هذه البلدان، وفي جميع الميادين بدون أي استثناء جدير بالذكر. غير أن هذا الوضع بدأ، كما سبقت الإشارة، يشهد بعض التغيير في الجزائر، بعد إقرار التعددية الحزبية (تغيير النظام السياسي-الاقتصادي) وفتح الفضاء الإعلامي

-154 -المكتوب على المنافسة والمبادرة الخاصة( 11 )، الأمر الذي انعكس على توجهات الدراسات الإعلامية، حيث بدأت دراسات الجمهور تجذب اهتمامات الباحثين الجامعيين بصفة ملحوظة، وفي مستوى أكاديمي أدق وأعلى من مستوى الفترة السابقة، حيث أن مجتمع البحث في هذه الدراسة يشتمل فقط على رسائل الماجيستير وأطروحات الدكتوراه، في حين تمثل العينة أعلى الدرجات العلمية في نظام التعليم العالي في الجزائر، درجة دكتوراه دولة. لقد انتقل معدل هذا الاهتمام في ظرف 15 سنة الأخيرة من أقل من واحد في المائة إلى أكثر من 20 في المائة، كما سيأتي لاحقا من خلال قراءة الرسم البياني وتحليلجداول الدراسات المشكلة ﻟﻤﺠتمع البحث وعينته المشار إليهما في الإطار المنهجي لهذه الدراسة. وسنعود بالتفصيل إلى الدراسات المتعلقة بأبحاث الجمهور في الفصل اللاحق المتعلق بتحليل عينة أبحاث الجمهور، بعد محاولة تحليل محاور اهتمامات الدراسات الإعلامية في الجزائر. 2 -محاور الدراسات الإعلامية في الجزائر بعد التعرض إلى بعض المؤشرات الدالة على نشأة وتطور الدراسات الإعلامية في الوطن العربي وبلدان المغرب العربي المتشاﺑﻬة في ظروفها العامة مع الجزائر، وقبل الانتقال إلى معالجة طبيعة أبحاث الجمهور فيها، ينبغي التعرف على حجم ومحاور الدراسات الإعلامية عامة المنجزة في فترة الدراسة الممتدة على المسافة الزمنية للعشرية الأخيرة، والتي يعتقد أﻧﻬا البداية الفعلية للفترة الانتقالية. فقد أنتج قسم علوم الإعلام الاتصال، وريث المدرسة الوطنية العليا للصحافة 2006 )، أكثر من 144 رسالة جامعية -المنشأة سنة 1964 ، خلال العشرية الأخيرة ( 1995 من درجة ما بعد التدرج، منها 122 رسالة ماجستير و 22 أطروحة دكتوراه دولة، تغطي مختلف المواضيع المتعلقة بمختلف جوانب العملية الاتصالية والإعلامية. ويعادل هذا الكم أكثر من 342 في المائة من الدراسات الإعلامية ذات الطابع الجزائري التي أنجزت خلالالعقود الثلاث السابقة في الجامعة الجزائرية وجامعات عربية وأوروبية وأمريكية، حيث

-155 -تفيد الإحصائيات المتوفرة التي أمكن الحصول عليها، أن الأكادميين الإعلاميين الجزائريين، أنجزوا 17 رسالة باللغة العربية و 25 أطروحة باللغتين الفرنسية والأنجليزية في الفترة السابقة لسنة 1995 ، أي 42 دراسة إعلامية أكاديمية، كما يظهر من خلال الجدول الملحق ﺑﻬذه الدراسة (ص...). إن تقييم هذا الكم الهائل من الدراسات الإعلامية، يتطلب التعرف على حجمها وتصنيفها حسب محاور الاهتمام التى تدور حولها، ليسهل في النهاية تحليل عينة منها حسب أبسط نموذج اتصال يشتمل على 5 محاور رئيسية ينطلق من القائم بالاتصال وينتهي عند المتلقي مرورًا بالرسالة والوسيلة والسياقات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية والتشريعية التي يتم فيها إعداد وتوزيع الرسائل الإعلامية والتعرض لمضامينها، والتفاعل معها. وفيما يلي جرد شامل بالدراسات المشكلة ﻟﻤﺠتمع البحث( 12 ) مرتبة ترتيبًا تاريخيا، وحسب الدرجة الأكاديمية وموزعة على محاور اهتمام الدراسات الإعلامية الجماهيرية، كما هو متعارف عليها في الأدبيات العامة، وفقا لأبسط نموذج اتصال، يتضمن أطراف العملية الثلاث الرئيسية، المرسل والرسالة والمستقِبل، إلى جانب الوسيلةأو الوسيط الإعلامي، والسياقات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية والقانونية والتنظيمية والإدارية.

-156 -: جدول رقم 2 قائمة الدراسات الإعلامية المشكلة ﻟﻤﺠتمع الدراسة رقم/ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة 1 الإعلام الإسلامي المعاصر في الجزائر (نماذج من الصحافة المكتوبة ،المنقذ ،العقيدة ، النهظة ) ماجستير 1995 2 الاتصال و علاقتة بتغيير اتجاهات العمال نحو العمل ماجستير 1995 3 الخبر الصحفي في الجزائر ،اليومية الجزائرية الصادرة باللغة العربية 1991/1965 دكتوراه 1995 4 الاتصال الاجتماعي الصحي في الجزائر دراسة ميدانية و نظرية ماجستير 1996 5 التكامل الإعلامي العربي بين الإمكانيات و التصور في دراسة و صفية 1986/تحليلية للخطاب عن التكامل الإعلامي العربي خلال 1995 ماجستير 1996 6 القيم الإخبارية في الصحافة العمومية المكتوبة باللغة العربية ماجستير 1996 7 دور الصورة في التوظيف الدلالي للمراسلة الإعلامية ماجستير 1996 8 الإذاعة المحلية و العادات الاستماعية للمجتمع المحلي ماجستير 1997 9 قضايا الصراع الحضاري المعاصر في تطور الصحافة نموذج "العقيدة" و "النبأ" ماجستير 1997 10 المرأة الصحراوية و الظاهرة التلفزيونية ماجستير 1997 11 الاتجاه اللغوي لجمهور و سائل الإعلام في الجزائر في ظل الازدواجية اللغوية ماجستير 1997 12 الاتصال السياسي في الجزائر في ظل التعددية السياسية و الإعلامية ماجستير 1997 13 الاتصال غير اللفظي ، علاقة الإنسان الجزائري بالزمان و المكان ماجستير 1998 14 الأرض و الفلاح ،دراسة تحليلية ماجستير 1998 15 تنظيم الأسرة في الجزائر ماجستير 1998 16 السلطة السياسية و الصحافة في اليمن بعد الوحدة اليمنية 1990/1997 ماجستير 1998 17 فعالية الإعلام لوقاية الشباب من المخدرات ماجستير 1998 18 الدعاية و حرب الخليج ماجستير 1998 19 اثر أفلام الدراما الاجتماعية على القيم الأسرة الجزائرية ماجستير 1998 20 الفضاء الإعلامي في فلسفة ابو حامد الغزالي و فكر مالك بن نبي ماجستير 1998

-157 -21 الرسوم المتحركة في التلفزيون الجزائري دراسة في القيم و التأثيرات ماجستير 1998 22 الأحداث الوطنية في افتتاحيات جريد ْ تي "الشعب" و "الوطن" ماجستير 1998 23 في الاتصال الثقافي ماجستير 1998 24 صورة الجزائر في الصحافة الفرنسية المكتوبة ماجستير 1998 25 الإذاعة الجزائرية و المستمع : دراسة ميدانية للجمهور العاصمي المتلقي للقناة الأولى ماجستير 1998 26 مكانة الكتاب في السياسة الثقافية ماجستير 1999 27 توزيع الصحافة المكتوبة و سبل التطوير في الجزائر ماجستير 1999 28 سياسة تعريب الصحافة المكتوبة في الجزائر ماجستير 1999 29 الدعاية و الحرب النفسية و القرار السياسي -دراسة و صفية ماجستير 2000 30 جمهور الإعلانات التلفزيونية الأجنبية في الجزائر -دراسة و صفية للاستعمالات و إشباعات المرأة ماجستير 2000 31 اتجاهات الجمهور الجزائري نحو قراءة الصحف اليومية المستقلة ) مع دراسة حالة جريدة الخبر و ليبرتي LIBERTE ) ماجستير 2000 32 الاتصال الاقناعي من خلال الخطابة ماجستير 2000 33 الاتصال الدولي و التجانس الثقافي ماجستير 2000 34 الإشهار في التلفزيون الجزائري-دراسة سيمولوجية للرسالة الإشارية ماجستير 2000 35 صحافة القطاع العام و مفهوم الخدمة العمومية في عهد التعددية في الجزائر ماجستير 2000 36 متابعة النشرات الإخبارية التلفزيونية الجزائرية و الفرنسية -نشرة الثانية مساء دراسة ميدانية في مدينتي الجزائر و سطيف ماجستير 2000 1960 دراسة في التشريع و /37 السياسة الإعلامية في مورطا نيا 2000 الممارسة ماجستير 2000 38 التوجهات الرئسيية للسيد عبد العزيز بوتفليقة من خلال خطابه السياسي أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية ماجستير 2001 39 الأزمة الأمنية و تأثيرها على صحفي التلفزيون ماجستير 2001 40 الاتصال في المؤسسة الاقتصادية الجزائرية قبل التعددية و بعدها ماجستير 2001 41 حرية التعبير في الإسلام ماجستير 2001 42 التطور الفني لصحيفة الشروق العربي الأسبوعية من 19 ماي 1991 إلى ديسمبر 2000 ماجستير 2001

-158 -43 القائم بالاتصال في المؤسسات الاقتصادية الجزائرية -دراسة مقارنة بين سونلغاز سوناطراك و القرض الشعبي الجزائري ماجستير 2001 44 استخدام الوسائل السمعية البصرية في التعليم العالي : دراسة مسحية لعينة من أساتذة و طلبة كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية بالجزائر ماجستير 2001 45 الاتحاد المغربي من خلال جريدة الشعب ماجستير 2001 46 سوسيولوجيا قراءة المكتبة الجامعية دراسة ميدانية لتوجهات الأطروحة و القارئ ماجستير 2001 les conditions socioproffessionnelles des journalistes 47 de l agence . Algerie presse service A P S DURANT LA DECENIE 90 ماجستير 2001 48 المرسل في الصحافة الجزائرية -دراسة القيم الاجتماعيية ماجستير 2001 49 صورة اﻟﻤﺠاهد في السينما الجزائرية -دراسة تحليلية في تشكيل الصورة ماجستير 2001 50 التلفزيون و الاسرة و علاقة بالاتصال الاسري ماجستير 2002 51 الاعلام المتخصص في الجزائر ،تجربة الدوريات الصحفية ماجستير 2002 52 استهلاك اليوميات و القيم الشخصية ماجستير 2002 53 كتابة سيناريو و الفيلم الروائي في السينما الجزائرية نماذج لثلاثة افلام 1991 -1964 ماجستير 2002 54 متابعة و سائل الاعلام و المشاركة السياسية ماجستير 2002 55 الاخبار الاجتماعية في الصحافة المكتوبة ماجستير 2002 56 الاتصال الجزائري كأداة حديثة للتنمية ماجستير 2002 57 التسويق واستخداماته في الاتصال الاجتماعي ماجستير 2002 58 الطفل الجزائري و الكتاب ماجستير 2002 59 فن الإلقاء الإخباري و الاتصال الجماهيري دراسة سيميولوجية على عنية من الإلغاء الصوتي للأخبار في الإذاعة و التلفزة الجزائريتين ماجستير 2002 60 إستراتيجية الاتصال في التسيير الإداري ماجستير 2002 61 جمهور و سائل الإعلام في عصر العولمة ماجستير 2002 62 الانترنيت واستعمالها في الجزائر . دراسة في عادات و أنماط الاستعمال ماجستير 2002 63 الاتصال العمومي في الجزائر و كتاب الطفل ماجستير 2002 64 إشكالية ممارسة تقنية سبر الآراء ماجستير 2002 65 الإشاعة و استخداماﺗﻬا في الدعاية النفسية ماجستير 2002 66 الدلالة اللغوية و الأيقونة للرسالة الإعلامية ماجستير 2002

-159 -67 صورة المرأة في السينما الجزائرية تحليل سوسيولوجي ماجستير 2002 68 التحليل السيميولوجي لمسرحية الشهداء يعدون هذا الأسبوع ماجستير 2002 69 الاتصال الداخلي في مؤسسة سونلغاز دراسة استطلاعية لفئة الإطارات 2001 -من 1990 ماجستير 2002 70 المحتوى الاجتماعي لجريدة الخبر ماجستير 2003 1996 ) ماجستير 2003 -71 المدرسة الأساسية في جريدة الوطن دراسة وصفية من ( 1998 72 الاتصال الداخلي و تسيير المؤسسة ماجستير 2003 73 الاتصال السياسي من خلال نظام الرسائل المفتوحة ماجستير 2003 74 الصحافة المستقلة بين السلطة و الإرهاب دراسة مسحية من 2001-1990 ماجستير 2003 75 الابعاد الرمزية الكاركاتورية في الصحافة ماجستر 2003 76 العولمة ومفهومها ضمن الركن الثقافي لجريدة الخبر اليومية ماجستر 2003 77 أنماط مشاهدة الجمهور للمسلسلات التلفزيونية الامريكية ماجستر 2003 78 استخدام التقنيات الجديدة للاعلام و الاتصال بجامعة الجزائر -دراسة وصفية استطلاعية ماجستر 2003 79 مسرح الطفل في الجزائر كدراسة في القيم و التفاعل ماجستر 2003 80 دراسة نموذ جية للخطابة على الرسول صلى الله عليه و سلم ماجستر 2003 81 مكانة الثقافة في الاعلام الاذاعي ماجستر 2004 82 دور الاعلام في التوجيه و الوقاية من حوادث المرور ماجستر 2004 83 الاتصال المالي :و اتجاهات المساهمين نحو الاسهم ماجستر 2004 84 العولمة في صحفتين الشعب و الشروق ماجستر 2004 85 الاعلام الاسلامي الاليكروني ماجستر 2004 86 انعكاسات الخطاب الرئاسي لعبد العزيز بوتفليقة على الممارسة الاعلامية في الجزائر ماجستر 2004 87 متابعة برامج الاذاعات الاجنبية من طرف الطلبة الجامعين في الجزائر ماجستر 2004 88 الجمهور التلفزيوني و نظريات االاستعمالات و الاشاعات ماجستر 2004 89 الاتصال المؤسساتي و علاقته بتفعيل عملية التشريع -حالة اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني ماجستر 2004 90 تجربة الاعلام المحلي في الجزائر الاذاعات المحلية نموذ جا ماجستر 2004 91 الاتصال في الادارة المحلية : نمودج ولاية البليدة و بلدياﺗﻬا : البليدة ماجستر 2004

-160 -الشريعة و مفتاح 92 المثقفون الجزائريون ودورهم في التاريخ المعاصر ماجستر 2004 93 الصفحة الدولية في جريدة الخبر ماجستر 2004 94 المعالجة الاعلامية لظاهرة الارهاب في الجزائر من خلال التلفزيون الجزائر ماجستر 2004 95 صورة الإسلام في الصحافة العربية في المهجر بعد 11 سبتمبر 2001 ماجستر 2004 96 الاتصال الجواري و إشكالية علاقة الإدارة بالمواطن ماجستر 2004 97 المعلومات و ادارة الحرب النفسية ماجستر 2004 98 خطاب السلام عند الرئيس ياسر عرفات ماجستر 2004 99 الانترنت و مسألة الملكية الفكرية ماجستر 2004 100 الاعلام الاقتصادي و التلفزيون الجزائري ماجستر 2005 101 البرمجة التلفزيونية في محيط متغير ماجستير 2005 102 الاعلام و إدارة الازمات : إدارة أزمة القبائل من خلال جريدة الخبر ماجستير 2005 103 الفعالية الاعلامية للتلفزيون الجزائري ماجستير 2005 104 التراع الاثيوبي الأيرتيري في الصحافة الجزائرية ماجستير 2005 105 هوليوود و الحلم الامريكي، الايديولوجيا الامريكية و تحليلتها في هوليوود ماجستير 2005 106 دور التلفزيون الجزائري في التنمية الاقتصادية دراسة و صفية تحليلية لحصة المؤشر ماجستير 2005 107 الاعلام في الجامعة نموذج جامعة الجزائر ماجستير 2005 108 تكنولوجيا ت الاتصال الحديثة في ادارة الازمات ازمات القبائل ماجستير 2005 109 واقع مهنة المراسل الصحفي المحلي بالصحافة المكتوبة الجزائرية ، دراسة مسحية استطلاعية ماجستير 2005 110 حماية الخصوصية المعلوماتية في العصر الرقمي درسة وصفية ماجستير 2005 111 احتلال العراق من خلال بريد قراء يوميتي العصر الإلكتروني : دراسة تحليلية ماجستير 2005 112 تسيير مؤسسة إعلامية ، جريدة اليوم ماجستير 2005 113 العلاقات العامة في المؤسسة السيا حية دراسة حالة وزراة السياحة ماجستير 2005 114 الصورة الكاريكاتورية في الصحافة الجزائرية ماجستير 2005 115 الأستاذ الجامعي و القراءة -دراسة مسحية تحليلية لعنية من الأساتذة ماجستير 2005

-161 -جامعة الجزائر 116 بنية الأخبار في الفضائية العربية قناة الجزيرة نموذجا ماجستير 2006 117 دلالة الصورة الفنية دراسة تحليلية سيمولوجية لمنمنمات محمد رسم ماجستير 2006 118 الاتصال في أوساط الشباب في ظل التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال ماجستير 2006 119 الإعلام الفلسطيني و الأداء المهني للإعلاميين لفلسطيني انتفاضة الأقصى ماجستير 2006 120 الإعلام عبر الإنترنت ماجستير 2006 121 الأساليب الإعلامية و الاتصالية عند الرسول صلى الله عيه و سلم في الدعوة و التبليغ ماجستير 2006 122 العولمة في الخطاب السياسي لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ماجستير 2006 123 الخبر الصحفي في الجزائر ،اليومية الجزائرية الصادرة باللغة العربية 1965/1991 دكتوراه 1995 124 في الاتصال الديني الحرية الفكرية و أساليب التعبير عنها ، مقاربة لدراسة إشكالية المنطلقات و المرجعيان لحرية الاتصال دكتوراه 1998 125 الحدث المسرحي و الجمهور دكتوراه 1998 126 الخطاب الإيديولوجي عبر الصحافة الجزائرية الصادرة باللغة العربية 1988 -1962 دكتوراه 1999 127 علاقة السميولوجيا بالظاهرة الاتصالية دكتوراه 2001 -128 قيام الثورة الجزائرية و التعبئة الجماهيرية في الفترة ما بين 1954 1956 دكتوراه 2001 129 البنية الاجتماعية وتكنولوجية الاتصال و علاقتها بالقيم و الاتجاهات المهنية لداى العامل الجزائري حالة الاتصال في المؤسسة دكتوراه 2001 130 مجتمع الإعلام و المعلومات دراسة استكشافية الانترنيت الجزائريين دكتوراه 2001 131 اثر البت التلفزيوني المباشر على الشاب الجزائري دكتوراه 2003 132 العولمة و الدعاية دكتوراه 2003 133 النشرة الاخبارية المقدمة في التلفيزيون الجزائري ، دراسة تحليلية و ميدانية دكتوراه 2004 134 تكنولوجيات الحديثة للاعلام و الاتصال و التنمية ، ولوج الجزائر نحو مجتمع المعلومات دكتوراه 2004 2003-135 المنظومة الاعلامية و علاقتها بالقيم: دراسة ميدانية في 1983 القيم على عينة من الجامعيين الجزائيين دكتوراه 2004

-162 -136 المطبوع و المكتوب في الجزائر دكتوراه 2004 1957 دكتوراه 2004 -137 الثورة الجزائرية في الصحافة السورية من 1954 138 الصحافة في ظل الحصار الاقتصادي دراسة تحليلية مقارنة دكتوراه 2005 Agenda Setting 139 دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية و الثقافية و الاعلامية في اﻟﻤﺠتمع الجزائري دكتوراه 2005 140 الصحافة المكتوبة و ظاهرة العنف في الجزائر دكتوراه 2005 141 الاتصال الداخلي في الإدارة العمومية الجزائرية و فق المنظور الدراسي ( إدارة الجمارك و وزارة الشؤون الخارجية دكتوراه 2005 -142 برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري ، نموذج الرسم المتحرك 1999 2001 دكتوراه 2005 143 نصوصية الإشهار التلفزيوني الجزائري في ظل الانفتاح الاقتصادي دكتوراه 2006 144 أثر وسائل الإعلام على القيم و السلوكيات لدى الشباب دراسة استطلاعية بمنطقة البليدة دكتوراه 2006 2006/المصدر: سجل الرسائل ولأطروحات لدى مصلحة دراسات مابعد التدرج لقسم علوم الإعلام والاتصال 1995 يبدو، كما هو واضح من قراء هذا الجدول، أن الدراسات الإعلامية في الجزائر، واكبت خلال هذه الفترة، التوجهات العامة في الدراسات الإعلامية في بداياﺗﻬا الأولية فياﻟﻤﺠتمعات الغربية في الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، حيث اتجهت نحو فعالية وسائل الإعلام في إحداث الأثر المرغوب فيه من قبل القائم بالاتصال في جماهير المتعرضين التي تظهر ككتل سلبية من البشر، لاحول ولا قوة لها، تقوم بالسلوك الذي يرغب فيه القادة الأقوياء الذين يمتكلون السلطة المادية والمالية والأيديولوجية على وسائل الإعلام. غير أن تلك الدراسات في اﻟﻤﺠتمعات الغربية، مالبثت أن أعادت الإعتبار للجمهور الذي أصبح، بداية من الأربعينيات، لا يتلقى الرسائل مباشرة من وسائل الإعلام، وبالتالي لايتأثر بصفة مباشر بالمضامين الإعلامية، وإنما عن طريق قادة الرأي ومصادر أخرى موثوقة، كما تبينه نتائج الدراسة الأمبريقية التي قادها لازارسفالد وزملائه حولعلاقة السلوك الانتخابي بالتعرض لمضامين وسائل الإعلام، كما ورد في الفصل الثالث من هذه الدراسة. وبعد ذلك تحول الجمهور من مستهلك سلبي للمنتوج الإعلامي إلى

-163 -طرف فعال انتقائي للوسائل والمضامين الإعلامية التي يتعرض لها، وكذلك انتقاء نمط السلوك الذي يناسب احتياجاته الإعلامية والنفسية والاجتماعية والثقافية. ولئن كانت هذه المقارنة غير طبيعية من حيث الزمن المطلق، فإنه تبدو عادية بالنظر إلى السياقات السياسية والاقتصادية والثقافية التي نمت فيها وازدهرت دراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات الغربية في الثلاثينيات وبداية الأربعينيات، وفي الجزائر في منتصف التسعينيات من القرن الماضي وبداية هذه العشرية الأولى من القرن الحالي. فالجزائر وغيرها من البلدان الانتقالية المشاﺑﻬة لها في الظروف العامة، كانت تمر في فترة الدراسة في ﻧﻬاية القرن العشرين بظروف مشاﺑﻬة لتلك التي مرت ﺑﻬا اﻟﻤﺠتمعات الغربية الليبرالية في بداية نفس القرن في مجال التعامل مع وسائل الإعلام واستعمالاﺗﻬا وفقا لفلسفة التنظيم السياسي والاقتصادي للمجتمع. وعلى العموم، فإن الدراسات التي نحن بصدد تحليلها هي دراسات ذات طابعأكاديمي جامعي، يفترض أﻧﻬا تعكس الواقع المعيش، وتحاول تفسير العلاقات القائمة والممكن قيامها بين مختلف المتغيرات السياسية والاقتصادية والثقافية المؤثرة في هذا الواقع. فلايشتمل مجتمع الدراسة، إذن، على المؤلفات الفردية والجماعية لأساتذة( 13 ) ومهنيين باللغتين العربية والفرنسية وترجمة عدد من الكتب عن اللغتين الفرنسية والإنجليزية. بالإضافة إلى ذلك، لايتضمن مجتمع البحث، دراسات ذات طابع سياسي وتجاري أنتجتها مؤسسات خاصة وعمومية لأهداف تخص طبيعة نشاطها، أغلبها غير منشورة على نطاق واسع، إلى جانب ورشات ومخابر للبحث العلمي الجامعي أنشئت في نطاق .( سياسة البحث العلمي التي ينتهجها قطاع التعليم العالي منذ بداية العقد الجاري( 14 وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدراسة لا ﺗﻬتم أيضًا، بالدراسات المتعلقة بنفس الموضوع، والتي أنجزت على مستوى كليات أخرى مثل علم النفس وعلم الاجتماع والشريعة، لأﻧﻬا دراسات أحادية التخصص، أي أﻧﻬا تتناول المواضيع الإعلامية ولاسيما الجمهور، من وجهة نظر التخصص المعني، وفقا لمقترب التأثير، رغم أهمية هذه

-164 -الدراسات وعمقها المتخصص، ورغم استعارة علوم الإعلام والاتصال المعارف النظرية والآليات المنهجية للسيوسيولوجيا والسيكولوجيا الاجتماعية. هذا الكم المعتبر نسبيا من الدراسات الإعلامية (ملحق رقم 1) لا يتضمن كذلك المئات من مذكرات التخرج التي ينجزها سنويا طلبة الليسانس (معدل 750 مذكرة تخرج سنويا منذ سنة 2000 )، والتي كانت قد تناولتها الدراسة التي أنجزها الباحث المغربي طلال في تسعينيات القرن الماضي، حول الدراسات الإعلامية في المغرب العربي. وقد جرت هذه الأبحاث في فترات صعبة وحرجة من تاريخ الجزائر، التي شهدت توترات واضطرا بات أمنية في تلك الفترة، تسببت إلى جانب عوامل مهنية ومادية، في هجرة العديد من الأساتذة والباحثين من مستوى عالي(مصاف محاضرين وأساتذة تعليم عالي) نحو الغرب (أوروبا وأمريكا الشمالية وحتى اليابان) والشرق (الخليج وبعض الدول الآسيوية الإسلامية).غير أن هذا العدد الهام من الدراسات، يبقى ضئيلا أمام الإنتاج الغزير لأي باحث متخصص في الغرب، من أمثال (دافيد مورلي) الذي ينجز كل سنة منذ ثمانينيات القرن الماضي وإلى غاية 2001 ، ما لا يقل عن بحث واحد أصيل سنويا حول عملية التلقي ينشر في كتب ومجلات ومواقع إليكترونية متخصصة. وعلى الرغم من أن الدراسات الإعلامية في الجزائر تنجز باسم ولحساب علوم الإعلام والاتصال عامة، فإﻧﻬا ﺗﻬتم، في الغالب، بالجانب الإعلامي، ونادرا ما تتناول الاتصال عامة، والاتصال الشخصي والمؤسساتي بصفة خاصة، باستثناء بعض الأطروحات المتعلقة .( بالاتصال السياسي والاتصال الاجتماعي والاتصال غير اللفظي( 15 وقد ترجع هذه الوضعية إلى غياب جهة أو هيئة أو سلطة علمية أكاديمية تشرف على إعداد وتبويب وتصنيف لوائح المواضيع المبحوثة، وتنسق بين الباحثين في نفس الاختصاص من جهة وبينهم وبين نظرائهم من تخصصات مختلفة، رغم أن الدراسات الإعلامية هي بالدرجة الأولى ذات طابع متعدد التخصصات. كما قد يرجع ذلك لغيابتقاليد الدراسات النقدية حول ما ينجز، أو بعبارة أخرى، غياب تقاليد النقاش والنقد

-165 -الأكاديميين اللذين، بدو ﻧﻬما لا يمكن حدوث أي تقييم وتقويم، ويصعب تصور حدوث أي تراكم معرفي كامل وسليم، خال من الشوائب التي تلحق كل عمل بشري، خاصة الأعمال الفردية. وتجدر الإشارة أيضا، إلى أن دراسات ما بعد التدرج بدأت تُنْجَز في مجال الإعلام والاتصال منذ بداية الثمانينيات، كما أن عددًا لا يستهان به من الدراسات الإعلامية أنجزها جزائريون حول مواضيع إعلامية لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالإعلام الجزائري في جامعات غربية وعربية، خاصة فرنسية وبلجيكية وأمريكية وبريطانية ( ومصرية منذ العقد السابع من القرن الماضي، (ملحق رقم 3 3 -مكانة الجمهور في الدراسات الإعلامية في الجزائر إن الأبحاث المندرجة في مجال هذه الدراسة، أي تلك التي ُأنجزت خلال العشرية الأخيرة، تدور في مجملها حول خمسة محاور رئيسة( 16 )، كما يوضحه الرسم البياني التاليالذي وضع انطلاقًا من المعطيات المدونة في سجل المناقشات المتعلقة برسائل ومذكراتالماجيستر وأطروحات الدكتوراه، المحفوظ لدى أمانة مصلحة ما بعد التدرج والبحث العلمي بقسم علوم الإعلام والاتصال. ويتعلق الأمر بأبسط نموذج اتصال استرشد به الأوَّلون في تحديد المحاور الرئيسية للعملية الإعلامية والاتصالية، ويستعمله المهنيون في تحديد معالم القصة الخبرية المحاكة حول الأحداث والوقائع التي تجذب اهتمامهم والتي يعتقدون أﻧﻬا كافية لرسم صورة موضوعية حول الواقع موضوع التغطية الإعلامية. نعتقد أن هذا التصنيف النمطي التالي من شأنه أن يساعدنا على الإحاطة بمضامينهذه الدراسات وفهم التوجهات الكبرى للإنشغالات الأكادمية في الفترة الزمنية، محل الدراسة. : الجدول رقم 3

-166 -توزيع مفردات مجتمع البحث حول محاور الاهتمام والدرجة الأكاديمية م = المصدر، و = الوسيلة، ر = رسالة، ج = الجمهور، س = السياسة الإعلامية، سياق الاتصال 1 -المحو الأول يخص المصادر أو نظام إعداد الرسائل، أي القائم بالاتصال ويرمز له في الرسم البياني أعلاه، بحرف "م" ويعني في هذا المقام، الدراسات التي ﺗﻬتم بمصادر الأخبار أو المرسل للرسائل الإعلامية، ويقابلها في الأدبيات الأنجلو-سكسونية مفهوم الذي لايعني القائم بالاتصال في صيغة المفرد، ولكنه يعني مجمل الأنظمة (Sender=S) والآليات يتم وفقا لها جمع ومعالجة وتوزيع المواد الإعلامية وتنظيم تيارات تدفق المعلومات في أشكالها المختلفة، مكتوبة ومنطوقة ومصورة و/أو إليكترونية. ويضم هذا المحور رسائل كلها من درجة ماجيستر، وتمثل نسبة 5.56 بالمائة من مجموع مجتمع الدراسة، أي أن أطروحات الدكتوراه لم ﺗﻬتم بنظام المصادر في تلك الفترة الزمنية. وتركز هذه الرسائل الثمانية على مواضيع المصادر، كما هو مبين في الجدول الثاني أعلاه. 2006 40 ماجيستر -------37 -30 29 دكتوراه 8 م و ج س ر ج س ر 5.56 % 20.14 % 20.83 % 25.69 % 27.78 % 14.00 % 86.00 % 100 % 1995

-167 -2 -المحور الثاني يتعلق بوسائل الإعلام، ويعني وسائل الإعلام الجماهيرية من صحافةمكتوبة وإذاعة وتلفزيون وأنترنات ومسرح وسينما، ويشير إليه في الجداول حرف"و". وعددها 29 دراسة، منها 24 من درجة ماجيستر و 5 أطروحات من درجة دكتوراه، وتمثل هذه الدراسات مجتمعة 20.14 في المائة أنجزت في الفترة ما بين 1995 و 2003 ، في حين تمثل أطروحات الدكتوراه التي تناولت وسائل الإعلام 27.72 في المائة من مجموع أطروحات الدكتوراه البالغ عدد 22 دراسة يتضمنها مجتمع البحث. : الجدول رقم 4 أطروحات الدكتوراه المتعلقة بوسائل الإعلام في مجتمع البحث المصدر: سجل الرسائل والأطروحات ...، م.س 3 -محور السياق العام الذي تجري فيه العملية الاتصالية، والسياسات الإعلامية ومختلفالجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتشريعية التي لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالاتصال الجماهيري. أي الاهتمام بالبيئة، العامة المنعكسة في بيئة الإعلام، ويشير إلى هذا المحور حرف "س"، وهو يشتمل على مجموعة من الدراسات تقدر عدديا ب 37 دراسة، منها 33 رسالة ماجيستر و 4 أطروحات دكتوراه، أي ما يعادل 25.69 في المائة من الأبحاث المعنية. وتتضمن هذه الفئة 4 أطروحات دكتوراه، بمعدل 18.18 في المائة وتدور حول المواضع المبيّنة في الجدول التالي: رقم/ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة م/البحث 1 الخبر الصحفي في الجزائر ،اليومية الجزائرية الصادرة 1991/باللغة العربية 1965 دكتوراه 1995 و 2 تكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال و التنمية، ولوج الجزائر نحو مجتمع المعلومات دكتوراه 2004 و 3 المطبوع و المكتوب في الجزائر دكتوراه 2004 و 4 الصحافة في ظل الحصار الاقتصادي دراسة تحليلية مقارنة دكتوراه 2005 و 5 الصحافة المكتوبة و ظاهرة العنف في الجزائر دكتوراه 2005 و

-168 -الجدول رقم 5 أطروحات الدكتوراه المتعلقة بالسياقات في مجتمع البحث المصدر: سجل الرسائل والأطروحات...، م.س 4 -المحور الخاص بدراسات الرسائل الإعلامية والإعلانية، ويقصد به مضامين ومحتويات وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري، ودلالته حرف "ر" ويقابله في الأدبيات الغربية وهو يتضمن تشكيلة من الأبحاث تحتوي على 40 بحثا منها 7 أبحاث .(Message=M) خاصة بدرجة دكتوراه الدولة و 33 بحثا خاصة بدرجة ماجيستر، وتمثل نسبة 27.78 في المائة من مجموع الدراسات المنجزة في تلك الفترة الزمنية 1995 إلى غاية 2006 : الجدول رقم 6 أطروحات الدكتوراه المتعلقة بمضامين الرسائل الإعلامية في مجتمع البحث رقم/ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة م/البحث 1 الخطاب الإيديولوجي عبر الصحافة الجزائرية الصادرة باللغة العربية دكتوراه 1999 ر 1956 دكتوراه 2001 ر -2 قيام الثورة الجزائرية و التعبئة الجماهيرية في الفترة ما بين 1954 3 العولمة و الدعاية دكتوراه 2003 ر 4 النشرة الأخبارية المقدمة في التلفزيون الجزائري ، دراسة تحليلية و ميدانية دكتوراه 2004 ر 1957 دكتوراه 2004 ر -5 الثورة الجزائرية في الصحافة السورية من 1954 6 برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري ، نموذج الرسم المتحرك دكتوراه 2005 ر 7 نصوصية الإشهار التلفزيوني الجزائري في ظل الانفتاح الاقتصادي دكتوراه 2006 ر رقم/ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة م/البحث 1 في الاتصال الديني الحرية الفكرية و أساليب التعبير عنها ، مقاربة لدراسة إشكالية المنطلقات و المرجعيات لحرية الاتصال دكتوراه 1998 س 2 علاقة السوسيولوجيا بالظاهرة الاتصالية دكتوراه 2001 س 3 الأبنية الاجتماعية و التكنولوجية الاتصال و علاقتها بالقيم و الاتجاهات المهنية لدى العامل الجزائري حالة الاتصال في المؤسسة دكتوراه 2001 س 4 الاتصال الداخلي في الإدارة العمومية الجزائرية و فق المنظور الدراسي ( إدارة الجمارك و وزارة الشؤون الخارجية دكتوراه 2005 س

-169 -المصدر: سجل المناقشات، م.س 5 -وأخيرًا، محور الجمهور أو التلقي، ويعني المواضيع التي تتناول الجمهور كطرف أصيل وتتضمن كميا 30 دراسة ،(Reciever=R) " في كل عملية اتصالية، ويرمز له بحرف "ج منها 24 خاصة بشهادة ماجيستر و 6 خاصة بشهادة دكتوراه دولة، وتمثل 20.83 في المائة، كما يوضحه الجدول التالي: : الجدور رقم 7 مفردات مجتمع البحث المتعلقة بالجمهور رقم/ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة م/البحث 1 الاتصال و علاقة بتغيير اتجاهات العمال نحو العمل ماجستير 1995 ج 2 الاتصال الاجتماعي الصحي في الجزائر دراسة ميدانية و نظرية ماجستير 1996 ج 3 الاذاعة المحلية و العادات الاستماعية للمجتمع المحلي ماجستير 1997 ج 4 الاتجاه اللغوي لجمهور و سائل الاعلام في الجزائر في ظل الازدواجية اللغوية ماجستير 1997 ج 5 فعالية الاعلام لوقاية الشباب من المخدرات ماجستير 1998 ج 6 اثر أفلام الدراما الاجتماعية على القيم الاسرة الجزائرية ماجستير 1998 ج 7 الرسوم المتحركة في التلفزيون الجزائري دراسة في القيم و الثأثير ماجستير 1998 ج 8 الإذاعة الجزائرية و المستمع : دراسة ميدانية للجمهور العاصمي المتلقي للقناة الأولى ماجستير 1998 ج 9 جمهور الإعلانات التلفزيونية الأجنبية في الجزائر – دراسة و صفية للاستعمالات و إشباعات المرأة ماجستير 2000 ج 10 اتجاهات الجمهور الجزائري نحو قراءة الصحف اليومية المستقلة مع Liberté دراسة حالة جريدة الخبر و ليبرتي ماجستير 2000 ج 11 الاتصال الاقناعي من خلال الخطابة ماجستير 2000 ج 12 متابعة النشرات الإخبارية التلفزيونية الجزائرية و الفرنسية – نشرة الثانية مساء دراسة ميدانية في مدينتي الجزائر و سطيف ماجستير 2000 ج 13 استخدامات الوسائل السمعية البصرية في التعليم العالي : دراسة مسحية لعينة من أساتذة و طلبة كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية ماجستير 2001 ج

-170 -14 سوسولوجيا قراءة المكتبة الجامعية دراسة ميدانية ماجستير 2001 ج 15 التلفزيون و الاسرة و علاقة بالاتصال الأسري ماجستير 2002 ج 16 متابعة و سائل الاعلام و المشاركة السياسية ماجستير 2002 ج 17 الطفل الجزائري و الكتاب ماجستير 2002 ج 18 جمهور و سائل الإعلام في عصر العولمة ماجستير 2002 ج 19 الانترنيت واستعمالها في الجزائر .دراسة في عادات و أنماط وساعات الاستعمال في الجزائر العاصمة ماجستير 2002 ج 20 أنماط شاهدة الجمهور للمسلسلات التلفزيونية الأمريكية ماجستير 2003 ج 21 متابعة برامج الإذاعات الأجنبية من طرف الطلبة الجامعيين في الجزائر ماجستير 2004 ج 22 الجمهور التلفزيوني و نظريات الاستعمالات و الإشاعات ماجستير 2004 ج 23 الأستاذ الجامعي و القراءة –دراسة مسحية تحليلية لعينية من الأساتذة جامعة الجزائر ماجستير 2005 ج 24 الاتصال في اوساط الشباب في ظل التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال ماجستير 2006 ج25 الحدث المسرحي و الجمهور دكتوراه 1998 ج26 مجتمع الاعلام و المعلومات دراسة استكشافية الانترنيت الجزائريين دكتوراه 2001 ج27 أثر البت التلفزيوني المباشر على الشاب الجزائري دكتوراه 2003 ج2003 دكتوراه 2004 ج -المنظومة الاعلامية و علاقتها بالقيم: دراسة ميدانية 1983 في القيم على عينة من الجامعيين الجزائيين 28 دكتوراه 2005 ج Agenda Setting دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية و الثقافية و الاعلامية في اﻟﻤﺠتمع الجزائري 29 أثر وسائل الإعلام على القيم و السلوكيات لدى الشباب دراسة دكتوراه 2006 ج استطلاعية بمنطقة البليدة 30 المصدر: سجل الرسائل والأطروحات الجامعية، م.س تحتل،إذن، أبحاث الجمهور المرتبة الثالثة ضمن الدراسات الإعلامية المكونة ﻟﻤﺠتمع البحث، بعد كل من الأبحاث المتعلقة بمضمون الرسائل الإعلامية وتلك المتعلقة بالسياقات العامة التي تجري فيها عملية الاتصال والإعلام. وقد تم تصنيف هذه الدراسات، كما سبقت الإشارة، بناء على أبسط نموذج اتصال يجيب عن تساؤلات أساسية تعّود المهنيون طرحها على أنفسهم لدى إعداد أية

-171 -رسالة إعلامية: من؟(المرسل) ماذا؟ (الرسالة)، كيف؟ ( بأي وسيلة) أين؟(المحيط والبيئة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية) لمن؟(المتلقي أو الجمهور). وقد حذفنا التساؤل السادس(بأي أثر) باعتبار أن كل أبحاث الجمهور، حتى في الدول الغربية، لازالت تركز على ما قد يحدث بعد تعرض الجمهور للرسائل الإعلامية، مع الاعتراف بأن ما يحدث بعد التعرض، يتوقف على جملة من العوامل المرتبطة بالسمات الديموغرافية والخصائص النفسية والاجتماعية والثقافية والعقائدية وحتى الإثنية والأنثربولوجية لهذا الجمهور الذي تعمد جل الدراسات إلى إهماله كمصدر للسلوك الناجم عن التلقي، وتنظر إليه فقط كموضوع للتأثير، الأمر الذي استدعى محاولة التعرف على مكانة أبحاث الجمهور ضمن هذا الكم من الدراسات الإعلامية المعنية بالدراسة والتحليل، قبل الانتقال إلى تحليل عينة أبحاث الجمهور في الجزائر في محاولة لمعرفة طبيعتها من خلال الإشكاليات والأسس النظرية والمنهجية المعتمد عليها. ولعل الرسم البياني والجداول والإحصائيات التي يتصمنها هذا الفصل، تمثل أحسن تمثيل توزيع مفردات الدراسة على مختلف المحاور الإعلامية المعالجة، وتبرز المكانة التيأصبحت تحتلها دراسات الجمهور في منتصف العشرية الجارية بعد ماكانت أقل من واحد بالمائة في بداية العشرية الماضية. فالقراءة البسيطة لهذه المعطيات الاحصائية، توضح أن اهتمامات الباحثين اتجهت في تلك الفترة الزمنية إلى محور الجمهور بشكل لافت للانتباه، وهو ما يؤشر لبداية الاهتمام بجمهور وسائل الإعلام، كمستهلكين وكناخبين. يبدو هذا الاهتمام المفاجئ بجمهور وسائل الإعلام، قد فرضته مبادئ التنظيم الاقتصادي والسياسي الجديد، حيث تزامنت هذه البداية مع إقرار التعددية الحزبية وممارسة الانتخابات واعتماد الاقتصاد التنافسي. وقد احتلت الأبحاث المتعلقة بالجمهور نسبة كبيرة مقارنة بما أنجز في نفس اﻟﻤﺠال قبل التعددية ومقارنة بما أنجز على مستوى العالم العربي وبلدان المغرب العربي خلال الخمسين سنة الأولى من بداية الدراسات الإعلامية. وكما يتضح أكثر من خلال تحليل عينة الدراسة في الفصل اللاحق، نجد أن أبحاث الجمهور تكثفت بشكل مثير منذ سنة 2000 ، حيث تنجز

-172 -سنويا أطروحة دكتوراه على الأقل تتناول بشكل أو بآخر جمهور وسائل الإعلام في الجزائر. وقد يعكس هذا التوجه الجديد في الدراسات الإعلامية الأكاديمية،وعيا اقتصاديا وسياسيا بضرورة توظيف البحث العلمي في إيجاد الحلول العملية للعديد من المشاكل الاجتماعية المطروحة. حيث يبدو أن هذه الدراسات الأكاديمية تشكل أرضية جدية مما سيساهم في التأسيس المعرفي ،(Recherche Fondamentale) للبحث الأساسي مع (Recherches Appliquées) والنظري. وقد تتبعها انطلاقة مماثلة للأبحاث التطبيقية اشتداد المنافسة بين المؤسسات الخاصة الفاعلة في الصناعة والتجارة وتكنولوجيات الاتصال والخدمات. غير أن تطور هذه الأبحاث قي الاتجاه الموجب الذي من شأنه أن يثري المعارف العلمية، ويعمل على إيجاد الحلول الملائمة للمشاكل العديدة المعقدة المطروحة في الواقع المعيش ﺑﻬدف تحسين ظروف الحياة، يتوقف على جملة من الشروط الأولية الواجب توافرها في كل نشاط علمي يستهدف إنتاج معرفة علمية متميزة عن المعرفة الشعبية وعن المعرفة المهنية أو الحرفية وكذلك عن المعرفة الدينية. ويأتي في مقدمة هذه الشروط، الروح العلمية الضرورية لذلك والتي تستند إلى مجموعة من الاستعدادات الذهنية تتعلق بالملاحظة وصياغة مشكلة البحث والتفتح الذهني والموضوعية، (Rationalité) والتساؤل والعقلانية أي الابتعاد عن الايدولوجيا والأفكار المسبقة والتخلص من الذاتية( 17 ). كما تتوقف القيمة العلمية لنتائج أي بحث أساسي على الدقة والوضوح في تعريف الإشكالية المطروحة والارتكاز على منطلقات نظرية ملائمة واختيار الأدوات المنهجية المناسبة لطبيعة مشكلة البحث والتحكم فيها. فما هي إذن طبيعة إشكاليات هذه الأبحاث، موضوع هذه الدراسة، وما هي منطلقاﺗﻬا النظرية وأسسها المنهجية وما أهم النتائج المتوصل إليها وأهميتها العلمية والعملية؟

-173 -الهوامش -1 تتميز اﻟﻤﺠتمعات التقليدية ببطء كبير في الانتقال من حالة إلى أخرى، حيث يتم التشبث بالموروثات عن الآباء والأجداد مهما كانت طبيعتها، خاصة في اﻟﻤﺠتمعات التي تعتز بتراثها الحضاري والتي تتوجس خيفة من المستجدات التي تبدو لها متناقضة مع تراثها. -2 أحمد حمدي، الخطاب الإعلامي العربي: آفاق وتحديات، دار هومةللطباعة، النشر والتوزيع، الجزائر 2007 ، ص. 115 -3 محمد قيراط، الإعلام واﻟﻤﺠتمع: الرهانات والتحديات، مكتبة الفرح للنشر والتوزيع، الكويت، 2001 ، ص. 315 -4 كار بنجي، التأثير في الجماهير عن طريق الخطابة، ترجمة رمزي يس وعزت فهيم، القاهرة، 1964 -5 محمد طلال، الاتصال في الوطن العربي-قضايا ومقاربات-، الشركة المغربية للطباعة والنشر، الرباط، 1993 ، ص. 90 -6 لقد تطورت الأبحاث الأمبريقية في الولايات المتحدة الأمريكية تطورا مذهلا منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية، في حين تتطور الدراسات الإعلامية ودراسات الجمهور النظرية في أوروبا، وخاصة في المملكة المتحدة -7 انظر الملحق الخاص برسائل منجزة من قبل جزائريين في جامعات جزائرية وأجنبية خارج الحدود الزمانية ﻟﻤﺠتمع البحث. 8-Repertoire : Theses universitaires algeriennes en sciences politiques, administratives et de l’information, 1899-2005, FSPI, Alger, 2005-9 محمد طلال، واقع الدراسات والبحوث الإعلامية في الوطن العربي، في وسائل الإعلام وأثرها في اﻟﻤﺠتمع العربي المعاصر، منظمة الأليسكو، تونس 1992 -10 يشتمل عدد الدراسات المشار إليها في دراسته الباحث المغربي، مذكرات التخرج لنيل شهادات الليسانس ورسائل الماجيستير ( 42 ) باللغتين العربية والفرنسية وأطروحات الدكتوراه المنجزة في جامعة الجزائر وجامعات أجنية، ومنها أطروحة الباحث بوجلال

-174 -عبد الل المعنونة: " الإعلام والوعي الاجتماعي لدى الشباب الجزائري"، جامعة القاهرة، 1989 -11 حدث تغير جدري في النظام السياسي والاقتصادي في الجزائر على إثر دستور ليبرالي وضع سنة 1989 ، ترتب عنه قانون إعلامي سنة 1990 فتح اﻟﻤﺠال للمهنيين لإنشاء مؤسسات إعلامية خاصة -12 سجل الرسائل والأطروحات الجامعية لقسم علوم الإعلام والاتصال للفترة مابين . 1995 و 2006 -13 فيما يلي بعض من هذه المساهمات: -عزي عبد الرحمان، الفكر الإعلامي المعاصر، دار هومة، الجزائر، 1995 -عزي وآخرون، عالم الاتصال، الجزائر، 1994 -Zahir Ihaddaden, La Presse Ecrite, Ihaddaden AT-Tourath, Alger 2002-بن خرف الله وآخرون، الوسيط في الدراسات الجامعية، 11 جزء ، الجزائر 2006/2003 -عبد العالي رزاقي، المقال والمقالي، دار هومة، الجزائر، 2007 -محمد لعقاب، وسائل الإعلام والاتصال الرقمية، الجزائر، جانفي 2007 -14 بوجلال وآخرون، ا لقنوات الفضائية وتأثيرها على القيم الاجتماعية والثقافية والسلوكية لدى الشباب، دار الهدى، عين مليلة، الجزائر، بدون تاريخ. -15 محمد مزيان (دكتوراه 2003 )، كربوش (دكتوراه، 2005 ) حول الاتصال المؤسساتي و بوجمعة رضوان (ماجيستر، 1998 ) في الاتصال غير اللفظي. -16 قد يلجأ باحثون آخرون إلى تصنيف آخر، مثل ما فعل الباحث المغربي محمد طلال عند تصنيف الدراسات الإعلامية في الوطن العربي، حسب الوسيلة، مثل الصحافةالمكتوبة والإذاعة والتلفزيون التي جمعناها في صنف واحد هو الوسيلة، والمحتويات مثل الإعلان والدعاية... والتي وضعناها ضمن فيئة الرسالة.17-Maurice Angers, Initiation Pratique a la Méthodologie des Sciences Humaines, Casbah Université, Alger, 1997, p.45

-175 -الفصل الخامس طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر 1. الإشكاليات المطروحة في عينة الدراسة 2. المنطلقات النظرية والأسس المنهجية لعينة الدراسة 3. نتائج عينة الدراسة

-176 -الفصل الخامس طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر لقد تم في الفصل التطبيقي السابق، استعراض مفردات الدراسة التي تكوِّن مجتمع البحث المتعلق بالدراسات الإعلامية في الجزائر، ومحاولة التعرّف على مختلف جوانبها وخاصة محاور اهتماماﺗﻬا وحجم انشغالاﺗﻬا في كل محور. ونحاول في هذا الفصل التطبيقي الثاني من الدراسة، التعرّف بقليل من التفاصيل، على طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر من خلال تحليل مفردات العينة المقدَّمة في الإطار المنهجي لهذه الدراسة، ومن خلال المنطلقات النظرية التي ترتكز عليها والأسس والخطوات المنهجية التي تتبعها. وسنحاول أيضًا أن نقارﻧﻬا بما مرَّ بنا من نماذج ومقاربات نظرية ومنهجية يجري ﺑﻬا العمل البحثي الأكاديمي في العالم من حولنا، والتي تعكس معطيات الواقع الحقيقية، وتحاول باستمرار تحيين )Up-Dating ) تلك المنطلقات النظرية والأسس المنهجية المستمدة من التاريخ الطبيعي لأبحاث الجمهور. وقد ارتأينا، في سبيل الإجابة عن التساؤلات التي ُ طرحت في أكثر من موضع في مسار هذه المعالجة، أن نحلل أبحاث العينة من خلال ثلاث فئات رئيسة تخص: -طبيعة الإشكاليات المطروحة في أبحاث العينة، -المنطلقات النظرية والأسس والأدوات المنهجية المتبعة، -النتائج التي تم التوصل إليها ومدى انسجامها مع الفرضيات و/أو التساؤلات ومدى إجابتها عنها، وأيضا مدى تطابق هذه الخلاصات مع ما توصلت إليه دراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية التي ،كما ورد في المقدمة، تعمل منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، على توسيع نطاق انتشار قوالب الثقافة الليبرالية على الطريقة الأمريكية، النواة الصلبة المحركة للعولمة، كنسق وصيرورة. وقبل معالجة فئات التحليل السالفة الذكر، نشير إلى أن الدراسات الإعلامية ودراسات الجمهور بالنتيجة، تأخذ في سياق العولمة، طابعًا شموليًا أكثر فأكثر، يجعل من الصعوبة بمكان، دراسة أية ظاهرة، مهما كانت خصوصياﺗﻬا المحلية، دراسة علمية بمعزل

-177 -عن الخلاصات التي كانت الدراسات السابقة قد توصلت إليها. ومن هنا، فإن أخذ عنصر المقارنة بعين الاعتبار، لا غنى عنه في هذه الدراسة التحليلية النقدية حول أبحاث الجمهور في الجزائر. كما ينبغي قبل ذلك أيضا، ضبط الفواصل المتعلقة بمكانة أبحاث الجمهور في الدراسات الإعلامية في الجزائر، من خلال استعراض مفردات عينة البحث والتعريف بمختلف جوانبها الشكلية ودرجتها العلمية وتاريخ إجرائها، كما يوضحه الجدول التالي: ملحق رقم 8 أطروحات الدكتوراه المتعلقة مباشرة بالجمهور في مجتمع وعينة البحث المصدر:سجل الرسائل والأطروحات، م.س إن العينة المختارة تتضمن، إذن ست أطروحات كلها من درجة دكتوراه دولة، أعلى ، درجة استحقاق علمي في الجزائر، أنجزت في الفترة الممتدة ما بين 1998 و 2006 وتتناول مختلف أصناف جمهور وسائل الإعلام الجماهيرية ابتداء من المتفرجين علىالعروض المسرحية، كما هو الحال بالنسبة لدراسة الباحث بوكروح، وصو ً لا إلى رقم /ت عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة م/البحث 1 الحدث المسرحي و الجمهور دكتوراه 1998 ج 2 مجتمع الإعلام و المعلومات دراسة استكشافية ل"لانترنيتين الجزائريين" دكتوراه 2001 ج 3 أثر البت التلفزيوني المباشر على الشاب الجزائري دكتوراه 2003 ج 2003-4 المنظومة الإعلامية و علاقتها بالقيم: 1983 دراسة ميدانية في القيم على عينة من الجامعيين الجزائيين دكتوراه 2004 ج Agenda Setting 5 دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية و الثقافية و الإعلامية في اﻟﻤﺠتمع الجزائري دكتوراه 2005 ج 6 أثر وسائل الإعلام على القيم و السلوكيات لدى الشباب دراسة استطلاعية بمنطقة البليدة دكتوراه 2006 ج

-178 -المبحرين الافتراضيين على المواقع الإلكترونية للشبكة العنكبوتية العالمية، كما هو شأن دراستي كل من الباحثين لعقاب و بومعيزة، مرورًا بقراء الصحافة المكتوبة عند الباحث تمّار والمستمعين والمشاهدين عند كل من الباحثين بن روان وبوعلي. وهناك أطروحة دكتوراه دولة سابعة( 1) تكاد تندرج ضمن هذه الفئة، هي دراسة الباحث زعموم التي تتناول برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري، نموذج الرسوم المتحركة، الأمر الذي يدرجها ضمن فئة محتوى الرسائل الإعلامية وفقًا للتقسيم المعتمد في هذه الدراسة. وتكمن دراسة زعموم، من زاوية هذه الدراسة، في أن الباحث أفرد 235 صفحة من حجم بحثه الكلي البالغ 414 صفحة، لدراسة جمهور الرسوم المتحركة من أطفال المدارس في ثلاث مناطق حضرية وشبه حضرية وريفية، أي أنه خصص، نظريًا، أكثر من 56 في المائة للدراسة الميدانية التي تشمل جمهور الأطفال، ولكن تشمل أيضًا المحيط الطبيعي والاجتماعي والثقافي والتكنولوجي الذي يعيشون فيه. وقد تم استبعاد هذا البحث الأمبريقي من عينة الدراسة لهذا السبب ، أي انضمامه جزئيا لفئة السياقات الخارجة عن نطاق عينة الدراسة. ويبدو، شك ً لا، أن قراءة عناوين أربع أطروحات تحيل مباشرة إلى الجمهور، كموضوع للبحث، فيما تشير دراسة الباحث بن روان للجمهور بصفة غير مباشرة، باعتبار أﻧﻬا تركز على القيم لدى عينة من الجمهور، في حين أن دراسة الباحث تمار لا تشير لأية علاقة بين عنواﻧﻬا وبين الجمهور، مع أﻧﻬا تحاول مقاربة آثار الصحافة المكتوبة على السلوك الانتخابي لجمهور القراء. أما من حيث أصناف الجمهور، فتناولت دراستان من الست، جميع أنواع الجمهور المعروفة لحد الآن لدى وسائل الإعلام التقليدية من صحافة وإذاعة وتلفزيون، وهما دراستا الباحثين بومعيزة وبن روان، إلى جانب جمهور الواب بالنسبة للدراسة الأولى، في حين عالجت الدراسات الأربع الأخرى صنفًا واحدًا من الجمهور، كما هو مبين في الجدول التالي:

-179 -: جدول رقم 9 أصناف الجمهور، موضوع الدراسة 1 = صنف معني بالدراسة، 0= صنف غير معني 1. طبيعة الإشكاليات المطروحة في عينة الدراسة إن أهم مرحلة في كل بحث بعد اختيار الموضوع، هي تحديد المشكل الذي يطرح تساؤلات أو يبدو في حاجة إلى دراسة، الأمر الذي يستوجب تحديد طبيعة المشكل الذي يُراد مقاربته، أي محاولة الإجابة عن التساؤلات، أو اختبار الفرضيات للتأكد من صحتها أو خطئها ﺑﻬدف تثبيتها أو تعديلها أو إلغائها. ويتوجب جعل المشكلة عملية )Operationnalisation(( ، بمعني تحديدها في صيغ ومفاهيم دقيقة تسمح بالتحري ( 2 الأمبريقي، أي الترول إلى الميدان للتأكد من واقعية وموضوعية التساؤلات و/أو الفرضيات. وبعبارة أخرى، فإن جعل المشكلة عملية، يعني محاولة ترجمة وتجسيد المفاهيم ومطابقتها على الواقع الملاحظ أو القابل للملاحظة والتمحيص. وقد انطلقت كل الأبحاث، مفردات عينة هذه الدراسة من إشكاليات تمت صياغة بعضها بكيفية تتضمن تساؤلا جوهريا تتفرع عنه تساؤلات مكملة، أو وضع فرضيات تعبر عن الشك الإيجابي واليقين في بعض الأفكار والمعتقدات التي تدفع الباحث إلى التساؤل، في حين أن بعضها الآخر اكتفى بطرح تساؤلات بسيطة غير دقيقة وغير مؤرقة، حيث جاءت في صياغات عمومية تتداخل فيها الحدود الفاصلة بين الانطباع العام والتساؤل العلمي الصارم المبني على خلفيات معرفية نظرية ومنهجية لا تسمح بالإجابة المقنعة عليه. القراء المستمعون المشاهدون مستخدمو الواب المتفرجون دراسة بومعيزة 0 1 1 1 1 دراسة تمار 0 0 0 0 1 دراسة بن روان 1 1 1 دراسة بوعلي 0 0 0 0 1 دراسة لعقاب 0 1 0 0 0 دراسة بوكروح 1 0 0 0 0

-180 -ولكي تتضح أكثر طبيعة الإشكاليات المطروحة في هذه الأبحاث ومواطن القوى والضعف في كل واحدة منها، نتطرق فيما يلي إلى مضامينها، انطلاقا من آخر هذه الدراسات، دراسة بومعيزة ( 2006 )، والترول حسب الترتيب الزمني العكسي إلى آخر هذه الدراسات، دراسة بوكروح ( 1998 ). وقد تسمح هذه المعالجة المنطلقة من حيثانتهت أبحاث العينة وتنتهي حيث انطلقت، من ملاحظة التطور الذي حدث خلال النصف الأول من العقد الجاري في الأبحاث المنجزة على مستوى قسم علوم الإعلام والاتصال. وقبل ذلك، نلخص في الجدول التالي مدى الاهتمام الذي يوليه كل باحث للجمهور، موضوع دراسته، تعكسه النسب المئوية مقارنة بالحجم الكلي للبحث، مع ملاحظة أن هذا الحجم ليس مخصص حصرًا للجمهور في حد ذاته في أغلب الأبحاث، ولكنه يشمل أيضًا خصائص وسمات الجمهور إلى جانب فعل التلقي، كسلوك اجتماعي. : جدول رقم 10 مدى الاهتمام بالجمهور المصدر: مجموع الأبحاث، مفردات العينة موضوع الدراسة الحجم الكلي لصفحات-ا-عدد الحجم المخصص للجمهور النسبة المئوية 0/0 جمهور وسائل الإعلام التقليدية+الأنترنات 28.20 99 351 جمهور الصحافة الجزائرية 8.35 28 335 جمهور القنوات الفرنسية في الجزائر 20.06 59 294 جمهور وسائل الإعلام من جامعيين ومهنيين 7.75 45 580 جمهور الأنترنات في الجزائر 15 64 416 جمهور المسرح الجزائري 40 169 423

-181 -3إشكالية أثر وسائل الإعلام على القيم لدى الشباب( ( جاءت دراسة بومعيزة المنتمية أصلا لفئة الأبحاث المتعلقة بجمهور وسائل الإعلام في 351 صفحة منها 31 صفحة للإطار المنهجي و 154 صفحة مخصصة للجانب النظري في حين خصصت 99 صفحة لدراسة عينة "تمثيلية" لجمهور مختلف وسائل الإعلام من تلفزيون وإذاعة وجرائد ومجلات وأنترنات. أي أن واقع الجمهور المدروس وسماته الديموغرافية وسلوكياته تجاه مختلف وسائل الإعلام التي يتعرض لها، قد احتل شكلا، 28.20 في المائة من الحجم الكلي للدراسة. ينطلق الباحث من فرضيات بسيطة ولكنها جوهرية تمس لب العديد من الاعتقادات المتعلقة بتأثير وسائل الإعلام الجماهيرية، خاصة التلفزيون، والتي سادت في فترات زمنية معينة نتيجة لظروف تاريخية معينة في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة، والتي يبدو أﻧﻬا مازالت سائدة في الأوساط الشعبية والسياسية وحتى الأكاديمية في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، ومنها الجزائر. فقد وضع، علامات استفهام كبيرة على أهمية الأبحاث المنجزة في تأكيد درجة اليقين المتعلقة بمدى تأثير وسائل الإعلام الجماهيرية في الجوانب الإدراكية والوجدانية والسلوكية عند بعض الفئات الشبابية. وأرجع ذلك إلى صعوبات منهجية ) والتي تعتبر في حد 4ونظرية، معتقدًا "أننا لازلنا في مرحلة طرح الأسئلة وجمع البيانات"( ذاﺗﻬا بداية جوهرية لما قد تؤدي له من تراكم معرفي. في هذا السياق طرح الباحث بومعيزة تساؤله الجوهري حول أثر وسائل الإعلام على نشر القيم وتعزيزها وتغيير السلوكيات، أي يحاول الباحث أن يعرف مدى ارتباط الشباب في منطقة جغرافية معينة (ولاية البليدة) ببعض القيم (منها الأصلية) وتجاوزه لبعض السلوكيات بفضل استعمال وسائل الإعلام والتعرض لمحتوياﺗﻬا، كما يحاول إبرازمدى تأثر هذه الفئة من الجمهور بالأفكار الاستحداثية الوافدة مع التدفقات الإعلامية بصفة رئيسة، ومدى محافظتها على قيمها الأصلية أو تخليها عنها ودور بعض الأفكار

-182 -الاستحداثية والسلوكيات المتبناة في إبعادها عن القيم أو تحقيقها لغايات نفعية لها وفقا لآليات الاستجابة وأنماط التفاعلات. وإلى جانب هذا التساؤل الجوهري الذي تتمحور حوله إشكالية الدراسة، تطرق الباحث أيضا إلى إشكالية تنشئة الشباب كفئة اجتماعية يكتسي إعدادها أهمية قصوىبالنسبة لمختلف مؤسسات التربية والتعليم والتكوين وعلاقة نوعية هذه التنشئة بالقيم والسلوكيات لدى الشباب. كما عالج إشكالية القيم وعلاقاﺗﻬا الترابطية بمؤسسات التنشئة الاجتماعية المختلفة التي من ضمنها وسائل الإعلام الجماهيرية. وأخيرا تناول إشكاليات التأثير التي سنعود إليها بنوع من التفصيل لدى دراسة الأطر النظرية والأدوات المنهجية لأبحاث الجمهور في الجزائر. ولتدقيق إشكالية الدراسة أكثر، عمد الباحث إلى صياغة سبع فرضيات وزعها على أربعة محاور. يتعلق المحور الأول بعادات استعمال وسائل الإعلام الجماهيرية، ويتضمن أربع فرضيات تخص( 1) اختلاف استعمال الشباب لوسائل الإعلام باختلاف المتغيرات الديموغرافية، و( 2) استعمال الشباب للتلفزيون أكثر من وسائل الإعلام الأخرى المحلية والأجنبية، ( 3) استعمال الشباب للفضائيات الأجنبية أكثر من استعمال التلفزيون المحلي، ( 4) تعرض الشباب لمضامين الخيال أكثر من تعرضهم لمحتويات الواقع. ويخص المحور الثاني أثر وسائل الإعلام على القيم، ويحتوي فرضية واحدة تزعم أن وسائل الإعلام لا تساعد على ارتباط الشباب بالقيم لكون هذه الوسائل تميل أكثر إلى الترفيه والاستهلاك والخطاب السياسي باستثناء بعض المحتويات الإعلامية من مثل الوثائقيات والبرامج الدينية والتعليمية. ويدور المحور الثالث حول أثر وسائل الإعلام على السلوكيات، ويضم أيضا فرضية واحدة تتوقع أن وسائل الإعلام تساعد الشباب على تجاوز بعض السلوكيات السلبية. وأخيرا، يتعلق المحور الرابع بارتباط الشباب بالقيم أو الابتعاد عنها ومدى تجاوزهم لبعض السلوكيات، ويحتوي على فرضية واحدة مؤداها أن اقتراب الشباب أو ابتعاده عن القيم يتوقفان على الخصائص الديموغرافية والسوسيو-ثقافية والاقتصادية.

-183 -بعد استعراض إشكالية دراسة بومعيزة التي تعنى بجمهور وسائل الإعلام التقليدية والإليكترونية، نتطرق فيما يلي إلى الدراسة السابقة تاريخيا لها مباشرة والمتعلقة بجمهور الصحافة المكتوبة في الجزائر ومدى ملاءمة مقاربة الأجندة لدراسة السلوك الانتخابي لجمهور القراء. 5إشكالية الأجندة لدى جمهور الصحافة المكتوبة في الجزائر( ( تتكون دراسة الباحث تمار التي نوقشت سنة 2005 والمتعلقة بالسلوك الانتخابي في علاقته بمضامين الصحافة المكتوبة أثناء الحملة الانتخابية لرئاسيات 2004 ، من 335 صفحة منها 48 صفحة مخصصة للجانب المنهجي و 116 صفحة للإطار النظري والسرد التاريخي و 28 صفحة خاصة بتعريف الجمهور وسماته العامة والفردية في حين خصصت 109 صفحات لتحليل بيانات الاستمارة. أي أن جمهور الصحافة المكتوبة في الجزائر احتل شكلا، مساحة 8.35 في المائة من الحجم الإجمالي لهذه الدراسة التي تندرج ضمن أبحاث 6الجمهور( ( حاول الباحث أن يصيغ إشكالية دراسته حول السلوك الانتخابي لرئاسيات 2004 في الجزائر في علاقاته بالخطابات الإعلامية للصحافة المكتوبة، ومدى قابلية فرضية الأجندة للتطبيق على الحالة الجزائرية. فركز تساؤل الدراسة الجوهري على "إلى أي مدى يمكن أن تساعدنا فرضية الأجندة في دراسة واقع العلاقة بين الصحافة الجزائرية المكتوبة وجمهورها أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية 2004 ، وما هي السياقات النظرية التي تطرحها 7 (.هذه الفرضية وكيف يمكن الاستعانة ﺑﻬا لتفسير هذه العلاقة؟" ( وللإجابة على هذه التساؤلات صاغ الباحث فرضيتين رأى أﻧﻬما كافيتان لاختبار مدى ملاءمة فرضية الأجندة لدراسة تفاعل الجمهور مع مضامين الصحافة المكتوبة في الجزائر. فقد افترض، أولا، أن ما تطرحه الصحافة من قضايا أثناء الحملة الانتخابية يعبّرعن القضايا التي تشغل بال الفرد المواطن في نفس المرحلة، وثانيا، أن الصحافة المكتوبة ترفع من أهمية المواضيع لدى الجمهور من خلال تكرارها لهذه المواضيع.

-184 -وقبل هذه الدراسة، كان الباحث بن روان قد ناقش أطروحة مماثلة تناولت المنظومة الإعلامية وعلاقتها بالقيم لدى الجامعيين والإعلاميين، جاءت في شكلها وإشكاليتها كما يلي: 8إشكالية التأثير في القيم لدي الجامعيين والإعلاميين ( ( جاء ت دراسة الباحث بن روان التي نوقشت سنة 2004 ، في حجم كبير نسبيا، حيث تتكون من 580 صفحة منها 30 صفحة للإطار المنهجي، وهو عبارة عن مقدمة عامة و 168 صفحة للجانب النظري و 380 للجانب التطبيقي والنتائج، خصصت منها 45 صفحة فقط لجمهور الصحافة المكتوبة وجمهور وسائل الإعلام السمعية البصرية التي سماها المنظومة الإعلامية والتي تمت دراسة أثرها على ترسيخ القيم لدى أفرد العينة من جامعيين ومهنيين. ويبدو واضحا أن واقع الجمهور الذي يفترض أنه مركز الدراسة، لم يحتل سوى 7.75 في المائة من الحجم الكلي. ولقد ركزت هذه الدراسة على إشكالية صاغها الباحث في التساؤل الجوهري، كما يلي: "إلى أي مدى تساهم المنظومة الإعلامية مع بقية المؤسسات اﻟﻤﺠتمعية الأخرى (اجتماعية وثقافية و دينية وسياسية ومهنية) في ترسيخ وبناء قيم الأفراد على المدى الطويل؟". ولتوضيح هذه الإشكالية، وضع الباحث فرضيتين أساسيتين، مفاد الأولى أن المنظومة الإعلامية تعتمد في بناء " خطاﺑﻬا وتحديد محتواه وترسيخه على المدى الطويل، على ترسانة ضخمة من العناصر الثقافية التي توفرها المنظومة القيمية"، ومفاد الثانية أن "قيم الأفراد واتجاهاﺗﻬم ومواقفهم وسلوكياﺗﻬم تساهم في ترسيخها وبنائها وتحديدها 9وسائل الإعلام من خلال صيرورة تاريخية"( .( ويلاحظ أن الباحث، ينطلق من اعتبار وسائل الإعلام، شأﻧﻬا شأن مؤسسات التنشئة الاجتماعية الأخرى، يمكن أن تترك أثرًا على المدى البعيد، وهو نفس المرتكز الذي استند إليه الباحث بومعيزة، والذي كانت الدراسات الإعلامية قد فصلت فيه، كما سيأتي لاحقا.

-185 -وقد يعود هذا التقاطع في أطروحات احتمال الأثر البعيدة المدى، إلى طبيعة موضوع الأثر المبحوث وهو موضوع القيم التي تتغير ببطء على عكس المواقف والاتجاهات التي دأبت أبحاث الجمهور الأمبريقية على التركيز عليها نظرا لطبيعتها المتغيرة وملاءمتها لأهداف الحملات الاشهارية والانتخابية الظرفية السريعة. ويتوافق هذا التوجه مع ما يذهب إليه الرأي الغالب في الدراسات الإعلامية في الغرب، أي اتجاه إمكانية حدوث أثر ما لوسائل الإعلام على المدى البعيد، وهو الاعتقاد السائد منذ أن أكد كلابر في الخمسينيات من القرن الماضي أن وسائل الاتصال الجماهيري ليست بالضرورة وبالكفاية سببا في تأثر الجمهور، ولكنها تعمل في ترابط ضمن عوامل وسيطية، كما تم شرحه في الفصل الثالث من هذه الدراسة، بمناسبة تناول التطور التاريخي لمقاربات جمهور وسائل الإعلام والاتصال الجماهيرية. وهناك دراسة أخرى ثالثة تتعلق بنفس موضوع القيم، هي دراسة الباحث بوعلي الذي عالج ظاهرة التدفق الإعلامي العابر للأمم ( Transnational Flow of Information ( بفعل تكنولوجيات الاتصال الحديثة ومدى تأثيره في قيم فئة من الجمهور. 10 إشكالية تأثير البث التلفزيوني المباشر على قيم الشباب ( ( تتكون دراسة بوعلي التي تدخل أيضا ضمن فئة أبحاث جمهور وسائل الإعلام والتي نوقشت سنة 2003 بجامعة الجزائر، من 294 صفحة موزعة على الجانب المنهجي والجانب النظري والجانب التطبيقي، الذي احتل فيه مجتمع البحث، أي جمهور القنوات التلفزيونية الفرنسية في الجزائر، 59 صفحة، أي أكثر من 20 في المائة من الحجم الإجمالي للدراسة. ولقد انطلق الباحث في هذه الدراسة من إشكالية "التأثيرات التي يمكن أن يحدثها البث التلفزيوني الفضائي المباشر على الشباب الجزائري". وتفرعت عن هذه الإشكالية جملة من التساؤلات، من بينها: -ما هي أنواع القيم الإيجابية و/أو السلبية التي تفرزها عينة من الأفلام المقدمة في الفضائيات الفرنسية؟

-186 --ما هي نوعية البرامج أو المحتويات التي تشد إليها المشاهد والعوامل المؤدية إلى ذلك؟ -ما هي مجالات التأثير التي تنعكس على الأنساق القيمية وهوية المتلقي 11 الثقافية؟( ( وقد اختار الباحث ثلاث عينات، الأولى تخص 3 قنوات تلفزيونية فرنسية ملتقطة في الجزائر، والثانية 36 فيلما دراميا والثالثة تتعلق بعينة من الجمهور تضم 500 شخص موزعين بالتساوي بين ولايتي أم البواقي و قسنطينة، وهي العينة التي تصب في صميم دراستنا، بينما تندرج فئة القنوات ضمن نظام المصادر والوسائل، كما ﺗﻬم فئة الأفلام المختارة محتوى البرامج، أي الرسائل الإعلامية، وبذلك تلتقي هذه الدراسة، من حيث تعدد المحاور، مع دراسة زعموم، ولكن تختلف معها في أﻧﻬا تتنـاول فئة من الجمهـور (الشباب) يفترض أنه بالإمكان استكشاف اعتقاداﺗﻬا وقناعاﺗﻬا وسلوكياﺗﻬا من خلال تقنية استمارة الاستبيان، في حين أن تقنية الملاحظة بالمشاركة تبدو أكثر الأدوات ملاءمة لمقاربة سلوك جمهور دراسة زعموم، وهو الأمر الذي لم يحدث. ولئن كانت هذه الدراسات الثلاث تركز على موضوع قيم جمهور وسائل الإعلام عامة وبعض فئاته الحساسة خاصة، في علاقتها بالرسائل الإعلامية، أكثر من تركيزها على الجمهور بدليل الحجم الضئيل المخصص لدراسة أفراد العينات، وتناولها جمهور وسائل الإعلام عامة، فإن الدراستين الباقيتين تتعلقان بجمهور وسيلة إعلامية واحدة حيث تتناول الأولى جمهور أحدث وسيلة اتصال جماهيري، الأنترنات، وتتناول الثانية جمهور أعرق وسيلة إعلامية، المسرح. فكيف تناول الباحثان إشكالية جمهور هاتين الوسيلتين؟ 12 إشكالية جمهور الأنترنات في الجزائر ( ( جاءت دراسة الباحث لعقاب التي تعتبر أول محاولة في الجزائر، لمقاربة إرهاصات بيئة تقنو-اجتماعية ثقافية متولدة عن التطورات التكنولوجية المتسارعة، وخاصة آثار الاستعمال المتزايد لشبكة الأنترنات في الجزائر، في 400 صفحة موزعة على الجانب

-187 -الوصفي التاريخي لتطور وسائل الإعلام وعلاقتها بالتغيير الاجتماعي. وقد خصصت 52 صفحة، أي ما يعادل 13 في المائة من الحجم الكلي، لمحاولة استكشاف " الأنترنيتيين" الجزائريين، أي جمهور هذه الوسيلة الاتصالية الوافدة على الفضاء الإعلامي. وقد تركزت إشكالية الدراسة حول "طبيعة التحولات التي تحدثها التكنولوجيا الحديثة للإعلام والمعلومات على اﻟﻤﺠتمع البشري". وطرح الباحث جملة من التساؤلات رأى أن من شأن معالجتها أن تجيب على هذه الإشكالية، وتتعلق بالتطور التاريخيلوسائل الإعلام، وخصائص ومميزات مجتمع الإعلام والمعلوماتية، ووسائل الإعلام والاتصال في هذا اﻟﻤﺠتمع، والتفاعل بين التكنولوجيات واﻟﻤﺠتمعات، والتحديات التي تواجه العالم العربي والإسلامي. وبخصوص الجانب التطبيقي، طرح الباحث تساؤلات أخرى تتعلق بوضعية الأنترنات في الجزائر والصعوبات التي تعترض مستخدميها وأخيرا مدى تفاعل 13 "الأنترنيين" الجزائريين مع الأنترنات( .( ويلاحظ أن صياغة الإشكالية ﺑﻬذا الشكل تكاد تخلو من أرق الهاجس النظري الذي غالبا ما يدفع إلى التساؤل وتأمل التراث المعرفي المتعلق بالموضوع. وقد يعود ذلك، كما قال الباحث، إلى حداثة الأداة التكنولوجية في الجزائر، وليس حداثة التكنولوجيا الحديثة للإعلام والدراسات المتعلقة خارج الجزائر، حيث أن الأدبيات الإعلامية ولاسيما الأنجلو-سكسونية، دخلت مرحلة ثانية مع دخول القرن الحالي قبل 7 سنوات. فقد بيّنت دراسة للخبير البريطاني تحث "عنوان الجيل الثالث من دراسات اللتلقي"، سنة 1999 ، أن الأدبيات المتعلقة بالتكنولوجيات المترلية، قد دشنت مرحلة ثالثة مع الجيل الثاني من الأنترنات، وهو ما ألحت دراسة أخرى حول إثنوغرافيا الأنترنات للباحثين دانيال ميلر . ودون سلايتر سنة 2000 ، وأكدته صونيا ليفينغستون، سنة 2003 ومع ذلك، حاول الباحث مقاربة العلاقات التفاعلية بين هذه الأداة ومستخدميها، من منظور التطور التاريخي لوسائل الإعلام الجماهيرية وليس من منظور تطور التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال، أمام ندرة المراجع المعربة وحتى

-188 -الأدبيات المفرنسة آنذاك، على عكس الأدبيات الأنجلوسكسونية التي تزخر بكم هائل من الدراسات المتعلقة بمختلف زوايا هذه الوسيلة التكنولوجية الحديثة. نختتم هذا العرض المقتضب لإشكاليات دراسات العينة بالتطرق إلى إشكالية أقدم وآخر بحث يتعلق بالجمهور أنجز في ﻧﻬاية القرن الماضي حول العلاقة بين الحدث المسرحي والجمهور. 14 إشكالية جمهور المسرح في الجزائر( ( تعتبر دراسة بوكروح أقدم دراسة في العينة المختارة والتي تمت مناقشتها سنة 1998 . وجاءت في 423 صفحة خصص منها 200 صفحة للجانب النظري حول ظاهرة المسرح والسرد التاريخي لتطوره، و 169 صفحة كاملة لجمهور المسرح. أي حوالي 40 في حجم الدراسة خصص لمعالجة التلقي والمشاهدة والسمات الاجتماعية للجمهور المائة من وأنماط التفاعل مع العروض المسرحية وعادات الجمهور الجزائري في مشاهدة المسرح حسب السنوات والشهور والأيام والمواقيت. وتعتبر دراسة بوكروح من الناحية الشكلية الدراسة الوحيدة من ضمن مفردات العينة التي أولت اهتماما كبيرا للجمهور وفعل التلقي، كفعل اجتماعي وثقافي، وما ينجر عنه من تفاعل. يتناول الباحث ظاهرة المسرح في الجزائر ومشكلة العلاقة بين الاهتمام الرسمي بالمؤسسة المسرحية والنشاط الذي تقوم به وقدرﺗﻬا على الاتصال بالجمهور. وقد أدىطرح هذه الإشكالية إلى بروز عدد من التساؤلات التي رأى الباحث أﻧﻬا تحث على التفكير في تأثير العوامل التي تثيرها في الحركة المسرحية الجزائرية، وتدور حول وجود أو عدم وجود رؤية رسمية للمؤسسة المسرحية، تُرجمت على مستوى التنظيم والغايات، والمصادر التي استقى المسرح الجزائري منها أعماله، وقدرة المسرح الجزائري على خلق تجربة متميزة تختلف عن تجارب المسرح العربي والدولي، وحجم الجمهور الذي كان يقبل على العروض المسرحية وخصائصه، وأخيرا مدى قدرة المؤسسة المسرحية الجزائرية على 15 خلق عادات المشاهدة للمتفرج الجزائري( .(

-189 -هذه باختصار طبيعة الإشكاليات التي حاول الباحثون الإجابة عن التساؤلات والفرضيات التي تطرحها، من خلال الارتكاز على جملة من النظريات والاستناد إلى إجراءات منهجية ملائمة. وسنعالج فيما يلي، أولا، المنطلقات النظرية التي تستند إليها هذه الأبحاث في تحليلها لظاهرة جمهور وسائل الإعلام في الجزائر وعلاقات سلوكه بالرسائل الإعلامية التي يتلقاها من مختلف الوسائل المتاحة في البيئة الإعلامية الجزائرية وكذلك المقاربات والأسس والأدوات المنهجية المتبعة في هذه الدراسات. 2 -المنطلقات النظرية والأسس المنهجية لعينة الدراسة يرى علماء المنهجية أن مراجعة التراث النظري والأدبيات المتعلقة بموضوع البحث، تعتبر نقطة إقلاع (Take-off) ) )، حيث أن 16 أي بحث أو رسالة أو أطروحة كل باحث يقوم بنشاط معرفي علمي، بما فيه الأبحاث الأمبريقية، لا ينطلق من الصفر بل يتعرف على النظريات والمقاربات والنماذج ( Paradigms ) والخلاصات السابقة المتعلقة بموضوع بحثه للاسترشاد والاستئناس أو لتدقيقها أو تعديلها أو إثرائها أو إلغائها. كما أن الإلمام بمجموعة من المرجعيات النظرية والعلمية الخاصة بميدان معرفي مشترك في فترة معينة، يسمح للباحثين في فرع معرفي معين بأن تكون لهم نظرة مشتركة خاصة بالواقـع وبالأحداث التي تتناولها نشاطاﺗﻬم. والواقع أن المراجع النظرية الأصيلة نادرة، فهي أعمال عباقرة مشاهير من أمثال غاليليو ونيوتن وداروين ودركا يم وكونت وبن خلدون وفرو يد وآينشتاين، وعباقرة أقل شهرة أو بدون شهرة يمكن الاستئناس ﺑﻬم وخاصة في ميادين العلوم الإنسانية والاجتماعية، حيث درجة اليقين ضعيفة نسبيا مقارنة بالعلوم الطبيعية والفيزيائية. غير أن المرتكزات النظرية التي انطلقت منها أبحاث العينة موضوع هذه الدراسة والأسس المنهجية التي تستند إليها، تختلف من دراسة إلى أخرى، رغم محورها المشترك ودرجتها الأكاديمية العالية، وفضائها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتقني الواحد، وفترة إنجازها القصيرة (أقل من ست سنوات).

-190 -فقد ركزت أربعة من ستة أبحاث (أكثر من 66 في المائة) على الموضوع في علاقاته بالجمهور، وتناول بحث واحد (أقل من 17 في المائة) مختلف الجوانب النظرية المتعلقة بالموضوع وبالجمهور كموضوع للتأثير، بينما حلل بحث واحد فقط (أقل من 17 في المائة) الأبعاد النظرية لكل من موضوع الدراسة والجمهور كظاهرة فاعلة في الموضوع ومتفاعلة مع مضامينه، وليست فقط موضوع للتأثير و/أو الأثر، ويمكن التعبير عن طبيعة علاقة المنطلقات النظرية بموقع التركيز واتجاهه الخطي بالنسبة للجمهور. : جدول رقم 11 طبيعة علاقة المنطلقات النظرية بالجمهور اتجاه العلاقة الأبحاث المعنية النسبة 66 6/الموضوع 4  الجمهور، بسيط 17 6/الموضوع 1  الجمهور، مركب 17 6/الموضوع 1 �� الجمهور، تبادلي المصدر: مجموع مفردات العينة وقد يرجع ذلك إلى اختلاف مواضيع البحث واختلاف زوايا النظر للجمهور. هناك ثلاثة أبحاث تناولت موضوع القيم لدى الجمهور في علاقاﺗﻬا بوسائل الإعلام، بينما توزعت الأبحاث الثلاثة الأخرى بين محاولة واحدة لاختبار إحدى فرضيات التأثير على جمهور وسائل الإعلام في الجزائر، ومحاولة أخرى لتشخيص جمهور وسيلة اتصال وإعلام جديدة في حين تمحور البحث الثالث حول الموضوع والجمهور في نفس الوقت. ويمكن التعبير عن محتويات الجدول السابق بالتفاصيل العددية التالية: : جدول رقم 12 تفاصيل ارتكاز الأبعاد النظرية الموضوع المركزي الأبحاث المعنية أصناف الجمهور النسبة المئوية 6 الشباب، الجامعيين والمهنيين % 50 /القيم/وسائل الإعلام 3 6 قراء الصحافة المكتوبة % 16.6 /فرضية التأثير 1 6 مستعملو الأنترنات % 16.6 /وصف جمهور الأنترنات 1 6 المتفرجون % 16.6 /المسرح والمشاهدة والتفاعل بينهما 1 المصدر: مجموع مفردات العينة

-191 -وانطلاقا من هذا التصنيف، يلاحظ أن هناك بحث واحد فقط، جعل شكلا من الجمهور محور اهتمامه، في حين جاءت المنطلقات النظرية في شكل سرد تاريخي لتطور الوسيلة الإعلامية المدروس جمهورها والعلاقة بين وسائل الإعلام والتغير الاجتماعي. ولكي تتضح المنطلقات النظرية والأسس المنهجية لهذه الأبحاث، نتطرق باختصار إلى أهم المرتكزات المستند إليها، متبعين نفس الترتيب السابق المتعلق بطبيعة الإشكاليات المطروحة. نظريات التأثير والقيم والشباب خصص الباحث بومعيزة الإطار النظري لدراسته إلى إشكالية التأثير في بحوث وسائل الإعلام، وإشكالية دراسة القيم والسلوكيات والشباب، حيث تناول في المحور الأول تقاليد بحوث التأثير منها التقليد الأمبريقي والتقليد النقدي ومقترب التلقي ومقترب الاقتصاد السياسي وتأثير وسائل الإعلام. كما تناول مقترب الاستعمالات والإشباع والمقترب المعرفي في بحوث وسائل الإعلام مثل التناغم والتنافر وتمثيل المعلومات ومقترب تحديد الأجندة ونظرية لولب الصمت، وأخيرا بحوث دور وسائل الإعلام في التنمية ونظرية التحديث والتغير الاجتماعي-الثقافي في البلدان النامية والمقترب النقدي وعولمة الاتصال ومفهوم ما بعد الحداثة ونظرية الاتصال والتغير الاجتماعي-الثقافي في ) وتطرق في المحور الثاني إلى صعوبة دراسة القيم ودلالة مفهومها 17 (.ظل العولمة وغموضه قبل أن يضع تحديدا إجرائيا لمفهوم القيم، والمقتربات النظرية للسلوكيات مثلالمقترب السلوكي والمقترب السوسيولوجي وعلاقة السلوكيات بالقيم، وأخيرا مفهوم 18 الشباب وخصائصه ومؤسسات التنشئة الاجتماعية والشباب وقضايا القيم والثقافة.( ( والمقصود بالشباب هنا هم فئة جمهور وسائل الإعلام المختلفة التي أراد الباحث أن يقارب أثرها في القيم التي تحملها هذه الفئة. ويلاحظ أن الباحث الذي أجرى جردا شاملا لمختلف المقاربات المتعلقة ببحوث وسائل الإعلام خلال حوالي قرن من الزمن، لم يفرد للشباب، كفئة من جمهور وسائل الإعلام أي مقترب بمعزل عن نظريات التأثير والتغير الاجتماعي، رغم إقراره بتغيير استراتيجية بحوث التأثير منذ ثمانينيات القرن

-192 -) كموضوع دراسة محوري قائم بذاته وكظاهرة 19 الماضي، بالتركيز على الجمهور.( اجتماعية مرتبطة بوسائل الإعلام تختلف عن وحدات التحليل السوسيولوجي التي ألفها السوسيولوجيا العامة و السوسيوغرافيا. وقد اعتمد الباحث في دراسته، من الناحية المنهجية، على منهج المسح الوصفي والتحليلي، على غرار الدراسات الأخرى، وذلك لمسح الأدبيات الخاصة بمفاهيم الدراسة من مثل التأثير والأثر والاستعمال والإشباع والتعرض والإدراك والتغير والقيموالسلوك ومختلف المتغيرات، وكذلك تحليل وتفسير العلاقة القائمة والممكنة بين متغير وسائل الإعلام المستقل ومتغيرات القيم والسلوكيات والسمات الديموغرافية والاجتماعية التابعة. وعلى الرغم من إيجابيات البحوث المسحية في دراسة المشكلة في ظروفها الطبيعية وفي سهولة توفير كم معتبر من المعطيات يسمح باختبار عدد كبير من المتغيرات، إلا أن الباحث أقر بالانعكاس السلبي للمنهج المسحي على مثل هذه الدراسة، حيث أنه لم يستطع أن يفصل فيما إذا كانت وسائل الإعلام هي العامل الحاسم في ارتباط أفراد العينة بالقيم أو ابتعادهم عنها. كما أن صعوبة تكوين عينة احتمالية تمثيلية بسبب غياب بنوك معطيات موثوق فيها، تؤدي حتما إلى تقديم صورة مجزأة عن الظاهرة موضوع الدراسة، وتدفع إلى الاعتماد على العينة العشوائية مما يتوجب اتخاذ إجراءات صارمة قلما تتوفر للباحثين في اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية، وبالتالي ينبغي التزام الحذر عند محاولة تعميم نتائج أي دراسة ميدانية. وقد استخدم الباحث في دراسته الميدانية عينة من النوع غير العشوائي، محاولا جعلها تمثيلية ﻟﻤﺠتمع البحث حرصا على توزيع جغرافي مناسب لكل منطقة وتمثيل الجنس والمستويات التعليمية، كما عمد إلى الاستعانة بتقنية المقابلة المقننة في الإجابة على أسئلة استمارة الاستبيان. 20 نظرية الأجندة وجمهور الصحافة المكتوبة( (

-193 -استند الباحث تمار في محاولته الإجابة عن فرضيات الإشكالية التي طرحتها دراسته، بالأساس إلى منطلقات نظرية عموما ومقترب تحديد الأجندة الذي يسود في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة والسائرة في طريق ما بعد الحداثة، منذ حوالي قرن من الزمن. وتكمن أهمية هذا المقترب الذي أراد الباحث اختبار افتراضاته، في "عدد الدراسات التي أنجزت). لقد أفرد 116 صفحة 21 على أسسها وفي عدد البلدان التي حاولت اختبار فرضياﺗﻬا( من دراسته التي يقول عنها أﻧﻬا أمبيريقية بالأساس، إلى الإطار النظري (أكثر من 34 في المائة من الحجم الإجمالي). حيث تناول مقاربات دراسات وسائل الإعلام من المقاربة الوظيفية والنقدية إلى المقاربة البنيوية مرورا بنظريات التأثير، من التأثير المطلق والمحدود إلى الفروقات المعرفية والاستعمال والإشباع ولولب الصمت، قبل أن يتناول بشيء من التفاصيل نظرية تحديد الأجندة، ﺑﻬدف المساعدة "على بناء تصور تطبيقي لتفاعل وسائل )، وليس تفاعل الجمهور مع وسائل الإعلام. 23 الإعلام في الجزائر بالجمهور".( ويبدو أن الباحث اكتفى بما كان قد توصل إليه الأولون من رواد هذه النظرية، ربما تماشيا مع الاعتقاد السائد بقوة التأثير البالغ و/أو المحدود لوسائل، ومنها الصحافة المكتوبة التي يتميز جمهورها بخصائص ليست بالضرورة متوفرة في جمهور وسائل الإعلام الجماهيرية الأخرى. وقد اعتمد الباحث في دراسته التي يدرجها ضمن الدراسات الأمبريقية لما لها من توجه تجريبي في تناول التأثير المتبادل بين الجمهور ووسائل الإعلام، على المنهج المسحي، على غرار جميع دراسات العينة. ويرى أن هذا المنهج لديه إجراءات تسمح بجرد آراء الجمهور من قراء الصحف وكذا أهم المواضيع المتناولة من طرف الصحافة المكتوبة. كما استعان بأسلوب المقارنة لمقابلة اهتمامات الجمهور وانشغالاته بجدول القضايا التي تطرحها الصحافة المكتوبة بمناسبة الحملة الانتخابية. ولتحقيق هذه الأغراض، استعمل الباحث تقنية سبر الآراء لاستخلاص جدول القضايا التي تشغل الجمهور عن طريق توزيع استمارة استبيانية، كما استعمل أداة تحليل المضمون لتحديد جدول الاهتمامات التي تركز عليها الصحافة.

-194 -وبصرف النظر عن الخطوات الإجرائية وعينة الجرائد ومدى تمثيلها للصحافة الجزائرية المكتوبة ونتائج تحليل المضمون، فإن اختيار عينة الجمهور وخصائصها الديموغرافية يطرح جملة من الملاحظات حول مدى تمثيلها ﻟﻤﺠتمع البحث (سكان العاصمة) من جهة، واﻟﻤﺠتمع الجزائري الذي يرمي لدراسته، من جهة ثانية، وحول درجة صدق النتائج المتوصل إليها ومدى قابليتها للتعميم على حالات أخرى مشاﺑﻬة. بداية هناك سؤال جوهري يطرح نفسه ، كان الباحث قد استهل بما يشبهه، تقديم العينة: "كيف يمكنك أن تستجوب 235 فردا مذكرا من 4 بلديات في العاصمة وتعتقد أنك تعرف ما يفكر فيه أكثر من 16 مليون جزائري وجزائرية يبلغ سنهم أكثر ) كما إن 24 من 18 سنة بصرف النظر عن مستواهم التعليمي أو مستوى دخلهم؟".( العينة يفترض أﻧﻬا تمثل قراء الصحافة المكتوبة والمعنيين بالحملة الانتخابية، أي الذين يتمتعون بالأهلية الانتخابية، أو أعضاء هيئة الناخبين، من جهة، ويستطيعون القراءة والكتابة، أي لهم مستوى دراسي معين بما فيه المستوى الابتدائي، من جهة أخرى. كما أن تجزئة عينة الجمهور إلى فئات عمرية بدءا من فئة أقل من 31 سنة تتضمن فئة الذين ليست لهم الأهلية الانتخابية من سكان البلديات التي اتخذت العينة الحصصية منهم. وأخيرا، قام الباحث بإلغاء متغير الجنس بسبب رفض النساء الإجابة على أسئلة الاستمارة بحجة عدم اهتمامهن بالسياسة أو سجلن تناقضات في أجوبتهن. ومع ذلك، فإن دراسة الباحث تمار تذ ّ كر، من حيث موضوعها (السلوك الانتخابي في الرئاسيات)، ومن حيث موقعها في تاريخ أبحاث الجمهور في الجزائر(ﻧﻬاية العشرية الأولى من انطلاق هذه الدراسات)، بدراسة لازارسفالد حول علاقة السلوك الانتخابي في الرئاسيات الأمريكية بالتأثير البالغ الذي كان يعتقد أن وسائل الإعلام تمارسه على جمهورها. تلك الدراسة الأمبريقية التي توصلت إلى تعديل وإلغاء العديد من المعتقداتالمتعلقة بالقوة الخارقة لوسائل الإعلام الجماهيرية، فهل يمكن لدراسة تمار الميدانية أن تشكل أرضية لدراسات لاحقة تؤكد أو تعدل أو تلغي فرضيات الأجندة وعدم قابليتها للتطبيق على الحالة الجزائرية ؟

-195 -25 نظريات التأثير البعيد المدى لوسائل الإعلام( ( خصص الباحث بن روان ثلاثة فصول كاملة لمعالجة الإطار النظري لأطروحته، ﺗﻬم مفهوم المنظومة الإعلامية عامة ونظريات التأثير البعيد المدى لوسائل الإعلام قبل أن يتطرق إلى مفهومه للمنظومة الإعلامية الجزائرية والتطور التاريخي للصحافة المكتوبة وقطاع السمعي/البصري. من الناحية الشكلية، احتل ما اصطلح عليه بالجانب النظري 168 صفحة، أي 30 في المائة من الحجم الكلي للبحث. والواقع أن المنطلقات النظرية لدراسة بن روان جاءت عبارة عن جرد شامل ﻟﻤﺠمل النظريات المتعلقة، أولا، بالعمليةالاتصالية وبالإعلام واﻟﻤﺠتمع ودور الإعلام في بناء المعاني الرمزية واكتساﺑﻬا من خلال التعلم الاجتماعي( Social Learning ) والتأثيرات الانتقائية مرورا بالتفاعل والانتماء الاجتماعي ووصولا إلى الإطار المؤسساتي ونظرية التأثير بعيد المدى لوسائل الإعلام. وإلى جانب استعراض وتحليل ونقد مضامين مختلف النظريات السلوكية والسوسيولوجية والسيكولوجية والتنشئة الاجتماعية وغيرها من التوجهات النظرية في نظرﺗﻬا للعلاقة بينها وبين الاتصال والإعلام الجماهيري، تطرق الباحث، في نفس السياق النظري، إلى التطور التاريخي لوسائل الإعلام في الجزائر ابتداء من الوضعية بعد الاستقلال إلى إجراءات التحكم والتنظيم في الصحافة المكتوبة وقطاع السمعي/البصري، مبرزًا أهم المراحل التي مرّ ﺑﻬا مسار قطاع الإعلام الوطني الجزائري. ولم يفرد بن روان، على خلاف الباحثين الآخرين، مساحة خاصة بالجانب المنهجي لدراسته، حيث تناول الخطوط العريضة ضمن المقدمة العامة التي وردت في 30 صفحة، ويقول أن"خصوصية الموضوع المعالج تفرض خصوصية أسلوب المعالجة وطريقة ) ففي سياق عرضه لإشكالية الموضوع وأهميتها 26 التناول" من الناحية المنهجية البحتة. ( وعينة البحث الميداني وأهدافه، يرى بن روان أن أسلوب القياسات الاجتماعية الذي استخدمه، يم ّ كن من الوقوف على مايسود عينة البحث من آراء ومواقف وقيم ومصالح وأهداف. كما أن أداة الاستمارة الاستبيانية والملاحظة ومعرفته الخاصة باﻟﻤﺠتمع بحكم المعايشة، م ّ كنته من " معرفة طبيعة العلاقات الاجتماعية وما يحدث فيها من اتفاق

-196 -واختلاف وتعاون وتنافس وحب وكراهية واستيعاب حقيقة قيم الأفراد ومواقفهم تجاه الأشياء والحوادث والقضايا التي تقع لهم ومدى تقبلهم للظروف الجديدة التي يمر ﺑﻬا ) وقد اختار الباحث عينية قصدية تتكون من 749 فردا من جامعيين(أساتذة 27 اﻟﻤﺠتمع".( وطلبة) وصحافيين مهنيين وإطارات إدارية عمومية لاعتقاده أن طبيعة الأسئلة المحتواة فياختبارات القيم، تتطلب فهما وإدراكا ونضجا ومستوى تعليميا مرتفعا ليس في متناول عامة الناس من جماهير وسائل الإعلام. ويقر الباحث أن اختيار أفراد العينة تم بناء على ثلاثة متغيرات هي متغير المستوى التعليمي ومتغير الجنس ومتغير مكان العمل. ولئن كان مبرر هذا الاختيار يبدو مقبولا على اعتبار العينة تمثيلية لفئة الجامعيين والمهنيين فقط ولا تمثل مختلف فئات جمهور وسائل الإعلام في الجزائر، فإن اقتصار اختبارالمتغيرات الثلاث وحدها في علاقتها بالقيم، غير كافية من منظور دراسات تأثير المتغيراتالديموغرافية والاقتصادية في مواقف الجمهور واتجاهاته وآرائه، حيث يلعب متغير الدخل، أو الانتماء الطبقي، ومتغير السن، أي تراكم الخبرات والتجارب الفردية ولو ضمن فئة الجامعيين، وكذلك مكان الإقامة، دورا حاسما في اختيار الوسيلة الإعلامية والتعرض وكثافته والتفضيلات وفي اتخاذ المواقف والقيام بالسلوك الذي تدعو إليه وتحض عليه المضامين الإعلامية. كما أن متغير مكان العمل ليس بتلك الأهمية إذا كان بمعزل عن متغير الوظيفة ومكان الإقامة، كما يتراءى لأول وهلة من خلال قراءة العناوين. البث التلفزيوني الفضائي استند الباحث بوعلي في دراسته حول تأثير البث التلفزيوني على الشباب الجزائري إلى جملة من المرجعيات النظرية تخص مختلف الجوانب التي تناولتها الدراسة من وسائلالإعلام ومحتوياﺗﻬا وتكنولوجيات الاتصال الحديثة وعلاقتها بمضمون الرسائل الإعلام وبخاصة القيم المختلفة التي تحملها. واكتفى الباحث، في مجال الجمهور، كما هو شأن الباحثين الآخرين، بنظريات التأثير الأولى التي تنتمي إلى ما أصبح يسمى بالنماذج التقليدية والتي أصبحت تشكل إرثا أدبيا يستأنس به في رسم مسار التطور التاريخي

-197 -لدراسات الجمهور. لقد تضمن الجانب النظري الذي تحاشى الباحث تصنيفه في هذه الخانة، خمسة فصول تنطلق من الدراسات السابقة التحليلية والميدانية والمسحية في الجزائر والتي جرت العادة في الأبحاث الأخرى أن تدرج ضمن الإطار المنهجي. كما تضمن أيضا هذا الإطار، نشأة وتطور البث التلفزيوني المباشر بفضل انتشار أقمار ) وبعد تعريفه وتصنيفه 28 الاتصالات في المنطقة العربية وفي الحالة الجزائرية بالذات.( للقيم الايجابية والقيم السلبية التي تفرزها وتعكسها محتويات الأفلام الممثلة لعينة الدراسة، تناول في الفصلين الخامس والسادس عادات المشاهدة وأنماطها وكثافة المشاهدة، الأمر الذي يمكن اعتباره الجزء المخصص للجمهور مع بعض التحفظات، لأن الأمر يخص أساسا السلوك الاتصالي أكثر مما يخص فئة من جمهور القنوات الأجنبية (الفرنسية) بالجزائر. ويلاحظ أن الباحث بوعلي الذي لم يخصص، في الحقيقة، دراسته فقط للجمهور، ولكن أيضا للوسائل الإعلامية (القنوات الأجنبية الملتقطة في الجزائر والأفلام المبثوثة عبرها) ولمحتويات هذه الأفلام وخاصة القيم التي تحملها، انتهج في خطته الدراسية أسلوب الدراسة التحليلية والميدانية والنتائج المتمخضة عنها في كل شق على حدة. غيرأن ما يهمنا هنا بالدرجة الأولى هو الجانب المتعلق بسلوك الجمهور والكيفية التي تناوله ﺑﻬا. فمن الناحية المنهجية، استعان الباحث بطريقة المسح الوصفي وأداة الاستمارة لجمع البيانات وأداة تحليل المضمون لمعرفة محتوى الرسائل الإعلامية للقنوات التلفزيونية الفرنسية الملتقطة في الجزائر، وكذلك وصف عادات المشاهدة وأنماطها وكثافتها لدى عينة من الشباب. شاب تتراوح أعمارهم بين 500 وقد شملت الدراسة عينة عشوائية بسيطة تتكون من سنة، من منطقتين حضرية (قسنطينة) وشبه حضرية (أم البواقي). ويرجع 24 و 15 الباحث مبررات اختيار هذا السن لعوامل اجتماعية وثقافية ونفسية. "فهذه الفترة تمثللدى فئة الشباب، بعد المراهقة، مرحلة نضج وفيها يكبر الطموح نحو التطلع والتعرف 25 على العالم الخارجي والانبهار والشغف بكل ما هو جديد، عكس مرحلة ما فوق

-198 -سنة حيث يكون الفرد قد بدأ يبتعد -تدريجيا-عن دينامكية وحركية الشباب بفعل ) وقد شمل وصف مجتمع 29 عوامل أخرى، اجتماعية واقتصادية بدأت تتحكم فيه".( البحث متغير النوع والمهنة والمستوى التعليمي إلى ثبات السن ومكان الإقامة، الأمر الذي يضفي، من الناحية الشكلية، طابعا تكامليا من حيث تناول المتغيرات الديموغرافية المتعارف على دورها في تحديد السلوك الاتصالي. وعلى عكس الباحث تمار، فإن الصعوبة التي واجهت بوعلي في جمع البيانات المتعلقة بالإناث في مرحلة أولى، قد دفعته إلى إعادة مجموعة من الاستبيانات بدلا من إلغائها. خلفيات تاريخية اكتفى الباحث لعقاب في الجزء الذي سماه بالجانب النظري من أطروحته بخلفية تاريخية لمراحل الاتصال وتعريف مجتمع الإعلام وواقع وسائل الإعلام والاتصال في اﻟﻤﺠتمع الجديد والتفاعل بين التكنولوجيات واﻟﻤﺠتمع. وختم الإطار "النظري" بالتطرق لموقع العرب والمسلمين في هذا العالم الجديد، ويقصد به العالم الإليكتروني أو العالم الافتراضي الذي كان يجري التأسيس له في اﻟﻤﺠتمعات المتقدمة تكنولوجيا. ويشتمل هذا القسم النظري من دراسة لعقاب على خمسة فصول تخص على التوالي المراحل الكبرى لتكنولوجيات الاتصال من الخطابة والكتابة والطباعة والكتاب إلى وسائل الإعلام الحديثة، وتعريف مجتمع الإعلام والمعلومات، ووسائل الإعلام والاتصال في مجتمع الإعلام والمعلومات من الوسائل الرقمية إلى الوسائل الالكترونية الحديثة، ووسائل الإعلام والاتصال الحديثة واﻟﻤﺠتمع من خلال التفاعلات الحاصلة بين هذه الوسائل واﻟﻤﺠتمع على الأصعدة الإعلامية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، وأخيرا التحديات الحضارية ﻟﻤﺠتمع الإعلام والمعلومات، و الأنترنات وتحديات العولمة والعرب وتحديـات للأنترنات والإســلام و الأنترنات. ويلاحظ أن هذا القسم "النظري" جاء خاليا من أية إشارة للجمهور والنظريات التي تعالج مختلف جوانب هذه الظاهرة التي تشكل محور الدراسات الإعلامية منذ زهاء قرن من الزمن، والتي تطورت مقارباﺗﻬا النظرية والمنهجية تبعا للتطور التاريخي العام

-199 -للمجتمع وتبعا لتطور التاريخ الطبيعي لوسائل الإعلام وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، .(130-كما يعكسه الفصل الثالث من هذه الدراسة (ص. 105 لقد أجرى في بداية القرن الحالي، كل من الباحثين البريطانيين، دانيال ميلر ودون سلاتر( Daniel Miller and Don Slater, ) دراسة ميدانية في سياق تقنو-2000 ثقافي واجتماعي مشابه لسياق دراسة الباحث لعقاب حول استعمال الأنترنات من قبل الترينداديين-"Trinidad " في جزر الأنتيل، عالج فيها جل المقاربات السابقة وتطبيقاﺗﻬا في الفضاءات الاتصالية الملائمة لكل مرحلة من مراحل التطور التكنولوجي، إلى أن استقرا على ملاءمة المقترب الإثنوغرافي لدراسة مختلف أنماط التفاعلات بين هذه التقنية الجديدة واﻟﻤﺠتمع الترينيدادي. وتوصلا إلى أنه على العكس من الجيل الأول لأدبيات الأنترنات ( Internet literature )، فإن هذه التقنية ليست فضاء سيبيريا وحيد الكتلة وبلا مكان ( placeless -monolithic )، أي عالم افتراضي بين الواقع والخيال وحسب، ولكنها أكثر من تكنولوجيات رقمية جديدة تستعملها شعوب مختلفة في مناطق مختلفة من العالم الواقعي( real-world ). ولم يطرحا التساؤل التقليدي حول أثر هذه الوسيلة الجديدة ولكن تجاوزاه إلى التساؤل عن كيفية سعي ثقافة محلية معينة إلى إيجاد مكان لها يتناسب مع خصوصياﺗﻬا في محيط اتصالي متحول باستمرار، وعن سعي هذه الثقافة في نفس الوقت لقولبة هذا المحيط وإدماجه في خصوصيتها المحلية. ولئن كانت هذه الأدبيات الأنجلوسكسونية لم تبلغ آنذاك الدراسات النظرية والمنهجية المعربة وحتى المفرنسة، فإن دراسة الباحث لعقاب، حاولت، في الفصل الرابع التنظير، للعلاقة القائمة بين وسائل الإعلام والاتصال واﻟﻤﺠتمع ككل، من خلال تناول التفاعلات والتأثيرات الحاصلة والممكنة المتبادلة بين هذه الوسائل ومختلف مكونات اﻟﻤﺠتمع. وهذا خلافا لما جرت العادة في جل الدراسات الإعلامية في الجزائر، التي مازالت تلح على دراسات التأثير (Effect)) وفي أحسن الأحوال دراسة الأثر ،Impact ). فقد ركز الباحث، من الناحية الشكلية، على مفاهيم التفاعل والتفاعلية في البيئات الاتصالية

-200 -الجديدة التي أوجدﺗﻬا التكنولوجيات الرقمية والالكترونية. وجاء هذا التناول متوافقا مع التطور الذي عرفته مقاربات الجمهور. غير أن الباحث يتحدث عن اﻟﻤﺠتمع بدلا من الجمهور الذي أحاله على القسم التطبيقي، وخصص له فصلا كاملا يمتد على مساحة 64 صفحة، أي أكثر من 15 في المائة من الحجم الكلي للأطروحة. فقد خصص الباحث لعقاب جزءًا مهمًا نسبيًا من دراسته لجمهور الأنترنات في الجزائر، مقارنة بمفردات عينة البحث، وتناول فيه مختلف المتغيرات الديموغرافية من متغير النوع ومتغير السن ومتغير المهنة أو الوظيفة ومتغير المستوى التعليمي أو الثقافي، مع إهمال متغير الدخل، أو الطبقة الاجتماعية، بصفة مباشرة، رغم إبرازه التكاليف المالية للأنترنات كصعوبة من بين الصعوبات الجمة التي تواجه مستخدمي الأنترنات في الجزائر. فقد سعى إلى استكشاف جمهور الأنترنات من خلال عينة تتكون من 176 فردا من )، ربما تماشيا مع الاعتقاد 30 الإناث والذكور تتراوح أعمارهم مابين 16 و 45 سنة.( السائد بأن الأمية الالكترونية تقف حاليا دون استفادة الفئات العمرية لأكثر من 45 سنة، من مزايا تكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة حتى في اﻟﻤﺠتمعات المتقدمة تكنولوجيا، فما بالك باﻟﻤﺠتمعات المتخلفة، حيث تطرح إشكالية إقصاء هذه الفئات العمرية، مثل غيرها، من اﻟﻤﺠتمعات الالكترونية الجاري التأسيس لها على قدم وساق. ومن جهة أخرى، اعتبر الباحث أن هذه الدراسة وصفية واستكشافية في نفس الوقت حيث جاء في تعريفه بنوع الدراسة، أﻧﻬا ليست فقط لجمع البيانات والحقائق حول الظاهرة، ولكن لتصنيف "تلك الحقائق والبيانات وتحليلها وتفسيرها لاستخلاص دلالاﺗﻬا وتحديد الصورة التي هي عليها كميا وكيفيا ﺑﻬدف الوصول إلى نتائج ﻧﻬائية يمكن )، كما أن الطريقة الاستكشافية فرضتها حداثة موضوع الدراسة، إذ على 31 تعميمها".( الباحث أن يصمم عمله بقدر كبير من المرونة وعدم التحديد الدقيق لإجراءات البحث ﺑﻬدف زيادة إدراكه بمكونات المشكلة وتداعياﺗﻬا والمتغيرات المؤثرة فيها والعلاقة بين تلك المتغيرات.

-201 -وقد استعان لعقاب، من الناحية المنهجية، بالمنهج التاريخي وكذا الوصفي انطلاقامن طبيعة الموضوع وإشكالية الدراسة والتساؤلات التي طرحها، والتي يرى ضرورة ربط الأحداث والوقائع الماضية بمثيلاﺗﻬا الحاضرة وتفسيرها بطريقة تمكن من اكتشاف تعميمات قد تساعد على فهم الحاضر، وقد تمكن من التنبؤ بالمستقبل. ويساعد المنهجالوصفي على جمع البيانات اللازمة عن الظاهرة وتحليلها من أجل الوصول إلى المبادئ والقواعد التي تتحكم فيها، واستعمل الباحث أدوات الاستمارة والمقابلة والملاحظة بدون مشاركة. نظريات التلقي والمشاهدة تكاد دراسة الباحث بوكروح تنفرد عن بقية مفردات العينة بتناولها صراحة وبإسهاب نظريات التلقي والمشاهدة في المسرح التي كانت المنطلق الأساس لدراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات الحديثة وما بعد الحديثة، أو اﻟﻤﺠتمعات الإليكترونية، والتي تؤسس للاتجاه البديل Morley في أبحاث الجمهور، وخاصة منذ ثمانينيات القرن الماضي عندما شرع David وآخرون في محاولة دراسة المشاهدة التلفزيونية، كفعل اجتماعي مترلي بالأساس، يتم في بيئة سوسيولوجية جزئية قوامها جماعات صغيرة متمايزة تضفي معاني ودلالات "ذاتية" على الرسائل الإعلامية التي تتلقاها من خلال المضامين وأيضا من خلال الوسيلة والصورة المادية والذهنية التي تحملها. لقد خصص بوكروح فصلين كاملين، الخامس والسادس لجمهور المسرح وعادات المشاهدة المسرحية، مستعرضا نظريات التلقي والمشاهدة والسمات الاجتماعية للجمهور وأنماط التفاعل مع العرض المسرحي إلى جانب عادات الجمهور الجزائري في مشاهدة المسرح. ويمتد هذا الجزء المخصص لجمهور المسرح على مساحة 169 صفحة، أي حوالي 40 في المائة من الحجم الكلي للدراسة، في حين عالج إشكالية النص والعرض المسرحيينعلى ضوء خلفيات نظرية وتطور المسرح والمسار التاريخي للمسرح الجزائري ومكانته وتوجهاته ضمن المؤسسات الثقافية والاجتماعية على مساحة 200 صفحة. فمنذ البداية،تكشف دراسة بوكروح عن توجهاﺗﻬا الكبرى وأهدافها الرامية لبحث الأثر الذي يحدثه

-202 -العمل المسرحي والتعرف على حجم الجمهور المسرحي الجزائري وميولاته وعادات الإقبال على العـروض المسرحية، كما جـاء في تعريف إشكالية الدراسة وطرح 32 تساؤلاﺗﻬا( .( وعلى الرغم من أن دراسة الباحث بوكروح مخصصة أساسًا لجمهور المسرح الجزائري، يلاحظ أنه التزم بحدود عنوان بحثه، حيث اكتفى، في الجانب النظري من دراسته، بالاستناد إلى المبادئ النظرية المتعلقة بنظرية التلقي والعلاقة بين النص والقارئ في النصوص الأدبية وبين العرض المسرحي والمشاهد مع التركيز على إسناد دور فعال إلى المتلقي كقارئ ومتفرج. ولم يحاول، آنذاك، أن يسقط هذه المقولات النظرية على عملية تلقي الأفلام السينمائية والبرامج التلفزيونية نصًا وصورًة، كما فعل ويفعل باحثون مهتمون، مثله، بفعل تلقي رسائل وسائل الإعلام التقليدية والإلكترونية. فقد استفاد نقاد الدراسات الثقافية الجماهيرية، أمثال مورلي وكاران وفيسك، من خلاصات اهتماماﺗﻬم الشخصية ودراساﺗﻬم المهنية من إسقاط نظريات التلقي في الأدبوالدراما على قراءة الصحف واﻟﻤﺠلات والمشاهدة التلفزيونية وأخيرًا التجوال عبر المواقع الإلكترونية، مثل ما فعل ميلر وسلاتر، كما يوضحه الفصل الثالث من هذه الدراسة .(128-(ص. 98 من جهة أخرى، ولبلوغ الأهداف المتعلقة بدراسة جمهور المسرح، استخدم الباحث بوكروح المنهج المسحي لجمع البيانات وتحليلها ﺑﻬدف الوصف والقياس الدقيق للمتغيرات والعلاقات القائمة بينها وصياغة النتائج المرتبطة ﺑﻬا. ويرى الباحث أن المسوح الوصفية والتحليلية مفيدة في دراسة الجمهور، إذ تمكن من وصف سماته العامة والفردية وتصنيف أنماط سلوكياته وتفاعلاته واتجاهاته وآرائه والكشف عن العلاقة بين المتغيرات وتفسيرها والاستدلال على طبيعتها. وقد استعان الباحث بأدوات منهجية وأساليب تحليلية ابتداء من تصميم العينة وصياغة الاستمارة الاستبيانية وتبويب المعطيات الإحصائية، قبل الاستعانة بتقنية تحليل المحتوى

-203 -لتحويل المضمون، مضمون المسرحيات في هذه الحالة بالذات، إلى بيانات قابلة للملاحظة والعد والقياس. 3 -نتائج عينة الدراسة تطرقنا في محور فئة التحليل السابقة من هذا الجانب التطبيقي من الدراسة، إلى طبيعة الدراسات الإعلامية في الجزائر عامة وأبحاث الجمهور بصفة خاصة، وتوصلنا إلى أن هذا الفرع من دراسات الاتصال قد بدأ يشكل محور الاهتمام على الساحتين العمومية والأكاديمية خلال العشرية الأخيرة التي شهدت الشروع في إدخال تغييرات جذرية على التوجهات التنظيمية الاجتماعية-الاقتصادية والسياسية. كما رأينا من خلال استعراض الظروف التاريخية والملابسات التي ظهرت وتطورت فيها دراسات الجمهور في اﻟﻤﺠتمعات المتطورة وخاصة اﻟﻤﺠتمعات الأنجلو سكسونية، أن هذا التوجه أمر طبيعي، حيث تتولى السلطات العلمية والأكاديمية ملاحظة وتحليل تطور اﻟﻤﺠتمعات ومتابعة التداعيات التي قد تنجم عن تلك التطورات للتحكم في نتائجها وتوجيهها الوجهة التي تخدم أهداف التنظيم الاجتماعي. وتجدر الإشارة إلى أن طبيعة نتائج أية دراسة نظرية أو ميدانية أو تطبيقية، تتوقف، أولا، على الطرح الواضح للإشكالية ودقة الأهداف المتوخاة والتحكم في الأدوات المنهجية المستعملة والقدرة على التحليل الكيفي والربط بين مختلف المتغيرات التي لها علاقة مباشرة أو غير مباشرة بالظاهرة موضوع الدراسة والتحليل. فما هي طبيعة النتائج التي توصلت إليها أبحاث الجمهور في عينة الدراسة، مفردات البحث؟ إن محاولة الإجابة على هذا السؤال وانسجاما مع النهج المتبع في هذه الدراسة والتزاما بطريقة العرض والتحليل المعتمدة، نتطرق فيما يلي إلى أبرز الخلاصات التيتوقفت عندها الدراسات، مفردات العينة، متبعين نفس الترتيب الزمني التنازلي وفقا لتاريخ مناقشة الأطروحات. التلفزة وسيلة مترلية

-204 -لقد أسفرت دراسة السعيد بومعيزة عن مجموعة من النتائج تتعلق باستعمال مختلف وسائل الإعلام الجماهيرية من قبل الشباب في منطقة البليدة ابتداء من التلفزة إلى 341 ). تأكدت لدى الباحث أن التلفزة هي الوسيلة الأكثر -الأنترنات (ص. 327 استعمالا من لدن أفراد العينة ( 94.90 في المائة)، الأمر يتطابق مع نتائج الدراسات الإعلامية منذ خمسينيات القرن الماضي، أي منذ دخول التلفزة كتكنولوجيا جديدة حقل الاتصال الجماهيري، كما تؤكد الفرضية التي صاغها الباحث. ومن جهة أخرى أثبتت الدراسة أن التلفزة لازالت وسيلة إعلامية مترلية تشاهد عائليا أكثر منها وسيلة فردية لدى عينة البحث وخاصة عندما يتعلق الأمر بمشاهدة البرامج الوطنية والعربية، في حين يتسم استعمالها بمعزل عن الجماعة عند ما يتعلق الأمربمشاهدة القنوات الأجنبية نظرا لأنساق الضبط الاجتماعي والأخلاقي المعيارية السائدة في اﻟﻤﺠتمع الجزائري. ويتنافى اعتبار التلفزة وسيلة فردية مع ما هو متعارف عليه وما تذهب إليه الدراسات الحديثة منذ ثمانينات القرن الماضي، حيث كانت التلفزة ولازالت أهم تكنولوجيا مترلية ذات استعمال جماعي بالأساس. ويمكن، كما يرى الباحث، أن تحل مثل هذه الإشكالية، بإجراء دراسات مكثفة حول عمليات التلقي والمشاهدة التلفزيونية تستعين بمقاربات نفسية وأنثروبولوجية و إثنوغرافية للكشف عن آليات الرقابة الاجتماعية وعوامل الضبط المعياري المستعمل في اﻟﻤﺠتمع الجزائري في مثل هذه الحالات. وهنا تتقاطع جزئيا دراسة بومعيزة مع كل من دراسة بوكروح ودراستنا هذه حول ضرورة إعادة الاعتبار للمنهج الإثنوغرافي وأدوات الملاحظة بالمشاركة وتفعيل الأبحاث الميدانية بالإكثار منها في دراسات مختلف الظواهر الاجتماعية ومنها فعل التلقي والمشاهدة التلفزيونية ضمن العائلة الجزائرية في مختلف المناطق واﻟﻤﺠتمعات المحلية، أي في بيئات تقنو-إثنوغرافية متنوعة ناجمة عن تفاعلات الأصول الثقافية المتنوعة والمستحدثات التكنولوجية واستعمالاﺗﻬا لإغراض متنوعة. وقد يندرج في نفس المعطى ما توصل إليه الباحث من أن الإناث يشاهدن التلفزة أكثر من الذكور وأن الاستماع للإذاعات الموضوعاتية والمحلية أكثر لدى فئة الجامعيين من الفئات الشبابية الأخرى، وأن الذكور

-205 -يقرءون الصحافة المكتوبة أكثر من الإناث. وأن الطلبة والذكور منهم خاصة في مجتمع البحث، أكثر استعمالا لتقنية الأنترنات وفي المقاهي الافتراضية، من الإناث ومن الفئات الشبابية الأخرى. وهنا أيضا تتقاطع دراسة الباحث بومعيزة مع دراسة كل من الباحث تمار فيما يتعلق بالفئات الديموغرافية لجمهور قراء الصحافة المكتوبة في الجزائر، ومع دراسة الباحث لعقاب بخصوص جمهور الأنترنات وأماكن استعمالها والحاجات النفسية الاجتماعية والثقافية التي تشبعها لدى مختلف الفئــات العمرية والجنسية المستعملة لهذه التكنـولوجيا الحديثة. عدم جدوى فرضية الأجندة لقد توصل الباحث تمار إلى نتيجة عدم جدوى استعمال فرضية الأجندة، جدول الأعمال، في دراسة العلاقة بين ما تتناوله الصحافة المكتوبة والأهمية التي يوليها الناس لنفس الموضوع في الجزائر، على خلاف ما توصلت إليه الدراسات الإعلامية في مجتمعات أخرى. ويعتقد تمار أن المفارقات التي وجدها بين ما تعرضه الصحافة المكتوبة وما يفكر فيه الناس (ص. 300 )، يعود إلى اختلاف السياقات الاجتماعية والثقافية والسياسية التي أسست فيها هذه الفرضية والسياقات التي تطبق فيها، بمعنى اختلافالسياق الجزائري عن تلك السياقات التي نشأت وتطورت فيها نظرية تحديد محاور الاهتمام. ولئن كانت هذه الحجة مبررا قويا ومقبولا لدى الفئة الغالبة من الباحثين، فإن الواقع أن هذه الخلاصة قد تعود إلى العينة ومجتمع البحث وأدوات الملاحظة ومنطلق التحليل وغيرها من التقنيات التي لجأ إليه الباحث في قراءته لإجابات عينة الجمهور المعتمدة بعد استعادة استمارة الاستبيان وبناء استنتاجاته انطلاقا من هذه القراءة وذاك التحليل. ويضيف الباحث في تبريره للتباين الذي لاحظه بين مضمون عينة الصحافة الجزائرية المكتوبة أثناء الحملة الانتخابية لرئاسيات 2004 ومحتوى إجابات عينة الجمهور أن نظرية جدول الأعمال تنطلق من مسلمات ليست هي نفس المسلمات السائدة في اﻟﻤﺠتمع وفي الثقافة في الجزائر، ومنها وجود جمهور وسائل إعلام محدد المعالم وقار ومحدد الوظائف في السياق الاجتماعي الكلي في اﻟﻤﺠتمعات القارة بينما في الجزائر"لازلنا في إطار

-206 -البحث عن هذا الجمهور وإشكالية تحديده". وقد تفيد هذه المقارنة أن جمهور وسائلالإعلام، وجمهور الصحافة المكتوبة بصفة خاصة، غير موجود في الجزائر في الظرف الذي أجرى فيها دراسته. وهذا قد يتناقض مع نظرية أن الجمهور هو الامتداد السوسيولوجي لوسائل الإعلام، حيث لا يمكن تصور وسائل إعلام بدون جمهور في أي مجتمع من اﻟﻤﺠتمعات البشرية. فالجمهور هو العلة والغاية في ذات الوقت من الوجود السوسيولوجي لوسائل الإعلام الجماهيرية. غير أن الباحث يطرح إشكالية معقدة بخصوص العلاقة بين الصحافة المكتوبة، ووسائل الإعلام عامة، وبين جمهورها، أي أنالصحافة الجزائرية لا تكتب للجمهور، بمعني لا تعرف جمهورها، أو لا تريد أن تعرفه، لأنه لا يمتلك بعد سلطة القرار الاستهلاكي أو الانتخابي، وهذا ما أشار إليه الباحث في أن ذلك يعود لعدة عوامل " السلوك السياسي للفرد الجزائري الذي لم يتحرر بعد من تجربة الاحتكار السلطوي الذي يمنع التعبير عن الآراء خارج الحدود التي يرسمها الحزب،33 ما جعل الفرد الجزائري لا يتمتع بحرية تسمح له بإبداء رأيه حول مختلف القضايا"( ( علاقة اعتماد متبادل وتفاعل نفعي الواقع أن دراسة الباحث بن روان تكاد تكون موضوعاتية، أي تبحث في مضمون المنظومة الإعلامية في علاقتها بمنظومة القيم أكثر مما تبحث في علاقة هذا المضمون بالجمهور المتلقي. ومن هنا جاءت الخلاصات متفاوتة حسب مصادر القيم 313 )، وحسب العينات المختارة بين -والمحاور التي حددها الباحث منذ البداية (ص. 200 الجامعيين والمهنيين الإعلاميين والإداريين لاختبار تأثير كل من منظومة القيم والمنظومة الإعلامية على المبحوثين. ففيما يتعلق بالصور الذهنية للجزائر والجزائريين، وجد الباحث بن روان أن العادات والتقاليد والفهم الخاطئ للدين لازالت مصدر حكم الأفراد السلبي على المرأة، وأن الجزائري يتسم بمزاج عصبي ومتوتر بسبب الأزمة التي عرفتها الجزائر، ولنفس السبب، أبدى أفراد العينة نظرة تشاؤمية بخصوص المستقبل، وأن الماضي يبقى لديهممصدر الافتخار والكبرياء لأن الحاضر لا يبعث على مثل هذا الشعور، ويعتبر المبحوثين

-207 -أن قيّم السوق الاستهلاكية تشكل ﺗﻬديدًا حقيقيًا للأسرة التي لازالت تقاوم تلك العوامل. وبخصوص العلاقة بالسلطة، يرى الباحث أن متغير السن هو العامل المحدد للمكانة الاجتماعية للكبار، وأن الطاعة لله أولا وأخيرا وطاعة أولي الأمر مرهونة بمدى التزام الحكام بالقيم الدينية والأخلاقية والإنسانية. و في جانب السلطة، وجد الباحث استنادا لأجوبة المبحوثين، أن هناك قطيعة بين الحكام والمحكومين، وأن المقدس ينسب للدين والوطن، وأن الديمقراطية هي شكل من أشكال تحايل السلطة ولا تعكس الممارسة الفعلية. وفي الأخير، توصل الباحث في مجال البعد الديني، إلى أن المبحوثين يعتبرون أن الإسلام هو القاسم المشترك بين كل الجزائريين، وبالتالي ضرورة انعكاس القيم الدينية في السلوكيات. وقام الباحث بعد ذلك بقياس قيمة الولاء في علاقتها بالأنا والأسرة والعائلة والوطن والإنسانية والعقيدة (الدين)، والقيم الغائية والوسائلية مثل التقوى والعدل والأمن والتدين والأمانة والتعاون، والقيم الاقتصادية والاجتماعية والجمالية والسياسية. وقد توصل الباحث إلى أن المنظومة الإعلامية تستند غالبا إلى منظومة القيم في إعداد رسائلها وإيصالها إلى الجمهور وفي محاولتها لإحداث التأثير المطلوب، وبدورها تستغل منظومة القيم المكانة الاجتماعية التي تحظى ﺑﻬا المنظومة الإعلامية في اﻟﻤﺠتمع لتترسخ أكثر وتنتشر بين الفاعلين في الأنساق الاجتماعية. وبمعنى آخر، فإن هناك علاقة اعتماد متبادل وتفاعل نفعي بين المنظومة الإعلامية ومنظومة القيم في اﻟﻤﺠتمع. ويرى الباحث أن هذا التفاعل يحدث أثرا في اتجاهين ويمهد لعمليات تغيير بطيء ولكنه أكيد تعمل وسائل الإعلام عامة والتلفزة خاصة، كمؤسسات تابعة للمنظومة الإعلامية، علىالتعجيل ﺑﻬذه التغييرات وإعطائها مناحي ومقاصد جديدة، حيث أﻧﻬا تعمل على إعادة بناء تلك القيم وإعادة إنتاجها وتنظيمها وتوظيفها بكيفية تخدم مالك هذه الوسائل ) ومن هنا، فإن دراسة بن روان تركز على التفاعل بين المنظومة الإعلامية 34 الإعلامية.(

-208 -ومنظومة القيم، أكثر من تناولها للتفاعل بين مضمون وسائل الإعلام والقيم التي يحملها أفراد العينة، هذا التفاعل الذي يرى أنه يحدث في شكل تأثير طويل المدى، وهو مايذهب إليه الاتجاه السائد في الدراسات الحديثة للجمهور، حيث يعتقد أن وسائل الاتصال الجماهيري قد يكون لها تأثير آني ما في المواقف والاتجاهات ولكن من الصعب تصور تغيير غير بعيد المدى في مجال القيم المتغيرة ببطء بطبيعتها. التأثير السلبي للإعلام الأجنبي كشفت دراسة بوعلي نصير أن عروض القنوات الأجنبية تترك آثارا سلبية على الشباب، حسب تقسيم القيم إلى قيم إيجابية وأخرى سلبية تبعا لمدى مطابقتها أو عدم تطابقها مع ثقافة اﻟﻤﺠتمع والمعاني الكامنة وراء هذه القيم، من أمانة وشجاعة وتسامح )، وحسب تحليله لأجوبة عينة الجمهور من 35 (إيجابية) وغش وجبن وتعصب (سلبية).( شباب مدينتي قسنطينة، المركز الحضري العربي الإسلامي في الشرق الجزائري ، وأم البواقي، المدينة الصغيرة شبه الريفية التي تحولت من مجرد قرية إلى عاصمة ولاية في ) فقد بلغت نسبة القيم السلبية التي عرضتها 36 منتصف الثمانينيات من القرن الماضي.( القنوات الأجنبية في فترة الدراسة 68.8 في المائة من إجمالي كل القيم التي شملتها عينة الدراسة. كما توصل إلى أن هناك تناسبًا طرديًا بين مدة التعرض والآثار الاجتماعية والسلوكية السلبية، حيث أنه كلما ارتفع عدد الساعات التي يقضيها الشباب أمام شاشة القنوات كلما زادت نسبة الآثار السلبية. ويرى الباحث أن أغلبية أفراد العينة يميلون نسبيا إلى الثقافة الغربية في أغلب المتغيرات الثقافية، كما أن لهم ميلا واضحا نحو ثقافتهم الأصلية، العربية الإسلامية، مع ملاحظة أن مجتمع البحث يمثل منطقة حضارية متشبعة بالقيم الثقافية العربية الإسلامية ومنطقة أخرى شبه ريفية تنتمي في أصولها إلى سلالة بربرية شاوية (برانس) مشهورة بتعصبها لانتمائها الأمازيغي وانتساﺑﻬا للإسلام "الذي عرﺑﻬا".

-209 -هذه الخلاصة التي توصل إليها الباحث بوعلي في دراسته في دراسته لأنماط التفاعلات الممكنة في مجتمع محلي بمناسبة استعمال تكنولوجيا مترلية ذات مضامين قد تخلف مع القيم الثقافية السائدة، قد تمثل دعما لما تدعو دراستنا هذه لإعادة الاعتبار للجوانب الأنثربولوجية و الإثنوغرافية في التحليل السوسيولوجي الجزئي للمجتمع الجزائري، وبخاصة في تحليل التفاعلات الاجتماعية التي يحدثها الاستعمال المترلي المكثف لتكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة والتمايز الاجتماعي بين مختلف الأفراد من جهة بحكم التمايز الجنسي والعمري والتعليمي وبين مختلف الجماعات المحلية بحكم نفس العوامل إلى جانب التمايز الإثنوغرافي والأنثروبولوجي. وسنعود إلى هذا الموضوع بشيء من التفاصيل في الخلاصة هذه الدراسة الداعية لمشروع مقاربة بديلة لدراسة جمهور وسائل الإعلام في الجزائر. تزايد سريع في استعمال الأنترنات قبل استعراض ومناقشة الخلاصات التي توصل إليها الباحث لعقاب، يجدر التذكير، أن الجانب الميداني من البحث المخصص للجمهور، تناول عينة عرضية تتكون من 176 فردا يترددون على خمسة مقاهي افتراضية موصلة بشبكة الأنترنات تقع كلها بقلب العاصمة من شارع عبان رمضان إلى ساحة أول ماي مرورا بشارع ديدوش مراد وساحة آغا. وقد تم اختيار هذه المواقع لكثرة المترددين عليها، حسب ما لاحظه الباحث في عين المكان واحتمال انتمائهم إلى مناطق مختلفة من الوطن، الأمر الذي "يساهم في تحديد معالم مجتمع البحث المتمثل في مستخدمي الأنترنات في الجزائر، مما يمكن مستقبلا 37 من القيام بدراسة أكثر عمقا".( ( وقد سعى الباحث من خلال قراءة الجداول إلى تحديد السمات الديموغرافية لعينة البحث من فئات النوع والعمر والمهنة والمستوى الثقافي والتوفر على أدواتالإبحار الافتراضي عبر الشبكة الكونية للمعلومات، محاولا استكشاف علاقة هذه الخصائص بالسلوك الاتصالي عبر هذه الشبكة وطبيعة الحاجيات التي يتم إشباعها منخلال الاستخدامات التي توفرها هذه الوسيلة الإعلامية الوافدة على الفضاء الاتصالي

-210 -الجزائري بكل مستحدثاﺗﻬا التكنولوجية، كما حاول الربط بين هذه المتغيرات وكثافة التعرض والآثار التي يتركها هذا التعرض على السلوك الاجتماعي العام لمفردات العينة. ولعل أهم نتيجة سجلها الباحث أن استعمال الجزائريين للأنترنات كان آنذاك يتزايد بنسبة مرتفعة كل سنة تتجاوز 100 في المائة، ويتضاعف الإقبال عليها كلما أدرك الناس أهمية هذه الوسيلة الإعلامية والاتصالية في الاستعمال كأداة بحث علمي وترفيه وتسلية ووسيلة مال وأعمال. ولئن كان صحيحا أن الأنترنات تستعمل بكثافة كوسيلة بحث، خاصة من قبل الجامعيين (أساتذة وطلبة)، ووسيلة ترفيه وملء أوقات الفراغ لدىفئات عريضة من الشباب الجزائري، يبدو أن التعميم المتعلق باستخدام الأنترنات كوسيلة مال وأعمال، تجارة إلكترونية وعمل مترلي عن بعد، ووسيلة تعليم إلكتروني، مستمدأساسا من استعمالات هذه الوسيلة في اﻟﻤﺠتمعات المتطورة تكنولوجيا، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، أكثر مما هو خلاصة لمعاينة وتحليل سلوكيات مفردات عينة البحث. كما خرج الباحث بنتيجة ذات طابع مؤقت تتمثل في أن المقاهي الافتراضية ومقرات العمل هي الأماكن "المفضلة"، ربما الوحيدة المتوفرة، لاستعمال الأنترنات، فيذلك الوقت، حيث أن نظام الربط السريع ( ADSL ) لم يكن متوفرا ومنتشرا حتى فيوكانت تكاليف الاشتراك مرتفعة ،(Digitalization) اﻟﻤﺠتمعات الرائدة في مجال الرقمنة مقارنة بالتكاليف الراهنة (أقل من 1.000 دج شهريا). غير أن قدرات الربط التقنية المتمثلة في خطوط الهاتف الثابت وامتلاك كومبيوترات شخصية مزودة بآلات المودام، التي لم يبرز الباحث وضعيتها يومئذ في الجزائر رغم اعتمادها كمؤشرات أساسية في كل تنمية إلكترونية للمجتمعات ما بعد الحديثة، لازالت غير واضحة المعالم لغياب المعطياتالأولية رغم الأصداء الإعلامية التي أحدثها اعتماد السلطات العمومية لشعارات مثيرة مثل " البيت الإلكتروني" و"افتح العالم لأسرتك" بناء على التزام رئيس الجمهورية أمام المؤتمر العالمي الثاني ﻟﻤﺠتمع المعلومات المنعقد بتونس في أواخر سنة 2005 ، القاضي بتعميم . رقمنة اﻟﻤﺠتمع الجزائري بنسبة كبيرة مع حلول سنة 2009

-211 -كما توصل الباحث لعقاب إلى أن غياب المراجع التقليدية في البحث العلمي هي السبب الرئيسي في إقبال الجامعيين على استعمال الأنترنات، تليها قراءة الصحف والاستماع للموسيقى والبريد الإلكتروني، وأن الذكور هم أكثر استعمالا للمواقع الإسلامية والعربية من الإناث. و يبدو واضحا، هنا، أن الباحث يتناول بالدراسة والتمحيص مواضيع خصصت لها دراسات الجمهور في الغرب أنموذج قائم بذاته هو أنموذج الاستعمال والإشباع ( Use and Gratification ) الذي يبحث في دواعي استعمال الجمهور لوسائل الإعلام وفي الاحتياجات التي تشبعها هذه الوسائل لدى هذا الجمهور. أن كثافة التعرض لهذه الوسيلة التكنولوجية الحديثة من قبل فئة الشباب خاصة، قد تمت مقاربته نظريا وأمبريقيا في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة في الدراسات الإعلامية، حيث توجد عدة محاولات نظرية حول نشر المستحدث ( Diffusion of Innovation).( ) واندفاع الشباب، بطبعه 38 لاستكشاف المستحدثات. وكان عقدا الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي قد شهدا حركة نشيطة في مجال التنظير لاستعمال وسائل الإعلام في تسريع عمليات انتقال اﻟﻤﺠتمعات الحديثة الاستقلال من الوضع التقليدي إلى حالة الحداثة. غير أن هذه الجوانب التي كان من الممكن أن تؤطر نتائج دراسة لعقاب لم يتم التطرق إلها بإسهاب في الجانب النظري للدراسة، كما هو واضح في المبحث الخاص بالمنطلقات النظرية لأبحاث الجمهور في الجزائر. عدم إشراك الجمهور الجزائري لعل اختتام هذا الفصل التطبيقي بنتائج دراسة الباحث بوكروح حول جمهور بين طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر وطموح هذه رًابطاًالمسرح في الجزائر، يمثل جسرا الدراسة في التأسيس لنموذج دراسة بديل لمقاربة ظاهرة تلقي الرسائل الإعلامية والتفاعلات الممكنة في بيئة اتصالية جديدة. ويرجع ذلك إلى أن دراسة الجمهور،لم تعد تستهدف فقط التعرف على حجمه وبناء تركيبته، وإنما ترمي أيضا، إلى تناول هذه الظاهرة في الإطار الاجتماعي الشامل لتقديم وصف دقيق لهذا الجمهور وتفسير

-212 -سلوكياته واتجاهاته من أجل المساهمة في بناء إطار نظري يخدم أغراض الدراسات ) ولئن كان هذا الربط مجرد صدفة ناجمة عن الترتيب الزمني لمفردات العينة، 39 العلمية.( فإنه يستجيب في نفس الوقت للتوجهات الجديدة في دراسات جمهور وسائل الإعلام، وبخاصة الاليكترونية منها، التوجهات التي ﺗﻬتم بظاهرة التلقي والمشاهدة والتفاعلات الناجمة عنها، والتي تمثل دراسة جمهور المسرح إحدى منطلقاﺗﻬا الأساسية. لقد توصل بوكروح إلى أن المسرح الجزائري يفتقر لإستراتيجية قائمة على إشراك الجمهور ومساهمته في سياسة الانتقاء، حيث لم يتم الاتصال ﺑﻬذا الجمهور أصلا، ولم يطلب إبداء رأيه في أي مرحلة من مراحل الإنتاج والعرض والتقييم المسرحي. ويرى أن عدم التعرف على سمات جمهور المسرح ورغباته كبّد المؤسسة المسرحية خسارة كبيرة في النفقات على عروض مسرحية لا تحظى بإقبال الجمهور. كما أن المسرح الجزائري لم يتمكن من إيصال عمله إلى الجمهور بشكل قوي لأنه لم يتمكن من معرفة الجمهور الذي يتوجه إليه، ذلك أن الاتصال بالجمهور لم يشكل هدفا استراتيجيا للمؤسسة المسرحية في الجزائر، مثل بقية المؤسسات الأخرى، لأن الإنتاج المسرحي والتلقي لا يعتبران في عرف هذه المؤسسة حدثا اجتماعيا وثقافيا. ويعتقد الباحث بوكروح أن حل إشكالية جمهور المسرح في الجزائر، تتطلب إعادة النظر في تدريس فن المسرح والسعي إلى دراسة مختلف جوانب الظاهرة المسرحية في السياق الجزائري، أسوة بالدراسات التي بدأت تتحرر من النص (ص. 393 ) وتقترح دراسة دور الجمهور وتلقي العروض المسرحية، حيث أن دراسة شخصية الملتقي لا تقل أهمية عن دراسة شخصية المبدع والعمل الإبداعي. وهذا بالضبط ما تدعو إليه دراسات الجمهور الحديثة، حيث يتم في سياق اجتماعي وثقافي اًجتماعياًتعتبر المشاهدة التلفزيونية على سبيل المثال فعلا وتقني تتوقف عليه التفاعلات الممكنة. ويلاحظ كما هو الشأن في الجانب النظري والمنهجي، أن دراسة الباحث بوكروح في مجملها، لم تحاول إسقاط أو ربط لا المنطلقات النظرية ولا الأسس المنهجية ولا نتائج الدراسة التطبيقية لجمهور المسرح على جمهور وسائل الإعلام عامة، وبصفة

-213 -خاصة على جمهور التكنولوجيات المترلية، مع إقراره بالمسرح كفضاء مثالي لدراسة فعل التلقي ومختلف أنماط التفاعلات الاجتماعية التي تتم في هذا الفضاء المشابه، من حيث التواجد المكاني للجمهور وإمكانية مشاركة الباحث، للمشاهدة التلفزيونية في الفضاء المترلي. وهذه بالذات مقوِّمات المنهج الإثنوغرافي الذي يشكل مشروع مقاربة تقترح الدراسة إمكانية استخدامه في أبحاث جمهور وسائل الإعلام في الجزائر لجملة من الاعتبارات منها، تفشي الأمية الكلاسيكية والإليكترونية على حد سواء، في أوساط واسعة من الجمهور المفترض لوسائل الإعلام الجماهيرية، وفقدان المصداقية والخوف من المحققين.

-214 -الهوامش 1-Maurice Angers, Initiation Pratique a la Méthodologie des Sciences Humaines, Casbah Université, Alger, 1997, p. -2 بومعيزة سعيد، أثر وسائل الإعلام على القيم والسلوكيات لدى الشباب، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2006 -3 المرجع أعلاه ص. 4،3 -4 يوسف تمار ، الأجندة سيتينغ، دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية والثقافية والإعلامية في اﻟﻤﺠتمع الجزائري، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2005 -5 المرجع أعلاه ص. 22 -6 المرجع أعلاه ص. -7 بلقاسم بروان، المنظومة الإعلامية وعلاقتها بالقيم، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2004 -8 المرجع أعلاه ص. 10 -9 نصير بوعلي، أثر البث التلفزيوني "الفضائي" المباشر على الشباب الجزائري، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2003 -10 المرجع أعلاه ص. 15 -11 محمد لعقاب، مجتمع الإعلام والمعلومات، أطروحة دكتوراه دولة، جمعة الجزائر، 2001 -12 المرجع أعلاه، ص. 12 -13 مخلوف بوكروح، الحدث المسرحي والجمهور، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 1998 -14 المرجع أعلاه ص. 13 133 --15 سعيد بومعيزة، مرجع سابق ص. 35 187--16 المرجع أعلاه ص. 139 17-Audience Based Researches, in Morley D., The nationwide Audience, British Film Institute, London, 1980

-215 --18 اكتفى الباحث في النسخة الإليكترونية بالتسمية الأصلية في اللغة الإنجليزية )Agenda Setting ) ويبدو أن لجنة التقييم والمناقشة كان قد طالبته بتغيير العنوان. وقد يكون الباحث قد تشبث بأصل تسمية المقترب نظرا للنتائج التي توصل إليها والتي مفادها أن افتراضات هذا المقترب لا تنطبق على جمهور الصحافة في الجزائر، على الأقل أثناء الحملة الانتخابية لرئاسيات 2004 -19 سعيد بومعيزة، مرجع سابق ص. 85 -20 سعيد بومعيزة ن.م، ص. 24 -21 يوسف تمار، مرجع سابق ص. 23 -22 يوسف تمار ن.م ص. 24 -23 يوسف تمار، ن.م، ص 39 -24 بلقاسم بن روان، م.س، -25 بلقاسم بن روان، ن.م، ص. 5 -26 بلقاسم بن روان، ن.م، ص. 28 -27 نصير بوعلي، م.س. ص. 15 -28 نصير بوعلي، ن.م، ص. 116،117 -29 محمد لعقاب، م.س، ص. 313 -30 محمد لعقاب، ن.م، ص. 14 -31 مخلوف بوكروح، م.س، ص. 13 -32 يوسف تمار، م.س ص. 300 -33 بلقاسم بن روان، م.س، ص. 578 -34 نصير بوعلي، م.س، ص. 24 -35 ارتقى المكان المدعو أم البواقي القريب من مدينة عين البيضاء إلى مقر ولاية بمقتضى التقسيم الإداري لسنة 1984 الذي رفع عدد الولايات من 31 إلى 48 مجموعة محلية. -36 محمد لعقاب، م.س، ص. 24

-216 -37-Rogers E.M, Diffusion of Innovation, Free Press NY, 2003 -38 مخلوف بوكروح، م.س، ص. 239 -39 ُأْلغي تدريس الأنثربولوجيا والإثنوغرافيا في الجامعة الجزائرية، في سبعينيات القرن الماضي، على اعتبار أﻧﻬما علمان استعماريان.

-217 -استنتاجات

-218 -استنتاجات إن معالجة طبيعة أبحاث جمهور وسائل الإعلام عبر مختلف مراحل هذه الدراسة، اِبتداء من الإطار المنهجي لهذه الدراسة وإلى غاية طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر، مرورًا بالخلفيات النظرية المتعلقة بالجمهور وبدراساته، وتطور مقاربات الجمهور، قد تسمح لنا في هذه المرحلة الختامية بتلخيص أهم الاستنتاجات العامة التي تم التوصل إليها، في النقاط التالية: استنتاجات عامة -I 1. لع ّ ل أول و أهم اِستنتاج يمكن تسجيله في مستهل هذا الجزء الختامي، هو أن هذه المساهمات المتمثلة في أبحاث الجمهور، موضوع هذه الدراسة، رغم ما يمكن أن يكتنفها من غموض ولبس وعموميات في صياغة الإشكاليات ومن نقائص نظرية ومنهجية وهفوات تحليلية، شأﻧﻬا في ذلك شأن أي عمل بشري، تبقى ذات قيمة أكاديمية وتوثيقية في ميدان الإعلام والاتصال الجماهيري في الجزائر، إذ نعتقد أﻧﻬا تشكل اِنطلاقة في طريق البحث العلمي الإعلامي ومرجعًا لا يستغنى عنه في أي نشاط بحثي مهما كانت درجته. وقد تسمح بترتيب الجزائر في مكانة متميزة ضمن البلدان الانتقالية في مجال الاهتمام بالدراسات الإعلامية عامة ودراسات الجمهور خاصة. 2. ويمكن، ثانيا، اعتبار هذه الدراسات،ا لبنات أولية في سياق بناء نموذج بحث وتحليل اجتماعي للتفاعلات التي تثيرها التكنولوجيات الحديثة للإعلام والاتصال في السياق المحلي المتمايز ثقافيًا و إثنوغرافيًا، عن السياق الشامل. 3. يمكن القول، بصفة عامة، أن مشكلة البحث العلمي في مجال الجمهور، تكمن في صعوبة تفسير مواقف تشتمل على عمل بشري، من أكثر الكائنات تعقيدًا، والتنبؤ بسلوكه وضبطه والتحكم فيه، لأنه مجال تتداخل فيه متغيرات معلومة ومتغيرات غير معلومة ذات تأثير في البيئة الاتصالية الجزئية مما يجعل من الصعب، إن لم يكن من المغامرة، تعميم النتائج أو الحصول على نتائج مطابقة للأصل،

-219 -حيث أن الضوابط الصارمة التي يمكن تحديدها بصورة قاطعة ومؤكدة في معمل الكيمياء الحيوية هي شبه مستحيلة في الدراسات الإنسانية والاجتماعية، لاسيما في بحوث الإعلام والاتصال المتعلقة بالجمهور. 4. وكما سيأتي في خاتمة هذه الدراسة، فإن نشأة دراسات الجمهور في الجزائر وتطورها في المستقبل المنظور، سيساهم في إعادة الاعتبار للعديد من العوامل الاجتماعية والثقافية والإثنية التي تم إهمالها عمدا لأسباب أيديولوجية بالدرجة الأولى، حيث تم اعتبار الإثنولوجــــــيا والأنثروبولوجيا، على سبيل المثال، إرثًا استعماريًا ينبغي التخلص منه، ربما لقدرته على تفسير وقائع وكشف حقائق تناقض الخطـــاب الأيديولوجي السائد في فترة تاريخية معينة. 5. إن استقرار الأوضاع الاجتماعية في البلدان المتقدمة، وقابلية تبني المستحدثات التكنولوجية المنتشرة بسرعة وتوفر مناخ ملائم للبحث العلمي، حيث يجري نقاشدائم ومتابعة مستمرة ومنتظمة لما ينتج من معارف وما يبتكر من تقنيات وأدوات تحليل، تعمل بدون انقطاع على تعزيز استقلالية علوم الإعلام والاتصال فروع العلوم الأخرى. 6. إن اﻟﻤﺠتمعات الانتقالية التقليدية تتميز عموما بمظاهر الاضطراب والاختلال في الأوضاع الاجتماعية وبالتردد والتحفظ تجاه المستجدات وغياب تقاليد البحث النظرية والمنهجية، الأمر الذي ينعكس سلبًا على النشاطات العلمية، وبالتالي يقلِّل من شأن وجدية ومصداقية الخلاصات التي قد تتوصل إليها أية نشاطات ذات طابع بحثي علمي. 7. إن وضعية البحث العلمي الإعلامي في الجزائر، لا تختلف كثيرا عما يجري فيفضائها الحضاري الثقافي، كما هو الحال بالنسبة للأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية السائدة في البلدان العربية و بلدان المغرب العربي.

-220 -8. إن البحث العلمي الإعلامي في الجزائر، كما هو الشأن في البلدان الشاﺑﻬه لها في الظروف العامة، "مازال في مرحلة طرح الأسئلة وجمع البيانات"( 4) والتي تعتبر في حد ذاﺗﻬا بداية جوهرية لما قد تؤدي له من تراكم معرفي. 9. انسياقًا مع ما هو جاري به العمل في اﻟﻤﺠتمعات المستقرة، عمدت كل أبحاث العينة إلى محاولة الاستناد إلى الفرضية القائله أنه بالإمكان استكشاف اعتقاداﺗﻬا وقناعاﺗﻬا وسلوكياﺗﻬا الجمهور من خلال تقنية استمارة الاستبيان، ولكن هذه فعالية هذه التقنية ممكنة في اﻟﻤﺠتمعات العريقة، في حين أن تقنية الملاحظة بالمشاركة تبدو أكثر الأدوات ملاءمة لمقاربة سلوك جمهور تغلب عليه الأمية التقليدية والإليكترونية. 10 . إن الفقر في الأبحاث المتعلقة بالجمهور يعكس إلى حد بعيد طبيعة العلاقة بين المواطنين (جمهور وسائل الإعلام)، والنظام السياسي (كناخبين) من جهة والنظام الاقتصادي (كمستهلكين) من جهة أخرى، مما يزيد من تبعية البلدان الانتقالية للبلدان الغربية المتطورة تبعية مطلقة في جميع اﻟﻤﺠالات، خاصة بعد فشل استراتيجيات التنمية الموجهة، وتكريس الليبرالية على الطريقة الأمريكية، كنظام عالمي وحيد، ليس فقط في اﻟﻤﺠالات السياسية والاقتصادية، ولكن أيضا في ميادين العلم والمعرفة والتكنولوجيات. 11 . تشابه المعطيات والعوامل التي تتحكم في الإنتاج العلمي في الوطن العربي، حيث تتشابه إلى حد ما في بلدان المغرب؛ في حين تختلف، نوعا ما، عن منطلقاتوأسس التوجهات العامة للدراسات الإعلامية في بلدان المشرق العربي، وبالتحديد دراسات الجمهور. وقد يعود ذلك إلى اعتبارات إنمائية وارتباطات بالمدارس الفكرية الكبرى، وتحديدا المدرستين اللاتينية والأنجلو-سكسونية، ولو في حالتيهما غير المتطورتين. 12 . يلاحظ الضعف الكمي والنوعي في هذه الأبحاث والتخلف عن التطور العلمي والتقني الحاصل في العالم من حولنا ونقص التجربة وعجزها عن خلق

-221 -تقاليد بحث علمي ونشر الوعي بقدرة العلم والتكنولوجيات على إيجاد الحلول الملائمة. 13 . بعد إقرار التعددية الحزبية في الجزائر (تغيير النظام السياسي-الاقتصادي) وفتح الفضاء الإعلامي المكتوب على المنافسة والمبادرة الخاصة، فكل ذلك انعكس على توجهات الدراسات الإعلامية، حيث بدأت دراسات الجمهور تجذب اهتمامات الباحثين الجامعيين بصفة ملحوظة. 14 . أن الكم المعتبر من الدراسات، يبقى ضئيلا أمام الإنتاج الغزير لأي باحث في الغرب متخصص ومتفرغ للبحث، الذي ينجز كل سنة ما لا يقل عن بحث واحد أصيل سنويا حول عملية التلقي، وينشر في كتب ومجلات ومواقع إليكترونية متخصصة. 15 . على الرغم من أن الدراسات الإعلامية في الجزائر تنجز باسم ولحساب علوم الإعلام والاتصال عامة، فإﻧﻬا ﺗﻬتم غالبا بالجانب الإعلامي الجماهيري، ولا تتناول الاتصال عامة، إلا ما ندر، والاتصال الشخصي والمؤسساتي بصفة خاصة، باستثناء بعض الأطروحات المتعلقة بالاتصال السياسي والاتصال الاجتماعي والاتصال غير اللفظي. 16 . غياب جهة أو هيئة أو سلطة علمية أكاديمية تشرف على إعداد وتبويبوتصنيف لوائح المواضيع المبحوثة، وتنسق بين الباحثين في نفس الاختصاص من جهة وبينهم وبين نظرائهم من تخصصات مختلفة، رغم أن الدراسات الإعلامية هي بالدرجة الأولى ذات طابع متعدد التخصصات. 17 . إن أبحاث الجمهور تكثفت بشكل مثير منذ سنة 2000 ، حيث تنجز سنويا أطروحة دكتوراه على الأقل، وهذا يدل على انطلاقة جدية للبحث مما يساهم في التأسيس المعرفي والنظري. ،(Recherche Fondamentale) الأساسي مع اشتداد (Recherches Appliquées) وقد تتبعها انطلاقة مماثلة للأبحاث التطبيقية

-222 -المنافسة بين المؤسسات الخاصة الفاعلة في الصناعة والتجارة وتكنولوجيات الاتصال والخدمات. 18 . انطلقت كل الأبحاث، موضوع هذه الدراسة من إشكاليات تمت صياغة بعضها بكيفية تتضمن تساؤ ً لا جوهريًا تتفرع عنه تساؤلات مكملة أو وضع فرضيات تعبر عن الشك الإيجابي واليقين في بعض الأفكار والمعتقدات التي تدفع الباحث إلى التساؤل، في حين أن بعضها الآخر لم يكن كذلك، حيث جاءت في صياغات عمومية تتداخل فيها الحدود الفاصلة بين الانطباع العام والتساؤل العلمي الصارم المبني على خلفيات معرفية نظرية ومنهجية. 19 . أن المرتكزات النظرية التي انطلقت منها أبحاث العينة موضوع هذه الدراسة تختلف من دراسة إلى أخرى ومن باحث إلى آخر، رغم محورها المشترك ودرجتها الأكاديمية العالية، وفضاءها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والتقني الواحد، وفترة إنجازها. 20 . جاءت المنطلقات النظرية الخاصة بالبعض من مفردات العينة في شكلسرد تاريخي لتطور الوسيلة الإعلامية المدروس جمهورها والعلاقة بين وسائل الإعلام والتغير الاجتماعي. 21 . إن المنطلقات النظرية لبعض الدراسات هي عبارة عن جرد شامل ﻟﻤﺠمل النظريات المتعلقة بالعملية الاتصالية وبالإعلام واﻟﻤﺠتمع ودور الإعلام في اﻟﻤﺠتمع عموما. 22 . إن البعض الآخر من الدراسات اكتفى بمرحلة نظرية أولى وحسب ولميواكب التطورات النظرية اللاحقة، مما يجعل النتائج المتوصل إليها قليلة الأهمية، وغير آنية. 23 . اعتمدت بعض الدراسات على جملة من المرجعيات النظرية تخص مختلف الجوانب التي تناولتها الدراسة من وسائل الإعلام ومحتوياﺗﻬا وتكنولوجيات

-223 -الاتصال الحديثة وعلاقتها بمضمون الرسائل الإعلامية وبخاصة القيم المختلفة التي تحملها. 24 . اكتفت بعض الدراسات في جانبها النظري بسرد خلفية تاريخية لمراحل الاتصال وتعريف مجتمع الإعلام وواقع وسائل الإعلام والاتصال في اﻟﻤﺠتمع الجديد والتفاعل بين التكنولوجيات واﻟﻤﺠتمع، ولا شيء يذكر حول عملية التفاعل بين الوسيلة الإعلامية والجمهور. 25 . خصص بعض الباحثين جزءً معتبرًا من البحث للجمهور وعادات المشاهدة ، مستعرضين نظريات التلقي والمشاهدة والسمات الاجتماعية للجمهور وأنماط التفاعل إلى جانب عادات الجمهور الجزائري في المشاهدة. 26 . بينت نتائج بعض الأبحاث أن التلفزة هي الوسيلة الأكثر استعمالا من لدن أفراد العينة، وأﻧﻬا لازالت وسيلة إعلامية مترلية تشاهد عائليا أكثر منها وسيلة فردية، الأمر الذي يتطابق مع نتائج الدراسات الإعلامية منذ خمسينيات القرن الماضي، أي منذ دخول التلفزة كتكنولوجيا جديدة حقل الاتصال الجماهيري. لكن يمكن أن نلاحظ أن إجراء دراسات مكثفة حول عمليات التلقي والمشاهدة التلفزيونية تستعين بمقاربات نفسية وأنثروبولوجية إثنوغرافية، يمكن أن يكشف عن آليات الرقابة الاجتماعية وعوامل الضبط المعياري المستعمل في اﻟﻤﺠتمع الجزائري في مثل هذه الحالات. 27 . من بين نتائج بعض الأبحاث، يذكر عدم جدوى استعمال فرضية الأجندة، في دراسة العلاقة بين ما تتناوله الصحافة المكتوبة والأهمية التي يوليها الناس لنفس الموضوع في الجزائر، على خلاف ما توصلت إليه الدراسات الإعلامية في مجتمعات أخرى. لكن هذه الخلاصة قد تعود إلى العينة ومجتمعالبحث وأدوات الملاحظة ومنطلق التحليل وغيرها من التقنيات التي لجأ إليها الباحث في قراءته لإجابات عينة الجمهور المعتمدة بعد استعادة استمارة الاستبيان وبناء استنتاجاته انطلاقا من هذه القراءة وذاك التحليل.

-224 -28 . إن أغلبية أفراد العينة فيما يخض بعض الأبحاث، مثل دراسة بوعلي، يميلون نسبيًا إلى الثقافة الغربية في أغلب المتغيرات الثقافية، كما أن لهم مي ً لا واضحًا نحو ثقافتهم الأصلية، العربية الإسلامية. هذا رغم أن مجتمع البحث يمثل منطقة حضارية متشبعة بالقيم الثقافية العربية الإسلامية ومنطقة أخرى شبه ريفية تنتمي في أصولها إلى سلالة عرقية بربرية شاوية (برانس) مشهورة باعتزازها بانتمائها الأمازيغي وانتساﺑﻬا للإسلام "الذي عرﺑﻬا". 29 . إن دراسة اختلاف السلوك الاتصالي في علاقاته بالاختلافات الثقافية، هي بالذات الانشغال الأساسي للمقاربة الإثنوغرافية و الأنثربولوجية التي تدعو دراستنا هذه لإعادة الاعتبار لها في التحليل السوسيولوجي الجزئي للمجتمع الجزائري، وبخاصة في تحليل التفاعلات الاجتماعية التي يحدثها الاستعمال المترلي لتكنولوجيات الإعلام والاتصال الحديثة. 30 . كما أن التمايز الاجتماعي بين مختلف الأفراد من جهة بحكم التمايز الجنسي والعمري والتعليمي والانتماء لجماعات محلية مختلفة إثنيًا، يندرج أيضا ضمن انشغال الاتجاه الإثنوغرافي والأنثروبولوجي في دراسات الجمهور. 31 . إن استعمال الجزائريين للأنترنات كان وقت إجراء دراسات الباحث لعقاب في بداية الألفية الثالثة، يتزايد بنسبة مرتفعة كل سنة تتجاوز 100 في المائة، ويتضاعف الإقبال عليها كلما أدرك الناس أهمية هذه الوسيلة الإعلامية والاتصالية في الاستعمال كأداة بحث علمي وترفيه وتسلية ووسيلة مال وأعمال. ولئن كانصحيحا أن الأنترنات تستعمل بكثافة كوسيلة بحث، خاصة من قبل الجامعيين (أساتذة وطلبة)، ووسيلة ترفيه وملء أوقات الفراغ لدى فئات عريضة من الشباب الجزائري، يبدو أن التعميم المتعلق باستخدام الأنترنات كوسيلة مال وأعمال، تجارة إلكترونية وعمل مترلي عن بعد، ووسيلة تعليم إلكتروني، مستمد أساسا من استعمالات هذه الوسيلة في اﻟﻤﺠتمعات المتطورة تكنولوجيا، مثل

-225 -الولايات المتحدة الأمريكية، أكثر مما هو خلاصة دراسة أمبيريقية ومعاينة وتحليل سلوكيات مفردات عينة البحث في الجزائر. 32 . إن دراسة الجمهور لم تعد تستهدف فقط التعرف على حجمه وبناء تركيبته، وإنما ترمي أيضا إلى تناول هذه الظاهرة في الإطار الاجتماعي الشامل لتقديم وصف دقيق لهذا الجمهور وتفسير سلوكياته واتجاهاته من أجل المساهمة في بناء إطار نظري يخدم أغراض الدراسات العلمية. وهذا ما يستجيب في للتوجهات الجديدة في دراسات جمهور وسائل الإعلام، وبخاصة الاليكترونية منها، التوجهات التي ﺗﻬتم بظاهرة التلقي والمشاهدة والتفاعلات الناجمة عنها. 33 . تندرج دراستنا هذه في سياق هذه التوجهات الجديدة وتدعو إلى ضرورة إعادة الاعتبار للمنهج الإثنوغرافي وأدوات الملاحظة بالمشاركة وتفعيل الأبحاث الميدانية بالإكثار منها في دراسات مختلف الظواهر الاجتماعية ومنها فعلالتلقي والمشاهدة التلفزيونية ضمن العائلة الجزائرية في مختلف المناطق واﻟﻤﺠتمعات المحلية، أي في بيئات تقنو-إثنوغرافية متنوعة ناجمة عن تفاعلات الأصول الثقافية المتنوعة والمستحدثات التكنولوجية واستعمالاﺗﻬا لإغراض متنوعة. استنتاجات خاصة -II هذا من جهة الاستنتاجات العامة المتعلقة بأبحاث العينة، أما من جهة فرضيات هذه الدراسة التحليلية النقدية، يمكن تسجيل الاستنتاجات الخاصة التالية: 1. أن الفرضية الأولى، قد تحققت من حيث الموضوع وانطلاقا من السياق السياسي والاقتصادي والأكاديمي، حيث أن أغلبية أبحاث الجمهور في الجزائر وخاصة التي ركزت على الجمهور، كطرف أساس في العملية الاتصالية، انصبَّ (Impact) ونادرا ما اهتمت بمسألة الأثر (Effect) اهتمامها على إشكالية التأثيرولم ﺗﻬتم إطلاقا بواقع .(Interaction, Interactivity) ناهيك عن التفاعل والتفاعلية الجمهور الذي لم يعد ذلك المتلقي السلبي وإنما هو الذي يحدد طبيعة وكيفية ومدى استجابته للرسائل التي يختار التعرض لها.

-226 -2. إن الفرضية الثانية، الخاصة بالمنطلقات النظرية التي تؤطر هذه الأبحاث، وانطلاقا من اعتبار تشابه ظروف الجزائر في بداية القرن الحالي مع ظروف اﻟﻤﺠتمعات الغربية في بداية نفس القرن، أي البدايات الأولى لدراسات الجمهور، ركزت أبحاث العينة على النماذج التشاؤمية أو التفاؤلية التقليدية، من مثل نظريات التأثير البالغ، ونظرية الوخز الإبري والجمهور السلبي وتأثير قادة الرأي والجماعات المرجعية. مثل هذه النظريات لم يعد يعتد ﺑﻬا كثيرًا في اﻟﻤﺠتمعات الرائدة إلا على سبيل الاستئناس بمنحنى التطور التاريخي والتراكم المعرفي. 3. أن الفرضية الثالثة التي تزعم أن أية دراسة حول الجمهور تتموقع ضمن أنموذج محدد والاستناد إلى نظرية معينة لاختبار مدى صحة فرضياﺗﻬا، والإجابة على تساؤلات الدراسة ﺑﻬدف المساهمة في التراكم المعرفي انطلاقا من سياقات وتجارب مختلفة، واعتبارا لاستمرار الاعتقاد بالقوى السحرية لوسائل الإعلام على المستوى الشعبي والسياسي، فإن أغلبية أبحاث الجمهور استندت إلى نماذج تقليدية. 4. إن الفرضية الرابعة المتعلقة بالاستنتاجات، تحققت جزئيا، حيث أن موضوع الدراسة والإشكالية والمنهج المستخدم لم تكن دائما منسجمة مع الخلاصات المتوصل إليها. ولكن واستنادًا إلى الاعتبارات المشار إليها في الفصل الخامس، فإن معظم هذه الأبحاث،لم تركز على واقع ظاهرة الجمهور، موضوع دراستها، ولكنها راحت تبحث عن تأثيرات يمكن إسنادها لوسائل الإعلام لتبرير أطروحاﺗﻬا ومحاولة إثبات أو نفي فرضياﺗﻬا، كما يحتمل أن تعود لأسباب أخرى لها علاقة ضعيفة أو لا علاقة لها إطلاقا مع وسائل الإعلام.

-227 -خلاصـــة

-228 -خلاصـــة قد تكون خير خاتمة لأي بحث عملي هي أن تكون فاتحة بحث جديد لاسيمافي مجال أبحاث الجمهور عامة وفي الجزائر بصفة خاصة، حيث أنه ما يزال مجالا خصبًاتزداد خصوبته تبعا لوتيرة التطور الاجتماعي العام والتأثيرات التي تحدثها تكنولوجيات الإعلام والاتصال الجديدة. ومن هنا، أرى من اللازم، بعد هذه المحاولة حول أبحاث الجمهور ومكانتها في الدراسات الشاملة للإعلام والاتصال "الجماهيري" في ظل العالم الإلكتروني المعولم الذي يرخي بظلاله في كل مكان من هذا الكون بما فيه الجزائر، أن أخصِّص هذه الخلاصة لبحث عوامل ودواعي وأهداف توجّه منهجي جديد بدأ يحتل الصدارة في أبحاث الجمهور منذ ثمانينيات القرن وتكثف استعماله منذ مطلع القرن الحالي. ويتمثل التوجه الجديد في المنهج الإثنوغرافي في دراسة السلوك الاتصالي للجمهور والتفاعلات الممكنة مع الرسائل الإعلامية التي يتلقاها من مختلف الوسائط المتوفرة في الفضاء الاتصالي الجديد الذي تشكل الأنترنات أهم وسائطه على الإطلاق. لقد أصبحت الأنترنات التي منذ الشروع في استعمالها في الفضاء العمومي في الغرب في التسعينيات من القرن الماضي، تنافس التلفزيون، كأداة تكنولوجية مترلية جديدة. وتحوّل، بالتالي، انشغال الآباء والمربين، إلى التأثيرات المحتملة لهذه الوسيلة الغازية المتوغلة بقوة خارقة وبسرعة فائقة في مختلف مناحي حياة الناس، هذا الانشغال نابع أساسا من عدة اعتبارات، لعل في مقدمتها: -أن المقبلين على استخدام هذه الوسيلة هم في أغلبيتهم الساحقة من الأطفال والمراهقين، حيث توصلت دراسة أجرﺗﻬا الباحثة صونيا ليفيغتون( 2003 ) في بريطانيا أن 75 في المائة من مستعملي الأنترنات تتراوح أعمارهم بين 7 و 16 سنة، بينما يتناقص إقبال الراشدين ( 25 في المائة الباقية) كلما ارتفع معدل السن إلى أن تبلغ الأمية الاليكترونية أوجها لدي فئة العمر الأكبرمن 50 سنة، حيث تتجاوز نسبة الممتنعين عن استعمال هذه التكنولوجيات الحديثة في أوروبا أكثر

-229 -من 60 في المائة لأسباب تعود في أغلبيتها إلى الأمية الإلكترونية وكراهية .(Technophobia) التكنولوجيا -إن جهل الآباء ﺑﻬذه التقنية يصعب من عملية المراقبة واستعمال هذه التقنية من قبل الأطفال والمراهقين -أن الأنترنات أعاد تشكيل وصياغة العلاقة بين عدد من المواضيع والأطراف المتفاعلة مثل المترل والمدرسة والنادي والتعليم والأولياء والمربين والمرشدين النفسيين والاجتماعيين، حيث طرحت جملة من التساؤلات لم تتم الإجابة عنها بعد. -أن القيمة التعليمية للأنترنات لم تتأكد بعد، وقلة التجربة ﺑﻬا تجعلها مصدر ريب وخشية في كل اﻟﻤﺠتمعات عامة، واﻟﻤﺠتمعات الانتقالية خاصة، يذكر بالتخوفات التي صاحبت انتشار الإذاعة والتلفزيون في بداية تاريخ وسائل الإعلام الإليكترونية. -أن الأنترنات أعاد الاعتبار للمترل كفضاء لإنتاج المحتوى ومكان لتلقي العلم والمتعة والترفيه والمزاح. -أن الدردشة هي شكل من أشكال المشاركة المدنية في الحياة الاجتماعية، كما ينظر إليها على أﻧﻬا شكل من أشكال الانسلاخ عن اﻟﻤﺠتمع المحلي. _ أن الفجوة الرقمية المتمثلة في اللامساواة في القدرة والإمكانيات المتوفرة لاستعمال التكنولوجيات الحديثة، لا تظهر فقط فيما بين الفئات الاجتماعية ذات الخلفيات المختلفة، ولكن تتجلى خاصة في القدرة على استعمال الأنترنات في إشباع الحاجات المختلفة وإيجاد الحلول المناسبة للمشاكل المتنوعة المطروحة. لقد استدعت خصوصيات هذا الفضاء الاتصالي الجديد الذي هو، في الحقيقة، امتداد للفضاء الناجم عن الاستعمال المكثف للتكنولوجيات المترلية، تعميم الاختيارات المنهجية الإثنوغرافية للتوجه الجديد في أبحاث الجمهور. وهي تندرج، في (Ethnomethodology) عموما، فيما أصبح يعرف بالمنهجية الإثنوغرافية

-230 -دراسات التلقي، والتي تستلزم تحديد إثنوغرافيا الجمهور وإجراء تحريات علمية حول أنظمة التأويل والعمليات التي يقوم ﺑﻬا المتلقون. وتستند خطوات البحث إلى Social ) مختلف وحدات التحليل: الفرد باعتباره موضوع اجتماعي وذات فردية والجماعة والعلاقات ما بين الذات ،(Subject & Individual Subjectivity في تجربة الحياة اليومية للجماعة. (Intersubjective) المشتركة وإلى جانب الأنترنات، تكثف استعمال الاتجاه الإثنو-منهجي في دراسات الجمهور على ضوء عولمة الرسائل الإعلامية المتسارعة والمتوسعة بفضل البث التلفزيوني Screen ) المباشر عبر السواتل والأنظمة الرقمية والقنوات المشفرة وتلفزيون الأنترنات الذي يتوقع أن يحل محل القنوات المشفرة خلال العشرية القادمة. (Digest أن هناك صنفين من ،(Ramaswami Harindranath, ويرى رامسوامي ( 2005 بدأت منتصف العشرية الأولى (Global Audience) دراسات الجمهور الشامل الحديثة من القرن الحالي تركز على دور اﻟﻤﺠموعات الإثنية: الصنف الذي أعاد بعث أطروحات ويحاول إعادة صياغتها ،(Media/cultural Imperialism) الإمبريالية الثقافية والإعلامية في إطار التيارات المناهضة للعولمة، والصنف الذي يوجه البحث من جديد إلى دور المشتتة خارج بيئاﺗﻬا (Diasporic Identities) وسائل الإعلام في تكوين هويات الأقليات الطبيعية الأولى، خاصة دورها في تكوين تصورهم لهوياﺗﻬم الإثنية في بيئاﺗﻬم الجديدة. إن الإشكالية التي يعيد رامسوامي طرحها والمستمدة أساسا من خلا صات مثالين وجيل صبــاي (Liebes & Katz, كان قد توصل إليها كل من ليا بز وكاتز ( 1993 وأقليات (Cross-Cultural) المتعلقة بأبحاث الجمهور العابرة للثقافات (Gillespie, 1995) الشتات المنسلخة من جذورها الإقليمية، تخص بالدرجة الأولى إبراز الانتماءات الإثنية كعوامل محددة للسلوك الاتصالي ولنمط التفاعل الإعلامي . فقد لاحظ جيل روي المثيرة دائما للنقاش (Multiculturalism) أن التيارات الثقافية المتعددة ،(Gilroy, 2004) حول الإثنية الثقافية، على سبيل المثال، أخذت أبعادًا جديدًة تبعا لطبيعة قراءة وتفسير

-231 -خاصة في ،(War On Terror) " الاعتبارات الأخيرة المتعلقة "بالحرب ضد الإرهاب أمريكا الشمالية وأوروبا واستراليا. ويبدو من خلال معالجات قضايا تمايز الهويات الإثنية المعقدة وعلاقاﺗﻬا بمسائل على الصعيدين (Transnational Culture) الانتماء العرقي وبالثقافة العابرة للأمم التنظيري والتطبيقي، أن هناك وعيًا متزايدًا بضرورة إعطاء أهمية معتبرة لهذه المواضيع الحساسة، وإعادة اختبار مدى قابلية بعض الخلاصات للتعميم على مختلف الحساسيات المحلية في بقاع شتى من العالم. ،(Ang, في سياق هذا النمط من التفكير والممارسات البحثية، تعتقد أنغ ( 2001 أن معالجة الخطابات "الوطنية" في علاقاﺗﻬا بثقافة العولمة، تصبح مسألة أكثر ملائمة في حالة شرق آسيا حيث ساهم النمو الاقتصادي منذ أوائل التسعينيات في ارتفاع موازي الوطنية والإقليمية في مقابل تبسيط الشعور (Self-confidence) في الشعور بالثقة الذاتية ،(Decentred) المناهض للغرب الذي أصبح ينظر إليه كفئة تحليلية وجغرافية غير متمركزة في التمايز الثقافي (Incorporate) الأمر الذي يسمح للثقافة العابرة للأمم أن تتوغل في (Homogenization) والإثني من خلال إعادة تصور أطروحة تأسيس الانسجام الثقافة الشاملة. ولاحظت أنغ في نفس المضمار، أن هذا الوعي الغربي بضرورة "أمحلة" أي إضفاء الطابع المحلي على العولمة، دفع بمقرري برامج التلفزيونات ،(Localization) الفضائية، على سبيل المثال، إلى التكيف مع نتائج تلك الدراسات المتعلقة بالجمهور بتنويع (Murdoch) المملوك لمردوخ (TV Star) الشامل، مشيرة إلى قرار تلفزيون الخدمات الإعلامية والتثقيفية والترفيهية المتفرقة بمختلف اللغات المحلية، كاعتراف ضمنيوصريح بالتنوع الثقافي في منطقة جغرافية معينة تبعا للتنوع اللغوي والديني والتقسيمات الاجتماعية الأخرى، وبالتالي، الاعتراف باختلاف مصالح واهتمامات الجمهور التي تحدد أشكال مشاركته في مضامين الاتصال التي يسهل عليه إدماجها في بيئته المحلية. وعلى الرغم من الخلط بين"العرقية" و"الإثنية"، وحسن النية المفترض في دراسة حول (Liebes & Katz, عينة من الجمهور الشامل التي أنجزها كاتز وليابز ( 1993

-232 -استجابة مجموعات إثنية مختلفة (عرب، يهود روس، يهود مغاربة، وكيبيتزيم وأمريكيين) لمسلسل دلاس، فإﻧﻬا أثبت خطأ الاعتقاد المفترض القائل "أن (Kibbutzim) بث نصوص مثل البرامج التلفزيونية الأمريكية يقبلها الجمهور الدولي ويتقبلها بدون نقاش". يمكن، عموما التأكيد على ضوء ما توصلت إليه أبحاث الجهور الحديثة، أن المنهج الإثنوغرافي، رغم أنه براغماتي بدرجة أولى(يأخذ بعين الاعتبار فقط المصادر المتوفرة والمعطيات المستهدفة من البحث)، يبقى أنسب مقاربة تسمح بالدخول إلى عوالم العائلات وسياقاﺗﻬا في إطار تلقى الرسائل الإعلامية كفعل فردي واجتماعي ووصف أفعال هذه العائلات وإشاراﺗﻬا في علاقتها مع استعمال التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال. فالمقترب الإثنوغرافي، يركز على فهم السلوك في سياق اجتماعي عبر مشاركة الباحث في الوضعية المدروسة مشاركة فاعلة ضمن الفريق موضوع الدراسة. كما يوفر المقترب الإثنوغرافي تقريرًا وصفيًا، مستعم ً لا مجموعة من الأدوات المنهجية في مقدمتها، المقابلات الودية غير الرسمية، والملاحظة بالمشاركة ويستعين الباحثون في دراسات الجمهور ﺑﻬذا المقترب في حالات يكون فيها موضوع الدراسة غير مألوف لدى فريق التحقيق وحيث يعتقد أن السياق العام له تأثير مهم في مجريات الدراسة، يتم التركيز عليه لفهم محيط الدراسة وتكوين نظرة شاملة على مختلف المسائل المرتبطة بموضوع البحث الذي لا يتطلب من الباحث بالضرورة معرفة قبلية به. ويحتاج تطبيق المقترب الإثنوغرافي مشاركة كلية للباحث، وانفتاح ذهني ومهارات وتدريبات على تقنيات الملاحظة واستعمالها في مختلف التحقيقات الاجتماعية، كما يحتاج أحيانًا استثمارًا في الوقت والجهد لتعوُّد الدارس على مجال البحث والاندماج فيها. وإلى جانب المشاركة الكلية والملاحظة المباشرة والمستمرة للسلوك اليومي، قد يلجأ الباحث إلى تقنيات المقابلة على مستويات مختلفة والحوار ومجموعة أخرى من الإجراءات لكشف الارتباطات العلائقية بين مختلف الأفراد والجماعات المدروسة من

-233 -بنوة ومصاهرة ومعتقدات وطقوس محلية من شأﻧﻬا أن تساهم في تفسير مظاهر التمايز والتماثل، والمتنافرات والتقاطعات في ممارسات الحياة اليومية. وتجدر الإشارة، إلى أن التحدي الذي يواجه الباحثين في مجال الجمهور والتلقي، يكمن في تحديد " تمثيل" مناسب للجمهور الذي يحيل تعريفه ثقافيا، بالضرورة، إلى نظرة معينة للعلاقة بين وسائل الإعلام واﻟﻤﺠتمع. كما أن المقاربة التي تترع عن الجمهور كل متنوعة محددة انطلاقا من ملاحظة الممارسات، (Publics) صفة فردية وتحيل إلى جماهير تقترح مفهوما جديدا في صيغة الجمع للتكنولوجيا الحديثة واﻟﻤﺠتمع الإلكتروني معا. يمكن أن نطلق على هذا التوجه الجديد في مقاربة الجمهور "أنموذج التفاعـلية و الأثـر لأنه يهتم بالعلاقات التفاعلية مع تكنولوجيات ،(Interactivity, Impact Paradigm) الإعلام والاتصال المتجددة في السياق الاجتماعي الجزئي والسياق الفردي، وباستعمال التكنولوجيات الحديثة بمعزل عن الآخرين، وهي الأدوات التي تدعم ميل طبيعي لدى .(Sujet Social et Subjectivité Individuelle) الفرد كموضوع اجتماعي وذات فردية هذه الآفاق الإثنوغرافية الأنثربولوجية لأبحاث الجمهور تقارب، إذن، التفاعلية والأثر في سياق اجتماعي-تقني وثقافي لجمهور ذي قدرة كلية على التواجد في كل مكان في نفس حيث يسجل حضورا دائما مستقل عن تموقعه ،(Ubiquitous Audience) الزمان Post-) وهي الحالة التي يعبر عنها بما بعد الجمهور ،(Geographical Location) الجغرافي وهو عموما جمهور لا وجود مادي ،(Remote Audience) وجمهور عن بعد (Audience له في موقع جغرافي معين، ولكن يمكن التدليل عن هذا الوجود اللامادي له بطرق متنوعة، منها خاصة، انتقال الآراء والأفكار المتبادلة افتراضيا في شكل رسائل حرفية بصرية أو صوتية بفضل التقنيات التي تطورها يوميا الصناعات الإليكترونية ومنها تقنيـة أي البث عن طريق كاميرات الواب التي "(Webcasting) "البث عن طريق الواب .(Tele-conferencing) طورت نظام التحاضر عن بعد أعتقد أن هذه الآفاق التي بدأت تتجسد ميدانيا في اﻟﻤﺠتمعات المتطورة تكنولوجيا، يمكن أن تشكل مشروع مقاربة بديلة لدراسات الجمهور في الجزائر. فقد بينت نتائج

-234 -أبحاث الجمهور في الجزائر، كما سبقت الإشارة لذلك في الفصل الخامس، وخاصة دراستي الباحثين لعقاب و بومعيزة، أن استخدام الجزائريين للأنترنات، لأسباب مختلفة، يتزايد بوتيرة مذهلة كانت تتجاوز المائة في المائة سنويا في بداية العشرية الحالية، وهو الأمر الذي يمكن تدعيمها بالإقبال الواسع على استعمال الهاتف الخلوي، كوسيلة اتصال ،"Massification فردية، ولكنها تأخذ طابعا جماعيا لم يصل بعد إلى مرحلة "الجمهرة رغم ملايين المشتركين في الشبكات الثلاث للهاتف النقال في الجزائر. كما أن تنشيط مشروع "البيت الإليكتروني"، البرنامج الذي يحمل شعار "افتح العالم لأسرتك" والذي تبنته السلطات العمومية منذ المؤتمر العالمي الثاني ﻟﻤﺠتمع المعلوماتية (تونس، نوفمبر 2005 )، والانخفاض المتواصل لتكاليف المنتجات التكنولوجية، والاشتراك في شبكة الأنترنات، وفتح مجال الهاتف الثابت للاستثمارات الخاصة، وغيرها من المؤشرات التقنية والمالية والسياسية، من شأﻧﻬا أن تشجع الأسر الجزائرية على امتلاك حاسوب شخصي مرتبط بحواسب أخرى عبر شبكة الشبكات الدولية. ومن شأن ذلك أيضا، أن يوفر ظروفا فريدة وفرصا ثمينة للباحثين لاستغلال المعارف التي توصلت إليها العلوم والتكنولوجيات وابتكار وتطوير مقاربة تأخذ بعين الاعتبار أثر التكنولوجيات في البيئات الاجتماعية والثقافية المحلية والكيفية التي تستعمل فيها الخصوصيات الثقافية المحلية هذه التكنولوجيات. ويسمح ذلك، من جهة أخرى، باختبار العديد من الفرضيات التي طرحها باحثون في مجتمعات أخرى مشاﺑﻬة في ظروفها التنموية العامة ولكنها مختلفة عن الجزائر في أبعاد هويتها المحلية. وبعبارة أخرى، أعتقد أنه من الضروري، البحث عن خصوصيات البعد العربي والبعد الإسلامي والبعد الأمازيغي بمختلف تفرعاته للهوية الجزائرية، والكف عن النظرة الأحادية الشاملة والاعتقاد الراسخ في السلوك المتماثل، أو المتطابق، للشعب الجزائري لاعتبارات أيديولوجية بالدرجة الأولى. هذا إذن، مشروع دعوة للبحث عن مقاربة بديلة في أبحاث الجمهور تنطلق من الاعتراف بالتمايز الاجتماعي القائم على اعتبارات متنوعة منها: دور الأعراف والتقاليد

-235 -الإثنية المحلية (الميزابية، الترقية، الشاوية وغيرها من التفرعات الأمازيغية) في اختبار علاقة السلطة القائمة بين الرجل والمرأة والآباء والأبناء(القصر والبالغين على حد سواء) وتطورها من خلال التعامل مع التكنولوجيات المترلية والولوج إلى اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني حيث الجمهور ذو القدرة على التواجد الكلي في عالم شمولي ومتنوع الخصوصيات في ذات الوقت وغير محدود جغرافيا، حيث تنهار الفواصل الجغرافية والزمنية أمام فضاء لامتناهٍ. كما يستمد هذا المشروع الداعي لمقاربة بحث بديلة، مشروعيته من التطور السريع لمؤشرات اﻟﻤﺠتمع الإلكتروني التي سبقت الإشارة إليها، إلى جانب مشاريع الحكم أو الحكومة الرقمية والجامعة الافتراضية أو التعليم (e-Government) الإليكترونيوالإدارة الإلكترونية (e-Commerce) والتجارة الإلكترونية ،(e-Learning) الإلكتروني وغيرها من مشاريـع الرقمنة (e-Health) والصحة الإلكترونية (e-Administration) كتمهيد ضروري ،(e-Algeria) الرامية إلى تأسيس الجزائر الإليكترونية (Digitalization).(u-Algeria) للجزائر القادرة على التواجد الكلي كما تستمد هذه الدعوة مشروعيتها من مرونة المقاربة الإنثولوجية ذاﺗﻬا، حيث أن المنهج الإثنوغرافي في أبحاث الجمهور، يستدعي الذهاب إلى الميدان ومحاولة وصف، أي بالضرورة، تأويل الممارسات في سياقها الثقافي الخصوصي، انطلاقا من الملاحظة المباشرة لنشاطات الحياة اليومية والمشاركة فيها، مشاركة نشطة. وتكمن أهمية هذه المقاربة في بين مختلف (Connections) إمكانيات فهم السياق التي توفرها، خاصة إمكانيات الربط مظاهر الظاهرة المدروسة. كما يستمد هذا المشروع أهميته من قدرة المقاربة الإثنوغرافية على تجاوز سلبيات استعمال تقنية الاستمارة في جمع البيانات وصعوبات اختيار العينة التمثيلية، التي واجهتمعظم الباحثين في أبحاث عينة الدراسة، لاسيما تمار وبوعلي، كما سبقت الإشارة له في الفصل الخامس.

-236 -غير أن مفهوم الجمهور في مختلف السياقات الثقافية يحمل إشكاليات ذات دلالات معتبرة في دراسة التلقي العابرة للثقافات، خاصة وأن البعد الإثنوغرافي هو قطعا إشكالي على الصعيدين الإبيستومولوجـي والسياسي في هذه المرحلة الانتقالية من عالم متعدد الأجناس والأعراق والثقافات والأنظمة السياسية، إلى عالم وحيد والدلالات والمعاني المستهدفة، عالم يتجه بسرعة نحو الأحادية (Monolithic) الكتلة المطلقة، إن في السياسة، والاقتصاد والثقافة والإعلام، أو في التكنولوجيا والعلم والمعرفة.

-237 -مراجـــع

-238 -المراجع باللغة العربية أ-كتب 1 -أحمد بن مرسلي، مناهج البحث العلمي في الإعلام والاتصال، ديوان المطبوعات . الجامعية، الجزائر، 2006 2 -أحمد حمدي، الخطاب الإعلامي العربي: آفاق وتحديات، دار هومة للطباعة، النشر ، والتوزيع، الجزائر 2007 -3 أحمد زكي بدوي، معجم مصطلحات العلوم الاجتماعية إنجليزي-فرنسي -عربي، مكتبة لبنان، بيروت، 1993 4 -إسماعيل الحاج موسي ، سوسْيولوجيا وَسائل الاتصال ا ّ لجماهيري، مركز الدراسات الإستراتيجية، الخرطوم، 1999 5 -إسماعيل علي سعد، الدعاية والرأي العام دار المعرفة الجامعية 2005 6 -أنجرس موريس ، منهجية البحث العلمي في العلوم الإنسانية، تدريبات عملية ، ترجمة بوزيد صحراويو آخرين، الجزائر، دار القصبة للنشر، 2004 7 -السيد علي شتا : التفاعل الاجتماعي و المنظور الظاهري، ط 1، الإسكندرية، . منشأة المعارف، 2000

-239 -8 -بوجلال عبد الله وآخرون، القنوات الفضائية وتأثيرها على القيم الاجتماعية والثقافية والسلوكية لدى الشباب، دار الهدى، عين مليلة، الجزائر، بدون تاريخ -9 بن خرف الله وآخرون، الوسيط في الدراسات الجامعية، 11 جزءا، الجزائر/2006 -10 جان ستوتزل، ترجمة عيسى عصفور، استطلاع الرأي العام، منشورات عويدات، بيروت، 1982 -11 جمال مجاهد، الرأي العام وقياسه، دار المعرفة الجامعية، 2005 -12 حسن محاذ مكاوي، تكنولوجيات المعلومات والاتصال، مركز جامعة، القاهرة، .2000 -13 الدسوقي عبده إبراهيم، وسائل وأساليب الاتصال الجماهيري، الوفاء للنشر . ،الإسكندرية، 2004 -14 حسن علي محمد، ثورة الإعلام، القاهرة: دار المعارف، 2003 -15 حسني محمد نصر، الإنترنت والإعلام، الكويت: مكتبة الفلاح، 2003 -16 حسني محمد نصر ، مقدمة في الاتصال الجماهيري، الكويت: مكتبة الفلاح، .2001 -17 راسم الجمال، الاتصال و الإعلام في الوطن العربي، مركز دراسات الوحدة العربية، بيروت 1991

-240 --18 راسم محمد الحجال، نظام الاتصال والإعلام الدولي، الدار المصرية للبنانية،القاهرة، 2005 -19 روبرت هولب، نظرية التلقي: مقدمة نقدية، ترجمة عز الدين إسماعيل، النادي الأدبي الثقافي، جدة، 1994 . -20 ساحل محمد وهبي، بحوث جامعية في الصحافة، دار الفجر، القاهرة، 2004 . 21 -سمير أمين وآخرون، ثقافة العولمة وعولمة الثقافة، دار الفكر المعاصر، بيروت، 2002 -22 سمير جاد، مناهج البحث في عصر المعلومات الالكترونية، الدار العالمية، 2005 -23 سلوى عثمان الصديقي، هناء حافظ بدوي، أبعاد العملية الاتصالية، رؤية نظرية و عملية و واقعية. القاهرة : المكتب الجامعي الحديث، 1999 -24 سعيد الغريب النجار، التكنولوجيا الصحافة في عصرا لتكنولوجية الرقمية، الدار . المصرية اللبنانية، 2005 -25 شون ماك برايد وآخرون، أصوات متعددة وعالم واحد، الشركة الوطنية للكتاب، . الجزائر، 1983 . -26 صالح سالم، العصر الرقمي وثورة المعلومات، دار الدراسات الاجتماعية، 2002 -27 عبد الفتاح محمود، سيكولوجيا الاتصال والإعلام، الدار المصرية اللبنانية، القاهر .2005

-241 -. -28 عبد الباسط سليمان، عولمة القنوات الفضائية، دار الثقافة القاهرة، 2005 -29 عبد العالي رزاقي، المقال والمقالي، دار هومة، الجزائر، 2007 -30 عزي عبد الرحمان، الفكر الاجتماعي المعاصر والظاهرة الإعلامية الاتصالية، دار هومة، الجزائر، 1995 -31 عزي عبد الرحمان وآخرون، فضاء الإعلام، ديوان المطبوعات الجامعية، الجزائر، 1994 -32 علي محمد شمو تكنولوجيا الفضاء وأقمار الاتصالات، الدار القومية العربية، 1999 . -33 عاطف عدلي العيد، الرأي العام وطرق قياسه، دار الفكر العربي ،القاهرة، 2005 -35 كار بنجي، التأثير في الجماهير عن طريق الخطابة، ترجمة رمزي يس وعزت فهيم، . القاهرة، 1964 -36 طه عبد العالي نجم، الاتصال الجماهيري في اﻟﻤﺠتمع العربي، دار المعرفة الجامعية، 2005 -37 فاروق أبو زيد، اﻧﻬيار نظام الإعلام الدولي، دار الفكر العربي القاهرة، 1999 -38 محمد طلال، الاتصال في الوطن العربي-قضايا ومقاربات-، الشركة المغربية للطباعة والنشر، الرباط، . 1993 -39 محمد طلال، واقع الدراسات والبحوث الإعلامية في الوطن العربي، في وسائل . الإعلام وأثرها في اﻟﻤﺠتمع العربي المعاصر، منظمة الأليسكو، تونس 1992

-242 --40 محمد لعقاب، وسائل الإعلام والاتصال الرقمية، دار هومة، الجزائر، جانفي 2007 -41 محمد قيراط، الإعلام واﻟﻤﺠتمع: الرهانات والتحديات، مكتبة الفرح للنشر والتوزيع الكويت، 2001 -42 محمد عبد الحميد، دراسات الجمهور في بحوث الإعلام، عالم الكتب، القاهرة 1993 -43 محمد عبد الحميد، نظريات الإعلام واتجاهات التأثير، عالم الكتب، القاهرة، 2000 -44 محمد عبد الحميد، نظريات الإعلام واتجاهات التأثير، عالم الكتب، القاهرة، 2004 -45 مخلوف بوكروح، ا لتلقي والمشاهدة في المسرح، مؤسسة فنون وطباعة، الجزائر، 2004 .. -46 مؤيد عبد الجبار الحديثي، العولمة الإعلامية، الأهلية، عمان، 2002 -47 محمد مناصر مهنا، مدخل إلى وتكنولوجيا الاتصال، مركز الإسكندرية القاهرة 2005 -48 محمود منصور هيبة، علوم الاتصال بالجماهير، مركز الإسكندرية للكتاب، 2004 -49 هادي نعمان إلهيتي، ملاحظات حول حدود استخدام مناهج وطرق وأدوات البحث العلمي في بحوث الإذاعة والتلفزيون في الوطن العربي، شؤون عربية، 24 ، فيفري .1983 -50 هني سعيد الحديدي، الإعلام واﻟﻤﺠتمع، الدار المصرية اللبنانية:القاهرة ، 2004

-243 --51 ويليام ريغر/ترجمة: أحمد طلعت، الاتصال بالجماهير واﻟﻤﺠتمع المعاصر،دار المعرفة . الجامعية، 2005 ب-دوريات -1 السعيد بومعيزة، التضليل الإعلامي وأفول السلطة الرابعة، اﻟﻤﺠلة الجزائري للاتصال، . العدد 2004 ،18 -2 عبد الرحمن عزي، "فعل السمع و البصر وماهية الحق و الحقيقة: قراءة ابستمولوجية في تكنولوجية الاتصال ،" المستقبل العربي، العدد 258 ، (آب/أغسطس ( 2000-3 عبد الرحمن عزي، "التحليل النقدي و البنية المؤسساتية في اﻟﻤﺠتمع العربي،" حوليات . جامعة الجزائر، العدد 1995 ،9 . 4 -عبد الرحمان عزي الزمن الإعلامي... مجلة المستقبل العربي، بيروت، 2005 5 -عزيز لعبان، إشكالية التأثير: من الأثر المؤكد إلى الأثر المحتمل، في الوسيط في الدراسات الجامعية، الجزء الحادي عشر، دار هومة للنشر، الجزائر، 2005 ، 6 -علي قسايسية، مدخل لإشكالية جمهور الواب، اﻟﻤﺠلة الجزائرية للاتصال، العدد 18 2004

-244 -، -7 علي قسايسية، التشريعات الإعلامية الحديثة، اﻟﻤﺠلة الجزائرية للاتصال، العدد 8 .1992 ج-أطروحات و رسائل الجامعية 1 -السعيد بومعيزة، أثر وسائل الإعلام على القيم والسلوكيات لدى الشباب، أطروحة دكتوراه دولة غير منشورة، جامعة الجزائر، 2006 2 -بلقاسم بروان، المنظومة الإعلامية وعلاقتها بالقيم، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة . الجزائر، 2004 -4 بوجلال عبد الله، الإعلام والوعي الاجتماعي لدى الشباب الجزائري، جامعة القاهرة، 1989 -5 زعموم مهدي،برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري، نموذج الرسوم المتحركة من 1999 إلى 2001 ، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2005 6 -فايزة يخلف، خصوصية الإشهار التلفزيوني الجزائري في ظل الانفتاح . الاقتصادي،أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر 2006 -7 محمد لعقاب، مجتمع الإعلام والمعلومات، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2001

-245 -8 -مخلوف بوكروح، الحدث المسرحي والجمهور، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة . الجزائر، 1998 9 -مزيان محمد، الأبنية الاجتماعية و التكنولوجية الاتصال و علاقتها بالقيم و الاتجاهات المهنية لدى العامل الجزائري حالة الاتصال في المؤسسة، أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2001 -10 كرباش مراد، الاتصال الداخلي في الإدارة العمومية الجزائرية و فق المنظور الدراسي ( إدارة الجمارك و وزارة الشؤون الخارجية، أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2005 -11 نصير بوعلي، أثر البث التلفزيوني "الفضائي" المباشر على الشباب الجزائري، دراسة تحليلية وميدانية، أطروحة دكتوراه دولة، قسم علوم الإعلام والاتصال، جامعة الجزائر، 2003 -12 يوسف تمار ، الأجندة سيتينغ، دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية والثقافية . والإعلامية في اﻟﻤﺠتمع الجزائري، أطروحة دكتوراه دولة، جامعة الجزائر، 2005 -13 رضوان بوجمعة: الاتصال غير اللفظي : علاقة الإنسان الجزائري بالزمان ز المكان. دراسة ظاهرتية للنص والواقع. رسالة ماجيستر في علوم الإعلام و الاتصال، جامعة . الجزائر، 1997

-246 -ثانيا-المراجع باللغتين الفرنسية و الانجليزية أ-كتب 1-André Akroun, sociologie des communications de masse. Paris : éditions Hachette, 1997 2-Armand et Michel Matellart, Histoire des théories de la communication. Paris : La découverte, 1997 3-Ball-Rokeach & DeFleur, A Dependency Model of Mass Media Effects, Communication Research, 3:3-21, 1976. 4-Blumer H, Mass, the Public and Public Opinion, Burners, 1989. 5-Carey J., the Ambiguity of Policy Research, Journal of Communication, 28:114-119, 1978. 6-CERTEAU M. (de), L’Invention du Quotidien. 1. arts de faire, Guallimard, 1990. 7-Clair Selltiz, Laurence Wrightsman and Stuart W. Cook, Research Methods in Social Relations, Third Edition, Holt, Rinehart and Winston, New York, 1976, 8-Clifford, James and George E. Marcus, editors. Writing Culture : the Poetics and Politics of Ethnography. Berkeley : University of California Press, 1986. 9-Clausse R., the Mass Public at Grips with Mass Communication, Inter 10-Comaroff, John and Jean Comaroff. Ethnography and the Historical Imagination. Boulder : Westview Press, 1992 11-CONEIN B., DODIER N., THEVENOT L., Les objets dans

-247 -l’action, l’EHESS, 1993 12-Daniel Miller and Don Slater, the Internet, an Ethnography Approach, Oxford Berg, 2000,national Social Science Journal, 20(4):625-643, 1969. 13-Dayan, Danielle, Raconter le Public, Hermès No 11-12, 1993 14-Dewey J., the Public and its Problems, Holt Rinehart, NY, 1972. 15-Ennis, P. The Social Structure of Communication Systems, A Theoretical Proposal, University of Chicago, 1961 16-Erickson, Thomas, Social Interaction on the Net: Virtual Community as Participatory Genre, 1995 17-Freidson, E., Communication Research and the Concept of the Media, American Sociological Review, 18(3):313-317, 1953. 18-Fridson Eliot, The concept of Mass Communication research, American Sociological Review, 1993 19-James Carey, “Mass Communication Research and Cultural Studies: An American View”, in James Carey, Micheal Gurevitch and Janet Woollacat (Eds) (1977), Mass Communication and Society, Edward Arnold: London. 20-Jeppe Nicolaisen, the Epistemological Lifeboat: Diffusion Researches and Reception Studies, April 2005. 21-Judith Lazar, Sociologie de la communication de masse, Paris, Armand colin, 1991 22-Judith Lazar, La science de la communication, Paris : Edition Dahleb, 1992 23-Katz, E. and P.F. Lazarslefd, Personal Influence, Glencoe III,

-248 -Free Press 1955. 24-Klapper, J., The Effects of Mass Communication, New York, Free Press, 1960 25-Hammersley, M. and Atkinson, PEthnography: Principles in Practice, London: Routledge, . 1993 26-Lazarsfeld P.F.; et al, the People’s Choice, Duell Sloan and peace, NY, 1944. 27-Lewis, G.H., Taste cultures and their composition, Towards a New Theoretical Perspective, in Katz and Szecsko, 1980: 201-217. 28-Lucien sfez, Dictionnaire critique de la communication, Tome 02 , Paris : Presse universitaire de France, 1993 29-Lull, J., The Social Uses of Television, Wartella and windalh, 1983. 30-MALLEIN Ph., TOUSSAINT Y., ZAMPONI F., Les Processus de Médiations dans les Nouvelles Technologies de Communication : deux études de cas, Grenoble, Université des Sciences Sociales/Centre d’études des pratiques sociales, 1987. 31-Marcus, George E. and Michael Fischer Anthropology as Cultural Critique. Chicago : University of Chicago Press, 1999. 32-Marcus, George E. « Contemporary Problems of Ethnography in the Modern World System. » in Writing Culture : the Poetics and Politics of Ethnography. Berkeley : University of California Press, 1986.

-249 -33-Marcus, George EEthnography Through Thick and Thin. Princeton : Princeton University Press, 1998 34-Marcus, George E. « Ethnography in/of the World System : the Emergence of Multi-Sited Ethnography. » in Ethnography Through Thick and Thin. Princeton : Princeton University Press, 1998. 35-Marcus, George E« Sticking with Ethnography Through Thick and Thin. » in Ethnography Through Thick and Thin. Princeton : Princeton University Press, 1998 36-Marcus George E., editor Critical Anthropology Now. Santa Fe : School of American Research Press , 1999. 37-Mattelart, Armand et Michèle, Histoire des théories de la communication, Paris, La Découverte, collection Repères, 1995 38-McPhail, Electrnic Colonization, Sage Publication, YN, London, Toronto, 3rd Ed, 1985. 39-McQuail, D. towards Sociology of Mass Communication, Macmillan, London, 1976, P.48. 40-McQuail, D. Mass Communication Theory, Sage Publication, London, 1984, 41-McQuail D., Mass Communication Theory, Sage publications, 1984, 42-McQuail D., Towards Sociology of Mass Communication, Macmillan, London, 1969. 43-Miège, Bernard et De la Haye, Yves, « Les sciences de la communication : un phénomène de dépendance culturelle ? », in De la

-250 -Haye, Yves, Dissonances. Critique de la communication, Grenoble, La Pensée sauvage, 1984 44-Miège, Bernard, La pensée communicationnelle, Grenoble, PUG, collection « La communication en plus « Clodius, Jen, 1994 45-Morley, D., Rethinking the Media Audience, sage publication, London, 1999. 46-Merton R. K., Social Theory and Social Structure, Glencoe III, Free Press, 1957, 47-Morley, D., the Nationwide Audience, British Film Institute, London, 1980. 48-Morley, D., Family Television, Comedia/Routlege, London, 1986. 49-Morley D., Television, Audience and Culrural Studies, Routlege, London, 1992, 50-Morley, D. The Third Generation of reception Studies, in Rethinking the Media Audience, (Ed: Alasantari P), sage, London, 1999.. 51-Morley, Robins K., Spaces of Identity, Hanul, Seoul, 2000, 52-Noelle Neuman, Return to the Concept of Powerful Mass Media, Studies of Broadcasting, 9:66-112, 1973. 53-Renuy Rieffel, Sociologie des Medias, Paris, 2001. 54-Richard W. Budd et al, Content Analysis of Communications; the Macmillan Company, New York, 1967

-251 -55-Rose, Dan (1990): Living the Ethnographic Life, Sage Publications, London 56-Paul Att Allah, Théories de la communication, Sens, Sujet, savoirs. Québec : Presses universitaire du Québec, 1991 57-PERRIAULT J., La logique de l’usage. Essai sur les machines à communiquer, Flammarion, 1989. 58-Schramm W. et al, Television in the lives of our children, Stanford University Press, Stanford, 1961. 59-Schramm, W., Mass Media and National Development, Stanford University Press, Stanford, 1964. 60-Seymour-Ure C., the Political Impact of the Mass Media, Constable, London, 1974. 62-Siebert F.; T. Peterson and W. Schramm, Four Theories of the Press, Urbana III, University of Illinois Press, 1956. 63-Silverstone R. Morley, D., Domestic Communication, Media, Culture and Society, University of Brunel, 1990. 64-Strelitz, L (2002) ‘Media consumption and identity formation: the case of the “homeland” viewers’, M Barker, Martin & Ernest Mathijs, 2005, 65-Thompson, N., Responsible and effective Communication, Boston Mifflin, 1978. 66-Zahir Ihaddaden, La Presse Ecrite, Ihaddaden At-Tourath, Alger, 2002

-252 -67-Yee, Danny: Towards an Anthropology of Internet Communities, 1995 ب-دوريات -Abdelhamid, Zoubir, Literature, an American Dimensions, Revue Recherches, University of Algiers, N01, 1992-1993 -Ali Kessaissia, E-Illiteracy, University Tribune, Issue 16, June 2003 -Ali Kessaissia, the principles Governing the Mass Media, Les Annales de l’ Université d’Alger, Tome2, No 11, Juin 1998. -Sonia Livingsone, Children’s Use of the Internet? New Media and Society? Vol 5 (2), London, 2003 ج-أطروحات جامعية -Ali Kessaissia, The Legal Aspects of The Translational Flow of Information, Unpublished MA Thesis, University of Wales Cardiff, UK, 1988 (University of Algiers Library). -Florence Millerand, David Morley et la problématique de la réception, Thèse, université de Montréal, 1997. Harindranath, R (2000) ‘Ethnicity, national culture(s) and the interpretation of television’, in S. Cottle (ed.) Ethnic Minorities and the Media: Challenging Cultural Boundaries. Open University Press. Mills C.W., the Power Elite, Oxford University Press, NY, 1956.

-253 -ثالثا-مواقع إليكترونية 1-www.buhamsin.com/index.php. 2-www.ofouq.com/today/inodules.php. 3-www.rezgar.com/debat/shoh. 4-www.araslink.net/vb/show . 5-www.alhandasa.net/forum/archive. 6-http//serdal.com/archives/2007/03/31. 7-www.alalam.ma/article. 8-http//arkamani.org/archaeolog_cource. 9-http//aslimnetfree.fr.article/belhaj.htm. 10-www.alyaseer.net/vb/showthread.php . 11-www.tashreaat.com/view_studies.asp. 12-www.arablew.org/E_gouverment.htm-25k. 13-www.ao-academy.org/wesima-articles/studies. 14-www.annabaa.org/nbanews/61/271.htm. 15-www.fikr.com. 16-www.nesc.ac.uk/action/esi/contribution.cfm, 2007 17-http://www.cppih.org/, Management 2006, 18-http://www.Kado.or.kr, e-gov.consultant courses, November 2003 19-http://Alik.dzblog.com, 2006 20-http://www.usyd.edu.au/su/social/papers/clodius.html 21-http://www.pliant.org/personal/Tom_Erikson/VC_as_genre.html 22-http://www.usyd.edu.au/su/social 23-www.e-audience.fr/24-www.emuplay-network.fr/e-audience.php

-254 -25-www .articipations.org/26www.cultsock.ndirect.co.uk/MUHome/cshtml/--27www.amazon.com/Reception-Study 28-LiteraryCulturalStudieswww.memory-research.de/cms/k142 29-www.museum.tv/archives/etv/A/htmlA/audiencerese/audiencerese.ht m 30-www.barb.co.uk/31-ww.audienceresearch.com -32-www.sciencetech.technomuses.ca/english/

-255 -مراجـــع

-256 -: ملحق رقم 1 2006-قائمة كاملة بالدراسات المنجزة على مستوى قسم علوم الإعلام والاتصال 1995 رقم/ت اسم الباحث عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة 1 لعقاب محمد الإعلام الإسلامي المعاصر في الجزائر (نماذج من الصحافة المكتوبة ،المنقذ ،العقيدة ، النهضة) ماجستير 1995 2 مزيان محمد الاتصال و علاقة بتغيير اتجاهات العمال نحو العمل ماجستير 1995 3 العياضي نصرالدين الخبر الصحفي في الجزائر ،اليومية الجزائرية الصادرة 1991/باللغة العربية 1965 دكتوراه 1995 4 بوخبزة نبيلة الاتصال الاجتماعي الصحي في الجزائر دراسةميدانية و نظرية ماجستير 1996 5 تمار يوسف التكامل الإعلامي العربي بين الإمكانيات و التصورفي دراسة و صفية تحليلية للخطاب عن التكامل 1986/الإعلامي العربي خلال 1995 ماجستير 1996 6 لعرج سمير القيم الاخبارية في الصحافة العمومية المكتوبة باللغةالعربية ماجستير 1996 7 يخلف فايزة دور الصورة في التوظيف الدلالي للمراسلةالإعلامية ماجستير 1996 8 سنوسيحفيظة الإذاعة المحلية و العادات الاستماعية للمجتمعالمحلي ماجستير 1997 9 بن عمروشفريدة قضايا الصراع الحضاري المعاصر في تطور الصحافةنموذج العقيدة و النبأ ماجستير 1997 10 بوكريسةعائشة المرأة الصحراوية و الظاهرة التلفزيونية ماجستير 1997

-257 -11 حمران حسان الاتجاه اللغوي لجمهور و سائل الإعلام في الجزائر فيظل الازدواجية اللغوية ماجستير 1997 12 مرازقةاسماعيل الاتصال السياسي في الجزائر في ظل التعدديةالسياسية و الإعلامية ماجستير 1997 13 بوجمعةرضوان الاتصال غير اللفظي ، علاقة الإنسان الجزائريبالزمان و المكان ماجستير 1998 14 اصاري زهيدة الأرض و الفلاح ،دراسة تحليلية ماجستير 1998 15 بن غربية فلة تنظيم الآسرة في الجزائر ماجستير 1998 16 العاقل سهام فعالية الإعلام لوقاية الشباب من المخدرات ماجستير 1998 17 صديق شافية في الاتصال الديني الحرية الفكرية و أساليب التعبيرعنها ، مقاربة لدراسة إشكالية المنطلقات والمرجعيات لحرية الاتصال دكتوراه 1998 18 لعبان عزيز اثر أفلام الدراما الاجتماعية على القيم الآسرةالجزائرية ماجستير 1998 19 بودفة صليحة الفضاء الإعلامي في فلسفة أبو حامد الغزالي و فكرمالك بن نبي ماجستير 1998 20 بشبش رشيدة الرسوم المتحركة في التلفزيون الجزائري دراسة في القيم و التأثيرات ماجستير 1998 21 شلوش نورة الأحداث الوطنية في افتتاحيات جرديتي" الشعب" و "الوطن" ماجستير 1998 22 عبدون فايزة في الاتصال الثقافي ماجستير 1998 23 بوكروحمخلوف الحدث المسرحي و الجمهور دكتوراه 1998 24 لعقاب فاتح صورة الجزائر في الصحافة الفرنسية المكتوبة ماجستير 1998

-258 -25 مزهود نصيرة الإذاعة الجزائرية و المستمع : دراسة ميدانية للجمهورالعاصمي المتلقي للقناة الأولى ماجستير 26 موحوس محمد مكانة الكتاب في السياسة الثقافية في الجزائر ماجستير 27 دودان السعيد توزيع الصحافة المكتوبة و سبل تطويره في الجزائر ماجستير 28 حمدي احمد الخطاب الأيدلوجي عبر الصحافة الجزائرية الصادرة باللغة 1988-العربية 1962 دكتوراه 29 جاب اللهحكيمة سياسة تعريب الصحافة المكتوبة في الجزائر ماجستير 30 بولوداني سهام جمهور الإعلانات التلفزيونية الأجنبية في الجزائر – دراسة و صفية للاستعمالات و اشباعات المرأة ماجستير 31 بوسعد عمر اتجاهات الجمهور الجزائري نحو قراءة الصحف اليوميةالمستقلة مع دراسة حالة جريدة الخبر و ليبرتي ماجستير 32 برقان محمد الاتصال الاقناعي من خلال الخطابة ماجستير 33 فيلالي ليلى الاتصال الدولي و التجانس الثقافي ماجستير 34 مريبعي اسمهان الاشهار في التلفزيون الجزائري -دراسة سيمولوجية للرسالةالاشهارية ماجستير 35 العيفة جمال صحافة القطاع العام و مفهوم الخدمة العمومية في عهدالتعددية في الجزائر ماجستير 36 رحال حسينة متابعة النشرات الاخبارية التلفزيونية الجزائرية و الفرنسية نشرة الثانية مساء -دراسة ميدانية في مد ينتي الجزائر و سطيف-ماجستر

-259 -37 بن عمرةنصيرة التوجهات الرئسيية للسيد عبد العزيز بوتفليقة من خلال خطابه السياسي أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية ماجستر 2001 38 بوعمامةصوريا الازمة الامنية و تأثيرها على صحفي التلفزيون ماجستر 2001 39 تركريت جمال الاتصال في المؤسسة الاقتصادية الجزائرية قبل التعددية و بعدها ماجستر 2001 40 دحماني وسيلة حرية التعبير في الاسلام ماجستر 2001 41 سالم الحاجعطية –القائم بالاتصال في المؤسسات الاقتصادية الجزائرية دراسة مقارنة بين سونلغاز سوناطراك و القرض الشعبي الجزائري ماجستر 2001 42 بروان ظريفة استخدامات الوسائل السمعية البصرية في التعليم العالي : دراسة مسحية لعينة من اساتذة و طلبة كليةالعلوم الانسانية و الاجتماعية بالجزائر ماجستر 2001 43 زرفاوي ثريا الاتحاد المغاربي من خلال جريدة الشعب ماجستر 2001 44 بلقاسمي سمية سوسو لوجيا قراءة المكتبة الجامعية دراسة ميدانيةلتوجهات الاطروحة و القارىء ماجستر 2001 45 ابراقن محمود علاقة السوسيولوجيا بالظاهرة الاتصالية دكتوراه 2001 46 بومالي إحسن قيام الثورة الجزائرية و التعبئة الجماهيرية في الفترة ما 1956-بين 1954 دكتوراه 2001 47 مزيان محمد الابنية الاجتماعية و التكنولوجية الاتصال و علاقتهابالقيم و الاتجاهات المهنية لدى العامل الجزائري دكتوراه 2001 48 بن زيدون جميلة التنظيم المصدري للصحفيين الجزائريين /درسة ميدانية لعنية من الصحفيين المشاركين في مؤتمر ماجستر 2001

-260 -النقابة الوطنية للصحفيين 49 سعيدات الحاجعيسى العلاقة بين السلطة السياسية و الاعلاميين في الجزائردراسة تحليلية حسب نماذج الولاء الصرع الحياد – 1995/مع الطبيق على فترة 1999 ماجستر 2001 50 ساحل عبدالحميد أصول الفكرة الإصلاحية من خلال الصحافة 1925-الجزائرية 1903 ماجستر 2001 51 ريغي عبدالرحمان les conditions socioproffessionnelles des journalistes de l agence . Algerie presse service A P S DURANT LA DECENIE 90 ماجستر 2001 52 سحنون نصيرة المرسل في الصحافة الجزائرية -دراسة القيمالاجتماعيية ماجستر 2001 53 ساكر صباح صورة اﻟﻤﺠاهد في السينما الجزائرية -دراسة تحليليةفي تشكيل الصورة ماجستر 2001 54 لعقاب محمد مجتمع الإعلام و المعلومات دراسة استكشافيةالانترنيت الجزائريين دكتوراه 2001 55 بوشامة جازية الإعلام المتخصص في الجزائر ،تجربة الدورياتالصحفية ماجستر 2002 56 بكارنيت طاعالله استهلاك اليوميات و القيم الشخصية ماجستر 2002 57 عزوز سعيدة التلفزيون و الأسرة و علاقة بالاتصال الأسري ماجستر 2002 58 بن نصيب منيرة كتابة سيناريو و الفيلم الروائي في السينما الجزائرية ماجستر 2002

-261 -59 ساولي فيصل متابعة و سائل الإعلام و المشاركة السياسية ماجستر 2002 60 مقبل نسيمة الأخبار الاجتماعية في الصحافة المكتوبة ماجستر 2002 61 شبوط فريد الاتصال الجزائري كأداة حديثة للتنمية ماجستر 2002 62 بنت محمدفطومة التسويق واستخداماته في الاتصال الاجتماعي ماجستر 2002 63 قاصد مراد الطفل الجزائري و الكتاب ماجستر 2002 64 رملي بوزيد فن الإلقاء الإخباري و الاتصال الجماهيري دراسة سيمولوجية على عنية من الإلقاء الصوتي للأخبارفي الإذاعة و التلفزة الجزائريتين ماجستر 2002 65 أحمد الطيبمحمد إستراتيجية الاتصال في التسيير الإداري ماجستر 2002 66 تيطاوي الحاج جمهور و سائل الإعلام في عصر العولمة ماجستر 2002 67 قيدوم حسيبة الانترنيت واستعمالها في الجزائر . دراسة فيعادات و أنماط و اتسعات الاستعمال في الجزائرالعاصمة ماجستر 2002 68 عميرات امال الاتصال العمومي في الجزائر و كتاب الطفل ماجستر 2002 69 بن رابح جازية إشكالية ممارسة تقنية سبر الآراء ماجستر 2002 70 ينون فاطمةالزهراء الإشاعة و استخداماﺗﻬا في الدعاية النفسية ماجستر 2002 71 واكد نعيمة الدلالة اللغوية و الايقونة للرسالة الإعلامية ماجستر 2002 72 زراري عواطف صورة المرأة في السينما الجزائرية تحليل سوسيولوجي ( القلعة و كيد النساء ) جبل شنوه ماجستر 2002 73 عكاك فوزية التحليل السيميولوجي لمسرحية الشهداء يعودونهذا الأسبوع ماجستر 2002

-262 -74 بوطبة كريمة الاتصال الداخلي في مؤسسة سونلغاز دراسة 2001 -استطلاعية لفئة الإطارات من 1990 ماجستر 2002 75 صبيات نصيرة المحتوى الاجتماعي لجريدة الخبر ماجستر 2003 76 شريفي دليلة المدرسة الأساسية في جريدة الوطن دراسة وصفية (1996-من ( 1998 ماجستر 2003 77 بن لعلام اسمهان الاتصال الداخلي و تسيير المؤسسة ماجستر 2003 78 بودهان ياسين الاتصال السياسي من خلال نظام الرسائلالمفتوحة ماجستر 2003 79 قادم جميلة الصحافة المستقلة بين السلطة و الإرهاب دراسة 2001/مسحية من 1991 ماجستر 2003 80 نشادي عبدالرحمان الأبعاد الرمزية الكاريكاتورية في الصحافة ماجستر 2003 81 فويال راضية العولمة ومفهومها ضمن الركن الثقافي لجريدة الخبر اليومية ماجستر 2003 82 دايم الله وردة أنماط مشاهدة الجمهور للمسلسلات التلفزيونيةالأمريكية ماجستر 2003 83 زوقاري جيلالي استخدام التقنيات الجديدة للإعلام و الاتصال جامعة الجزائر -دراسة وصفية استطلاعية ماجستر 2003 84 كريم بلقاسمي مسرح الطفل في الجزائر دراسة في القيم والتفاعل ماجستر 2003 85 شعبان كريمة دراسة نموذجية للخطابة على الرسول صلى اللهعليه و سلم ماجستر 2003 86 بوعلي نصير اثر البت التلفزيوني المباشر على الشاب الجزائري دكتوراه 2003

-263 -108 تواتي نورالدين المطبوع و المكتوب في الجزائر دكتوراه 2004 109 طوالبية محمد صورة الإسلام في الصحافة العربية في المهجر بعد 11 سبتمبر 2001 ماجستر 2004 110 حمام محمد زهير الاتصال الجواري و إشكالية علاقة الإدارةبالمواطن ماجستر 2004 111 تكاركان عبدالمالك المعلومات و إدارة الحرب النفسية ماجستر 2004 112 عطوي مليكة الإنترنت و مسألة الملكية الفكرية ماجستر 2004 113 مام بلقاسم الإعلام الاقتصادي و التلفزيون الجزائري ماجستر 2005 114 بوقزولة نورة البرمجة التلفزيونية في محيط متغير ماجستر 2005 115 قليح هادي الصحافة العراقية في ظل الحصار الاقتصاديدراسة تحليلية مقارنة دكتوراه 2005 116 بوعزيز بوبكر الإعلام و إدارة الأزمات : إدارة أزمة القبائل منخلال جريدة الخبر ماجستر 2005 117 لوناس ليلى الفعالية الإعلامية للتلفزيون الجزائري ماجستر 2005 118 مختار علي التراع الإثيوبي الأيرتيري في الصحافة الجزائرية ماجستر 2005 119 كربوش مراد الاتصال الداخلي في الإدارة العمومية الجزائرية و فق المنظور الدراسي ( إدارة الجمارك و وزارةالشؤون الخارجية دكتوراه 2005 120 حسيني خديجة إستراتيجية الاتصال في العلاقات الدبلوماسيةلدول الإسلام الأولى ماجستر 2005 121 عامر دليلة إ نتاج برامج الأطفال التلفزيون الجزائري ماجستر 2005 122 عباد كريمة دور التلفزيون الجزائري في التنمية الاقتصاديةدراسة و صفية تحلية ماجستر 2005

-264 -87 حمد بن سليمانمبارك العولمة و الدعاية دكتوراه 2003 88 نجيب بخوش مكانة الثقافة في الإعلام الإذاعي ماجستر 2004 89 بن عباس فتيحة دور الإعلام في التوجيه و الوقاية من حوادث المرور ماجستر 2004 90 شطاح محمد النشرة الأخبارية المقدمة في التلفزيون الجزائري ، دراسة تحليلية و ميدانية دكتوراه 2004 91 بوصبع سلاف تأثير التكنولوجيات الاتصالية الحديثة على العملالصحفي ماجستر 123 بن جاوحدوراضية الإعلام في الجامعة نموذج جامعة الجزائر ماجستر 2005 124 هدير محمد تكنولوجيا ت الاتصال الحديثة في إدارة الأزمات ماجستر 2005 Agenda Setting 125 تمار يوسف دراسة نقدية على ضوء الحقائق الاجتماعية و الثقافية و الإعلامية فياﻟﻤﺠتمع الجزائري دكتوراه 2005 126 بوعنان اسماء انتشر الإلكتروني و الملكية الفكرية عبر الإنترنت ماجستر 2005 127 يوسفي اعمر استعمال الأقراص المضغوطة في البحث العلمي فيالجزائر ماجستر 2005 128 كعواش عبدالرحمان اقتصاد المعرفة و اﻟﻤﺠتمع ما بعد الحداثة ماجستير 2005 129 جباري نادية حق الطفل الجزائري في الإعلام من خلال برامجالتلفزيون الجزائري ماجستير 2005 130 زعموم مهدي برامج الأطفال في التلفزيون الجزائري ، نموذج 2001-الرسم المتحرك 1999 دكتوراه 2005 131 بوشاقور جمال واقع مهنة المراسل الصحفي المحلي بالصحافةالمكتوبة الجزائرية ، دراسة مسحية استطلاعية ماجستير 2005 132 بوحجة كريمة حماية الخصوصية المعلوماتية في العصر الرقميدراسة وصفية ماجستير 2005 133 اللمداني محمد تسيير مؤسسة إعلامية ، جريدة اليوم ماجستير 2005

-265 -134 صفوان عصامحسيني الصحافة المكتوبة و ظاهرة العنف في الجزائر دكتوراه 2005 135 كرمية ابراهيم العلاقات العامة في المؤسسة السياحية دراسة حالةوزارة السياحة ماجستير 2005 2004 92 مراح عيسى الاتصال المالي :و اتجاهات المساهمين نحو الأسهم ماجستر 2004 93 بوشى ريم العولمة في صحفتين الشعب و الشروق ماجستر 2004 94 محمدالطيب الإعلام الإسلامي الإليكتروني ماجستر 2004 95 بوعجيمي جمال تكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال و التنمية ،وتوج الجزائر نحو مجتمع المعلومات دكتوراه 2004 96 رإس العين أمينة السلوك الانتخابي و الاتصال ماجستر 2004 97 حمودي وهيبة انعكاسات الخطاب الرئاسي لعبد العزيز بوتفليقةعلى الممارسة الإعلامية في الجزائر ماجستر 2004 98 قندوز عبدالقادر متابعة برامج الإذاعات الأجنبية من طرف الطلبةالجامعين في الجزائر ماجستر 2004 99 عقبي نصيرة الجمهور التلفزيوني و نظريات الاستعمالات والإشاعات ماجستر 2004 100 بلجاجي وهيبة الاتصال المؤسساتي و علاقته بتفعيل عملية التشريعحالة اﻟﻤﺠلس الشعبي الوطني– ماجستر 2004 101 جودي مسعودة تجربة الإعلام المحلي في الجزائر ا الإذاعات المحليةنموذجا ماجستر 2004

-266 -: ملحق رقم 2 136 سلام كهينة الصورة الكاريكاتورية في الصحافة الجزائرية ماجستير 2005 137 حواس منية الاستاذ الجامعي و القراءة -دراسة مسحية تحليليةلعنية من الأساتذة جامعة الجزائر ماجستير 2005 138 عفان ايمان دلالة الصورة الفنية دراسة تحليلية سيمولوجيةلمنمنمات محمد رسم ماجستير 2006 139 هارون مليكة الاتصال في اوساط الشباب في ظل التكنولوجيات الحديثة للإعلام و الاتصال ماجستير 2006 140 قندوشي ربيعة الإعلام عبر الانترنيت ماجستير 2006 141 عايدي لامية الأساليب الإعلامية و الاتصالية عند الرسولصلى الله عيه و سلم في الدعوة و التبليغ ماجستير 2006 142 بوفلجلن يوسف العولمة في الخطاب السياسي لرئيس الجمهورية عبدالعزيز بوتفليقة ماجستير 2006 143 يخلف فايزة نصوصية الإشهار التلفزيوني الجزائري في ظلالانفتاح الاقتصادي دكتوراه 2006 144 بومعيزة السعيد أثر وسائل الإعلام على القيم و السلوكيات لدى الشباب دراسة استطلاعيةبمنطقة البليدة دكتوراه 2006

-267 -بعض الدراسات المنجزة قبل فترة الدراسة اسم الباحث عنوان البحث الدرجة سنة المناقشة أحمد بن مرسلي التطور الفني ﻟﻤﺠلة اﻟﻤﺠاهد الأسبوعية 1979/1962 ماجستير 1982 صالح بن بوزة الجهوية الوطنية -المركزية – في جريدة النصر 1975 ماجستير 1983 نصر الدينالعياضي "دراسة تحليلية الثورة 1980/والعمل" 1971 ماجستير 1986 أحمد شوتري صحافة الأطفال في الجزائر-دراسة في 1982/تحليل المضمون 62 ماجستير 1986 أحمد حمدي مبادئ الإعلام والدعاية لدى جبهة التحرير الوطني وتطبيقاﺗﻬا في صحيفة 1956/اﻟﻤﺠاهد 54 ماجستير 1986 أحسن بومالي مظاهر من تنظيم جبهة التحرير الوطني 1956/في بداية الثورة 54 ماجستير 1986 شافية الصديق التربية الاجتماعية في اﻟﻤﺠلة الجزائرية 1985/1970 ماجستير 1988 مخلوف بوكروح الاجتماعي في المسرح الوطني الجزائري ماجستير 1990 كريمة الغازي موضوع الغزو الثقافي من خلالالصحف الوطنية ماجستير 1990 مهدي زعموم توجهات الفكر التربوي في مجلات 1982/الأطفال الجزائرية 1976 ماجستير 1990 عبد العالي سياسة الجزائر في ميدان الكتاب ماجستير 1992

-268 -1980/رزاقي 1962 مريم جراق وكالة المغرب العربي للأنباء ماجستير 1992 صالح بن بوزة السياسة الإعلامية الجزائرية 1988/1962 دكتوراه دولة 1992 أحمد بنمورسلي المضمون الاجتماعي في خطب الرئيسهواري بومدين دكتوراه دولة 1995

-269 -: ملحق رقم 3 بعض الدراسات المنجزة في جامعات أجنبية اسم الباحث عنوان البحث الجامعة الدرجة سنة المناقشة عبد الله بوجلال دور وسائل الاتصال الجماهيري في التغييرالثقافي جامعة القاهرة ماجستير 1978 أحمد بن جلول دور الاتصال في التنمية الاقتصادية بالريفالجزائري جامعة القاهرة ماجستير 1978 عبد اله بوجلال الإعلام والوعي الاجتماعي لدى الشبابالجزائري جامعة القاهرة دكتراه 1989 A Biometric Study of the Badia Yacine Literature of Technological Management University of London 1984 Master Media and Development in Badaoui Omar the 3rd World University of Leicester 1982 Master Belkhanchir Khadouja A Study of Relationship between Verbal and Non-Verbal Information in Technical Repport University of Birmingha m 1986 Master Media imperialism : The Role Boumaiza Said of Local Factors University of Leicester 1982 Master The Global Communication Bouras Khalifa Debate History, Issues and perspectives of a North-South Controversy City University, London 1984 MPh University Remote Sensing technology Kattab Ali of Lancaster 1983 Master The Flow of International Kirat Mohamed News in the Associated Press. Indiana University ?USA 1984 Master

-270 -The Transnational Flow of Ali Kessaissia Information Wales, Cardiff, UK Maste r 1988 Azzi Abderrahmane Stracturalim and its Contribution to Sociological Theory 1985 PhD USA The Algerian News people: A Kirrat Mohamed Stady of Their Backgroung, Professionnal Orientations and Working Conditions Indiana University,Usa 1987 Phd Alkama Mohamed Contribution à l’étude du cinema: un reflet de la société Universite Paris I 3éme cycle 1975 Le Droit à l’information et Brahim Brahim l’idéologie Politique en Algerie Université Paris II 3éme cycle 1976 Interaction du développement Bisserki Fayçal économique et du développement des mass media en Algerie Université Paris II 3éme cycle 1976 Cinema africain et Bougedhir Ferid Décolonisation Université Paris III 3éme cycle 1975 Madani Belkacem Algerie Presse Service. Une agence de Presse d’un pays en voie de développement Université Paris II 3éme cycle 1976 L’information en Algerie (1962-Sayah Lahouari 1974) Université Paris II 3éme cycle 1976 Zangar née Khaddar slaiwer L’image du monde arabomusulman et la politique française à travers la presse quotidienne en 1920 Université Bordeaux II 3éme cycle 1976 Ahcene-Djabbalah Belkacem L’information étrangére en Algerie (1962-1976) Université Paris II 3éme cycle 1977 Bensalah Mohamed L’émigration africaine en France vue à travers le cinéma Université Montpelier 3 3éme cycle 1977 Louanchi née chaplan Un essai de théâtre populaire (L’homme aux scandales de caoutchouc) de Kateb Yacine Université Marseille I 3éme cycle 1977 Nekkouri Khedidja Le discours mythique dans (Le cercle de représailles) et dans l’oeuvre théâtrale de Kateb Yacine Université Aix-Marseille 3éme cycle 1977 L’histoire de la presse Ihaddaden Zahir (indigéne) en Algerie de originaux jusqu’en 1930 Université Paris II 3éme cycle 1978

-271 -Chaouche-Ramdane Zoubir L’Algerie à travers la presse française et algérienne de gauche de 1945 à1955 Université Paris II 3éme cycle 9 Mostefoui Belkacem La presse algerienne face au débat de mai 1976, sur l’avant Projet de la charte nationale Université Paris II 3éme cycle 9 Boumerkhoufa Rabah La contribution des étudiants volontaires aux cotés des paysans pour l’application de la revolution agraire de 1972 à 1980 en Algerie Université de Paris III 3éme cycle 6 Merghoub Ahmed Champ de production et conditions de production dans le cinéma algerien Université Toulouse II 3éme cycle 0

-272 -فهـــرس

-273 -8/مقدمة.................................................................................. 1 51/الفصل الأول: الإطار المنهجي للدراسة................................. 10 8. إشكالية الدراسة وطبيعتها.......................................... 11 9. نطاق الدراسة وحدودها.......................................... 23 10 . أهداف الدراسة....................................................... 24 11 . منهج الدراسة وأدواﺗﻬا.............................................. 25 12 . مجتمع البحث وعينته.............................................. 28 13 . مفاهيم الدراسة................................................... 31 14 . الدراسات السابقة............................................... 42 100/الفصل الثاني: خلفيات نظرية حول الجمهور ودراساته............... 52 I81/. مفهوم جمهور وسائل الإعلام................................... 56 1. المفهوم الكمي للجمهور....................................... 60 2. خصائص البنية الظاهرية للجمهور.......................... 67

-274 -3. السمات الديموغرافية والاجتماعية للجمهور............... 68 II 100/. خلفيات دراسات جمهور وسائل الإعلام............... 81 1. عوامل تطور دراسات الجمهور............................ 81 2. نظريات تكوين الجمهور..................................... 86 3. الاتجاه الأمبريقي في أبحاث الجمهور....................... 91 134/الفصل الثالث: تطور مقاربات أبحاث الجمهور......................... 101 I 112/. خلفية للتاريخ الطبيعي لأبحاث التأثير............................ 105 1. مرحلة ما قبل التحريات العلمية ................................ 106 2. مرحلة التحريات العلمية........................................... 108 3. مرحلة ما بعد التحريات العلمية.................................. 110 II134/. تطور مقاربات الجمهور............................................ 112 1. أنموذج التأثير........................................................... 113 2. أنموذج التلقي 115........................................................ 3. مؤشرات أنموذج جديد ……..122................................... 156/الفصل الرابع: الدراسات الإعلامية في الجزائر........................ 135 1. واقع الدراسات الإعلامية في الجزائر............................... 139

-275 -2. محاور الدراسات الإعلامية في فترة الدراسة..................... 145 3. مكانة دراسات الجمهور في الدراسات الإعلامية في الجزائر....... 156 207/الفصل الخامس: طبيعة أبحاث الجمهور في الجزائر................. 166 1. الإشكاليات المطروحة في عينة الدراسة................................ 170 2. المنطلقات النظرية والأسس المنهجية لعينة الدراسة .............. 180 3. نتائج أبحاث عينة الدراسة.................................... 194 218/208 ....استنتاجات عامة...................................................... ... 228/خلاصــة..................................................................... 219 248/مراجع............................................................................ 229 265/ملاحق......................................................................... 250 270/فهرس......................................................................... 267

-276 -فهرس الجداول جدول رقم 1: مكانة دراسات الجمهور ضمن الدراسات الإعلامية في بلدان المغرب العربي.................................................................................. 144 جدول رقم 2: قائمة الدراسات الإعلامية المشكلة ﻟﻤﺠتمع الدراسة............... 147 جدول رقم 3: توزيع مفردات مجتمع البحث حول محاور الاهتمام والدرجة الأكاديمية...................................................................................... 157 جدول رقم 4: أطروحات الدكتوراه المتعلقة بوسائل الإعلام في مجتمع البحث......................................................................................... 158 جدول رقم 5:أطروحات الدكتوراه المتعلقة بالسياقات في مجتمع الدراسة........................................................................................ 159 جدول رقم 6: أطروحات الدكتوراه المتعلقة بمضامين الرسائل الإعلامية في مجتمع الدراسة........................................................................................ 159 جدول رقم 7:مفردات مجتمع الدراسة المتعلقة بالجمهور في مجتمع الدراسة...................................................................................... 160

-277 -جدول رقم 8: أطروحات الدكتوراه المتعلقة مباشرة بالجمهور في مجتمع وعينة الدراسة........................................................................................ 168 جدول رقم 9: أصناف الجمهور، موضوع الدراسة في العينة...................................................................................... 170 جدول رقم 10 :مدى الاهتمام بالجمهور، كموضوع للدراسة في العينة....................................................................................... 171 جدول رقم 11 :طبيعة علاقة المنطلقات النظرية بالجمهور، كموضوع للدراسة في العينة...................................................................................... 181 جدول رقم 12 : مواضع ارتكاز الأبعاد النظرية في علاقاﺗﻬا بأصناف الجمهور في العينة................................................................................... 181

رسالة ماجستار :المنطلقات النظرية والمنهجية لدراسات التلقي